eToro
المُقدمة من eToro
488 مشاهدات

كيف ستؤثر الانتخابات العامة على استراتيجية الاستثمار الخاصة بك؟

إذا كان هناك أمر واحد تتفاعل الأسواق المالية حياله – فإنه عدم اليقين. فقد تُحدث حالة عدم اليقين تقلبات هائلة في أسواق الأسهم. وإذا كُنت تبحث عن عدم اليقين ذلك، فلن يكون أكبر من الانتخابات العامة المُفاجئة المُقرر انعقادها خلال اليوم الموافق 8  يونيو المُقبل والتي دعت تيريزا ماي إلى انعقادها. بالنسبة للمُتداولين والمُستثمرين المُحترفين، سوف يخلق ذلك الحدث فُرصًا رائعة للاستفادة من تحقيق الأرباح على المدى القصير.

فبمجرد إعلان رئيسة الوزراء قرارها بالتصويت على إجراء انتخابات عامة مُفاجئة، انزلقت الأسواق بالمملكة المتحدة، ليُنهى مؤشر FTSE 100  تداولاته على تراجع بلغت نسبته  2.5%. جدير بالذكر أن سيادة حالة عدم اليقين في الأسواق المالية قد أدت إلى زيادة قلق المُستثمرين واضطرابهم، الأمر الذي أدى إلى لجوئهم إلى إعادة تقييم استراتيجياتهم وتوخي المزيد من الحذر.

الجنيه الاسترليني والأسهم

على عكس الأسهم، قفز الجنيه الاسترليني بنسبة  2.2% خلال الفترة ذاتها. فالعلاقة بين الجنيه الاسترليني وأسهم كُبرى الشركات هي علاقة مُعقدة للغاية. يعلم المُستثمرون المُحترفون أن انزلاق الجنيه الاسترليني قد يكون جيدًا بالنسبة للشركات البريطانية ذات الرأسمال الكبير مثل تلك الشركات التي تندرج تحت مؤشر FTSE 100، حيث تأتي مُعظم إيراداتها التشغيلية من الخارج ومن ثم تتحول مرة أخرى إلى الجنيه الاسترليني بالمملكة المتحدة، لذلك فإنها تحصل على المزيد من الجنيهات الاسترلينية مُقابل عُملات الدولار الأمريكي أو اليورو التي تحصل عليها.

وكان هذا هو الحال منذ التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. فقد قلص المُستثمرون من شهيتهم في استثمار الأموال في المملكة المتحدة، وذلك خشية مُستقبلها الذي يتسم بعدم اليقين، وبالتالي تراجعت قيمة الجنيه الاسترليني وارتفعت أسعار أسهم كُبرى الشركات العالمية بالمملكة المتحدة.

انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي

يمكننا أن نتوقع حدوث المزيد من التقلبات في أسعار صرف العملات، وخاصة زوج (استرليني/ يورو)  وزوج (استرليني/ دولار)، بالإضافة إلى مؤشرات الأسهم الرئيسية بالمملكة المتحدة، بدءًا من الآن حتى اليوم الموافق 8 يونيو. ومن المؤكد أننا سنشهد الكثير من الخطابات السياسية والفوضى الإعلامية التي من شأنها التأثير على شهية المُستثمرين. وسينصب جزء كبير من تلك الخطابات على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي الحقيقة، بإمكانك قول أن تلك ليست انتخابات عامة على الإطلاق. فالعديد من الخبراء يرون أن هذه الانتخابات ليست سوى مقدمة لمفاوضات خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي. أو أنها قد تكون بمثابة تصويت ثانٍ لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لتحديد سُلطة الحكومة التي تتمتع بها للدخول في تلك المفاوضات.

ويعتقد البعض أن الانتصار الساحق لحزب المحافظين في الانتخابات سوف يُمهد الطريق للخروج الصعب من الاتحاد الأوروبي. وبالتالي، فإن ذلك يعني وجود علاقات تجارية جديدة مُعقدة بين الشركات البريطانية والشركات الأوروبية، فضلاً عن تراجع حركة العمالة الزهيدة في المملكة المتحدة لخدمة بعض الشركات المُحددة، مثل تلك الخاصة بقطاع الترفيه والضيافة. أو أنه قد يمنح الحكومة البريطانية المزيد من القوة أثناء التفاوض على تلك الصفقات التجارية للشركات البريطانية. وقد تؤدي أية نتيجة أُخرى للانتخابات إلى زيادة صعوبة انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي أو تأمين صفقات جيدة للشركات البريطانية.

ولكن تلك ليست سوى تكهنات، بالتأكيد.

البحث عن أدلة

خلال الأسابيع المُقبلة، سوف يُتابع المُستثمرون بشغف كافة المصادر الإعلامية والتقارير الاقتصادية للبحث عن أدلة قد تُشير إلى نتائج الانتخابات، والأهم من ذلك، كيف ستؤثر تلك النتيجة على قيم العملات وأسعار الأسهم.

يُخبرنا التاريخ بأن الأسواق المالية تتأثر كثيرًا صعودًا وهبوطًا باستطلاعات الرأي الصادرة قبل انعقاد الانتخابات. ولكن ذلك لا يتنبأ بالضرورة بتحركات الأسواق فيما بعد الانتخابات. سنعرض معًا اثنين من الأمثلة الجيدة والحديثة على ذلك. أولاً، الاستفتاء المُنعقد خلال فصل الصيف الماضي. توقع العديد من الخبراء انهيار الأسواق على نحو كبير في حالة التصويت “”بمغادرة” الاتحاد الأوروبي. وحتى الآن، لم نشهد مثل ذلك الأمر. ثانيًا، الانتخابات الأمريكية. في البداية، أدى فوز ترامب بالانتخابات الرئاسية إلى تراجع ثقة المُستثمرين وهبوط الأسواق الأمريكية، ولكن سُرعان ما ارتدت مرة أُخرى لتواصل صعودها المُطرد منذ ذلك الحين.

تعلّم معنا وثق بنا    

من الصعب للغاية أن تكون مُستثمراً مُتخصصاً وعلى دراية كبيرة بكافة الأمور ذات الصلة بأمر ما مُهم وضخم للغاية بحجم الانتخابات العامة. هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على الانتخابات، ومن المؤكد أن هناك العديد من العوامل التي سوف تستمر في تشكيل الأسواق الاستثمارية. ولكن مع  eToro، وما لدينا من مجتمع عالمي مُكوّن من ستة ملايين مُستخدم، يُمكنك أن تثق تمامًا بأن لدينا مُتداولين ومُستثمرين مُتخصصين في جميع المجالات، بدءًا من تداول البيتكوين على المدى القصير إلى الاستثمار في أسهم البنوك على المدى الطويل.

وإذا كُنت حديث العهد لدى eToro، لم لا تُلقي نظرة على أفضل المُستثمرين أداءًا لدينا؟ بإمكانك أيضًا مُتابعة صفقاتهم أو التعلم من استراتيجياتهم أو حتى تختار أن تنسخ صفقاتهم.

انضم إلى eToro اليوم!

جميع التداولات تنطوي على مخاطر. خاطر برأس المال الذي تتحمَل خسارته فحسب. الأداء السابق لا يعد ضمانًا للنتائج المستقبلية. تاريخ التداول المعروض أقل من خمسة أعوام وقد لا يكون كافيًا كأساس لاتخاذ قرار استثماري. هذا المنشور ليس نصيحة استثمارية.

488 مشاهدات