eToro
المُقدمة من eToro
900 مشاهدات

الإدراج العام لشركة Spotify (SPOT) ليس اكتتابًا عامًا وقد يُغير طريقة الشركات في طرحها العام للأسهم

في كل عام، تنضم العشرات من الشركات إلى الاسواق العامة ويتم إدراجها في مُختلف البورصات في جميع أنحاء العالم. وفي حين أن العديد منها يتم دون مُلاحظة أحد، فعادة ما يكون هناك عدد قليل من الشركات التي تجذب أنظار المُستثمرين مُسبقًا. في العام الحالي، تتصدر شركة Spotify المُقدمة لخدمات البث الموسيقى عناوين الأخبار، ولا يعود ذلك إلى شعبية الشركة فحسب، بل أيضًا لأنها تختار مسارًا غير مُعتاد لطرح أسهمها للطرح العام. فمن المُقرر أن يكون سهم Spotify مُتاحًا للتداول والاستثمار على منصة eToro بعد فترة وجيزة من طرحه العام.

خلال يوم الأربعاء الموافق 28 فبراير، قدمت شركة Spotify طلبًا لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية لإدراج أسهمها ببورصة نيويورك، تحت رمز SPOT. يختلف الإدراج العام للسهم عن عمليات الاكتتاب الأولي العام (IPO)، التي تُعد بمثابة الطريقة التي تختارها الشركات عادةً عند طرحها للأسهم للبيع. فعملية الاكتتاب الأولي العام هي عملية مُعقدة تُستخدم كوسيلة لجمع الأموال. ففي الاكتتاب العام، يتم بيع عدد أولي من الأسهم للمُستثمرين قبل أن يكون السهم مُتاحًا للعامة، مما يُمكن الشركة من زيادة رأس المال. يتطلب هذا النهج توظيف مؤسسة مالية كبرى للعمل كمُتعهد تغطية ويترتب على ذلك تكبد العديد من الرسوم والكثير من الأوراق. أما عن شركة Spotify، فقد اختارت تخطي هذه المرحلة والانتقال إلى السوق مُباشرةً، بقيمة مُقدرة تصل إلى 23 مليار دولار.

 

ما هو الإدراج العام؟

على عكس الاكتتاب العام، إذا اختارت الشركة الإدراج العام، فإن أسهمها ستُصبح مُتاحة للتداول والاستثمار من البداية. وبدلاً من منح المُستثمرين الأوائل فرصة شراء الأسهم، يُمكن للمُساهمين الحاليين بيع أسهمهم بمجرد طرح الأسهم للعامة. وفي حين أن ذلك يمنح الشركة سيولة فورية في السوق، فإنه يُعرض أسهمها أيضًا لأن تخضع تحت رحمة العرض والطلب. ووفقًا لحقيقة أن Spotify لديها إيرادات ثابتة من البث لما يزيد عن 70 مليون مُشترك في جميع أنحاء العالم، فإن ذلك يُفسر أسباب اختيار الشركة لهذا النهج. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذا الإدراج العام أن يُشكل سابقة لمعيار جديد في قطاع التكنولوجيا.

 

 

مزايا عدم جمع الأموال

في حين أن الأمر قد يبدو عكسيًا، فإن هناك مزايا ملموسة لاختيار شركة Spotify. أولاً، تنطوي عملية الإدراج العام على “روتين” أقل بكثير من عملية الاكتتاب العام. وحيث إن الإدراج المُباشر لا يتضمن بيع مُسبق للأسهم، فإن الشركة لا تحتاج إلى تعيين متعهد تغطية للامتثال للوائح هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية. ثانيًا، في حالة شركة مثل Spotify، لديها بالفعل إيرادات نشطة، فإن طرح قيمتها السوقية للمضاربة قد يتعارض مع أفضل مصالح لها.

 

 

الاكتتاب العام لشركة SNAP

قد يكون الاكتتاب العام الأولي لشركة Snap Inc. خلال العام الماضي 2017 مثالاً على كيفية حدوث نتائج عكسية للاكتتاب العام. فقد طرحت الشركة المؤسسة لتطبيق Snapchat أسهمها للاكتتاب العام خلال شهر مارس الماضي، لتُحقق الأسهم مكاسب مُذهلة في البداية. يُعزى السبب الرئيسي في ارتفاع الأسهم في البداية إلى المُضاربين الذين كانوا يرغبون في الحصول على الأسهم في وقت مبكر على أمل أن يُحققوا الأرباح. وعلى الرغم من ذلك، ففي حين أن شركة Snap لديها نموذج عمل قوي وقد أعلنت أنها قد لا تُحقق الأرباح مُطلقًا، ففي غضون أربعة أشهر فقط انزلقت أسعار أسهمها إلى ما دون سعر الاكتتاب العام. وقد حدث مشهد مُماثل مع شركة تويتر، التي تم التداول على سهمها دون سعر الاكتتاب العام لأكثر من عامين.

 

 

المعيار الجديد

اختيار شركة Spotify للإدراج العام المُباشر قد يُقلص الكثير من التقلبات التي كانت لتحدث في حالة الاكتتاب العام المُعتاد. وإذا ظلت القيمة السوقية لشركة Spotify مُستقرة أو إذا ازدادت مع مرور الوقت، فمن المُمكن أن يكون الاكتتاب العام هو الطريقة الجديدة المُفضلة لشركات التكنولوجيا التي ترغب في طرح أسهمها للعامة ولديها إيرادات ثابتة. جدير بالذكر أن إزالة الكثير من التكهنات قد يُسهم في استقرار السهم ، مما يعكس القيمة الفعلية للشركة، بدلاً من أن تكون مدفوعة بآمال المُستثمرين الأوائل وأحلامهم.

 

رأس مالك في خطر. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية. هذه ليست نصيحة استثمارية. تداول عقود الفروقات

900 مشاهدات