Avner Meyrav
المُقدمة من Avner Meyrav
2777 مشاهدات

هل تسير الإيثريوم في طريقها لتُصبح البيتكوين التالية؟

منذ أن بدأت البيتكوين في اكتساب شعبيتها خلال عام  2013، ظهر عدد من العملات الرقمية الأخرى، في محاولة لتعزيز مكانتها في هذه السوق الناشئة، التي تُقدر قيمتها بالمليارات. ومن بين العديد من العملات الرقمية المطروحة، عززت الإيثريوم مكانتها تدريجيًا لتُصبح ثاني أكثر العملات الرقمية شُهرة في العالم – ولا تزال تُواصل ارتفاعها وشُهرتها. ولكن إلى أين تتجه هاتان العُملتان؟ فيما يلي نُوضح بالتفصيل أوجه التشابه والاختلاف والاتجاهات المُحتملة للعملتين.

قد تتعرض العملات الرقمية لتقلبات هائلة وبالتالي، فإنها ليست مُناسبة لجميع المستثمرين. لا تخضع التداولات على عقود الفروقات لرقابة أية جهة تنظيمية أوروبية. رأس مالك في خطر.

على الرغم من أن قيمة الإيثريوم لم تقترب من قيمة البيتكوين التي تفوق $1200، فإنها تشهد ارتفاعًا مُطردًا ومُذهلاً خلال الأشهر الأخيرة. ومنذ طرحها على منصة eToro خلال اليوم الثامن من يناير من العام الحالي 2017، حققت الإيثريوم مكاسب ساحقة، لتتضاعف قيمتها وتقفز لتتخطى المستوى 40$ بعد أن بدأت بـ 10$ فقط.  وقد يُعزى الارتفاع الأخير في سعر الإيثريوم إلى قرار هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية برفض إنشاء صندوق استثماري لتداول البيتكوين، الأمر الذي دفع بعض المُستثمرين نحو شراء الإيثريوم كبديل للبيتكوين.

وحيث إن الإيثريوم هي العملة الأحدث، حيث طُرحت خلال شهر أغسطس من عام  2015، فإنها لا تزال تعتمد على الاتجاه العام السائد حيال العملات الرقمية – وهو الاتجاه الذي يميل في الأغلب نحو البيتكوين. فقد أثبتت البيتكوين مكانتها باعتبارها أصلاً من الأصول الأكثر شهرة وشعبية بين العديد من المُتداولين، حيث إنها تشهد تقلبات يومية كبيرة وتُحقق مكاسب ملحوظة على المدى البعيد. وعلى الرغم من ذلك، فإن هناك اختلافات واضحة بين العملتين الرقميتين، مما يعني أن كل منهما قد تتأثر بعوامل مُختلفة.

ما الذي يدفع أسعار البيتكوين؟

البيتكوين هي عملة ضخمة ذات قيمة سوقية تبلغ 20 مليار دولار أمريكي. في البداية، كانت تُستخدم البيتكوين حصريًا من قبل هواة العملات الرقمية، ومن ثم عززت مكانتها باعتبارها أداة مالية مشروعة في سوق العملات. وعلى هذا النحو، من الممكن أن تتأثر البيتكوين بأية تغيرات قد تشهدها سوق العملات، وذلك أساسًا لأنها تُعتبر أصلاً من أصول الملاذ الآمن بالنسبة للعديد من المتداولين. فعلى سبيل المثال، عندما تراجع اليوان مع نهاية العام الماضي  2016، اتجه العديد من المتداولين الصينيين نحو البيتكوين، الأمر الذي أدى إلى صعود البيتكوين على نحو كبير.  

كما أن القرار الأخير الذي أصدرته هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية برفضها لصندوق استثماري لتداول البيتكوين يُعد مثالاً جيدًا على القوى المؤثرة في العملة الرقمية. ففي حالة الموافقة على ذلك الصندوق، فإن ذلك كان ليعني نهاية طرح البيتكوين للتداولات الرئيسية. وعلى الرغم من ذلك، ففي ظل رفض طلب إنشاء الصندوق الاستثماري، تظل البيتكوين أصلاً من الأصول الفريدة القائمة في هيئتها اللامركزية، بالإضافة إلى حفاظها على أهميتها البالغة لتتأثر بقوى السوق.

ما الذي يدفع أسعار الإيثريوم؟

كما ذكرنا من قبل، فالبيتكوين لا تزال هي المعيار بالنسبة لاتجاه السوق حيال العملات الرقمية. وعلى الرغم من ذلك، فإن القرار الأخير الذي أصدرته هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية قد ساهم في دفع البيتكوين بعيدًا عن الأسواق الرئيسية، وقد يكون ذلك السبب وراء الارتفاع الأخير للإيثريوم. ومن الواضح أن بعض مُتداولي العملات الرقمية يتجهون في الوقت الحالي نحو الإيثريوم، حيث إنها لم تُواجه بعد مثل تلك الصعوبات في الأسواق الرئيسية.  

علاوة على ذلك، أثبتت الإيثريوم مكانتها بنفسها، وتتأثر بعوامل ليست لها صلة بالبيتكوين. تعتمد الإيثريوم على منصة سلسلة الكُتل الخاصة بالإيثريوم، التي تعرض مجموعة مُتنوعة من أدوات التطوير اللامركزية التي من خلالها يُمكن استخدام الإيثريوم كعُملة رقمية. وبالتالي، فإن التغيرات الحادثة على منصة الإيثريوم قد تؤثر بالتأكيد على العملة.

وكلما تصل منصة الإيثريوم إلى مرحلة “هارد فورك”  “hard fork” (تغيرات جذرية في طريقة عمل المنصة لتجعلها غير مُتوافقة وتشهد تضاربات وتراجعات ملحوظة)، تتأثر الإيثريوم بذلك. قد يكون التأثير إيجابي، في حالات مثل زيادة قدر الأمان أو إمكانية الوصول، أو قد يكون سلبي مثل اختراق الهارد فورك الثالث  DAO: ففي شهر يونيو من عام  2016، سمحت عملية الهارد فورك عن غير قصد بعمليات اختراق سيطرت على عملات الإيثريوم بقيمة 50 مليون دولار أمريكي – الأمر الذي أدى إلى انزلاق قيمة العملة بنسبة 30% خلال يوم واحد.  وعلى الرغم من ذلك، تم التعامل مع ذلك الاختراق، وقفزت الإيثريوم منذ ذلك الوقت.

الإيثريوم مقابل البيتكوين

قد يُسميها البعض”البيتكوين التالية”، ولكن هناك بعض الاختلافات بين العملتين، وقد يكون من الأفضل بالنسبة لك التعرف عليها قبل التداول على الإيثريوم:

 التشفير البيتكوين الإيثريوم
الإمدادات محدودة. تصدر البيتكوين تدريجيًا للتداول في معدل مُتناقص، فضلاً عن تحديد قدر نهائي لها يبلغ 21 مليون بيتكوين بنهاية عام  2140. غير محدودة. صُممت الإيثريوم على أساس أن لديها إمكانية غير محدودة للتعدين والإصدار، بحد أقصى يبلغ 18 مليون إيثريوم سنويًا.
سرعة المُعاملة 10 دقائق تقريبًا: وقد تكون أبطأ بحسب السيولة. ما يصل إلى 15 ثانية: السرعة الأعلى للمعاملات تعني زيادة حجم السيولة والتقلبات.
النشأة نشأت البيتكوين لغرض واحد أساسي وهو كونها عملة رقمية. نشأت الإيثريوم لتعمل بمثابة عملة لمنصة الإيثريوم.
الملكية يحتفظ عدد قليل من أوائل صناع البيتكوين بأغلبية الثروة من البيتكوين في العالم. ومنذ طرح الإيثريوم وتمويلها على نحو كبير، ذهبت ملكية معظم الإيثريوم إلى هؤلاء الذين قاموا بشرائها مُقدمًا. ومن المتوقع أن يتحول ذلك التوازن لصالح صُناع الإيثريوم خلال خمسة أعوام.

الخلاصة: هل ستتفوق الإيثريوم على البيتكوين؟

من السابق لأوانه معرفة ما إذا ستكون الإيثريوم هي البيتكوين التالية. إذا كان الرسم البياني للبيتكوين مؤشرًا على سلوك العملة الرقمية، فمن المحتمل أننا سنشهد الكثير من التقلبات الحادة في أسعار الإيثريوم في المستقبل. ومن المُحتمل أن تواصل البيتكوين ارتفاعها، لتحتل مكانة الفضة بالنسبة للذهب، أو أنها قد تتخطاها أيضًا. وعلى الجانب الآخر، فإن هناك العديد من السيناريوهات التي قد تؤدي إلى انزلاق الإيثريوم، مثل حدوث اختراق آخر ذو صلة بعملية الهارد فورك، أو حدوث تراجع عام في أسعار البيتكوين – مما قد يؤدي بدوره إلى هبوط الإيثريوم أيضًا. وعلى الرغم من ذلك، فقد مهدت البيتكوين الطريق للإيثريوم، لتجعل الأسواق أكثر مرونة وتقبلاً لطبيعة العملات الرقمية، وبالتالي فإنه من الممكن أن نُصبح في بداية عصر العملات الرقمية، الذي فيه لا يكون لأكثر العملات هيمنة في العالم وجود مادي.

قد تتعرض العملات الرقمية لتقلبات هائلة وبالتالي، فإنها ليست مُناسبة لجميع المستثمرين. لا تخضع التداولات على عقود الفروقات لرقابة أية جهة تنظيمية أوروبية. رأس مالك في خطر.

2777 مشاهدات