eToro
المُقدمة من eToro
4 مشاهدات

الزوج (BTC/EOS): كيف تتداول عليه؟

التداول على زوج العُملات الرقمية (BTC/EOS) يُعد بمثابة صفقة على القيمة النسبية بين البيتكوين، العُملة الرقمية الأصلية التي لا تزال تُهيمن على أغلبية حصة السوق، وعُملة EOS الرقمية التي تُعد حديثة العهد في سوق العُملات الرقمية ولكنها عززت مكانتها باعتبارها واحدة من أكبر العُملات الرقمية في العالم. يُمكننا النظر إلى إقران العُملتين الرقميتين بأنه إقران لعُملتين إلزاميتين في سوق العُملات الأجنبية (الفوركس)، حيث يتكون لدينا زوج من “عُملتين رئيسيتين”.  BTC هو رمز البيتكوين، بينما EOS هو بالتأكيد رمز عُملة EOS الرقمية.

65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

هذه ليست نصيحة استثمارية.

ما هي البيتكوين (BTC)؟

يُمكننا وصف البيتكوين باعتبارها “عُملة” العُملات الرقمية. تتمثل طبيعتها في أنها بديل على المدى البعيد للعُملات الإلزامية. تُستخدم البيتكوين باعتبارها وسيلة للدفع مقابل الحصول على بعض السلع والخدمات العامة، تمامًا مثل الدولار الأمريكي أو اليورو أو الجنيه الاسترليني أو الين الياباني، ولكنها بديلاً لا مركزيًا ذات حد أقصى من المعروض. فالقيمة السوقية الإجمالية للبيتكوين، على الرغم من تأرجحها، تُمثل بوجه عام جُزءًا كبيرًا من إجمالي قيمة سوق العملات الرقمية، وترتبط العُملات الرقمية الأخرى ارتباطًا كبيرًا بحركة سعرها مقابل الدولار الأمريكي. وغالبًا ما تحتل مركز “الصدارة” في سوق العُملات الرقمية بنطاقه الأوسع.

أُطلقت البيتكوين في عام 2009 على يد مؤسسها الذي أخفى هويته واستخدم اسم مُستعار وهو ساتوشي ناكاموتو. وكما ذكرنا في السابق، فإن “العُملة الرقمية” الجديدة كانت تُستخدم كبديل لنظام العُملات الإلزامية الحالية. فقد ذكرت وثيقة البيتكوين أن طباعة النقود لدى البنوك المركزية قللت من قيمة المدخرات بمرور الوقت من خلال التضخم، وأنها العامل الرئيسي المساهم في عدم تحقيق المساواة المالية الاجتماعية والاقتصادية والجغرافية الاقتصادية. وقد تأكد ذلك من خلال تركيز السلطة الاقتصادية والمالية في أيدي عدد قليل نسبيًا من مؤسسات الخدمات المالية اللازمة لتسهيل التخزين الآمن والائتمان والمعاملات الاقتصادية غير النقدية.

65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

هذه ليست نصيحة استثمارية.

ما هي عُملة EOS الرقمية؟

على الرغم من أن EOS هي عُملة رقمية، تمامًا مثل البيتكوين، فإنها مُختلفة تمامًا عنها. فلم تنشأ بفكرة أن أصحابها قادرون على استبدالها بالسلع والخدمات العامة. وعلى الجانب الآخر، يُنظر إلى عُملة EOS بأنها تنتمي إلى فئة من العُملات الرقمية المعروفة باسم العُملات “البديلة”. فلا يُمكن إنفاق العُملات البديلة سوى في بيئة “أصلية” محددة – بيئة منصة سلاسل الكُتل التي تُعد العُملة الرقمية جزءًا منها.

هناك تشبيه جيد على ذلك، وهو الرموز المُستخدمة في أروقة الترفيه أو الرقائق التي يتم لعبها داخل الكازينو. لكل منها قيمة نسبية بعُملة إلزامية يُمكن الحصول عليها أو استبدالها. فهي تُستخدم مقابل الأموال النقدية في بيئتها الأصلية، ولكن لا يمكنك الذهاب إلى المتجر المجاور واستخدامها لشراء رغيف من الخُبز. الفرق العملي الوحيد هو أنه من المُمكن التداول على رموز العُملات الرقمية البديلة في البورصة، لذلك فإن قيمتها النسبية مقابل العُملات الرقمية الأخرى أو العملات الإلزامية قد تختلف بحسب قوى العرض والطلب باعتبارها أداة مالية. فهي غير “ثابتة” أو “مربوطة” بعُملة أخرى.

يُمكننا مقارنة منصة EOS بمنصات سلاسل الكُتل الأُخرى المصممة للعقود الذكية والتطبيقات اللامركزية، مثل الإثيريوم.  وعلى الرغم من ذلك، أُطلقت EOS خلال العام الحالي 2018 بعد مرور عام كامل على عملية الطرح الأولي للعُملة، حيث تؤكد على أن سلسلة كُتلها تُمثل خصائص “الجيل القادم” الأكثر تطورًا، التي تُتيح قابلية توسع فائقة لتكنولوجيا سلاسل الكُتل مُقارنة بتلك التي تُقدمها سلاسل الكُتل الأخرى المُنافسة لها.  وبالتالي، فقد عززت EOS مكانتها باعتبارها منصة ذات نطاق مؤسسي للعقود الذكية والتطبيقات اللامركزية.

65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

هذه ليست نصيحة استثمارية.

كيفية التداول على الزوج (BTC/EOS)

في حين أن البيتكوين هي العُملة “الأساس” للزوج، فإن صفقة “الشراء” التقليدية على الزوج تعني أن المُتداول يُحقق أرباحًا إذا كانت القيمة النسبية للبيتكوين تزداد مُقارنة بقيمة عُملة EOS. فمن المُمكن أن ترتفع العُملتان في آن واحد، ولكن إذا كانت قيمة البيتكوين أكبر نسبيًا خلال الفترة بين فتح الصفقة وإغلاقها، سيُحقق المُتداول الأرباح. وعلى الجانب الآخر، فإن فتح صفقة “بيع” على الزوج (BTC/EOS) يعني أن القوة النسبية لعُملة EOS سوف تزداد بنسبة أكبر مقارنة بنسبة زيادة البيتكوين، أو أنها ستقل بنسبة أقل من نسبة تراجع البيتكوين خلال الصفقة.

ومن بين التعقيدات التي يُواجهها المتداولون عند التنبؤ بعلاقة القوة النسبية بين العُملتين الرقميتين أثناء التداول على الزوج (BTC/EOS) هو أن حركة EOS ترتبط أيضًا بحركة البيتكوين. وباعتبارها العُملة الرقمية المُهيمنة، فإن القوة النسبية للبيتكوين مقابل الدولار الأمريكي تؤثر على الاتجاه العام السائد في سوق العُملات الرقمية. وبالتالي، فإن التداول على الزوج (BTC/EOS) يتطلب تقييم الترجيح الحالي بين مدى الارتباط بين العُملتين وكذلك العوامل الدافعة للقوة النسبية لكل منها على حدة.

منصة eToro هي منصة متعددة الأصول تُتيح إمكانية الاستثمار في الأسهم والعملات الرقمية، بالإضافة إلى التداول على أصول عقود الفروقات.

يُرجى ملاحظة أن عقود الفروقات هي أدوات مُعقدة وتتضمن مخاطر عالية بخسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة المالية. 65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود.  ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تتفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

قد تتعرض العُملات الرقمية لتقلبات هائلة، وبالتالي فإنها ليست مُناسبة لجميع المُستثمرين. لا تخضع التداولات على العملات الرقمية لرقابة أي جهة تنظيمية أوروبية. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية. هذه ليست نصيحة استثمارية. رأس مالك في خطر.

 

 

 

4 مشاهدات