Avner Meyrav
المُقدمة من Avner Meyrav
6850 views

ما هي عملة الإيثريوم؟ إليك ما ينبغي عليك معرفته قبل التداول على الإيثريوم

مع طرح الإيثريوم على منصة eToro، أردنا أن نُقدم لك دليلاً بسيطاً ومُيسراً حول هذه العملة المُشفّرة. إليك ما تحتاج إلى معرفته من أجل دمج الإيثريوم إلى استراتيجية التداول الخاصة بك.

أدى إطلاق البيتكوين في عام 2009 إلى إنشاء نموذج جديد من العملات، يُسمى العملات المُعماة أو المُشفرة، التي ليس لها سوى وجود رقمي فحسب. ومن غير العجيب أن ظهرت مثل تلك العملات سريعًا في الأسواق، حيث تُعد عملة الإيثريوم أحدث تلك العملات – وثاني أكبر عُملة رقمية مُعماة. وتمامًا مثل البيتكوين، فإن الإيثريوم (ETH) هي عملة لا مركزية، وبالتالي، لا تتأثر كثيرًا بالتغيرات الحادثة في أسواق العملات. والآن، أصبح بإمكانك التداول على الإيثريوم من خلال عقود الفروقات على منصة eToro.

قد تتعرض العملات الرقمية لتقلبات هائلة وبالتالي، فإنها ليست مُناسبة لجميع المستثمرين. لا تخضع التداولات على عقود الفروقات لرقابة أية جهة تنظيمية أوروبية. رأس مالك في خطر.

ما هي عملة الإيثريوم؟

أُطلقت عملة الإيثريوم في عام 2015، ونشأت باعتبارها عملة قائمة على تكنولوجيا الإيثريوم. وعلى غرار البيتكوين، فإن الإيثريوم تُمثل نظامًا قائمًا على قاعدة بيانات تُسمى سلسلة الكُتل (blockchain). وعلى الرغم من ذلك، فعلى عكس البيتكوين التي نشأت للهدف الوحيد المُتمثل في كونها عملة بديلة، فإنه من الممكن استخدام الإيثريوم لإنشاء مجموعة متنوعة من التطبيقات اللامركزية. فمن وجهة النظر التجارية، ينصب التركيز على عملة الإيثريوم، حيث إنها تُعتبر بمثابة بديل للعملات التقليدية.

صدرت عُملة الإيثريوم خلال شهر أغسطس من عام 2015. في البداية، كانت قيمة الإيثريوم حوالي 2.8 دولار أمريكي، ومنذ ذلك الحين شهدت نموًا مُطردًا. بلغت الإيثريوم أعلى مستوياتها على الإطلاق عند المستوى 21.5 دولار أمريكي، وفي الوقت الحالي تجري التداولات عليها حول المستوى 12 دولاراً أمريكياً، مع قيمة سوقية تزيد قليلاً عن 1 مليار دولار أمريكي.  وعلى عكس البيتكوين، فإن الإيثريوم لم تُرسخ مكانتها بعد باعتبارها العملة السائدة، وبالتالي، فمن المُتوقع أن تتأثر بالأحداث ذات الصلة المُباشرة بنموها.

الإيثريوم مقابل البيتكوين: أوجه الاختلاف الرئيسية

  1. الإيثريوم لم تنشأ لتحل محل العملات: نشأت البيتكوين باعتبارها صورة بديلة من صور الدفع، ولكن نشأت الإيثريوم بصورة أساسية لتخدم مُستخدمي المنصة، لتوفير محفظة إيثريوم يتم استخدامها مع التطبيقات التي يُطورونها.
  2. معروض الإيثريوم لا نهائي: على الرغم من أن معروض البيتكوين محدود (حيث من المُقرر أن يتوقف خلال عام 2140)، فإن معروض الإيثريوم ليس له حد، كما أن المعروض من العملة يتأثر بصُناع العملة أنفسهم.
  3. تعاملات البيتكوين أكثر بُطئًا: تستغرق معاملة البيتكوين 10 دقائق تقريبًا لإتمامها، ولكن تتم معاملات الإيثريوم خلال 15 ثانية تقريبًا، الأمر الذي يُسهم كثيرًا في سيولتها وتعرضها للتقلبات.
  4. الملكية: على الرغم من أن جميع عملات البيتكوين الموجودة قد أنشأها الأشخاص المُهتمون بها الأوائل، فإن إطلاق الإيثريوم قد شهد تمويلاً جماعيًا، مما يعني أن مُعظم العملات تعود ملكيتها للأشخاص الذين قاموا بشرائها. ومن المتوقع أن يتحول ذلك التوازن لصالح صُناع الإيثريوم خلال خمسة أعوام.

ما الذي يدفع أسعار الإيثريوم؟

داخليًا، يتأثر سعر الإيثريوم بالتغيرات التي تطرأ على منصة الإيثريوم. تشهد الإيثريوم تطورًا مُستمرًا، وتصل دوريًا إلى مراحل مُهمة تُسمى باسم “الهارد فورك” (hard forks)، التي تُحدث تغيرًا جذريًا في طريقة عمل المنصة لتجعلها غير مُتوافقة لتشهد تضاربات وتراجعات ملحوظة. تُصمم كل عملية هارد فورك (hard fork) لإضافة قدر من الاستقرار وتحسين أداء المنصة بوجه عام. وعلى الرغم من ذلك، فإن عملية الهارد فورك الثالثة، المعروفة باسم  DAO (التنظيم المُستقل اللامركزي)، الذي أُطلقت خلال شهر يونيو من العام الماضي 2016، قد سمحت عن غير قصد بعمليات الاختراق التي سيطرت على عملات الإيثريوم بقيمة 50 مليون دولار أمريكي. وقد أدى ذلك إلى انزلاق سعر الإيثريوم، وتراجع العملة بنسبة 30%. وعلى الرغم من ذلك، تم تعديل المنصة منذ ذلك الحين، وتم التعامل مع ذلك الاختراق، لتعود الأسعار مرة أخرى نحو الصعود.

خارجيًا، تُعد البيتكوين بمثابة إحدى العوامل الأكثر تأثيرًا على أسعار الإيثريوم. وحيث إن البيتكوين هي العملة الرقمية الأكثر شهرة وانتشارًا، فعندما يرتفع سعرها على نحو كبير، ترتفع العملات الرقمية الأخرى باعتبارها خيارات استثمارية جيدة. وبطبيعة الحال، فحيث إن الإيثريوم هي ثاني أكبر عملة رقمية، فإنها سوف تتأثر أيضًا بمثل تلك الأحداث.

تداول الإيثريوم

منذ طرحها، تعرضت الإيثريوم لتقلبات حادة في بعض الأوقات، حيث بلغت نسبة التغير الأكبر اليومي الذي شهدته العملة 30%، وذلك بعد حدوث اختراق الهارد فورك الثالث DAO. وبالتالي، فقد استقطبت العديد من المتداولين اليوميين، الذين يرغبون في تحقيق الأرباح من مثل تلك التقلبات. وعلى الجانب الآخر، أصبحت الإيثريوم أداة تحوط لمتداولي البيتكوين. وعلى عكس البيتكوين، لا يوجد حد أقصى لقدر الإيثريوم المطروحة بالأسواق من خلال صك الإيثريوم، كما أن مُستخدمين الإيثريوم الذين يُساهمون في تعزيز المنصة بقدرات الحوسبة بإمكانهم صك العملة، الأمر الذي أدى إلى إنشاء 5 عملات من الإيثريوم كل 15-17 ثانية.

وقد تكون الإيثريوم مناسبة للاستثمارات اليومية والاستثمارات طويلة الأجل. وقد يُحاول المتداولون اليوميون تحقيق الأرباح خلال أوقات التقلبات الحادة، ويظلوا على دراية بأوقات الهارد فورك وأسعار البيتكوين والرسوم البيانية للإيثريوم وأيضًا الأحداث الأخرى التي قد تؤثر على سعر الإيثريوم. وقد يعتقد المُستثمرون على المدى البعيد أن الإيثريوم سوف تكون “البيتكوين القادمة”، حيث يستثمرون فيها خلال اليوم على أمل أنها سوف تُحقق مكاسب ملحوظة، مثلما كانت عليه البيتكوين في السابق.

لذلك، فإن طرح الإيثريوم على منصة eToro سوف يمنح المتداولين والمُستثمرين طريقة جديدة لتنويع محافظهم. وحيث إنه لا توجد رسوم ليلية مفروضة على تداولات الإيثريوم بمنصة eToro، فقد يتبنى المُستثمرون على المدى البعيد استراتيجية الاستثمار طويل الأجل (الشراء والاحتفاظ بالأصول)، وذلك في حالة اعتقادهم بأن الأسعار سوف ترتفع على المدى البعيد.

قد تتعرض العملات الرقمية لتقلبات هائلة وبالتالي، فإنها ليست مُناسبة لجميع المستثمرين. لا تخضع التداولات على عقود الفروقات لرقابة أية جهة تنظيمية أوروبية. رأس مالك في خطر.

6850 views