eToro
المُقدمة من eToro
674 مشاهدات

ها قد أوشكت الانتخابات بالمملكة المتحدة على الانعقاد! كيف ستؤثر على الاقتصاد الأوروبي؟

من المُقرر أن يتجه الشعب البريطاني نحو صناديق الاقتراع خلال يوم 8 يونيو، وذلك بعد أن دعت رئيسة الوزراء تيريزا ماي لإجراء انتخابات عامة مُبكرة. وعلى عكس الانتخابات الأخيرة التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، فإن الانتخابات العامة بالمملكة المتحدة قد تكون أقل تأثيرًا من نظيراتها، حيث إنه من الواضح أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي هي المُفضلة للجميع. وعلى الرغم من ذلك، تُشير نتائج استطلاع الرأي الأخيرة إلى ضيق الفجوة بين المُنافسين، ومن المحتمل أن تخسر ماي تقدمها. وكما هو الحال بالنسبة لأية انتخابات، فمن المُرجح أن النتائج سوف تكون مُهمة للغاية بالنسبة للاقتصاد البريطاني، وحيث إنه يُعتبر خامس أكبر اقتصادات العالم، فإنه قد يؤثر بالطبع على الأسواق العالمية الأخرى. وقد يتأثر الجنيه الاسترليني ومؤشر FTSE واليورو والأصول المالية الأخرى ذات الصلة بنتائج التصويت.

جميع التداولات تنطوي على مخاطر. خاطر برأس المال الذي تتحمَل خسارته فحسب. هذه ليست نصيحة استثمارية.

إن أحد الأسباب الرئيسية وراء احتمالية تراجع تأثير هذه الانتخابات هو أن اقتصاد المملكة المتحدة واقتصادات الاتحاد الأوروبي قد تعرضت بالفعل لصدمة هائلة عندما صوت الشعب البريطاني لصالح انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي. ولا يفصل هذه الانتخابات عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سوى أقل من عام واحد، ولا تزال الأسواق تشعر بالأثر البالغ الذي خلفه قرار انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي بالعام الماضي، فضلاً عن انزلاق الجنيه الاسترليني لأدنى مستويات لم يبلغها منذ عام 1985.

brexit

علاوة على ذلك، يبدو أن هناك إجماع من المُحللين الماليين على أنه كلما ازداد الدعم الذي تحصل عليه ماي، ازداد استقرار الاقتصاد البريطاني. وبعد كل شيء، فإن السبب وراء دعوة رئيسة الوزراء لإجراء انتخابات مُبكرة يتمثل في الحصول على عدد أكبر من المقاعد في مجلسي البرلمان، وذلك من أجل الحصول على المزيد من الدعم أثناء رحلتها الصعبة في الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

الخصم: جيريمي كوربين

كان جيريمي كوربين زعيم المُعارضة بالمملكة المتحدة منذ سبتمبر لعام  2015، عندما كان ديفيد كاميرون لا يزال هو رئيس وزراء البلاد. والآن، أصبح زعيم حزب العمل، ومن المُقرر أن يواجه ماي في معركة يُعتقد أنها خاسرة قبل أن تبدأ، وذلك قبل أن تُشير نتائج استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أنه قد يكون أمامه فرصة للفوز. وعلى الرغم من ذلك، فإن آراء كوربين تميل نحو الاتجاه اليساري المُتطرف، وبالحكم على الاتجاه العام في المملكة المتحدة في الوقت الحالي، فمن غير المُرجح أنه سيحصل على دعم كبير خلال هذه الانتخابات.

قد تكون نسبة مشاركة الناخبين قضية رئيسية بالمملكة المتحدة. لم تنجح استطلاعات الرأي البريطانية في التنبؤ بنتائج استفتاء انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، ويُعزى ذلك إلى حقيقة أن  6% من المصوتين الذين شاركوا في التصويت ينتمون إلى مجموعات كانت تُعتبر من المجموعات التي لا ينبغي لها التصويت. وحيث إن هناك العديد من الشباب الذين ينتمون إلى هذه الفئة، ويُعتبر كوربين أحد الداعمين الأقوياء للتعليم المجاني بالمملكة المتحدة، فمن المُحتمل أن يتجه شباب المُصوتين نحو صناديق الاقتراع ويدلوا بأصواتهم لصالح كوربين.

اليوم التالي للتصويت

من المُستحيل بالطبع التنبؤ بنتائج الانتخابات. فإذا استمر الاتجاه العام بالمملكة المتحدة كما هو، وكانت نتائج استطلاعات الرأي دقيقة، فمن المُرجح أن تيريزا ماي ستكون هي الفائزة. وإذا حدث ذلك، فإنها ستكون قد حققت هدفها، لتحصل على الدعم الذي تحتاج إليه أثناء عملية انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

المملكة المُتحدة تنفصل عن الاتحاد الأوروبي. منذ تفعيل تيريزا ماي للمادة 50 خلال شهر مارس الماضي، فإن هناك سلسلة كبيرة من الأحداث غير المُحتملة التي قد تؤدي إلى عكس هذه المادة. وقد يتطلب عكس هذا القرار فوز حزب العمال بالانتخابات، وتصويت 27 عضو من أعضاء الاتحاد الأوروبي لصالح عودة بريطانيا للاتحاد الأوروبي، ومن ثم يبدأ الجدل القانوني بشأن إمكانية حدوث ذلك أم لا.

حيث إنه أصبح من المؤكد تقريبًا أن المملكة المتحدة سوف تنفصل عن الاتحاد الأوروبي تمامًا بحلول عام  2019، فلا يزال من المرجح أن يُفضل الشعب البريطاني التصويت لصالح تأمين اتفاقات تجارة أفضل وعملية انفصال أكثر سلاسة من خلال التصويت لصالح ماي، على الرغم من تراجعها الأخير بحسب استطلاعات الرأي. ومن وجهة النظر الاقتصادية، فإن فوز ماي يُعتبر عامل استقرار، وكلما ازداد عدد المقاعد التي ستحصل عليها، كلما كان ذلك أفضل بالنسبة لاقتصاد المملكة المتحدة. وبالتالي، يُمكن افتراض أنه بعد صدور النتائج، سوف يُحقق الجنيه الاسترليني ومؤشر FTSE مكاسب ملحوظة. وعلى الرغم من ذلك، فإذا فازت ماي بهامش ضئيل، أو في حالة الفوز غير المُرجح لكوربين، فقد تتفاعل الأسواق مع هذه النتيجة على نحو غير متوقع.

674 مشاهدات