eToro
المُقدمة من eToro
9 مشاهدات

التداول على الزوج (EOS/XLM): فهم أعمق لسلاسل الكُتل

يجمع الزوج (EOS/XLM) بين عُملة EOS الرقمية وعُملة XLM. الليومنز (XLM) هو الرمز الأصلي لشبكة سلسلة كُتل الستيلر. الستيلر ليومنز هي منصة رقمية تُتيح إمكانية التحويل الآمن للأموال بتكلفة منخفضة، وذلك بهدف تسهيل المعاملات المالية والمساعدة في مكافحة الفقر من خلال إتاحة إمكانية الوصول إلى الخدمات المالية منخفضة التكلفة. طُرحت الستيلر ليومنز في عام 2014، وذلك قبل أن تخضع لعملية ترقية كُبرى في عام 2015. جدير بالذكر أن الزوج الذي يتألف من عُملات رقمية سيشهد عادة قدر كبير من التقلبات مُقارنة بزوج العُملات الذي يتألف من عُملة رقمية وأخرى إلزامية أو من عُملتين إلزاميتين.

 65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

هذه ليست نصيحة استثمارية.

ما هي عُملة EOS الرقمية؟

EOS هي مشروع أنشأته شركة Block.one لتطوير سلاسل الكُتل برئاسة دان لاريمر الذي شارك في عدة مشاريع أخرى شهيرة مثل Bitshares وSteem. يتمثل الهدف الرئيسي من EOS في تمويل منصة EOS.io، وهي أداة يمكن لأي شخص يمتلك مهارات البرمجة استخدامها لإنشاء تطبيقات لامركزية وعقود ذكية على واجهة ويب واحدة، وهي بسيطة للغاية بما يكفي لاستخدامها من قبل أكبر عدد ممكن من الأشخاص. يعتبر برنامج EOS بمثابة “أداة” تُستخدم لتيسير استخدام الأشخاص لسلسلة الكُتل، تمامًا كما هو الحال بالنسبة لنظام التشغيل Windows وجهاز الكمبيوتر. فهو يُتيح واجهة بسيطة وطريقة للاستفادة من هذا التطور التكنولوجي المُذهل.

ما هي عُملة الستيلر (XLM)؟

تسمى الشركة وسلسلة الكُتل الخاصة بها باسم “ستيلر”، وتُسمى الرموز الخاصة بها الليومنز أو XLM. الليومنز (XLM) هي العُملة الرقمية التي تُطبقها شبكة الستيلر. الستيلر هي منصة سلسلة كُتل تم تطويرها لجمع رأس المال لمشاريع تطوير المعاملات العالمية، خاصة البنوك ذات القدر الكبير من الأمن وتكاليف المعاملات المنخفضة للغاية. نشأت الستيلر على أساس بروتوكول إجماع الستيلر.

من بين المزايا العديدة لعُملة XLM هي أن المعاملات التي تتم من خلالها تتسم بالسرعة البالغة وذات تكلفة منخفضة. علاوة على ذلك، يتمتع المُتداولون بمجموعة كبيرة من البرامج للاتصال بشبكة الستيلر. وخلاف ذلك، تتطلب الستيلر أن يكون لدى المتداولين حد أدنى مُحدد من رموز XLM من أجل التداول.

EOS وXLM – أوجه الاختلاف الرئيسية

لا يوجد فرق كبير بين هاتين العُملتين الرقميتين من منظور التداول والاستثمار، حيث نشأت العُملتان استنادًا إلى تقنية سلاسل الكُتل مع العديد من التطبيقات المحتملة المفيدة.

وعلى الرغم من ذلك، من المُمكن أن تتأثر قيمة كل من EOS وXLM بأية أنباء سلبية عن عملة معينة. وقد تؤدي الأنباء إلى انتشار عمليات بيع مُكثفة وتغير في قيمة العُملة الرقمية على نحو كبير.

يتوقع مُتداولو العُملات الرقمية أن عُملة EOS ستُثبت مكانتها باعتبارها قوة مُضادة لفئة البيتكوين والإثيريوم، التي شهدت أفضل أوقاتها حتى شهر مايو من العام الحالي 2018. وقد ارتفع سعر صرف الزوج (EOS/USD) إلى ما يقرب من 22 دولار أمريكي لعُملة EOS الواحدة، وقت ارتفاعها.  وفيما يتعلق بمنصة BitMEX التي أتاحت في الماضي العقود الآجلة لعُملة EOS، فقد قامت بإلغائها لتُتيح عقود البيتكوين والبيتكوين كاش والإثيريوم وغيرها من العقود. وعلى الرغم من ذلك، ففي ظل تصاعد الضغوط الهائلة إثر ارتفاع عُملة EOS، أعلنت المنصة أنها على استعداد لإعادة إطلاقها في شهر يونيو من ذلك العام. ويبدو أنه لا شيء بإمكانه أن يوقف صعود EOS سوى العدو الأكبر للعُملات الرقمية بأكملها – الذي يتمثل في التقلبات. ومن ثم، بدأت قيمة EOS في التراجع.

وبالنظر إلى تاريخها القصير نسبيًا حتى الآن، لا تزال تواجه عُملتا EOS وXLM ترددًا كبيرًا من غالبية السوق، ومن المُمكن أن تتعرض للكثير من التقلبات قبل أن تكتسب الثقة الكافية مثل سابقاتها من البيتكوين والإثيريوم.  ومن المؤكد أن التداول على الزوج (EOS/XLM) سيتطلب فهمًا عميقًا لتكنولوجيا سلاسل الكُتل بشكل عام والعُملات الرقمية بشكل خالص.

منصة eToro هي منصة متعددة الأصول توفر الاستثمار في كل من الأسهم والعملات الرقمية، بالإضافة إلى تداول أصول عقود الفروقات.

يُرجى ملاحظة أن عقود الفروقات هي أدوات مُعقدة وتتضمن مخاطر عالية بخسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة المالية. 65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تتفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

قد تتعرض العُملات الرقمية لتقلبات هائلة، وبالتالي فإنها ليست مُناسبة لجميع المُستثمرين. لا تخضع التداولات على العملات الرقمية لرقابة أي جهة تنظيمية أوروبية. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية. هذه ليست نصيحة استثمارية. رأس مالك في خطر.

 

9 مشاهدات