كيف تتجنب قرارات الاستثمار العاطفية/الاندفاعية

مسرد المصطلحات المُصغر

  • المقدمة
  • فهم استراتيجيتك
  • توحيد البحوث الخاصة بك
  • التدوين
  • الخاتمة

المقدمة

يعد سوق الأوراق المالية من أكثر الأسواق تقلبًا. يمكنك شراء أو بيع مركز سهم يساوي آلاف الدولارات بنقرة زر واحدة. ضمن ذلك هناك فرصة كبيرة للشراء والبيع متى شئت مما يجعل استثمارك أكثر سيولة. ومع ذلك، فإن هذا يفتح الباب للشراء أو البيع الانفعالي/المحفوف بالذعر مما قد يجعلك تخسر كل أموالك المستثمَرة. 

وفقاً لموقع إنفستوبيديا (2020) فإن قرارات الاستثمار القائمة على مشاعر الخوف أو الطمع تُعد من الأسباب الرئيسية التي تجعل الكثير من الناس ينفذوا عمليات الشراء عندما يكون السوق في أعلى مستوياته ويبيعون عند أدنى مستوياته. خلال انهيار السوق في عام 2007-2008، بلغ صافي أموال التدفقات النقدية ذروته عند قاع السوق مما خلق استثمارات مخفضة للغاية، ومع ذلك، سيطر الخوف على قلوب الكثيرين لإعادة الاستثمار. لذلك، فإن فهم كيفية تجنب القرارات الانفعالية وليدة اللحظة أمر ضروري لتصبح مستثمرًا ناجحًا.

هناك العديد من المقالات التي تتحدث عن تحمل المخاطر ومتوسط تكلفة الدولار كطرق لتقليل الاستثمار الانفعالي. ومع ذلك، ورغم قدر فهمي لأهميتها إلا أنني لا أعتقد أنها ستحل المشكلة من جذورها. أستخدم شخصيًا طريقة مكوّنة من ثلاث خطوات تسمح لي بضمان اتخاذ قرارات استثمارية منطقية. 

الفهم 🡨 التوحيد 🡨 التدوين

فهم استرتيجيتك

قد يبدو هذا الأمر بسيطًا نسبيًا لكنه أساس كل شيء. عند توجهك للاستثمار في شركة، اسأل نفسك: “هل أنا أحيد عن نوع الشركات التي أجيد دراستها والاستثمار فيها؟” إذا كانت الإجابة بنعم، فإذا لم يكن لديك سبب مكتوب مع جميع الأرقام التي تؤكد نظريتك عن سبب كونها عملية شراء جيدة فقد تكون هذه ظاهرة الخوف من الضياع أو FOMOing (شراء الأسهم بسبب الخوف من فقدان الربح السريع والسهل).

ليس من الخطأ الاستثمار في شركة لا تتبع استراتيجيتك إذا وجدت فرصة. أنا شخصياً لدي سهم واحد يدفع توزيعات الأرباح في محفظتي عندما أستثمر بشكل رئيسي في النمو وأسهم GARP. ومع ذلك، لم أجرِ فقط بحثًا مناسبًا مدعومًا بالأرقام حول الشركة لكنني أيضًا صنعت مقطع فيديو على YouTube حول سبب كونها عملية شراء جيدة لضمان عدم تفويت أي شيء.

التوحيد

إذا كانت هناك فقرة واحدة فقط تريد قراءتها في هذه المقالة بأكملها فيرجى أن تكون هذه الفقرة.

 يمكنك تقليل فرصة البيع أو الشراء بدافع الذعر من خلال توحيد الطريقة التي تبحث بها عن الشركات التي ترغب في الاستثمار فيها. اصنع نموذجًا على برنامج Excel حيث يمكنك تدوين جميع الأرقام التي تراها عادةً في الشركة وقسِّمها بحيث تكتب فيها مزايا وعيوب أعمال الشركة وإدارتها ومصادر إيراداتها، إلخ. من خلال إنشاء هذا النموذج، يمكنك ببساطة إلقاء نظرة خاطفة عليه في أي وقت وتذكير نفسك لماذا اشتريت السهم في المقام الأول وأين تراه في غضون شهرين أو سنوات من الآن.

من خلال إنشاء ورقة موحدة لجميع الأسهم من نفس النوع الذي تبحث عنه، يمكنك أيضًا بسهولة البدء في مقارنة الشركات المختلفة في غمضة عين واتخاذ قرارات استثمارية أفضل لزيادة الربح. 

التدوين

قد يبدو هذا الأمر بديهيًا، لكن اكتب الأشياء. حتى الأشياء البسيطة التي قد تعتقد أنك ستتذكرها، ما عليك سوى كتابتها. قم بتدوين العملية التي تتبعها ونوع الأرقام التي تنظر إليها عند دراسة بيانات إحدى الشركات. من الأفضل أن تقوم بتدوين الأشياء بدلاً من الاعتماد على ذاكرتك، لأنه بهذه الطريقة يمكنك التأكد من أنك لن تنسى أي شيء.  

الخاتمة

باختصار، هذا كله يتعلق بجعل الأرقام والأبحاث تتخذ القرار نيابة عنك وليس غرائزك وبامتلاكك طريقة مكتوبة موحدة لإجراء بحثك فإنك ستحتاج إلى طاقة ووقت أقل لمعرفة سبب الاستثمار في شركة عندما تريد مراجعة قرار الشراء بعد فترة زمنية معيّنة.

كتب هذه المدونة مهاب حسان وهو مستثمر شهير أصبح شغوفًا بالاستثمار في عُمر 12 عامًا وهو الآن طالب هندسة ميكانيكية في إحدى أفضل الجامعات في المملكة المتحدة.

رأس مالك في خطر

يُعد ذلك بيانًا تسويقيًا ويجب ألا يتم اعتباره نصيحة استثمارية أو توصية شخصية أو عرض أو طلب شراء أو بيع لأي أدوات مالية. وقد أُعدت هذه المادة من دون وضع أهداف الاستثمار الخاصة بمتلقي معين أو وضعه المالي في الحسبان، ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية اللازمة لتشجيع البحوث المستقلة. لا تُعتبر أية إشارات إلى الأداء السابق أو المستقبلي لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري ولا ينبغي اعتبارها مؤشرًا موثوقًا للنتائج المقبلة، إذ لا تقدم منصة eToro أي تعهد ولا تتحمل أي مسؤولية عن دقة أو اكتمال محتوى هذا المنشور، الذي أُعد باستخدام المعلومات المتاحة للجمهور.

1499 مشاهدات