eToro
المُقدمة من eToro
674 مشاهدات

كيف تُحقق الأرباح في ظل هبوط الأسواق

يذكر البعض أن عام 2018 كان الأسوأ للاستثمار في الآونة الأخيرة. فقد تعرضت الأسواق لتقلبات حادة وتراجع اقتصادي كبير، ولكن في الوقت الحالي ينظر العديد من المُستثمرين للوراء بكل ندم على الأرباح التي لم يتمكنوا من الحفاظ عليها والفُرص الاستثمارية التي أضاعوها.

مُلخص eToro لنهاية عام 2018

حتى عندما تكون الأسواق هابطة، يجد المُستثمرون المُحترفون فُرصًا للاستثمار. تعرف على أداء المُتداولين الناجحين لدى eToro خلال عام 2018، من خلال هذا المُلخص:

أكبر 10 أسهم خلال عام 2018 على منصة eToro

  1. Amazon
  2. Facebook
  3. Tesla Motors Inc
  4. Netflix Inc
  5. Advanced Micro Devices Inc
  6. Apple
  7. Alibaba
  8. Alphabet
  9. Cronos Group Inc
  10. NVIDIA Corporation

في عام 2018، تعرضت الأسهم الأمريكية لتقلبات حادة. وفي ظل وجود 9 أسهم من بين أكبر 10 أسهم على المنصة من قطاع التكنولوجيا، فمن الواضح أن السوق قد واجهت طفرة في النصف الأول من العام، بدعم من هذه الصناعات. ولكن، حدث أمر غير مُتوقع تمامًا خلال شهر فبراير.
فقد أصبحت شركة Cronos Group أول شركة مُتخصصة في صناعة القنب يتم إدراجها في بورصة رئيسية وهي بورصة NASDAQ. وبحلول شهر يوليو، أعلنت الشركة عن انضمامها إلى مشروع مشترك مع مجموعة من المستثمرين لبناء دفيئة تبلغ مساحتها 850000 قدم مربع لزراعة القنب، ومن المُتوقع أن يصل إنتاجها السنوي إلى 70000 كيلوجرام.
ومن المُمكن أن يكون اتجاه رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو لإضفاء الشرعية على الماريجوانا الطبية أحد الأسباب الرئيسية لصعود سوق الماريجوانا.
وكما ذكر مايك غورنشتاين الرئيس التنفيذي لشركة Cronos، فإن: “قيمة الشركات العالمية الكُبرى المُتخصصة في صناعة التبغ البالغة 1.8 مليار دولار أمريكي ليست سوى البداية لصناعة القنب.”

أكبر 5 أزواج للعُملات خلال عام 2018 على منصة eToro

  1. (اليورو/ دولار)
  2. (الاسترليني/ دولار)
  3. (دولار/ ين)
  4. (دولار أمريكي/ دولار كندي)
  5. (جنيه استرليني/ ين ياباني)

بالنظر إلى الأسواق الدولية، فقد شهدت العديد من الأحداث الرئيسية هذا العام:

  • الحدث الأول وقد يكون الأكثر تأثيرًا على الاقتصاد العالمي هو الحرب التجارية التي شنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك والصين. وعلى الرغم من هذه الخطوة الجريئة التي اتخذها الرئيس الأمريكي، تُشير البيانات الاقتصادية السنوية إلى أن اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية لا يزال مُذهلاً في جميع أنحاء العالم.
  • الأمر الثاني هو السياسة النقدية للبنك الاحتياطي الفيدرالي، التي تضمن رفع مُعدلات الفائدة عدة مرات خلال العام الماضي. وفي الوقت ذاته، تحتاج أوروبا لحل المُشكلات الاقتصادية التي تُعاني منها الناجمة عن إيطاليا واليونان، بينما يُخطط البنك المركزي الأوروبي لإنهاء التيسير الكمي خلال العام الحالي ورفع مُعدلات الفائدة خلال خريف عام
  • ازدادت قوة الدولار الأمريكي خلال العام الحالي. فقد بدأ في الارتداد ليتخلى عن القاع الذي شهده في شهر إبريل ليبلغ مُستوى القمة خلال شهر يونيو ويواصل صعوده فيما بعد شهر سبتمبر، وذلك عندما تعرض لتقلبات حادة وزخم صاعد.
  • من بين الأسباب الرئيسية لقوة الدولار الأمريكي في عام 2018 هو الحرب التجارية القائمة. في حين أن الدولار الأمريكي هو أكبر عُملة احتياطية في العالم، فعندما تحدث أزمة أو انقسام حول العالم، يُمكننا توقع اتجاهه في الاتجاه الصاعد. أولاً وقبل كل شيء، تؤدي عمليات بيع الأصول المقومة بالدولار الأمريكي مثل السندات والسلع والعقارات والأسهم إلى زيادة الطلب على الدولار. ونتيجة لذلك، ففي أوقات الاضطرابات مثل الحرب التجارية، سيحصل الدولار على الدعم.
  • أظهرت المؤشرات الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية أداءًا جيدًا في الربعين الثاني والثالث من هذا العام، حيث ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 4 نقاط. يرجع ذلك بصورة أساسية إلى التخفيضات الضريبية الهائلة التي نفذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وعلى الرغم من ذلك، فإن الحافز الذي تسببت التخفيضات الضريبية الضخمة في حدوثه قد يكون قصير الأجل. فإذا تراجع اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام المقبل، قد تنهار الأسهم الأمريكية.
  • وفي أعقاب التصويت على انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، لا يزال لا يُمكن التنبؤ بوضع الجنيه الاسترليني. ولكن سواء ما إذا قررت المملكة المتحدة مغادرة الاتحاد الأوروبي أم لا، فإن ذلك لن يُغير حقيقة أنه عندما تهدأ الأمور، لا يزال من المتوقع أن يرتفع الجنيه الاسترليني. تخشى الأسواق المالية حالة عدم اليقين، وغالبا ما تهتز الأسواق بسبب الأحداث غير المتوقعة، وهو ما يُعرف باسم نظرية البجعة السوداء. مع أخذ ذلك في الاعتبار، لا يهم ما إذا قررت المملكة المتحدة مغادرة الاتحاد الأوروبي أو لا. فكل ما يهم الأسواق هو أن الحدث لا يزال قائمًا، لذلك لا تزال هناك حالة من عدم اليقين. وإذا انتهت حالة عدم اليقين، سيتمكن الجنيه الاسترليني من الارتداد.
  • الوضع غير المستقر الذي يشهده العالم يمنح الزوج (USD/JPY) المزيد من الاهتمام، وذلك لأنه يُعد بمثابة أحد أصول الملاذ الآمن. بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لارتباط الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ارتباطًا وثيقًا في النصف الأول من العام، لا يزال الزوج (USD/CAD) خيارًا شائعًا.

المُنتج الأبرز على منصة eToro خلال عام 2018: الريبل (XRP)

عُملة الريبل (XRP) الرقمية هي العُملة الأبرز خلال عام 2018، ولا تزال واحدة من بين الأصول الرقمية الأكثر استقرارًا أثناء هبوط الأسواق. مُنذ وقت ليس ببعيد، احتلت الريبل (XRP) مكانة الإثيريوم باعتبارها ثاني أكبر عملة رقمية في العالم من حيث القيمة السوقية، وحازت على اهتمام الكثير من الأشخاص الذين توقعوا أن المُنافسة بين العملات الرقمية سوف تشتد لتتخطى الريبل البيتكوين وتبلغ المرتبة الأولى.

حققت الريبل (XRP) نجاحًا مُذهلاً خلال عام 2017، لترتفع بنسبة 3000%. فقد تخطى أداؤها أداء البيتكوين والإثيريوم.

أخبار eToro

في عام 2018، نشرت eToro حوالي 1,156,301 منشورًا و3,747,106 تعليقًا عبر صفحة الأخبار.

حتى في هذه الأسواق الهابطة، يلخص المستثمرون الأذكياء تجاربهم ويجدون فرصًا جديدة في الاتجاه الهابط.

على صفحة أخبار eToro، يُمكن للعملاء التعرف على المتداولين الآخرين الذين يشاركون تجاربهم الاستثمارية واستراتيجيات تداولهم مع مُجتمع التداول بكل سهولة ويُسر.

 توقعات الأسواق لعام 2019

الأصول التي من المُتوقع أن تُحقق أكبر قدر من الأرباح خلال عام 2019: العُملات الرقمية

في الوقت الحالي، يبدو أن الاقتصاد العالمي يتراجع تدريجيًا. فالقضايا الجيوسياسة والحروب التجارية القائمة ترفع من مستويات الذعر، كما أن العملات الرقمية مثل البيتكوين تتمتع بإمكانيات هائلة تُمكنها من أن تصبح الأصول الاستثمارية الأكثر قيمة في المستقبل.
هناك ثلاثة أسباب لذلك: أولاً، اهتمت العديد من الدول بتطوير وتطبيق العملات الرقمية من أجل حل بعض القضايا المالية الخاصة بها. ثانيًا، تكبدت هذه العملات الرقمية خسائر فادحة منذ أن حققت ارتفاعات قياسية، ومن المُحتمل أن تتجه العُملات الرقمية المُقدرة بقيمة أقل من قيمتها الحقيقية نحو الصعود في المستقبل القريب. وأخيرًا وليس آخرًا، سيؤدي تطبيق الأنظمة والقواعد إلى إنشاء بيئة أكثر تنظيمًا وقبولًا للعُملات الرقمية.

الصناعات التي تأتي في الصدارة في المُستقبل: التجزئة والسيارات ذاتية القيادة

في المستقبل القريب، قد يكون قطاع التجزئة واحدًا من أكثر القطاعات جذبًا وصعودًا.  فبعد نجاح احتفالات يوم العُزاب في الصين، حققت Alibaba Group وJD.com مبيعات قياسية جديدة، ومن المُمكن أن يُسهم موسم التسوق في إضافة المزيد إلى نجاح عمالقة التجارة الإلكترونية.
كما أن الأعياد مهمة بنفس القدر بالنسبة لتجار التجزئة في الولايات المتحدة كما هي بالنسبة للصينيين. وفقًا لما تُشير إليه الإحصاءات، فإن 30% من مبيعات التجزئة السنوية تتم في الفترة بين الجُمعة البيضاء وأعياد الميلاد. استعدت شركة أمازون العملاقة للتجارة الإلكترونية تمام الاستعداد لمثل تلك الأحداث وأتاحت خدمة الشحن المجانية لجميع العملاء طوال موسم العطلات. فالأداء الجيد خلال موسم التسوق في العطلات يُقدم دعم حقيقي لقطاع التجزئة في عام 2019.

هناك قطاع آخر من قطاعات السوق التي ينبغي علينا مُتابعته وهو قطاع السيارات ذاتية القيادة. يجمع هذا القطاع بين كُبرى شركات التكنولوجيا ومطوري البرمجيات وشركات السيارات، الأمر الذي يجعل قطاع السيارات ذاتية القيادة قطاعًا مُذهلاً للغاية خلال عام 2019. وعلى الرغم من ذلك، فقد يكون من المفاجئ معرفة أن أسهم شركات السيارات ذاتية القيادة كانت في الواقع من بين الأسوأ أداءًا في عام 2018. في الماضي، كان من المُمكن أن يكون السبب بسيطًا للغاية: وهو أن قدر الإنفاق على عمليات البحث والتطوير مُرتفع للغاية، لذلك ترى العديد من الشركات أن إنفاقها في عام 2018 ليس سوى استثمار طويل الأجل. ومع بداية عام 2019، لا تزال هذه الصناعة تظهر إمكانات هائلة، لا سيما بالنظر إلى الاكتتاب الأولي العام المُرتقب لشركة Uber، التي تخطو خطوات هائلة في مجال السيارات ذاتية القيادة.
بيان إخلاء المسؤولية: البيانات المُقدمة دقيقة اعتبارًا من 12 ديسمبر 2018. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية. عقود الفروقات هي أدوات مُعقدة وتتضمن مخاطر عالية بخسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة المالية. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تتفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.
هذه ليست نصيحة استثمارية. رأس مالك في خطر.

674 مشاهدات