eToro
المُقدمة من eToro
1047 مشاهدات

شرح عملية فورك البيتكوين

خلال يوم الثلاثاء الماضي، تمكنت مجموعة من نُشطاء البيتكوين المستاؤون وصُناع العملات الرقمية ورجال الأعمال من صياغة نُسخة جديدة من أشهر عُملة رقمية في العالم، لتنشأ بذلك البيتكوين كاش. ولم يتطلب الأمر كثيرًا من الوقت ليُطلق المُعلقون على هذه الحادثة اسم “Bitexit” (أي انفصال البيتكوين)، على غرار “Brexit” أي انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

ما الذي فكر فيه ساتوشي ناكاموتو، المُبرمج (أو المُبرمجين) السري الذي ابتكر البيتكوين، التي بدأت باعتبارها أول عُملة رقمية لا مركزية خلال شهر يناير لعام 2009، بشأن انفصال البيتكوين – تلك المُحاولة الفنية التي تُسمى “الهارد فورك”؟ ففي النهاية، يبدو أن هذه هي بداية الحرب الأهلية للبيتكوين.

أدى طرح البيتكوين إلى نشأة العديد من العملات الرقمية – وبالفعل، فإن هناك ما يزيد عن 900 عملة رقمية مُتاحة الآن عبر الإنترنت، ومن بينها الإثيريوم وXRP والليتكوين – ولكن العُملة الرقمية الأصلية الأولى لا تزال هي الأكثر شُهرةً وقيمةً على مُستوى العالم.

تُقدم العملات الرقمية فُرصًا هائلة للاستثمار، وذلك وفقًا لما أكده تقرير أصدره فريق بمركز كامبريدج للتمويل البديل بجامعة كامبريدج (CCAF) في وقت سابق من العام الحالي. وقد أوضحت الدراسة، التي جمعت بيانات من ما يقرب من 150 شركة عُملات رقمية وأفراد في حوالي 38 دولة، أنه بحلول شهر إبريل بلغت القيمة السوقية المُجمعة للبيتكوين حوالي 27 مليار دولار. وخلال شهر يونيو، عقب ارتفاع سعر البيتكوين، قفزت القيمة السوقية المُجمعة للعملات الرقمية لتبلغ 100 مليار دولار للمرة الأولى.

علاوة على ذلك، فقد كشفت الدراسة أن حوالي ستة ملايين شخص كانوا يستخدمون العملات الرقمية (مُعظمها البيتكوين)، حيث يُقدر ذلك العدد بثلاثة أضعاف التقديرات السابقة. وبالنظر إلى أن البيتكوين لم تبلغ عقد من عمرها، فإن الاتجاه الجماعي السائد نحو العملات الرقمية “يُمثل نفس مُستوى خلق القيمة مثل قصة النجاح الشهيرة ل- AirBnB”، وذلك بحسب ما ذكرت الدراسة العالمية لتقييم معايير العملات الرقمية بمركز كامبريدج للتمويل البديل بجامعة كامبريدج (CCAF).

ولكن، لم حدثت عملية “الهارد فورك” يوم الثلاثاء؟ على مدار بضع سنوات، ذكر نُقاد البيتكوين أنه من خلال مُقاومة التغيير ورفض تحديث الرمز الأساسي للعُملة الرقمية، لن تتمكن من مواكبة الزيادة المُذهلة في قدر شُهرتها والتي أدت إلى ارتفاع سعرها من المستوى $993 للوحدة الواحدة مع بداية عام 2017 إلى سعرها الحالي البالغ $2700.

السرعة – أو بالأحرى عدم وجودها – هي المُشكلة الأساسية هنا. وبعبارات بسيطة، فإن مُعاملات البيتكوين تتم عندما تُضاف “كُتلة” إلى قاعدة بيانات بلوكشين التي تدعم العملة الرقمية. وكما هي عليه، فإن الكُتل تقتصر على 1MB لكل 10 دقائق، أو سبع مُعاملات في الثانية. كما أن شركة فيزا بإمكانها إدارة 2000 مُعاملة في الثانية الواحدة. وباختصار، ففي أوقات الذروة التجارية، قد تستغرق صفقات البيتكوين ساعات لإتمامها، وبالتالي فإن ذلك لا يسمح بتطور العملة. لذلك، تسعى البيتكوين كاش لتخفيف هذه المُشكلة.

فمن السابق لأوانه ذكر ما إذا ستُحافظ العملة الرقمية الجديدة على وجودها أم لا على المدى البعيد، على الرغم من انقسام الآراء بشأن نشأتها. “عملية الهارد فورك هي عملية قيّمة. وتمامًا مثل طفرات الحامض النووي، فإنها تسمح بحدوث تطور أسرع”، وذلك وفقًا لما كتبه فريد إهرسام، المؤسس المُشارك لشركة Coinbase، في تغريدته.

كما ذكر ريان تيلور، الرئيس التنفيذي لشركة Dash Core، وهي مؤسسة تتعامل مع تطوير الداش – العُملة الرقمية المُنافسة – أن “البيتكوين كاش لم تحل مُشكلة التحجيم. بل إنها تؤجل حل المُشكلة ذات الصلة بالكُتل الأكبر، ولكن لا تزال تفتقر لتكنولوجيا ذات مصداقية لتوسيع النطاق لعدد أكبر من المُستخدمين.”

ومن خلال موقفه الأكثر حيادي، أخبرني ديرين كاغ، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Richtopia، أن “هناك بعض الإيجابيات والسلبيات لعملية الفورك. تتمثل إيجابيات عملية الفورك في التغطية الإعلامية التي ساهمت في انتشار البيتكوين كثيرًا. والايجابية الثانية هي تطوير التكنولوجيا من حيث حجم الكُتل، لتُمكن البيتكوين أو البيتكوين كاش أو كليهما من التحجيم.

“وعلى الجانب الآخر، تتمثل السلبيات في الانقسام الحاد الذي شهده مُجتمع العملات الرقمية وانقسام التكنولوجيا إلى قسمين. فقد شهد مُجتمع العملات الرقمية نقاش داخلي حاد، دام لمدة عامين وتحول من الدبلوماسية إلى حرب كاملة خلال شهر أغسطس من العام الحالي 2017 من خلال عملية الفورك.”

وأضاف كاغ قائلاً إن “العديد من الأشخاص بمن فيهم شركة BitMain، الشركة الصينية المُتخصصة في تصميم برامج تعدين العُملات وتُقدر قيمتها بحوالي 1 مليار دولار، وكبار المؤثرين على تحركات البيتكوين مثل روجر فير، قد أكدوا على دعمهم الكبير للبيتكوين كاش. أما عن نفسي، فإنني سأظل مُحايدًا وسوف أحرص على الاستثمار بمبلغ مُتساوي في البيتكوين والبيتكوين كاش إلى أن تتضح الأمور. وفيما وراء البيتكوين، فإن النظام البيئي للبلوكشين لا يزال صحيًا في ظل تزايد عدد الإثيريوم والعديد من العُملات الرقمية الأخرى الناشئة.”

وبعد مرور يوم واحد فقط على نشأة البيتكوين كاش، ارتفعت قيمتها لتتخطى 600 دولار للوحدة الواحدة – بعد أن بلغت قيمتها $214 قبل الانقسام – وذكرت مجلة Economist أن الرموز التي تزيد قيمتها عن 10 مليار دولار لا تزال محل التداول، ليستمر التداول ويتخطى حجم 47 مليار دولار الخاص بالبيتكوين. ومن المُحتمل في النهاية أن انقسام البيتكوين لن يُصبح مُدمرًا تمامًا مثل انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

قد تتعرض العملات الرقمية لتقلبات هائلة وبالتالي، فإنها ليست مُناسبة لجميع المستثمرين. لا تخضع التداولات على عقود الفروقات لرقابة أية جهة تنظيمية أوروبية. رأس مالك في خطر.

1047 مشاهدات