eToro
المُقدمة من eToro
767 مشاهدات

أسبوعي

جموح البنوك المركزية

حان الوقت مرة أخرى الى رحلة صاخبة تصطحب فيها البنوك المركزية الكبرى على مستوى العالم الأسواق في رحلة جنون تتأرجح فيها ما بين صعود وهبوط حاد. يبدأ الأمر يوم الأربعاء في الولايات المتحدة مع الفعالية الأساسية هذا الأسبوع. وذلك عندما ينشر بنك الاحتياطي الفيدرالي محضر اجتماع سياسة أكتوبر. ثم يوم الخميس، الذي ننتظر فيه قرار السياسة النقدية والإعلان عن معدلات الفائدة من بنك اليابان. وفي وقت لاحق من هذا اليوم، سوف نحصل على آخر محضر اجتماع للبنك الأوروبي المركزي.

يمكن أن يدخل الدولار في دورة من الارتفاع الحاد بعد نشر محاضر اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة

سوف ينشر بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء محضر اجتماع سياسة أكتوبر. وبشكل عام، فإن نتيجة القرارات السياسية الصادرة عن بنك الاحتياطي الفيدرالي تكون معروفة على الفور. غير أن بروتوكول الاجتماع أو محاضر الاجتماع يمكن في الغالب أن تساعد المستثمرين على التوصل لفهم أفضل لأي تغير سياسي وشيك. تدرك الأسواق أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يميل بشدة تجاه رفع أسعار الفائدة، لكن التوقيت كان ولا يزال يمثل مشكلة. ومن بين المهام المنوطة ببنك الاحتياطي الفيدرالي ضمان التوظيف الكامل في الولايات المتحدة. ومن ثم يمكن أن تعكس البروتوكولات مدى الأهمية التي يتم إيلاؤها لجانب العمالة.

وإذا كان الأمر كذلك، فإن النتائج الأخيرة لتقرير رواتب العاملين في القطاع غير الزراعي يمكن أن تستبعد هذه المسألة. فقد حطمت أعداد الوظائف في أكتوبر جميع التقديرات، حيث بلغ عدد الوظائف الجديدة في القطاع الخاص 271,000 – متجاوزاً معدل التوقعات البالغ 185,000 بفارق كبير. وهذا يجعل احتمالية رفع أسعار الفائدة أكثر من ذي قبل. سوف يرغب المستثمرون في تدقيق محاضر الاجتماعات عن قرب من أجل التوصل لفهم أفضل للآراء وتاريخ التصويت من جانب أعضاء لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة. وهذا قد يساعد على تثبيت الرهانات بشأن رفع أسعار الفائدة في ديسمبر، مما قد يدفع الدولار الأمريكي إلى الارتفاع.

هل سيتبع بنك اليابان في النهاية سياسة فضفاضة؟

سوف يعلن بنك اليابان يوم الخميس عن قراره بشأن السياسة النقدية. لقد أوضح بنك اليابان أنه ماضٍ في طريق تخفيف الإجراءات النقدية من أجل تحفيز النمو الضعيف بشكل مزعج. غير أنه قد يفاجئ الأسواق بقرار “الانتظار والترقب”. غير أن الضغط يتزايد من جميع الاتجاهات على بنك اليابان بما يدفعه إلى تقديم المزيد من المحفزات. ولم يترتب على الإجراءات السابقة، بما في ذلك التيسير الكمي الهائل، سوى تحسن ضعيف.

وهذا الضغط يأتي في جزء كبير منه من حكومة اليابان. فلا يزال نجاح اقتصاديات أبي، وهو مفهوم قاده شينزو أبي، رئيس الوزراء الياباني، محل تساؤل. في حين أن محافظ بنك اليابان، هاروهيكو كورودا، يريد أن يكون أبي أكثر فعالية. سوف تنتظر الأسواق لرؤية ما إذا كان بنك اليابان سوف يتخذ إجراء ما، أم أنه ينوي مرة أخرى الانتظار على الهامش.

تسليط الضوء على اليورو مع تدقيق محضر اجتماع البنك الأوروبي المركزي

في يوم الخميس أيضاً، سوف نحصل على آخر محضر اجتماع للبنك الأوروبي المركزي. وعلى غرار محاضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي، سوف يوفر بروتوكول البنك الأوروبي المركزي رؤية ثاقبة على تفكير مجلس المحافظين للبنك الأوروبي المركزي. هناك توقعات مرتفعة بأن يتحرك البنك الأوروبي المركزي لضخ المزيد من المحفزات في ديسمبر. وما يسعى إليه المستثمرون هو الوقوف على بعض المؤشرات بأن دراغي على وشك أن يتخذ إجراء. يتوق الفاعلون في السوق إلى الوقوف على بعض المؤشرات.

وقد ظن العديدون أنهم قد حصلوا على بعض تلك المؤشرات يوم الأربعاء الماضي عندما تحدث ماريو دراغي في لندن. وعلى مدار 20 دقيقة، تحدث عن مستقبل النظام المصرفي لمنطقة اليورو، مما يثبت الحاجة إلى وجود اتحاد مصرفي قوي، وبرنامج لضمان الودائع واستراتيجية لتجميع الأموال السيادية. ولسوء حظ متداولي العملات الأجنبية، فإنه لم يقدم تلميحاً واحداً حول التخفيف المستقبلي. وهذا يجعل هذا البروتوكول أكثر أهمية لمستقبل اليورو.

أهم الجوانب

حتى لو مضى كل شيء حسب ما هو مخطط له، سوف نشهد قريباً ارتفاع قيمة الدولار وانخفاض قيمة اليورو والين. وحتى يحدث ذلك، يلزم أن تكون محاضر اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة التابعة لبنك الاحتياطي الفيدرالي واضحة وشفافة. يحتاج المستثمرون إلى رؤية بنك الاحتياطي الفيدرالي وهو يمضي في مسار صقوري وشيك. وفي المقابل، يحتاج بنك اليابان إلى الاندفاع بقوة إلى مزيد من خطط التيسير. كما يجب أن تشير بروتوكولات البنك المركزي الأوروبي بوضوح إلى أنه سيكون هناك المزيد من إجراءات التيسير في المستقبل القريب جداً.

وبالنسبة لليورو/الدولار الأمريكي، فإن خط الأساس هو أن الأسواق ترغب في بعض الوضوح قبل أن تشرع في جولة أخرى من شراء الدولار وبيع اليورو. يمكن من دون شك أن توفر محاضر اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة والبنك المركزي الأوروبي ذلك الوضوح.

أخبار مهمة

محاضر اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي (الثلاثاء) – إذا عكست محاضر الاجتماع سياسة حمائمية من جانب بنك الاحتياطي الأسترالي، فقد يشهد الدولار الأسترالي مزيداً من الانزلاق.

مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي ومؤشر أسعار المستهلكين – إذا تحرك معدل التضخم الأساسي الأمريكي فوق حاجز 2%، فسوف ينظر إلى هذا على أنه اتجاه صعودي للدولار.

الاجتماع غير النقدي للبنك المركزي الأوروبي (الأربعاء)- هذا الاجتماع ليس مخصصاً لاتخاذ قرار بشأن أسعار الفائدة. لكن إذا صدر عن ذلك الاجتماع توقعات بشأن اقتصاد منطقة اليورو، فقد يكون لذلك تأثير على اليورو.

محضر جلسات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية (الأربعاء)- الحدث الأبرز خلال الأسبوع. إذا كشف محضر الاجتماع عن اتجاه صقوري من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي، فسوف يخفض ذلك من التوقعات برفع أسعار الفائدة في ديسمبر. فربما يدفع هذا الدولار إلى الصعود.

قرار بنك اليابان بشأن أسعار الفائدة (الخميس)- إذا كشف بنك اليابان عن مزيد من إجراءات التيسير، فقد يتجه الين إلى الهبوط مرة أخرى.

محاضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي (الخميس)- إذا كشفت محاضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي عن احتمالية كبيرة لمزيد من إجراءات التيسير في ديسمبر، فقد يستأنف اليورو زخم البيع.

المخطط البياني للأسبوع:

SPX500

المفكرة الاقتصادية

767 مشاهدات