eToro
المُقدمة من eToro
30 مشاهدات

من صبر ظفر: تعرَّف على المستثمر المشهور راينهارت كويتزي

هذا المستثمر المشهور من جنوب أفريقيا هو خير دليل على أن الاستثمار منخفض المخاطر وطويل الأجل ليس بالضرورة مُملًا! فمنذ انضمامه إلى eToro في يوليو 2016، احتفظ راينهارت كويتزي بمعدل مخاطرة منخفض من خلال تركيزه على أسهم الشركات المعروفة والحديثة في الوقت ذاته، والتي تتمتع بإمكانات نمو قوية وفقًا لأبحاثه الخاصة، واحتفاظه بالأصول لمدة 6 أشهر في المتوسط.

تعرّف على المزيد حول استراتيجية راينهارت الاستثمارية واستعرض نشاط التداول الخاص به هنا:

هذه ليست نصيحة استثمارية. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية. رأس مالك في خطر.

مرحبًا راينهارت! نشكرك للتحدث معنا اليوم. عرِّفنا قليلاً عن نفسك؟

عمري 35 عامًا وأعيش في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا. وأعمل في قطاع الأتمتة الصناعي وتخصصي هو مجالات هندسة البرمجيات واستخبارات الأعمال وتحليل البيانات. الاستثمار بالنسبة لي هو شغف مهني. أنا من المتحمسين للتكنولوجيا – أو اختصارًا مهووس بها- وأحب التمتع بها وتتبع أحدث الصرعات التكنولوجية التي تغير الأسلوب الذي نعيش به.

هل كانت لديك خبرة سابقة في مجال الاستثمارات المالية قبل الانضمام إلى eToro؟

لقد كنت أستثمر في صناديق الأسهم مثل صناديق حصص الاستثمار وصناديق الاستثمار المتداولة منذ أن بدأت العمل في أول وظيفة “حقيقية” وكنت قادرًا على إدخار بعض الأموال جانبًا. ونظرًا لأنني تنتابني بعض الوساوس عندما يتعلق الأمر باستثمار أموالي، فقد كنت أبحث في كيفية أداء صندوق معين عبر الوقت وأدرس أشياءً مثل تخصيص الأصول الأساسية والإحصائيات التفصيلية. هل ذكرتُ لك أنني مُولع بالتحليلات؟ وسرعان ما بدأت في تداول الأسهم عبر الإنترنت بالاستثمار المباشر فيها وبناء محفظتي الخاصة وأصبحت أكثر انغماسًا في عالم الاستثمار منذ ذلك الحين. ثم جاء انضمامي إلى eToro في منتصف عام 2016، وسرعان ما ترقيت في المراتب وصولاً إلى وضعية مستثمر مشهور في مستوى النخبة (Elite Popular Investor).

لماذا اخترت الانضمام إلى شركة eToro؟

كنت أبحث على الإنترنت عن طريقة ميسورة التكلفة ويمكن الوصول إليها بسهولة للحصول على مزيد من التعرض المباشر للأسهم الأمريكية. إذ أن التداول في الأسواق التجارية الدولية عن طريق وسطاء الاستثمار التقليديين هو أمر معقد ومكلف ولا يتمتع بالشفافية. ولكن eToro حولته إلى أمر سهل ويمكن الوصول إليه ببساطة. وعلى الفور أحببت استخدام المنصة، لأنها استخدامها سهل للغاية. فتصميم الواجهة رائع وكذلك تجربة المستخدم عليها، ثم هناك الجانب الاجتماعي الكامل لها – حيث إن القدرة على التفاعل مع المتداولين الآخرين ومعرفة ما يتداولونه في جميع أنحاء العالم لهو أمر رائع للغاية.

ما هي المزايا الرئيسة الثلاث التي تتمتع بها من خلال استخدام eToro؟

هناك الكثير من المزايا، وأعتقد أن هذا سيختلف من شخص لآخر بناءً على استراتيجية التداول الخاصة به. بالنسبة لي، فإن المزايا الثلاثة الرئيسة كانت:

  1. منصة سهلة الاستخدام وبسيطة تتمتع بالشفافية وبالإحصائيات الكاملة. فأنا أحب الإحصائيات.
  2. التفاعل الاجتماعي مع مجتمع متشابه التفكير من المتداولين والمستثمرين – قوة الحشد.
  3. التواصل المهني والودي. عندما يتعلق الأمر بقضايا الدعم وكيف يتم التواصل بشأنها، أو التحدث مع مدير حساب، فلم أر سوى تجارب جيدة.

قد تكون تلك النقطة الأخيرة نتاجًا لثقافة سائدة في الشركة أكثر من كونها من مزايا المنصة، ولكن الثقة في الشركة التي أستخدمها لاستثمار أموالي هو أمر لا يقل أهمية بالنسبة لي.

كيف غيَّرت eToro طريقتك في التداول؟

إن امتلاك القدرة على تداول عقود فروقات الأسهم، ومؤخرًا، التداول مباشرة في الأصل الأساسي، مع استمرار القدرة على تداول الأسهم بملكية جزئية يعني أنه يمكنني تأسيس محفظة جيدة ومتنوعة. إن نموذج صانع السوق الذي تستخدمه eToro يسمح لي بإعادة الاستثمار في محفظتي بشكل مستمر، والإضافة إلى الصفقات الحالية والاستفادة من فرص الشراء الجيدة مثل الشراء خلال أوقات انخفاض السوق.

ما هي استراتيجية التداول الخاصة بك وما الذي تُركز عليه؟

تركز محفظتي على تحقيق الحد الأقصى من النمو على المدى البعيد. أنا لست متداولاً يوميًا. فأنا أقوم بالكثير من البحث والقراءة عن كل شركة من الشركات التي أستثمر فيها، وأهتم بالتحليل الأساسي، ودراسة تقارير الأرباح وما إلى ذلك. كما أنني مهتم كثيرًا بالاستثمار بحسب الموضوع – والبحث في مواضيع التكنولوجيا، مثل الذكاء الاصطناعي الذي يصوغ مستقبلنا وما قد يبدو عليه المستقبل في السنوات الخمس أو العشر أو العشرين المقبلة والاستثمار في الشركات التي لديها إمكانية تحقيق أكبر نفع. يجب عليك أيضًا أن تتخذ لك معيارًا قياسيًا. أستثمر بشكل رئيس في أسهم شركات التكنولوجيا لذلك استخدم مؤشر ناسداك 100 (NSDQ100) الذي كان واحدًا من أفضل مؤشرات الصناعة أداءً على مدى أي فترة طويلة الأجل، وقد كان يمدني وناسخي صفقاتي بمعيار قياسي جيد لمقارنة أدائي معه.

ما هي المزايا المصاحبة لكونك مستثمرًا مشهورًا، وما هو هدفك على المدى البعيد؟

من الواضح أن هناك مكافأة مالية لكوني مستثمرًا مشهورًا، حيث أحصل على نسبة من أصولي تحت الإدارة، وهو ما يشكل حافزًا كبيرًا من جانب eToro للمشاركة في البرنامج. أن أكون مستثمرًا مشهورًا يعني أن لديّ مسؤولية تجاه الأشخاص الذين استثمروا أموالهم معي وأعتقد أن هذا قد أفادني شخصيًا من خلال تحفيزي لإجراء المزيد من البحث والعناية الواجبة عندما يتعلق الأمر بإدارة المحفظة. كما أنني أحب التفاعل الاجتماعي، لذلك فقد كان رائعًا أن يكون لي دور أكبر في هذا المجتمع المتميز. ولا يزال تركيزي الأساسي وهدفي على المدى البعيد هو تنمية المحفظة في eToro، واستمرار الحصول على أفضل عائد ممكن، وأن أحقق أرباحًا على أساس ثابت؛ سواء لنفسي أو لناسخي صفقاتي. ومن خلال القيام بذلك، يحدوني الأمل في أن أواصل جذب الناس للاستثمار معي وأن أظل من أفضل المستثمرين المشهورين على منصة eToro.

هل لديك أي نصيحة لناسخي صفقاتك/المستخدمين الذين يفكرون في نسخ صفقاتك؟

ضع في ذهنك هدفًا طويل الأمد. تعد أسهم رأس المال -وأسهم شركات التكنولوجيا على وجه الخصوص- واحدة من أكثر فئات الاستثمار ربحية، ولكنها قد تكون متقلبة على المدى القصير. لذلك فالشيء المهم هو أن تظل هادئًا وتتحلى بالصبر. وقد يكون من الصعب الاحتفاظ بالهدوء إذا انخفضت السوق فجأة، ولكن ما عليك سوى فتح مخطط بياني وقم بتصغيره قليلاً – وفي معظم الأحيان سيبدو هذا الانخفاض وكأنه نقطة صغيرة في مُجمل الأداء العام. يتضح من خلال التاريخ أنك إذا بدأت الاستثمار حتى في وقت سيئ للغاية، فعليك أن تكون متمسكًا بخياراتك الاستثمارية، لأنك ستصبح أفضل حالاً من البيع والاستثمار في شيء آخر في كل مرة. فهذا هو الأسلوب الذي يخسر به عدد كبير من الأشخاص أموالهم في سوق الأوراق المالية، والتي لا تزال واحدة من أفضل الأماكن لوضع أموالك.

ما هي هواياتك؟

قديمًا: حفلات الشواء مع الأصدقاء، والسفر، والألعاب، والتزلج على الجليد عند سقوط الجليد أحيانًا في ليسوتو.

أما الآن: قضاء الوقت مع زوجتي وابنتي الرائعة:) وعندما يتسنى لي بعض الوقت، أعمل على تحويل منزلي تدريجيًا إلى منزل ’ذكي‘ متصل بإنترنت الأشياء.

عقود الفروقات هي أدوات مُعقدة وتتضمن مخاطر عالية بخسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة المالية. 65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تتفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.
هذه ليست نصيحة استثمارية. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية.
30 مشاهدات