eToro
المُقدمة من eToro
9 مشاهدات

What is Thematic Investing? Glossary and Introduction

المُسرد والمُقدمة

ما هو الاستثمار بحسب الموضوع؟

الاستثمار بحسب الموضوع هو مُصطلح يُشير إلى النهج التنازلي للاستثمار، بحيث يُحاول المستثمرون تحديد الموضوعات والاتجاهات بناءً على تنبؤاتهم بالأداء المستقبلي، بدلاً من اتخاذ قرارات الاستثمار على أساس الإنجازات السابقة لبعض الأسواق أو الأصول.  من بين أبرز الأمثلة على الاستثمار بحسب الموضوع: الاتجاهات التكنولوجية، حيث يُمكن للمُستثمر التنبؤ بتطور السيارات ذاتية القيادة أو الانخفاض العالمي في استخدام الأجهزة اللوحية في وقت مُحدد. تنقسم الاستثمارات بحسب الموضوع التي أصبحت شائعة للغاية في الآونة الأخيرة إلى مجموعات اقتصادية وسياسية وتكنولوجية واجتماعية وزراعية. كما تضاعفت شعبية الاستثمارات بحسب الموضوع مُنذ عام 2016، في ظل طرح ما يزيد عن 400 صندوق من صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs).

فيما يلي قائمة ببعض المصطلحات الأكثر شيوعًا ذات الصلة بمجال الاستثمار بحسب الموضوع:

الاستثمار بحسب الموضوع – المُسرد

أ-ب

  • استراتيجية Benchmark Unaware

هي استراتيجية استثمار تقوم على أساس استثمارها في العوائد المتوقعة، بغض النظر عن وزن المؤشر.

  • اقتصاد طويل العُمر

يُمثل هذا المُصطلح القوة الاقتصادية للفئة العمرية الديمغرافية التي تزيد عن الخمسين عامًا، والتي من المتوقع أن يتضاعف نشاطها الاقتصادي الذي يبلغ الآن نحو 7 مليارات دولار إلى حوالي 13.5 تريليون دولار بحلول عام  2030.

  • اقتصادات بريكس BRICS

BRICS  هو مختصر للحروف الأولى باللغة الإنجليزية المكونة لأسماء الدول: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. جمع الاقتصاديون هذه الدول معًا بسبب نموها الاقتصادي المُذهل وتأثيرها.

  • الاستثمار التنازلي والتصاعدي

يُحلل الاستثمار التنازلي أولاً الاتجاهات الاقتصادية والعالمية ومن ثم التطورات التي تؤثر على صناعات معينة، وأخيرًا الشركات التي من المُتوقع أن تتفوق في هذه الصناعات وتستثمر على هذا الأساس. يُركز الاستثمار التصاعدي على الشركات لتحديد محل الاستثمار، مع التركيز الأقل على الاتجاهات الاقتصادية.

  • الأسواق الناشئة

الدول التي تتمتع بإمكانات وبنية تحتية مُشابهة للأسواق المتقدمة بالكامل ولكنها لم تصل بعد إلى النضج الاقتصادي لتلك الدول. تميل لأن تكون عرضة للتقلبات.

  • الأعمال الزراعية

التصنيع على المستوى الصناعي وتوزيع المعدات الزراعية والآلات والتخزين، إلخ.

  • الاقتصاد الكلي

قسم من أقسام الاقتصاد يدرس الأداء الكلي وسلوك الاقتصاد، ويشمل التغييرات في جميع جوانب الاقتصاد، بما في ذلك معدل التوظيف والتضخم ومعدل النمو، إلخ.

  • التباين

العلاقة بين موردي الموارد الطبيعية السائدة وعملائهم.

  • التحضر

تحول السكان من مراكز المدن أو المناطق الريفية إلى الضواحي.

  • التحوط المُضاد

حماية الاستثمار من انخفاض القيمة من خلال الاستثمار المضاد، مما يؤدي إلى وجود استثمار إضافي أساسي.

  • التغيرات السريعة

من المُمكن أن يُؤدي التركيز المستمر على التغيرات العلمانية والابتكارات الثورية إلى إتاحة تحوطًا في المحفظة في عالم سريع التغير وإكمال الاستراتيجيات التقليدية القائمة على المؤشرات.

  • التوجهات الضخمة

القوى الاقتصادية العالمية مثل نشأة التجارة الإلكترونية أو التحولات الاجتماعية  (جيل الألفية)، التي تؤثر على الشركات والاقتصادات والمجتمعات والثقافات والحياة بأكملها.

  • ألفا

العائد غير المُنتظم على استثمارات المُستثمر المُغالى في تقييمها أو المُقدرة بأقل من قيمتها.

  • القيمة الذاتية

تُمثل القيمة المحسوبة للشركة أو السهم أو السند، مع الأخذ في الاعتبار العوامل الملموسة وغير الملموسة. وقد لا تمثل دائمًا القيمة السوقية.

  • المُنتجات الثانوية

التقنيات والخدمات والحلول غير الرئيسية للإيرادات العالمية و/أو النمو العالمي، ولكنها تُمثل عاملاً واحدًا من بين أمور أخرى لنموذج الأعمال واستراتيجيته وقطاع البحث والتطوير للشركة.

  • الناتج المحلي الإجمالي

الناتج المحلي الإجمالي يُمثل عصا قياس للنشاط الاقتصادي العام في دولة ما، ويجمع بين السلع والخدمات وعادة ما يتم حسابه على أساس سنوي أو ربع سنوي.

  • النمو السكاني

النمو المتوقع في عدد السكان الذين يضعون المزيد من الضغوط على الإمدادات الغذائية العالمية والأراضي والاحتباس الحراري العالمي.

  • انخفاض الارتباط

من المُمكن أن يُقدم الاستثمار بحسب الموضوع ارتباطًا منخفضًا بالعائدات النسبية لاستراتيجيات النمو التقليدية وارتباطًا سلبيًا بالعائدات النسبية لاستراتيجيات القيمة التقليدية، مما يُتيح التنوع للمستثمرين.

  • بناء المحافظ

اختيار الموضوعات أو القطاعات أو المناطق على أساس اتجاهات السوق.

ت-ح

  • تخصيص الأصول

استراتيجية استثمار يوازن فيها المستثمر بين المخاطر ونسب المكافأة، وفقًا لأهداف المستثمر والجدول الزمني للاستثمار والقدرة على تحمل المخاطر.

  • تخفيض الديون

عندما يقوم أحد الأفراد أو شركة ما بتخفيض مستوى الدين عن طريق بيع الأصول إذا لم تُحقق النمو وفقًا للخطة.

  • توسيط التكلفة بالدولار

استراتيجية استثمار يضع فيها المستثمر مبلغًا محددًا من الدولارات في استثمار معين على أساس شهري منتظم. يشتري المستثمر على نحو أكبر عند انخفاض السعر أو على نحو أقل عندما يرتفع السعر.

  • حساب التصفية

طريقة لتوحيد محفظة المستثمر مقابل الرسوم. تُغطي الرسوم كافة المصروفات الإدارية والعمولات للحساب، وتعتبر أقل تكلفةً من رسوم حساب الوساطة.

د – م

  • دورة الائتمان

الدورة المستمرة للائتمان المالي التي انتهت بانتهاء الأزمة المالية العالمية في عام  2007.

  • صناديق CopyFunds

صناديق CopyFunds هي مُنتجات أطلقتها eToro لإدارة المحافظ الاستثمارية بحسب الموضوع. باستخدام صناديق CopyFunds  التي أطلقتها eToro، يُمكن للمُستثمرين نسخ المُتداولين أو الأسواق. تجمع صناديق CopyFunds الأصول المالية للمستثمرين بصورة متنوعة، تماشيًا مع استراتيجية محددة مسبقًا للمساعدة في الحد من المخاطر على المدى البعيد.

  • كُبرى الشركات الضخمة (Gorillas)

كُبرى الشركات والمؤسسات التي تهيمن على مجالات تخصصها وتتحكم في أسعار مُنتجاتها وقدر توافرها.

  • مجموعات الفرص

كافة العوائد المتوقعة والمتصورة، فضلاً عن الانحرافات المعيارية الناتجة عن بناء المحافظ.

  • مُعدل شارب

هو مقياس للعائدات المُعدلة في ضوء المخاطر لأحد الموضوعات. يُمكنك تحليل خصائص المخاطر بالعائدات لكل موضوع من خلال مُعدل شارب. فهو يفسر ما إذا كانت العائدات المحققة في موضوع ما يعود سببها إلى الكثير من المخاطر أو إلى قرارات الاستثمار الذكية. وعلى منصتنا، قُمنا بعرض تصنيفات من 1 إلى 3، بحيث يكون التصنيف 3 هو أعلى تصنيف للمخاطر.

  • مؤشر MSCI العالمي

هو مؤشر مركزي عالمي يشمل آلاف الأسهم والسلع في مختلف الفئات. يستخدمه مديرو الصناديق في جميع أنحاء العالم كأداة لقياس أداء المحافظ.

المُلخص

في ظل استمرار تزايد شُهرة الاستثمار بحسب الموضوع بين المستثمرين على نحو سريع، فإن الطلب على إمكانات الاستثمار الموثوقة والمُتنوعة يزداد على نحو أكثر من أي وقت مضى. وبفضل ما تطرحه eToro من صناديق Top Trader CopyFunds لكبار المُتداولين وصناديق Market CopyFunds للأسواق، أصبح بإمكان المستثمرين على المدى البعيد والذين يُفضلون اتباع نهج مُنخفض المخاطر إدارة محافظهم للاستثمار بحسب الموضوع على المدى البعيد من خلال موضوعات متنوعة وتخصيص للأصول يتلاءم مع استراتيجية الاستثمار لكل مستثمر.

9 مشاهدات