Avner Meyrav
المُقدمة من Avner Meyrav
1984 مشاهدات

الاستثمار في عُملة IOTA الرقمية: إليك ما ينبغي عليك معرفته

في ظل استمرار ثورة سلاسل الكُتل، ينشأ عدد متزايد من العملات الرقمية لتجذب أنظار الجميع لها، ليس فقط بفضل قيمتها باعتبارها نموذج بديل للعُملات، بل أيضًا بفضل التكنولوجيا الكامنة التي تُعززها. إن تسمية IOTA منصة لسلاسل الكُتل ليس أمرًا بعيدًا عن الحقيقة، ولكنه لا يزال غير دقيق للغاية – وذلك نظرًا لأن الشركة قد طوّرت نظامها الخاص الذي يُطلق عليه اسم Tangle، والذي يعمل على تعزيز العملة الرقمية.

والآن، أصبحت عُملة IOTA مُتاحة للتداول على منصة eToro، فهي تُمثل إضافة أخرى مُثيرة للاهتمام للاختيارات المُتزايدة والمُذهلة للمنصة من العُملات الرقمية. وفي ظل الاستخدامات المتعددة لها باعتبارها منصة لإنترنت الأشياء (IoT)، وتزايد اهتمام مجتمعات سلاسل الكُتل والعُملات الرقمية، تُقدم IOTA فُرصة مُذهلة للتداول والاستثمار للبعض.

قم بشراء IOTA وبيعها الآن

قد تتعرض العُملات الرقمية لتقلبات هائلة، وبالتالي فإنها ليست مُناسبة لجميع المُستثمرين. لا تخضع التداولات على العملات الرقمية لرقابة أية جهة تنظيمية أوروبية. رأس مالك في خطر.

ما هي IOTA؟

IOTA هي منصة مُصممة خصيصًا لتمكين الاتصالات والمُعاملات السريعة لمنصات إنترنت الأشياء. ومع تزايد عدد الأجهزة المنزلية والسيارات والمنتجات الأخرى التي أصبحت مُتصلة ببعضها البعض، ازدادت الحاجة إلى بروتوكول وثيق للتوسط بينها.  على سبيل المثال، ففي المستقبل القريب، سيكون بإمكان الثلاجة الذكية أن “تشعر” بأن عصير البرتقال لديك قد أوشك على النفاد، وحينها ستطلب من تلقاء نفسها من محل البقالة الخاص بك تزويدك بالمزيد.  يتطلب هذا السيناريو منصة بإمكانها نقل الرسائل بين الماكينات ومُراعاة الجانب المالي للمعاملة.

وذلك ما تحاول IOTA القيام به. فتكنولوجيا Tangle الخاصة بها تُمكن العديد من الأجهزة من التواصل على شبكة واسعة النطاق تُصبح في الواقع أقوى كلما ازداد نُموها. وعلى عكس منصات سلاسل الكُتل التقليدية، ليس لدى IOTA مُعدنين أو عُقد مُحددة للتحقق من المعاملات، ولكن يُطلب أولاً من كل جهاز يقوم بمعالجة معاملة جديدة التحقق من مُعاملة سابقه وتسجيلها في سجل عام. وفي الواقع، تزداد قوة المعالجة الكلية للشبكة عندما يزداد عدد الأجهزة، بينما في مُعظم سلاسل الكُتل الأخرى، قد يؤدي زيادة عدد أعضاء الشبكة إلى تأخير أوقات مُعالجة المُعاملات وزيادة وقتها.

لذلك، بدأ مبتكرو IOTA في إنشاء شبكة بدون رسوم للمعاملات وقابلة للتطوير على نحو كبير. فقد صُممت بنيتها الفريدة خصيصًا للقيام بذلك، وذلك من خلال العملية المذكورة أعلاه. علاوة على ذلك، ففي حين أن تكلفة شراء رمز واحد من رموز IOTA سوف تبلغ كسور من المائة، فإنه من اليسير للغاية معالجة حتى أصغر المدفوعات – وهي ميزة مهمة أخرى لمنصة إنترنت الأشياء.

IOTA مقابل البيتكوين: أوجه الاختلاف الرئيسية

تختلف IOTA تمامًا عن بقية العُملات الرقمية. لتوضيح هذه الاختلافات، نُقدم لك فيما يلي بعض العوامل الرئيسية التي تُميزها عن أول عملة رقمية مُعترف بها في العالم، وهي البيتكوين:

  1. قابلية التوسع: تعتمد البيتكوين على شبكة سلاسل الكُتل التي تتطلب من المُعدنين مُعالجة المعاملات. يتنافس المُعدّنون مع بعضهم البعض ليكونوا أول من يقوم بالحسابات اللازمة للموافقة على المعاملة، ويحصل الفائز على رسوم قليلة في المقابل.  من خلال هيكلها Tangle، ألغت IOTA الحاجة إلى المُعدّنين، وذلك من خلال جعل كل جهاز مسؤولاً عن معالجة معاملته الخاصة به ومُعاملة أخرى قد طلبها الجهاز السابق له.  وبالتالي، فإن ذلك يُسهم في تقليل أوقات المعالجة وزيادة سرعة الشبكة أثناء نموها.
  2. المُعاملات الدقيقة والصغيرة: قيمة البيتكوين هي قيمة كبيرة وتبلغ آلاف الدولارات. لذلك، فإنه من غير المجدي استخدامها في المعاملات التي تتطلب مبلغًا ضئيلًا من المال، نظرًا لأن رسوم المعاملات قد تفوق أسعار الخدمات أو السلع المتبادلة. وعلى الجانب الآخر، تُقدر قيمة IOTA بكسور من السنت، لذلك يسهل استخدامها لإجراء المعاملات الصغيرة (مثلما هو الحال بالنسبة لمثال عصير البرتقال المذكور سابقًا). في الواقع، أولئك الذين يتساءلون عن كيفية شراء IOTA سيجدون أن سعر عملة IOTA ضئيل للغاية، لدرجة أن البورصات تتداول عليها بوحدات الملايين (MIOTA).
  3. مقاومة الحوسبة الكمية: على الرغم من عدم وجود أجهزة مُتخصصة في الحوسبة الكمية، فإن المجتمع العلمي يتفق في الغالب على أنه سيتم طرحها في النهاية، مع وجود قوة حوسبة أكبر بكثير من أجهزة الحاسوب الحالية. وفي حين أنه حتى يومنا هذا لم يتم اختراق أي شبكة من شبكات سلاسل الكُتل، فمن المفترض أن الحاسوب الكمي الذي تستخدمه الكيانات الخبيثة يُمكنه من الناحية النظرية القيام بذلك. وعلى الرغم من ذلك، يدعي مؤسسو IOTA أنهم قد صمموا شبكتهم كي تكون أكثر قدرة على مواجهة مثل هذا الهجوم.

ما الذي يدفع سعر IOTA؟

في حين أنها تُمثل عُملة رقمية ومنصة لإنترنت الأشياء، فإن مخطط IOTA يخضع للعديد من العوامل المختلفة التي يمكنها تحريكه في أي اتجاه. على سبيل المثال، إذا اتجهت سوق العُملات الرقمية بأكملها في اتجاه صاعد، فمن المُمكن أن يرتفع سعر IOTA كذلك – والعكس صحيح. وعلى الجانب الآخر، إذا اتجهت السوق في اتجاه هابط جراء التوقعات السلبية لمنصات سلاسل الكُتل، فمن المحتمل أن يكون ذلك مفيدًا لعُملة IOTA، وذلك لأنها ليست منصة لسلاسل الكُتل في حد ذاتها.

وفيما يتعلق بإنترنت الأشياء، فمن المُمكن أن تُؤثر العديد من العوامل على سعرها بما في ذلك التطورات ذات الصلة بالصناعة أو تبنيها من قبل قطاع شهير أو أحداث ذات صلة بإنترنت الأشياء على وجه التحديد، مثل توقيع شراكة مع شركة رفيعة المستوى. علاوة على ذلك، فإن بنية IOTA الأساسية هي نسخة أصلية تمامًا، ولا تعتمد على رموز أية عُملات رقمية أو سلاسل كُتل سابقة على الإطلاق.  في حين أنه من المُمكن اعتبار تلك ميزة من المزايا، فقد كانت هناك الكثير من الأوقات التي أثرت فيها الانتقادات التي تعرضت لها المنصة على سعر IOTA.

تداول على IOTA على منصة eToro

مُنذ نشأتها في عام 2015، جذبت عُملة IOTA الرقمية اهتمامًا كبيرًا وعززت مكانتها باعتبارها واحدة من بين العديد من العُملات الرقمية التي تجاوزت قيمتها السوقية المليارات. وفي ظل مُحاولتها لتُصبح واحدة من بين أكبر 10 عُملات رقمية في العالم، تحظى IOTA بشعبية كبيرة بين العديد من المُتداولين والمستثمرين. والآن، أصبحت IOTA جُزءًا من قائمة العُملات الرقمية التي تطرحها eToro للتداول، ويُمكن للمتداولين والمستثمرين في مجتمع eToro إضافتها إلى محافظهم.

تداول على IOTA الآن

قد تتعرض العُملات الرقمية لتقلبات هائلة، وبالتالي فإنها ليست مُناسبة لجميع المُستثمرين. لا تخضع التداولات على العملات الرقمية لرقابة أية جهة تنظيمية أوروبية. رأس مالك في خطر.

هناك حد لمبلغ الاستثمار اليومي في عُملة IOTA على منصة eToro. عندما تبلغ العُملة الحد اليومي لها، سيتم وقف التداول عليها للمُستثمرين الجُدد، ثم يُعاد التداول عليها في اليوم التالي.  لذلك، فإنها قد لا تكون متوفرة دوريًا للاستثمار على مدار اليوم.

1984 مشاهدات