Avner Meyrav
المُقدمة من Avner Meyrav
85 مشاهدات

FoodTech يحل المشاكل المتعلقة باحتياجات الإنسان الأساسية‎

تُقدم تكنولوجيا الغذاء حُلولاً للمُشكلات ذات الصلة بأهم الاحتياجات الإنسانية الأساسية وهي الغذاء. فالغذاء هو أحد الاحتياجات الإنسانية الأساسية. فمن دون الغذاء، نهلك جميعًا. وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن العادات التي طورها الجنس البشري حول تزايد إنتاج واستهلاك الغذاء قد عرّضت جنسنا البشري للخطر. لهذا السبب يزداد التركيز على الاستفادة من الابتكارات التكنولوجية من أجل حل بعض المُشكلات ذات الصلة بالغذاء. ومن غير العجب أنه من المتوقع أن تنمو هذه السوق لتبلغ قيمتها 700 مليار دولار بحلول عام 2030¹.

مُنذ الأيام الأولى للبشرية، كان الغذاء هو المحرك الرئيسي للتكنولوجيا. بدءًا من ابتكار الأدوات والمُعدات التي ساعدتنا على الخروج من عصر الصيد إلى عصر الزراعة، إلى التقنيات الحديثة للحوم المُصنعة في المعامل، والأغذية المطبوعة ثلاثية الأبعاد والمحاصيل المُعدلة وراثيًا باستخدام تكنولوجيا CRISPR. وفي حين أن قدرتنا على الحفاظ على أنفسنا قد ساعدتنا على مدار آلاف السنين، فقد خلقت أيضًا بعض من أسوأ المُشكلات التي يواجهها الإنسان اليوم.

التحول الديموغرافي

في الوقت الحالي، تُعد الأرض موطنًا لما لا يقل عن 8 مليارات شخص، ومن المتوقع أن يصل عدد سكانها إلى أكثر من 10 مليارات نسمة خلال الثلاثين عامًا القادمة، مما سيؤدي بدوره إلى زيادة الطلب على الغذاء بنسبة 60%.

الحياة في العالم اليوم تُعد أكثر راحة مقارنة بالفترات الأخرى في التاريخ، وهو ما أدي إلى الإفراط في التساهل وإهدار قدر هائل من الطعام. تُشير التقديرات إلى أن حوالي ثلث الأغذية المُنتجة عالميًا تُفقد أو تُهدر سنويًا، في حين لا يزال هناك أكثر من 800 مليون شخص في العالم يعانون من الجوع. من المحتمل أن تكون تكنولوجيا الغذاء مُحركًا للحد من النفايات وإطعام المحتاجين.

المُشكلات البيئية

أدت محاولات تلبية الطلب المتزايد والتصنيع المفرط لصناعة المواد الغذائية إلى أن تصبح الصناعة غير مستدامة تقريبًا من الناحية البيئية، حيث تُمثل حوالي 30% من انبعاثات الغازات الدفيئة. ومن بين القوى المحركة لصناعة تكنولوجيا الغذاء، هناك حلول تكنولوجية زراعية يجري تطويرها لخلق طرق أكثر استدامة لإنتاج الغذاء والحد من التلوث، وتطبيق هندسة محاصيل أكثر استدامةً وتحسين استهلاك المياه.

تغير سلوك المُستهلكين

في العالم الغربي، أصبح المستهلكون أكثر وعيًا بآثار النزعة الاستهلاكية وأهمية اتباع نظام غذائي مستدام. يذكر 75% من جيل الألفية أنهم على استعداد لدفع المزيد مقابل الغذاء المستدام، والتطورات الأخيرة في استهلاك الأغذية تُمكنهم من فعل ذلك.

كجزء من هذا التحول، أصبحت النظم الغذائية النباتية أكثر شُهرة. ففي المملكة المتحدة وحدها، كانت هناك زيادة بنسبة 185% في المنتجات النباتية المُقدمة بين عامي 2012 و2016، حيث جرّب واحد من بين كل 5 أشخاص بريطانيين تحت سن 35 نظامًا غذائيًا نباتيًا. وقد اتضحت شعبية بدائل اللحوم بشكل واضح إثر عقد شركة Beyond Meat اكتتابها العام في شهر مايو من العام الحالي 2019، حيث قفز سهم BYND بمقدار أربعة أضعاف في أقل من 3 أشهر.

بالإضافة إلى ذلك، ساهمت شُهرة الهواتف الذكية في زيادة عدد تطبيقات التوصيل مثل UberEats وDeliveroo وWolt، التي تمكن المستخدمين من طلب الطعام من مجموعة كبيرة للغاية من المطاعم. في الوقت الحالي، تُقدم المطاعم أيضًا خدمة التوصيل دون الحاجة إلى توظيف عمال للتوصيل. فقد يكتسب هذا القطاع الفرعي من الصناعة المزيد من الاهتمام في السنوات المقبلة، حيث بدأ بالفعل طرح السيارات ذاتية القيادة ومن المُحتمل أن تُشارك المزيد من التكنولوجيا في هذه العملية.

حل المشكلات الحقيقية

تكنولوجيا الغذاء تُقدم حلولاً لمُشكلات قائمة بالفعل باستخدام تقنيات جديدة. على سبيل المثال، ساهمت شعبية تكنولوجيا سلاسل الكُتل في إنشاء العديد من التطبيقات لسلاسل الغذاء القائمة على التكنولوجيا. ومُنذ طرحها، بدأت العديد من الشركات الكبرى في استخدامها لتتبع ومراقبة سلاسل التوريد، مما يساعد المستهلكين والمنتجين على تحسين العملية.

ولكن لن ينتهي الأمر هنا. سيتم تسخير العديد من التقنيات التي ظهرت في السنوات الأخيرة لتحسين صناعة المواد الغذائية. وبالفعل، يتم استخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتحسين إدارة المخزونات من خلال دمجها مع تكنولوجيا إنترنت الأشياء (IoT). علاوة على ذلك، سيتم تطبيق التطورات في أجهزة الاستشعار، وإنترنت تكنولوجيا الجيل الخامس والروبوتات والعديد من مجالات التكنولوجيا الأخرى لجعل العمليات أكثر كفاءة.

الاستثمار في تكنولوجيا الغذاء

في ظل الحاجة الماسة، تأتي الإمكانات المالية الكبيرة. صناعة تكنولوجيا الغذاء هي سوق رئيسية بالفعل، ولكنها ستواصل نموها على نحو أكبر في السنوات المقبلة. لمنح عُملائها فرصة الاستثمار في هذه السوق الصاعدة، أنشأت eToro محفظةFoodTech CopyPortfolio: فهي محفظة مخصصة بالكامل ومدارة تُتيح إمكانية الاستثمار بحسب الموضوع في تكنولوجيا الغذاء. تضم المحفظة مختلف القطاعات والقطاعات الفرعية في السوق، بما في ذلك قطاع التكنولوجيا الزراعية وابتكارات الأغذية وإدارة سلاسل التوريد والمعدات الغذائية وسلاسل الكُتل والتغذية الشخصية وتعديل الجينات والبروتين النباتي والطباعة ثلاثية الأبعاد للأغذية والزراعة الرأسية والزراعة الدقيقة والأغذية المُصنعة في المُختبرات والبلاستيك الحيوي والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء (IoT). لمُتابعة المحفظة وصناعة تكنولوجيا الغذاء بشكل عام، يُمكنك إضافة محفظةFoodTech CopyPortfolio إلى قائمة المراقبة الخاصة بك.


رأس مالك في خطر. تم إعداد هذه المادة دون النظر إلى أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين، ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحث المستقل. محافظ CopyPortfolios™ هي مُنتجات مُخصصة لإدارة المحافظ. محافظ CopyPortfolios™ ليست صناديق استثمار مُتداولة، وليست صناديق للتحوط.

المصادر:

1)      https://iybusiness.com/wp-content/uploads/2019/07/report.pdf

2)      https://www.ubs.com/global/en/wealth-management/chief-investment-office/investment-opportunities/sustainable-investing/2019/food-revolution.html

3)      https://www.theguardian.com/lifeandstyle/2018/apr/01/vegans-are-coming-millennials-health-climate-change-animal-welfare

85 مشاهدات