eToro
المُقدمة من eToro
9 views

تكنولوجيا سلسلة الكُتل: العُملات الرقمية والأسهم وكل ما يتعلق بها

عام 2017 كان عامًا مُذهلاً بالنسبة للعُملات الرقمية، حيث تحولت تلك العُملات من مجرد كونها أدوات مالية أقل شهرةً إلى ظاهرة عالمية. وعلى الرغم من ذلك، فإن التكنولوجيا الأساسية لسلسلة الكُتل هي التي عززت العديد من تلك العُملات الرقمية، وجذبت انتباه بعض المؤسسات الكُبرى، التي تُفكر حاليًا في كيفية تطوير تكنولوجيا سلسلة الكُتل. وفي حين أنها نشأت في البداية باعتبارها البنية التحتية للبيتكوين، فإن تطبيق تكنولوجيا سلسلة الكُتل واستخدامها قد امتد ليشمل العديد من المجالات.

ولكن فيمَ تُستخدم سلسلة الكُتل؟ إن أغلبية الشركات التي تستخدم هذه التكنولوجيا تقوم بذلك بهدف تحسين وظائفها أو خدماتها. وعلى الرغم من ذلك، فإن هناك اعتبار آخر. ازدادت شعبية سلسلة الكُتل على نحو كبير، لدرجة أن البعض يعتقد أنه عندما تعتمد إحدى الشركات تقنيات مثل العُملات الرقمية، فإن سعر سهمها سوف يرتفع وفقًا لذلك.

ما هي سلسلة الكُتل؟

سلسلة الكُتل هي إحدى صور البرمجة، التي تتألف من أجزاء من التعليمات البرمجية ذات الحجم الثابت، والمعروفة باسم “كتل”. تُضاف كل كتلة جديدة من التعليمات البرمجية التي تم إنشاؤها إلى تسلسل خطي، يُعرف باسم “سلسلة” – وبالتالي ظهر اسم “سلسلة الكُتل”. تُعرض سلسلة الكُتل في هيئة سجل عام على الشبكة، تمامًا مثل وثيقة جوجل.

وفي حين أنه يتم تشفير كل كُتلة، فإن لكل كتلة مُعرف فريد، مما يعني أنه بإمكان كل شخص على الشبكة التحقق منه. على سبيل المثال، عندما تُنفذ إحدى المُعاملات على الشبكة، يُمكن لأي عضو من أعضاء الشبكة أن يُحدد بسهولة ما إذا كان ذلك الإجراء “حقيقيًا” – أي التحقق من جانبي المُعاملة وتحويل الأموال وتسجيل ذلك في السجل العام. باختصار: سلسلة الكُتل تُتيح إمكانية التحقق من المُعاملات دون الحاجة إلى “وسيط”.

استخدام سلسلة الكُتل في القطاع المالي

يتمثل الاستخدام الأكثر وضوحًا لتكنولوجيا سلسلة الكُتل في تحويل الأموال. فبعد كل شيء، نشأت سلسلة الكُتل لخدمة عُملة رقمية تم تصميمها من أجل المُعاملات السريعة والفعالة من حيث التكلفة. ومن بين الشركات التي استفادت من هذه التكنولوجيا هي شركة Ripple Labs. فقد أتاح السجل المُوزع لشبكة الريبل RippleNet إمكانية تبادل أنواع مُختلفة من العُملات والعُملات الرقمية ورموز أُخرى (مثل تلك المُستخدمة في برنامج المُسافر الدائم). وقد جذبت شبكة الريبل الكثير من الانتباه، حيث اتجهت بعض المؤسسات المالية المعروفة، مثل Banco Santander وUniCredit وأيضًا Standard Chartered، نحو استخدام بروتوكول RippleNet.

سلسلة الكُتل وقطاع التجزئة

لا ينتهي استخدام سلسلة الكُتل عند التطبيقات المالية فحسب. فباستخدام سلسلة الكُتل، يُمكن لأية شركة تصنيف عناصر مُختلفة بسهولة ويُسر وتحديدها أيضًا، وذلك من خلال منح كل بند رمز فريد خاص به. على سبيل المثال، يُمكن استخدام تكنولوجيا سلسلة الكُتل لتتبع سلاسل التوريد وإدارتها.

ذلك هو الحال بالنسبة للتعاون بين شركة IBM وWalMart، التي تستخدم سلسلة الكُتل لتتبع المانجو من المزرعة إلى المتجر. فهذه العملية التي كانت تستغرق في السابق عدة أسابيع، يُمكن القيام بها الآن في غضون ثانيتين. فالتطبيقات عديدة ويمكن استخدامها على وجه التحديد عندما يتعلق الأمر بالبضائع المعيبة أو حتى السامة. Walmart ليست الشركة الوحيدة التي تستخدم تقنية IBM للتجزئة. فالشركات العملاقة مثل Nestle وUnilever وأيضًا Kroger تختبر سلسلة الكُتل لاحتياجاتها ذات الصلة بالتجزئة.

حماية الهويات باستخدام سلسلة الكُتل

بالرغم من أنه من الصعب تصديق ذلك، فإن أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم لا يملكون وثائق رسمية تُثبت هويتهم. وبالتالي، فإن ذلك يُعيقهم من الاستفادة بالعديد من المزايا والخدمات التي نعتبرها نحن أمرًا مفروغًا منه. وقد تعاونت شركة مايكروسوفت مع الأمم المتحدة لمُساعدة هؤلاء الأشخاص للحصول على طريقة يسهل الوصول إليها للتعرف عليهم. وباستخدام سلسلة الكُتل، يُمكن لمئات الملايين من الأشخاص التسجيل بسهولة وسُرعة تامة في نظام يُمكن الوصول إليه في أي مكان.

ويُمكن لهذه المبادرة أن تساعد كثيرًا اللاجئين وتساعد على منع عمليات الإتجار بالبشر. بمعنى آخر، فإن هذا يُعد دليل واضح للغاية على أن سلسلة الكُتل بإمكانها أن تجعل العالم مكانًا أفضل. فشركة مايكروسوفت لا تُطور هذه التكنولوجيا فحسب، بل إنها أيضًا تُساعد على تمويلها، جنبًا إلى جنب مع غيرها من المؤسسات المعروفة مثل Accenture.

الخاتمة: سلسلة الكُتل هي أكثر من مُجرد سلسلة مُشفرة

لم تنتهِ بعد ثورة سلسلة الكُتل التي تجتاح عالم التكنولوجيا. فهناك العديد من الشركات الكُبرى التي بدأت في إدراك قدرات هذه التكنولوجيا الجديدة. علاوة على ذلك، أصبحت سلسلة الكُتل مُصطلحًا شائعًا في العالم المالي. لذلك في الكثير من الأحيان، بمُجرد أن تُشير الشركة إلى أنها تُطور تكنولوجيا سلسلة الكُتل أو تطرح عُملة رقمية، تبدأ أسهمها في الارتفاع. وعلى الرغم من ذلك، فإن سلسلة الكُتل تُعد أكثر بكثير من مُجرد اتجاه عابر. فإمكاناتها، بالإضافة إلى قائمة الشركات الكُبرى والعملاقة التي تتبناها، تُشير إلى أنها ستكون جزءًا رئيسيًا من حياتنا خلال الأعوام المُقبلة.

العُملات الرقمية هي مُنتجات استثمارية تنطوي على قدر هائل من التقلبات. رأس مالك في خطر.

9 views