eToro
المُقدمة من eToro
206 مشاهدات

دليل eToro السهل والسريع لسلسلة الكُتل

ظهر مُصطلح “سلسلة الكُتل” كثيرًا في وسائل الإعلام مؤخرًا، وعادة ما كان يُذكر عند الحديث عن العملات الرقمية.  وفي حين أنه من الصحيح أن هذه التكنولوجيا المبتكرة تم إنشاؤها باعتبارها البنية التحتية الأساسية لهذه العملات الرقمية، فلديها العديد من التطبيقات الأخرى، ويذكر البعض أن تكنولوجيا سلسلة الكُتل ستُعيد تشكيل العالم الذي نعيش فيه.  ولكن ما هي سلسلة الكُتل؟ فيما يلي نُقدم لك شرح سريع لها.

ما هي سلسلة الكُتل؟

بصورة أساسية، سلسلة الكُتل هي سلسلة من الرموز المُتتالية، وهي متاحة لجميع الأشخاص ليرونها على شبكتها. تتألف سلسلة الكُتل من أجزاء من الرموز ذات حجم مُحدد مُسبقًا (أو “كتل”)، مرتبة في تسلسل (أو على “سلسلة”) – ومن هنا جاء اسمها.  كل كتلة فريدة من نوعها، ويمكن أن يتم إنشاؤها مرة واحدة فقط. تُمثل الكتل المعاملات التي تتم داخل الشبكة، ويتم عرضها على سجل عام. وفي الأساس، نشأت سلسلة الكُتل لتُعزز البيتكوين، ولكن منذ ذلك الحين تطورت لتخدم العديد من جوانب أخرى من التكنولوجيا.

تطور سلسلة الكُتل

نشأت سلسلة الكُتل على يد مجموعة من المُطورين غير المعروفين، تحت اسم مستعار ساتوشي ناكاموتو. تمثل هدفهم الرئيسي في إنشاء عملة لا مركزية حقًا، وهي عُملة البيتكوين، بحيث لا تخضع لأية سلطة تنظيمية مركزية ولا تتطلب ثقة أطراف ثالثة لمعالجة المُعاملات. عند تحويل الأموال بالطريقة التقليدية، تحتاج الأطراف للانتقال إلى مزود موثوق به لتحويل الأموال، وذلك من أجل التحقق من المعاملة. وفي حين أن هذه الممارسة مقبولة على نطاق واسع، فإنها تتكبد أيضًا رسومًا وأوقات معالجة طويلة. نشأت سلسلة الكُتل لتبسيط هذه العملية.

ولكن كيف تعمل سلسلة الكُتل؟

لإلغاء أية وُسطاء، تستخدم سلسلة الكُتل سجل عام. لا يتواجد هذا السجل في مكان واحد، بل يتكرر لكل مُستخدم على الشبكة (تمامًا مثل وثيقة جوجل Google Doc). يتم تحديث هذا السجل في الوقت الحقيقي بحالة جميع الرموز (البيتكوين، على سبيل المثال) داخل الشبكة. وفي حين أن هذا السجل يضم كافة المعلومات ذات الصلة بحجم الرموز التي لدى كل عُضو ضمن محفظته بسلسلة الكُتل، فلا توجد حاجة لتحقق الطرف الثالث.

وباستخدام هذه العملية، يُلغى الوسيط، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى زيادة سُرعة المُعاملات وعدم تكبد أية رسوم أو عمولات. وعلى الرغم من ذلك، فإن مُعالجة كل مُعاملة يتطلب قدرًا كبيرًا من قوة الحوسبة، وذلك لأن كل كُتلة يتم إنشاؤها وتشفيرها باستخدام صيغ رياضية مُعقدة. وبالتالي، فإن كل عُضو من أعضاء الشبكة بإمكانه المُشاركة في قوة الحوسبة وبالتالي يحصل على عُمولة ضئيلة. تُعرف هذه العملية باسم “التعدين”، ويستخدمها العديد من مالكي العملات الرقمية لجمع رموزهم. وعلى الرغم من ذلك، فمن المهم للغاية التأكيد على أن التعدين يتطلب أجهزة حاسوب عالية الطاقة وأن هناك منافسة شرسة بين صُناع كل كتلة يتم إنشاؤها.

ما هي أهمية سلسلة الكُتل؟

لقد مهد إنشاء تكنولوجيا سلسلة كُتل البيتكوين الطريق لشبكات أخرى مماثلة، مثل الإثيريوم، التي نشأت لمساعدة المُطورين على إنشاء تطبيقاتهم التي تعتمد على سلسلة الكُتل.  وفي حين أن التكنولوجيا الأصلية قد نشأت للعُملات الرقمية، فمن المُمكن تكرار بنيتها التحتية لصالح العديد من الاستخدامات المحتملة الأخرى. على سبيل المثال، لا يزال الكثير من الإنترنت يمر عبر مواقع مركزية، مثل الخوادم التي تخزن كميات هائلة من البيانات وتكون عرضة للهجمات. وعلى غرار الطرف الثالث الموثوق به الذي ذكرناه في السابق، فإنه باستخدام تكنولوجيا سلسلة الكُتل، يُمكن القضاء على هؤلاء الوسطاء عند استخدام تكنولوجيا سلسلة الكُتل.

وبالتالي، فإن ذلك يُمهد الطريق أمام العديد من التطبيقات الجديدة، مثل تطبيق IoT (إنترنت الأشياء). على سبيل المثال، إذا أدركت شركة جوجل وآبل وغيرها من الشركات العملاقة في مجال التكنولوجيا رؤيتهم للسيارة بدون سائق، فإن شبكة الاتصالات المطلوبة لتنسيق العديد من المركبات يمكن أن تكون في النهاية شبكة سلسلة كُتل، وبالتالي لن تكون هناك حاجة إلى خادم مركزي وستتم حماية السيارات ذاتية القيادة من الاستيلاء عليها.

الخاتمة: سلسلة الكُتل لا غنى عنها

في المستقبل القريب، يبدو أن سلسلة الكُتل ستكون هي محل النقاش أثناء الحديث عن العملات الرقمية، وذلك لأن البيتكوين لا تزال هي شبكة سلسلة الكُتل الأكثر تطورًا السائدة في وسائل الإعلام. ومع ذلك، يعمل رواد أعمال سلسلة الكُتل باستمرار لتسخير هذا الشكل الجديد من الشبكة في العديد من الاستخدامات الأخرى، كما تتنافس شركات رأس المال الاستثماري على البحث عن الشركات المبتدئة والواعدة التي تقوم بتطوير هذه التقنيات. وفي حين أن مفهوم العملات الرقمية لا يزال قيد النقاش (وقد يُرفض في بعض الأوقات) من قبل المؤسسات المالية السائدة، فإن هناك إجماع عام على أن تطبيق تقنيات سلسلة الكُتل سوف يؤثر على العديد من جوانب التكنولوجيا. لذلك، ينبغي علينا التطلع إلى الأمور المُقبلة.

مسرد: بعض المصطلحات الأساسية لمساعدتك على فهم مصطلحات سلسلة الكُتل

  • البيتكوين: العُملة الرقمية الأولى في العالم وتُمثل التطبيق الأكثر شهرة لتكنولوجيا سلسلة الكُتل.
  • سلسلة الكُتل: صيغة من صيغ الرموز التي تتضمن سجل عام مُشترك يُوثق أية إضافات إلى الرمز.
  • الكُتلة: جزء من رمز ذو حجم مُحدد مُسبقًا ويحتوي على معلومات حول إجراء معين، مثل معاملة تتم على سلسلة الكُتل.
  • العُملة الرقمية: شبكة لامركزية من الرموز، ولكل منها رمز فريد من نوعه لا يمكن تكراره على نفس الشبكة.
  • المحفظة الرقمية: مكان فريد من نوعه ومُشفر لتخزين العملات الرقمية.
  • الإثيريوم: شبكة نشأت لدعم تطبيقات سلسلة الكُتل. ولدى الإثيريوم عُملتها الرقمية الخاصة بها وتُسمى الإثير.
  • عملية الفورك: الحدث الذي يغير طبيعة شبكة سلسلة كُتل محددة، مثل تغيير في حجم الكتلة أو تنفيذ بروتوكولات معاملات على نحو أسرع. تصف عملية السوفت فورك “soft” الموقف الذي لا يزال يكون خلاله دعم للصيغة السابقة للشبكة، بينما تؤدي عملية الهارد فورك “hard” إلى إرجاع الشبكة إلى الخلف، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تشكيل عُملة رقمية موازية جديدة.
  • ICO: الطرح الأولي للعُملات. شكل من أشكال جمع الأموال لإنشاء شبكات جديدة لسلاسل الكُتل، حيث يطرح المؤسسون الرموز للبيع قبل إطلاق الشبكة بشكل عام.
  • الصُناع: أعضاء شبكة سلسلة الكُتل الذين يُخصصون قوة الحوسبة للمساعدة في معالجة المعاملات في مقابل رسوم رمزية.
  • شبكة Testnet: شبكة مُصممة لاختبار التغييرات الجديدة الحادثة على شبكة سلسلة الكُتل قبل تنفيذها.

قد تتعرض العملات الرقمية لتقلبات هائلة وبالتالي، فإنها ليست مُناسبة لجميع المستثمرين. لا تخضع التداولات على عقود الفروقات لرقابة أية جهة تنظيمية أوروبية. رأس مالك في خطر.

هذا المحتوى مُصمم للأغراض المعلوماتية فقط ولا ينبغي اعتباره بمثابة نصيحة أو توصية استثمارية على الإطلاق.

206 مشاهدات