Avner Meyrav
المُقدمة من Avner Meyrav
635 مشاهدات

خدمة غوغل للبث المُباشر “YouTube TV” تُنافس نتفليكس

هذا الاتجاه، الذي يُفضل فيه المُستهلكون مُشاهدة المُحتوى باستخدام الخدمات المُتاحة عبر الإنترنت، بدلاً من اللجوء إلى الاشتراك في القنوات التليفزيونية والفضائية، أصبح مُتزايدًا بشكل هائل. ومن خلال عرض الشركات الكُبرى مثل نتفليكس وأمازون للمحتوى عالي الجودة بحسب الطلب وبأسعار مُنخفضة، اتجه عدد مُتزايد من المُستخدمين بكافة أنحاء العالم نحو تلك الخدمات. والآن، أصبح لدى الشركات التي تُقدم خدمات البث عبر الإنترنت أسلوبًا جديدًا لعرض المُحتوى، في ظل إطلاق غوغل خدمة البث التليفزيوني، التي تُنافس بها الشركات الأخرى التي تعرض القنوات الفضائية التقليدية مثل  Comcast.

في ظل إتاحتها فقط في بعض المُدن المُختارة بالولايات المتحدة في الوقت الحالي، فإن خدمة YouTube TV تُقدم البث المباشر لما يزيد عن 40 قناة أمريكية مشهورة وللعديد من الأجهزة. وحيث إن تكلفة الخدمة تصل إلى 35$ شهريًا وتفوق تكلفة خدمة نتفليكس، فإنها صفقة جيدة للغاية مُقارنة بتكلفة خدمات القنوات الفضائية التليفزيونية التي تتحملها الأسرة الأمريكية البالغ قيمتها  103$ (مجموعة Leichtman Research Group، 2016). تُعد هذه الخطوة التي اتخذتها غوغل بمثابة محاولة للاستحواذ على جزء من سيطرة الشركات المُقدمة لخدمات البث التليفزيوني للقنوات الفضائية بالولايات المتحدة الأمريكية، ولكنها أيضًا معركة جديدة، تُعزز بذلك مكانة شركة التكنولوجيا العملاقة مقابل خدمات البث عبر الإنترنت.

وعلى الرغم من عدم وجود تاريخ مُحدد لبدء طرح الخدمة بالمملكة المتحدة، من المحتمل أن غوغل سوف تُحاول أيضًا منافسة الشركات الأُخرى مثل SKY وBT. وعلى الرغم من ذلك، فإن نتفليكس تعرض سعر ثابت دوليًا، ومن المحتمل أن تُعدل غوغل أسعارها لتُنافس الشركات المُزودة لخدمات البث التليفزيوني في السوق البريطانية.

غوغل مقابل نتفليكس

على الرغم من عدم تقديمها منافسة مُباشرة، من منظور أوسع، فإن YouTube TV سوف تُنافس نتفليكس لعدة أسباب. السبب الأول هو أنها تُقدم حلاً آخر في الوقت الحالي لخدمات البث عبر الإنترنت. وحتى الآن، لم تُقدم أكثر الحلول شُهرة المحتوى بحسب الطلب بصورة مُباشرة عبر التليفزيون – وهو الحل الذي لم يُلائم احتياجات الجميع. قد تُقدم خدمة YouTube TV بديلاً مُغريًا ومن المُرجح أن بعض المُشاهدين سوف يُفضلون مثل ذلك الحل على الخدمات الأخرى للبث عبر الإنترنت.

سهم ألفابيت مقابل سهم نتفليكس، 2017 | المصدر: eToro

والسبب الآخر هو أن خدمة YouTube TV تأتي في مرحلة مُبكرة للغاية من وجهة نظر المُستخدمين، ومن المُحتمل أن تتطور وتتوسع في عروضها. علاوة على ذلك، فإن الموارد التي تتمتع بها شركة ألفابيت (الشركة الأم لشركة غوغل) هي موارد هائلة، ومن المُحتمل أنها ستبدأ في إنشاء المُحتوى الأصلي الخاص بها. وإذا حدث ذلك، فإنها سوف تتنافس مُباشرةً مع نتفليكس، التي عززت مكانتها باعتبارها الشركة الأولى في إنشاء المُحتوى التليفزيوني بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

النزاع على حصة السوق

عندما يتعلق الأمر بكيفية تأثير خطوة غوغل على سعر سهمها، أو سهم NFLX – فإنه سيمر بعض الوقت قبل أن نتمكن من تحديد تأثير ذلك. يتأثر سعر سهم نتفليكس بعاملين رئيسيين: الإيرادات وعدد المُشتركين. وبالحكم على تاريخ سهم نتفليكس، فحينما تُصدر الشركة تقاريرها التي تُشير إلى زيادة إيراداتها وعدد مُشتركيها، فإن سعر سهمها يقفز بالتأكيد. أما بالنسبة لسهم ألفابيت، فالأمر ليس يسيرًا للغاية، حيث إن غوغل تُقدم نطاقًا أوسع من الخدمات والأنشطة.  

وعلى الجانب الآخر، فإن ذلك يمنح نتفليكس ميزة كبيرة، وذلك لأن لديها أهداف مُحددة للغاية وسُبل واضحة للحفاظ على سعر سهمها مُرتفعًا، بينما سهم غوغل قد يتأثر بعوامل ليست ذات صلة بخدمة  YouTube TV. وعلى الجانب الآخر، فإن حجم شركة ألفابيت يُمثل ميزة أيضًا، حيث إن ذلك يُتيح هامش أكبر للخطأ والتجربة. ولكن بالنسبة لشركة نتفليكس، فإن إخفاق سوق البث عبر الإنترنت يُعتبر أمرًا كارثيًا، بينما بالنسبة لغوغل، سيكون مُجرد إخفاق في أمر واحد فقط بالنسبة لشركة ضخمة وفائقة النجاح.

المُلخص: المُنافسة مُتاحة للجميع

يشهد مجال البث عبر الإنترنت نموًا مُذهلاً، في ظل دخول العديد من الشركات الكُبرى لهذا المجال خلال السنوات الأخيرة الماضية. وعلى الرغم من ذلك، فمن المُهم للغاية أن نتذكر أن أغلبية صناعة التليفزيون لا تزال تسودها خدمات البث التقليدية والأقمار الصناعية وشبكات التليفزيون. وبالتالي، ففي ظل سيطرة بعض الشركات الكُبرى مثل نتفليكس على المجال بأكمله، فإن التحول الحقيقي لا يزال يحدث – فهو يُمثل نزاع هائل بين الشركات المُقدمة لخدمات البث عبر الإنترنت والشركات المُقدمة لخدمات البث التليفزيوني التقليدية. وبصورة أساسية، فإن ذلك يضع العديد من شركات التكنولوجيا في جانب واحد من الخريطة في معركة ضد الشركات التقليدية. وعلى الرغم من ذلك، ففي حين أن عرض المُحتوى عبر الإنترنت لا يزال أكثر شمولاً، مع إضافة خدمات مثل YouTube TV، فإن التوازن قد يتحول لصالح الشركات المُقدمة لخدمات البث عبر الإنترنت – ومن ثم فإن المعركة بين تلك الشركات سوف تجذب كافة الأنظار.

جميع التداولات تنطوي على مخاطر. خاطر برأس المال الذي تتحمَل خسارته فحسب. لا تعتبر المعلومات الواردة أعلاه نصيحة تجارية بأي حال من الأحوال.

635 مشاهدات