eToro
المُقدمة من eToro
21 مشاهدات

الجانب المُشرق من العُملات الرقمية: إمكاناتها وإيجابياتها وتأثيرها على العالم

 

1. المقدمة

 

العالم يتغير. بدءًا من عمليات تحويل الأموال الفورية إلى العمليات اللامركزية ثم إلى عمليات الاحتيال والحماية من سرقات الهوية، يبدو أن عالم العُملات الرقمية سيفرض هيمنته على كافة الصناعات والشركات بكافة أنحاء العالم. السؤال الذي يطرحه الأشخاص دائمًا هو: هل هي جيدة؟ وإذا كانت جيدة – فلمَن؟

أولئك الذين يؤيدون استخدام العملة الرقمية دائمًا ما يُشيرون إلى المزايا العديدة للعملات الرقمية وتكنولوجيا سلاسل الكُتل ومن بينها: العملات الرقمية وعمليات التحويل الفورية والتطبيقات اللامركزية والشفافية وغيرها الكثير.

وعلى الجانب الآخر، فإن أولئك الذين ينتقدون العُملات الرقمية يُشيرون إلى أصولها الغامضة والافتقار إلى الأنظمة، الأمر الذي يؤدي إلى وجود الكثير من العُملات الرقمية (حوالي 2000 عُملة رقمية) التي تجري من خلالها عمليات احتيال فضلاً عن عمليات الطرح الأولي للعُملات الرقمية التي قد تكون مليئة بالغش والنصب.  ومن المؤكد أن عالم العُملات الرقمية قد أحدث ثورة في مجال الأعمال على نحو أكبر مما تخيل ساتوشي ناكاموتو عندما أنشأ البيتكوين في عام 2008.

يتمثل الهدف الرئيسي من هذه المقالة في توضيح التأثير الإيجابي المستقبلي المحتمل للعُملات الرقمية وتكنولوجيا سلاسل الكُتل في العديد من القطاعات بما في ذلك قطاع التكنولوجيا والمرافق العالمية والبيئة وغيرها الكثير.  بدءًا من قطاع التكنولوجيا إلى قطاع الرعاية الصحية وإنترنت الأشياء وقطاع الألعاب والموارد البشرية وأيضًا الصيد، بمقدور العُملات الرقمية وتكنولوجيا سلاسل الكُتل أن تُحدث ثورة حقيقية في الاقتصاد على الصعيد العالمي.

2. العُملات الرقمية في قطاع التكنولوجيا

بدأ الأمر ببطء شديد، ولكن يبدو أن الشك في البيتكوين وعالم العُملات الرقمية بشكل عام قد بدأ في التلاشي ببطء في صناعة التكنولوجيا. ولإثبات ذلك، كل ما ينبغي علينا فعله هو النظر إلى شركات التكنولوجيا العملاقة مثل Microsoft وDell وأيضًا Dish التي تقبل في الوقت الحالي الدفع باستخدام العُملات الرقمية. فالعُملات الرقمية تُمثل حلاً ثوريًا لعمليات تحويل الأموال بين النظراء، ولكن آثار العُملات الرقمية قد بلغت في الوقت الحالي العديد من الشركات والقطاعات، كما أن قطاع التكنولوجيا هو بالفعل مركز رئيسي لتطبيقات العُملات الرقمية وسلاسل الكُتل.

التأثيرات الإيجابية للعملات الرقمية على قطاع التكنولوجيا

 

  • مجموعة جديدة من المهن والوظائف

 

تمامًا مثلما هو الحال بالنسبة لأي تكنولوجيا متنامية، ستكون هناك حاجة ماسة للأشخاص الذين يشغلون مختلف المناصب ذات الصلة بعالم العُملات الرقمية، ومن المُتوقع أن يزداد الطلب على المُعدّنين ومؤسسي سلاسل الكُتل وغيرها من الوظائف ذات الصلة بالعُملات الرقمية.

 

  • رسوم مُنخفضة ومُعاملات وتوزيعات أكثر أمنًا

 

توفر تكنولوجيا سلاسل الكُتل لشركات التكنولوجيا طرقًا مختلفة لتحويل الأموال وتنفيذ الاتفاقيات من خلال العقود الذكية، وتتبع الشحنات من خلال السجلات العامة لسلاسل الكُتل التي تُسهم في تجنب فقدان السلع الثمينة ضمن الشحنات الخاطئة. يتم كل ذلك دون الحاجة إلى وسيط – مثل البنوك أو غيرها من المؤسسات المالية، فضلاً عن توفير الكثير من الوقت والأموال للشركات.

 

  • الحماية من عمليات السرقة أو الاحتيال

 

بإمكان تكنولوجيا سلاسل الكُتل أن تضمن مرور المعلومات من خلال القنوات المُناسبة فقط دون تدخل أي وسطاء.

3.  التأثير المُستقبلي للعُملات الرقمية على المرافق العامة

تتمثل المُفارقة في أنه في الوقت الذي يزداد فيه استهلاك الطاقة على نحو سريع، بفضل الطاقة المتزايدة المطلوبة لمنصات حوسبة سلاسل الكُتل، فإن هذه التقنية ذاتها من المُمكن أن تُعزز أداء المرافق الحالية وتفتح الفرص في مناطق أخرى من المرافق العامة، خاصةً في ظل استمرار تراجع أسعار الألواح الشمسية.  ومن خلال الطلب المُتزايد على الطاقة، سيزداد الطلب على الطاقة الأقل تكلفةً.

ومن بين السمات المُميزة للعُملات الرقمية هو أمن التحويلات النقدية باستخدام طريقة المفاتيح العامة والخاصة. تتم معاملات سلاسل الكُتل بقدر هائل من الشفافية، ويكاد يكون من المستحيل تزويرها.

تتمثل مزايا العُملات الرقمية مثل البيتكوين أو الليتكوين بالنسبة لشركات التجارة الإلكترونية في إلغاء معالجات الدفع المكلِّفة للغاية وخدمات الوسطاء فضلاً عن ضمان أمن عمليات نقل الأموال.  وبإمكان تُجار التجزئة أيضًا تطبيق العقود الذكية لأتمتة البضائع وتسليمها.

وفي حين أن العقود الذكية بإمكانها أن تتولى المهام التي عادةً ما تقوم بها أطراف خارجية مثل البنوك وشركات تحويل الأموال أو الخدمات القانونية، فإن العُملات الرقمية والمحافظ الرقمية بإمكانها توفير قدر كبير من المرونة في العمليات المالية مثل الائتمان للعملاء.

4. العُملات الرقمية والبيئة:

أصبح الآن أي شخص على دراية بالبيتكوين وسلاسل الكُتل على دراية أيضًا بتكنولوجيا التعدين التي يستخدمها المُعدّنين، وخاصة في حالة البيتكوين، للحصول على الإجماع والتحقق من التحويلات. يُطلق على هذه التقنية “إثبات العمل” (proof of work) وتستهلك قدر هائل من قوة الحوسبة. فكلما ازدادت قوة الحوسبة، كانت الفرصة أفضل في العثور على تجزئة الكتلة (الهاش) والحصول على مكافأة البيتكوين. وعلى الرغم من ذلك، تتطلب مثل هذه العمليات تكلفة كبيرة للغاية – وذلك لأنه يتم إنشاء مخازن ضخمة تحتوي على منصات حوسبة قوية تعمل طوال الوقت وهو ما يتطلب قدر وفير من الطاقة.

إدراكًا لذلك، تهدف بعض الشركات بالفعل للبدء في تعدين عُملات رقمية مثل البيتكوين – ولكن بطريقة أكثر ملاءمة للبيئة مثل مشروع Moonlight Project، الذي يهدف إلى استخدام مصادر طاقة نظيفة ومستدامة فقط لإنشاء عُملات البيتكوين والإثيريوم.

عُملة سولار كوين خير مثال على ذلك

في عام 2014، أُطلقت عُملة رقمية ذات صلة بالبيئة تُسمى سولار كوين (SolarCoin) وهي عُملة رقمية مُخصصة للمنشآت الفولتية الضوئية. يحصل أصحاب هذه المنشآت على مُكافآتهم بالقطع النقدية ويعتمد مقدارها على قدر الإنتاج السنوي من الطاقة.

يُمكن للمستخدمين استخدام عُملات سولار كوين الخاصة بهم بطرق مُختلفة ومتنوعة مثل استخدامها للتسوق في المتاجر الشريكة أو مبادلتها بالعملات التقليدية. ليس هناك العديد من المتاجر الشريكة ولا تزال قيمة السولار كوين SolarCoin منخفضة نسبيًا، حيث بلغ سعر صرفها 0.55 دولار في اليوم الخامس من فبراير. وعلى الرغم من ذلك، فإذا اعتمدت المزيد من مولدات الطاقة والأفراد ذلك النظام، فمن المتوقع أن ترتفع قيمة العُملة بشكل ملحوظ. يتوقع المستثمرون أن يرتفع سعر صرفها ليصل إلى $20-$30، كما أن مُعدل توزيعها وتبنيها وانتشارها أيضًا يزداد تدريجيًا.

5. سلسلة الكُتل

سريعًا ما أحدثت تكنولوجيا سلاسل الكُتل ثورة مُذهلة في الاقتصاد العالمي، حيث بدأت العديد من الشركات في مختلف الصناعات بدءًا من التجارة الإلكترونية إلى الرعاية الصحية في تبنيها واعتمادها.

ففي قطاع التكنولوجيا، هناك العديد من شركات التكنولوجيا العملاقة التي تدعم هذه التقنية بالفعل من خلال مُساعدتها في تمويل الشركات الناشئة ذات الصلة بتكنولوجيا سلاسل الكُتل.

سلاسل الكُتل والبيئة:

يُستخدم عدد من الشبكات المشغلة لسلاسل الكُتل لتتبع استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى عادات الطاقة النظيفة.

 

  • الطاقة

 

عادةً ما تكون شبكات الطاقة المُنتظمة مركزية، مما يخلق تناقضات في توزيع الطاقة. ففي المناطق التي تعرضت لكوارث طبيعية و/أو انقطاع للتيار الكهربائي، قد يظل الأشخاص دون الحصول على الكهرباء لعدة أيام. بإمكان شبكات الطاقة القائمة على سلاسل الكُتل أن تُقلص من الحاجة إلى نقل الكهرباء عبر مسافات كبيرة، وبالتالي الحفاظ على الطاقة. وهناك عدد كبير من الشركات النشطة في هذا المجال.

 

  • ضريبة الكربون

 

في الوقت الحالي، لا تؤخذ البصمة الكربونية عادةً بعين الاعتبار في أسعار المنتجات. فمن المُمكن استخدام تكنولوجيا سلاسل الكُتل لتتبع البصمة الكربونية لكل منتج وفرض الضرائب عليه وفقًا لذلك.

 

  • الإجراءات التحفيزية

 

بفضل تكنولوجيا سلاسل الكُتل، أصبح بإمكان الشركات تتبع الإجراءات ذات الصلة بالبيئة. بالإضافة إلى ذلك، فمن المُمكن تشجيع الأفراد والشركات على ربح رموز العملات الرقمية من خلال اتخاذ إجراءات صديقة للبيئة.

 

  • المساهمات في المؤسسات غير الربحية

 

تتيح تكنولوجيا سلاسل الكُتل إمكانية تحويل الأموال مباشرةً إلى مؤسسات محددة دون التقيد بقيود البيروقراطية.

 

  • إعادة التدوير

 

تُعد برامج إعادة التدوير على سلاسل الكُتل، التي تطرح الحوافز من خلال رموز العُملات الرقمية، نشطة للغاية بالفعل. فالتطبيقات اللامركزية RecycleToCoin تقوم بتتبع البيانات بما في ذلك التكلفة والحجم وتأثير البرنامج محليًا.

الآثار العالمية لسلاسل الكُتل

أثبتت تكنولوجيا سلاسل الكُتل قدرتها على إحداث ثورة حقيقية في العديد من القطاعات القائمة بالفعل في الشركات والصناعات الكُبرى والصُغرى بما في ذلك: التجارة الإلكترونية والرعاية الصحية والتمويل والحفاظ على البيئة وغيرها الكثير.

 

  • الشركات الصُغرى

 

بإمكان العقود الذكية القائمة على سلاسل الكُتل أن تُقلل الضغط المتراكم على الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال العمليات اللانهائية من الفوترة والتخزين والرواتب والمعاملات الآمنة وغيرها الكثير.  فباستخدام العقود الذكية، يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة إنشاء العقود والتحقق منها والموافقة عليها للموردين أو العملاء.

 

  • سلاسل الكُتل وقطاع الرعاية الصحية

 

تُعد خصوصية السجلات الطبية وسريتها واحدة من بين القضايا الرئيسية في قطاع الرعاية الصحية. من بين الشركات التي تناولت تلك القضية باستخدام تكنولوجيا سلاسل الكُتل نجد شركة MedRec، وهي شركة مدعومة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وقد استخدمت تكنولوجيا سلاسل كُتل الإثيريوم لإنشاء سجلات طبية يمكن نقلها بأمان كامل من جيل إلى آخر.

 

  • سلاسل الكُتل وقطاع العقارات

 

بكافة أنحاء العالم، تتجه الحكومات والشركات نحو تجربة تكنولوجيا سلاسل الكُتل للتأكد من فعاليتها في مختلف الصناعات. ففي السويد، أشارت وكالة حكومية إلى إمكانية تطبيق تكنولوجيا سلاسل الكُتل في قطاع العقارات، وذلك من خلال الشراكة مع شركة اتصالات محلية وشركة مُتخصصة في مجال تكنولوجيا سلاسل الكُتل.  اشتمل الاختبار الناجح على معاملة بين مُشتري وبائع والتحقق من التوقيعات الرقمية المعتمدة من الحكومة وتصدير كافة العقود المطلوبة.

من بين المزايا الرئيسية لاستخدام تكنولوجيا سلاسل الكُتل في قطاع العقارات ما يلي:

  • إيجاد المزيد من فرص الاستثمار العقاري
  • تطوير عملية البحث عن الممتلكات
  • تحسين إمكانية الوصول إلى البيانات وإدارتها
  • التعجيل بعملية التدقيق الإلزامي
  • تطوير إدارة الملكيات
  • زيادة فعالية عمليات الدفع والعمليات المالية
  • مُعاملات أسرع

سلاسل الكُتل وبرامج الدخل الأساسي العالمي (UBI)

في السنوات الأخيرة ، حازت برامج الدخل الأساسي العالمي (UBI) على الكثير من الاهتمام.  فقد اهتم العديد من كبار رجال الأعمال ومؤسسي شركات التكنولوجيا العملاقة مثل مارك زوكربيرغ وإيلون ماسك وأيضًا ريتشارد برانسون مؤسس Virgin Atlantic، بهذه الفكرة الأساسية التي تهدف إلى تبسيط نظام الرعاية الاجتماعية وتوفير دخل ثابت واستبدال النظام الحالي للأمن الاجتماعي وﻣﺪﻓﻮﻋﺎت اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ واﻟﻤﻌﺎﺷﺎت اﻟﺘﻘﺎﻋﺪﻳﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ دﻋﻢ الأطفال واﻹﻧﻔﺎق ﻋﻠﻰ اﻟﻀﺮاﺋﺐ. وعلى الرغم من ذلك، فقد كانت فعاليتها غير واضحة حتى الآن وهنا يأتي دور تكنولوجيا سلاسل الكُتل في تعزيز برامج الدخل الأساسي العالمي قدُمًا. فالبساطة النسبية والسمات الفورية للعملات الرقمية بإمكانها أن تدفع الجميع نحو الأمام من اللامبالاة إلى ريادة الأعمال، ولا سيما عندما يتعلق الأمر بعلم الإنسان الآلي والتعلم الآلي الذي من المُفترض أن يُسيطر على العديد من وظائف الوقت الحاضر والماضي.

وقد برزت عدة عُملات رقمية ذات صلة ببرامج الدخل الأساسي العالمي بما في ذلك:  Circle و Manna وأيضًا Grantcoin، حيث تُحاول جميعها إنشاء شكل من أشكال برامج الدخل الأساسي العالمي اللامركزية ليتمكن الأشخاص من ربح العُملات الرقمية والتداول عليها.

6. كيف يُمكن للعُملات الرقمية أن تُصبح مؤثرةً في العالم الاقتصادي؟

 

  • العالم المالي

 

تُمثل نشأة العملات الرقمية تحولًا جذريًا في عالم المال: ونظرًا لأنها تعمل على نحو مُستقل عن أي سلطة مالية مركزية، فإنها تُمثل وسيلة لا تستطيع القوى المالية الحالية (مثل وول ستريت) السيطرة عليها. فهي تمنح شركات التجارة الإلكترونية والمُتداولين مستوى من الاستقلالية غير مُتاح حتى الآن.  كما أن استخدام العُملات الرقمية سوف يحول دون قلق البائعين من حجز مقدمي خدمات الدفع لأموالهم لسبب أو لآخر.

وفي ظل إدراكها أن تكنولوجيا العُملات الرقمية وسلاسل الكُتل سوف تظل قائمة، تتطلع المؤسسات المالية إلى الاستفادة منها: حيث تتكيف البنوك ببطء مع تكنولوجيا سلاسل الكُتل وتستخدمها في التداول على المُشتقات أو حتى القطن.  كما تُقدم مجموعة من البنوك الدعم لشركة IBM في إنشائها سلسلة كُتل سيتم استخدامها لتسهيل التجارة الدولية. وفي أستراليا، ستكون سوق الأسهم الأسترالية بمثابة أول سوق أسهم تعتمد على تكنولوجيا سلاسل الكُتل في العالم.

 

  • الحد من مخاطر الغش والاحتيال باستخدام بطاقات الائتمان

 

ينطوي استخدام العملات الرقمية مثل البيتكوين لشراء السلع على قدر أقل بكثير من المخاطر مُقارنة ببطاقات الائتمان التي تتعرض في الوقت الحالي لأنواع عدة من الاحتيالات. فمكافحة المنتجات المُزيفة هو مجال آخر يُمكن أن يستفيد من تكنولوجيا سلاسل الكُتل، وخير مثال على ذلك عملاقة التجارة الإلكترونية Alibaba.

 

  • القطاع المصرفي

 

ما يزيد عن ملياري شخص في العالم لا يملكون حساب بنكي شخصي أو لا يستطيعون امتلاكه. ولكن، حسابات العُملات الرقمية سوف تُمكنهم من نقل الأموال واستلامها. اتجهت الدول التي تُعاني من مُشكلات في أنظمتها المصرفية، مثل فنزويلا، إلى تكنولوجيا سلاسل الكُتل أو العُملات الرقمية للحصول على المساعدة.

 

  • عُملة أكثر أمنًا للأسر ذات الدخل المُنخفض

 

في الدول النامية مثل كينيا، يجري ما يزيد عن 50% من المُعاملات التجارية من خلال أرصدة الهواتف المحمولة. وعادةً ما تتطلب هذه الخدمات دفع رسوم خدمات عالية، ومن المُمكن أن يُسهم التحول إلى العملات الرقمية في توفير الأموال للأشخاص بالإضافة إلى منحهم المزيد من الأمان.

 

  • تعزيز التجارة الإلكترونية

 

بالفعل، بدأت كُبرى شركات التجزئة والتجارة الإلكترونية في قبول رموز العُملات الرقمية مثل البيتكوين أو الإثيريوم كوسيلة للدفع. Overstock.com وExpedia وأيضًا Shopify ليست سوى أمثلة قليلة على كُبرى الشركات التي تستخدم العُملات الرقمية في الوقت الحالي كوسيلة للدفع.

فاستخدام العُملات الرقمية يلغي الحاجة إلى وسيط (مثل البنوك) ويُتيح إجراء تحويلات أكثر أمنًا وسُرعةً، كما أنه يلغي احتمالية حدوث عمليات الاحتيال من خلال بطاقات الائتمان ويُقدم الإمكانات المُذهلة للعقود الذكية والضمانات وعقود الدفع الآلي. كما أن استخدام العملات الرقمية مثل البيتكوين بدلاً من بطاقات الائتمان سوف يدفع التجار والمستخدمين نحو إلغاء الرسوم وهي ما قد تصل نسبتها إلى %3 من قيمة المعاملة. علاوة على ذلك، فإن برامج المُكافآت التي تعتمدها شركات بطاقات الائتمان، نشطة بالفعل وتُتيح الحصول على الأموال بالعُملات الرقمية.

 

  • مدفوعات بلا حدود

 

يمكن الوصول إلى العملات الرقمية من أي مكان يتوفر فيه إمكانية الوصول إلى الإنترنت، ولا توجد قيود تميز بين المدفوعات الدولية والمدفوعات المحلية.

 

  • تحويلات أكثر كفاءةً

 

لن يُطلب بعد الآن من الأفراد أو الشركات دفع رسوم ضخمة لمجرد تحويل الأموال فيما بينها، وهو ما قد يكون ممنوعًا في بعض الأحيان. وفي الوقت الحالي، أصبح بإمكان مهاجرو العالم الثالث إرسال أموالهم إلى أوطانهم شهريًا وتوفير مبالغ كبيرة من الأموال باستخدام المعاملات الفورية والمنخفضة الرسوم التي يُمكن أن تتم عبر الهاتف المحمول.

 

  • الخصوصية

 

في حين أن العملات الرقمية مثل البيتكوين والإثيريوم ليست مجهولة تمامًا، فإن العُملات الرقمية الأخرى مثل Monero يمكن أن تُخفي الهوية على نحو أكبر.

الخاتمة

نحن نشهد بالفعل كيف أحدثت تكنولوجيا العُملات الرقمية وسلاسل الكُتل ثورة مُذهلة في العالم بأسره بطُرق أكثر مما كان يتخيلها الأشخاص.  وفي حين أن مُعظم التركيز كان مُنصبًا في الأساس على العملات الرقمية مثل البيتكوين والإثيريوم وغيرها، فإن هناك المزيد والمزيد من الشركات التي تواصل اتجاهها نحو تكنولوجيا سلاسل الكُتل ذاتها.  يرجع ذلك إلى أن تأثير التكنولوجيا قد يكون أكثر أهمية من مُجرد رموز العُملات الرقمية التي تعد بمثابة مُجرد مُنتجًا ثانويًا. وسوف يستغرق الأمر بضع سنوات أخرى لمعرفة مدى فعالية هذه التكنولوجيا.

21 مشاهدات