eToro
المُقدمة من eToro
441 مشاهدات

فيما يلي سنذكر لكم كيف اعتمد Xavier86 على نفسه ليتعلم كيفية التداول ويُصبح مُتداولاً مشهورًا

هذا المُستثمر المشهور من الكاميرون بوسط إفريقيا قد انضم إلى eToro منذ بداية عام  2013، وحقق أرباح على مدار أربعة أعوام على التوالي. يتألف الجزء الأكبر من محفظته من أسهم شركات التكنولوجيا، التي يُسميها “سوق المُستقبل”، ويتبع استراتيجية الحفاظ على الأصول لعدة أشهر في وقت واحد. فيما يلي نعرض لكم مقابلة أجريناها معه مؤخرًا:

كافة التداولات تنطوي على مخاطر. خاطر برأس المال الذي تتحمَل خسارته فحسب. هذه ليست نصيحة استثمارية.

1. عرِّفنا عن نفسك

مرحبًا، اسمي آلان كزافييه كويتش سوه، أو آلان كزافييه (أو ببساطة أُعرف باسم كزافييه لأصدقائي على شبكة الإنترنت). أصبحت الآن أحد المُستثمرين المشهورين على منصة eToro للتداول. وقد حققت أرباح إيجابية بنسبة %30 على الأقل على منصة eToro خلال 4 أعوام على التوالي حتى الآن.

لم أكن مُستثمرًا مشهورًا أو خبيرًا في الاستثمار في سوق الأسهم (حتى اليوم، أنا لا أُقدم نفسي باعتباري خبير، ولكن باعتباري شخص استمر في التعلم والتطور وعرض أفضل ما تعلمته من خبراتي).  وقد أكون أحد هؤلاء الأشخاص الذين ارتكبوا العديد من الأخطاء أثناء الاستثمار، وذلك قبل أن أنضم إلى  eToro. سوف أشرح لكم الأسباب فيما يلي، ولكن قبل ذلك، أود أن أُخبركم المزيد حول رحلتي.

أنا أعمل مسؤول نُظم (في مجال التدريب). وفي عام 2009، بجانب عملي باعتباري فني حاسوب، بدأت الاهتمام بالشركات الرقمية. وبالتالي، تدربت على التسويق عبر الإنترنت وبدأت الاستثمار في عام  2012، مُستخدمًا دخلي الذي أجنيه من عملي في مجال التسويق الرقمي. في البداية، كان الأمر سيئًا للغاية. فقد خسرت كل ما لديّ وذلك إثر اختياري للطرق الخاطئة، بدون تدريب وخاصة المنصات المُزيفة. فقد وجدت نفسي في مُربع واحد. سوف أخبركم المزيد عن ذلك فيما يلي …

2. هل كانت لديك أية خبرة سابقة في مجال الاستثمارات المالية قبل الانضمام إلى شركة  eToro؟

كما أوضحت لكم أعلاه، فقد استثمرت أموالي التي جنيتها من عملي في مجال التسويق الإلكتروني في إحدى المنصات المُخصصة لتداول العقود الثنائية (وذلك بعد أن قُمت ببعض الدراسة).  يا له من خطأ كبير! لقد خسرت كل ما لديّ خلال 24 ساعة فقط.

كُنت حزينًا للغاية لدرجة أنني لم أجرؤ على إخبار زوجتي بذلك. وبعد بضعة أشهر، استثمرت 500 يورو مرة أخرى وفقدت كل شيء مرة أخرى. وحينها قررت أن أتوقف عن الاستثمار.

ولكن كانت لدي رغبة حقيقية في الاستثمار وقررت أن أتعلم من أخطاء التداول التي ارتكبتها وبناء استراتيجية حقيقية للاستثمار. لم أرغب في أن أكون مُجرد متداول بسيط يقوم بفتح صفقات شراء وغلقها خلال ساعة واحدة، بل أردت أن أكون مُستثمرًا حقيقيًا، أواصل استثماري طوال الوقت.

لذلك، قررت أن أبدأ في تدريب نفسي أولاً، وإيجاد منصة لتكون متوافقة مع استراتيجية الاستثمار الجديدة الخاصة بي. ومن ثم، اكتشفت منصة eToro، بعد أجريت بحث كبير عبر الإنترنت. وعلى الفور جذبتني المنصة عندما علمت أن بإمكاني نسخ المُستثمرين الكبار ذوي الخبرة الهائلة.

3. لم اخترت الانضمام إلى  eToro؟

لقد انجذبت للمنصة لأنه بإمكاني اتباع مُتداولين خبراء ونسخ صفقاتهم. وقلت لنفسي، “كزافييه، إذا كُنت لا تزال غير متأكد بشأن استراتيجيتك وترغب في الاستثمار، فبإمكانك نسخ المُتداولين الأفضل أداءًا.”

ومن ثم، بدأت في التداول بالنسخ (CopyTrading) خلال عام 2013 وحققت أولى أرباحي. كما بدأت في تطبيق استراتيجيتي بصورة مُتحفظة. في البداية لم أكن مُتأكدًا من أنها ستُجدي نفعًا، ولكنني أصررت على القيام بكل شيء كي تنجح هذه الاستراتيجية.

وبالتالي، فمن خلال إجراء تحسينات واختبارات، تمكنت من تطوير طريقتي التي مكنتني من تحقيق أرباح بنسبة %30 على الأقل على منصة eToro لمدة 4 سنوات على التوالي. وببساطة، نجحت استراتيجيتي. فقد أعدت تسمية هذه الاستراتيجية لتُصبح “INVESTIR MALIN” ( كما صممت منهجًا تدريبيًا عبر مقاطع الفيديو وعرضت خلاله كيفية الاستثمار خطوة بخطوة كي أضمن أنه يُحقق الأرباح.

https://bonheur-viral.com/business/investir-malin-en-bourse/

4. ما هي المزايا الرئيسية التي تتمتع بها من خلال eToro؟

الميزة الأولى بلا شك هي القدرة على نسخ المستثمرين ذوي الخبرة. وعلى الرغم من أنني أنسخ عدد قليل من الأشخاص، فإنني أعتقد أن هذه الميزة هي إحدى الميزات المُذهلة التي يتمتع بها الأشخاص الذين يرغبون في الاستثمار ولكن ليس لديهم الخبرة الكافية لذلك. فأنت لست بحاجة لقضاء الكثير من الأشهر في التدريب، وفي الوقت ذاته، تُقلص حجم المخاطر.

أما الميزة الثانية فهي البساطة، بالتأكيد، تلك البساطة التي تُمكّن الفرد من إتمام الإيداعات وفتح الصفقات وغلقها. فعلى منصة eToro، لدينا تحكم كبير في كل شيء في الوقت الحقيقي.

5. ما هو نوع استراتيجية التداول الخاصة بك وما الذي ستُركز عليه؟

حسنًا، يكمن هنا الجزء الأهم. يعتقد العديد من الأشخاص أنه من الممكن تحقيق قدر هائل من الأرباح خلال نقرات زر قليلة، فقط من خلال إتمام عمليات شراء وبيع خلال دقائق معدودة. فأنا أتفق تمامًا مع هؤلاء الأشخاص، فهي استراتيجيتهم التي يتبعونها، ولكني ليس لدي القدر الكافي من التحمل للاستثمار بهذه الطريقة، كما أن لديّ أمور أخرى أقوم بها. فأنا أعمل في مجال التسويق الرقمي وتأليف الكُتب (حيث إنني ألفت العديد من الكتب المنشورة على موقع أمازون).

تُركز استراتيجيتي على المدى المتوسط إلى البعيد. كما أنني أختار بعناية الشركات التي أرغب في الاستثمار فيها بعد إجراء تحليل دقيق وسريع من خلال طريقة الاستثمار الذكية التي أتبعها. ومن ثم، أبدأ في الاستثمار.

بإمكاني تلخيص استراتيجيتي في ثلاث خطوات بسيطة:

  1. إيجاد شركة مُناسبة.
  2. التأكد مما إذا قد حققت تلك الشركة نتائج جيدة خلال فترة زمنية مُعينة (أعلم أن خبراء أسواق الأسهم الزائفين سوف يُخبروني بأن: النتائج السابقة ليست ضمانًا للنتائج المُستقبلية الجيدة). ولكن لديّ تساؤل: هل من المنطقي الاستثمار في شركة قد حققت أرباح مُذهلة على مدار العديد من السنوات (وهو دليل على كفاءة إدارتها)، أم الاستثمار في شركة تتكبد الخسائر عامًا بعد عام (وهو دليل على سوء إدارتها؟) إجابة هذا التساؤل واضحة للغاية.
  3. بمجرد اختياري للشركة المُناسبة، أبدأ في الاستثمار وذلك بعد أن أقوم بتحليل أداء سهمها أولاً بالتأكيد.

فأنا أُركز على الأسهم، وخاصة أسهم شركات التكنولوجيا. فأنا أؤمن بأن التكنولوجيا هي المُستقبل. وأُسمي هذا القطاع باسم “سوق المُستقبل”. ففي الوقت الحالي، يدور كل شيء حول التكنولوجيا، وذلك أحد أسباب اعتقادي بأن ذلك القطاع سيواصل تطوره ونموه.

كما أنني أحافظ على تنوع محفظتي قدر المُستطاع كي تكون مُتوازنه أيضًا. فلا ينبغي عليك المخاطرة بكل ما لديك في ذات الوقت.

6. ما هي المزايا المصاحبة لكونك مستثمرًا مشهورًا، وما هو هدفك على المدى البعيد؟

ببساطة، من الجيد للغاية معرفة أن هناك الآلاف من الأشخاص الذين يستفيدون من عملي. فأنا دائمًا ما أستمتع بالاستفادة من خبراتي لصالح أكبر عدد ممكن من الأشخاص. وعندما أُتيحت لي الفرصة كي أُصبح مُستثمرًا مشهورًا لدى eToro، أدركت أنه قد حان الوقت لمُساعدة أكبر قدر من الأشخاص وأنه ينبغي عليّ القيام بذلك.

فهذه الفرصة للحصول على الأموال والتمتع بالمزايا الأخرى أثارت فضولي للغاية ولكن ما حفزني على نحو أكبر هو معرفة أنه من خلال عملي، هناك الآلاف من الأشخاص بكافة أنحاء العالم الذين يربحون الأموال من خلالي.

وبالتأكيد، يتمثل هدفي على المدى البعيد في أن أُصبح أحد أفضل المُستثمرين في العالم، تمامًا مثل وارن بافت وغيره الكثيرون. دائمًا ما تسخر زوجتي مني في كل مرة أُخبرها بأنه من المحتمل أن أصبح أكبر مُساهم في شركة جوجل. ومن المُحتمل أنك أيضًا ستُخبرني بأن ذلك مُستحيلاً. ولكن حتى لو كان ذلك حُلمًا بعيدًا، فإنه لا يزال أحد أهدافي. أسمعك وأنت تضحك أيضًا، ولكن لا بأس.

الأمر الأهم، هو أن هدفي لا يزال يتمثل في السماح لناسخي صفقاتي بكسب المزيد والمزيد من الأموال. ودائمًا ما أبذل الكثير من الجهد للاستمرار في تحقيق الأرباح خلال 8 أشهر ولا أزال أبذل الجهد لمواصلة ذلك.

7. ما هي هواياتك؟

أنا أكتب العديد من المقالات على مُدونتي، وأصمم مقاطع فيديو عبر الإنترنت (في بعض الأوقات)، وأؤلف الكتب (العديد منهم)، وبالتأكيد أقوم بتحليل أداء الشركات التي أرغب في إضافتها إلى محفظتي.

فالعمل من المنزل يمنحني قدر هائل من الحرية. فأنا أقضي الكثير من الوقت مع أسرتي وأشعر بالسعادة البالغة.

أما نصيحتي الأخيرة التي بإمكاني تقديمها لجميع الأشخاص الذين يرغبون في الاستثمار هي البدء في نسخ أحد الأشخاص الذين قد حققوا بالفعل نتائج جيدة على مدار عامين مُتتاليين على الأقل. ومن ثم، ينبغي على المُستثمر أن يخوض تدريب جاد للغاية، قبل البدء في الاستثمار، وذلك لتجنب ارتكاب الأخطاء ذاتها التي أدت إلى خسارتي لكافة مُدخراتي خلال بداية تداولاتي.

كافة التداولات تنطوي على مخاطر. خاطر برأس المال الذي تتحمّل خسارته فحسب. الأداء السابق لا يعد ضمانًا للنتائج المستقبلية. تاريخ التداول المعروض أقل من خمسة أعوام وقد لا يكون كافيًا كأساس لاتخاذ قرار استثماري. هذه ليست نصيحة استثمارية.

441 مشاهدات