FundManagerZech
المُقدمة من FundManagerZech
706 views

المُستثمر المشهور – FundManagerZech – سنغافورة

التقرير الفصلي (يناير – مارس)  2017

المُستثمر المشهور، تقرير FundManagerZech للربع الأول

خلال الثلاثة أشهر الماضية، كُنت أجري تداولات على العديد من الأدوات: العملات الرئيسية ومؤشر SPX وأيضًا الذهب. منذ الارتفاع الذي شهدته الأسواق إثر انتخاب ترامب في أواخر شهر نوفمبر من العام الماضي، شهدنا تغيراً في النظام بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد أدى ذلك إلى الإضرار ببعض أجزاء من استراتيجيتي القديمة.

وعلى الرغم من ذلك، تمكنت من تعزيز بعض أجزاء من نظام التداول الخاص بي، والاتجاه نحو نطاقات زمنية أطول. ونتيجة لذلك، حققت مكاسب ملحوظة خلال الثلاثة أشهر من خلال تداولاتي على الزوج (AUD/USD) والذهب خلال شهر مارس. وعلى الرغم من أن نسبة الأرباح المُحققة لم تبلغ سوى 1.23% خلال العام، فإنني أشعر بالرضا التام بتلك النتيجة، في ظل ظروف الأسواق الصعبة والمُتقلبة. لذلك، فإنني آمل أن تتحسن أيضًا تلك النتائج خلال الربع المُقبل.  

لقد أردت التحدث عن الصفقة القائمة التي ظلت في محفظتي خلال فترة طويلة من الوقت. فهي تتمثل في عملية بيع لمؤشر SPX500. التاريخ لا يُعيد نفسه بل إن الأحداث تُشبه بعضها البعض كثيرًا. على مدار المائة عام الماضية، شهدت البلاد حالة من الركود خلال حكم الرؤساء على مدار ولايتين.  فقد تولى ترامب رئاسة البلاد بعد فترة حكم دامت ولايتين تمكن فيها الرئيس من تحرير البلاد من حالة الركود.

كما أن البلاد قد شهدت حالة من الركود خلال الفترة الأولى من حكم كُل رئيس جمهوري منذ الرئيس تيدي روزفلت في أوائل القرن العشرين. وبالتأكيد، فإن دونالد ترامب هو رئيس جمهوري. وكان هناك مرشحان غير سياسيان قد تم انتخابهما للرئاسة. الأول هو الرئيس هوفر الذي شهدت ولايته حدوث الكساد الكبير. والثاني هو الرئيس دونالد ترامب. وهناك أيضًا أنظمة تداول تدور حول الفترات الرئاسية. ولكن هذه الإحصائيات لا تُمثل سوى دورة الأعمال الرئيسية. كما أن الحركة الشعبية قد تكون جزءًا من ذلك أيضًا.  

لقد كتبت الكثير في هذا الشأن على مُدونتي  zechz.com.

تُعتبر صفقتي المفتوحة على مؤشر SPX500 بمثابة خيار قائم، يسمح لي بتحقيق الأرباح في حالة حدوث ركود. أما إذا لم يحدث ذلك الركود، فإنني أتوقع ألا تتجاوز الخسائر نسبة 5% من قيمة الحساب. وفي الوقت الحالي، بلغت نسبة الخسائر 2%. جدير بالذكر أن صناديق الاستثمار المُتداولة والسجلات الضخمة الخاصة بتداول المُشتقات وأيضًا السيولة الناتجة عن تدابير التسهيلات النقدية قد تعني أن السوق هشة للغاية. وفي حالة ما إذا أوشكت الدورة ذاتية الدعم على الانهيار، فإن ذلك الانهيار سوف يكون سريعًا وغير متوقع وأيضًا حادًا للغاية.

تم اشتقاق المُصطلح سوق “هابطة” “”shorting لأن الأسواق عندما تنزلق يحدث ذلك سريعًا وفي وقت زمني قصير. أما المُصطلح “صاعد””long”  سُمي كذلك لأن السوق الصاعدة تستغرق وقتًا طويلاً.

وهناك بعض العوامل القليلة المُحفزة التي قد تسمح بحدوث الانزلاقات المُحتملة. ولكن كما هو الحال مع الانزلاقات التي جرت على مدار التاريخ، فإنها عادة ما تحدث بدون سابق إنذار. وبالتالي، تلك هي الأسباب التي تجعلني محافظًا على صفقتي على ذلك النحو.

أنا أتطلع للربع الثاني المليئ بالإثارة والأرباح

706 views