الإيثريوم يحلق لمستويات قياسية، هل سيسحب البساط من البيتكوين؟

في الأسابيع الأخيرة، كانت سوق العملات المشفرة على موعد مع بطل جديد في مسلسل المستويات القياسية لهذه الأصول، حيث سرقت عملة الإيثريوم الأضواء من نظرائها، وحققت ارتفاعات مذهلة، بعد أن استمرت عالقة لفترة طويلة في ظلال البيتكوين.

بشكل عام، حققت العملات المشفرة مكاسب قوية للغاية منذ بداية العام الجاري، على خلفية الاهتمام المتزايد من المستثمرين المؤسسيين والمشترين من الشركات مثل تسلا، لكن اتخذت الإيثريوم مسارًا صعوديًا أسرع من البيتكوين؛ إذ ارتفعت ثاني أكبر عملة مشفرة في العالم بأكثر من 420%، مقارنة مع ارتفاع بلغ 100% للعملة الرقمية الأكبر عالميًا.

الإيثريوم يحلق عاليًا

تجاوز الإيثريوم مستوى 3900 دولار، للمرة الأولى على الإطلاق يوم الأحد (9 مايو)، بعد أن كانت أدنى من 800 دولار في بداية العام الحالي، حيث حقق في الأسبوع الماضي فقط مكاسب تقارب 35%.

*أداء الإيثريوم منذ بداية 2021

ولا يُظهر الارتفاع الأخير في الإيثريوم أي علامات على التوقف حتى الآن، بينما لا تزال البيتكوين تكافح لاختراق مستويات قياسية جديدة في الأسابيع الأخيرة حيث ما زالت أدنى 60 ألف دولار، وهذا جعل حصة العملة المشفرة الأكبر عالميًا تتراجع لنحو 45% من إجمالي السوق الرقمي، مقارنة مع 60% في العام الماضي.

ورغم أن القيمة السوقية للإيثريوم لا تزال أقل من 500 مليار دولار، مقارنة مع أكثر من تريليون دولار للبيتكوين، فإنها بدأت في تضييق الفجوة مع العملة الأكثر شعبية بعد الارتفاعات الأخيرة، وكذلك تعزيز حصتها من إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة، التي تبلغ حاليًا 2.4 تريليون دولار.

ومع وصف ثيران البيتكوين للعملة بأنها الذهب الرقمي أو مخزن للقيمة في أوقات الاضطرابات الجيوسياسية أو تقلبات الأسواق المالية بالإضافة إلى التحوط ضد التضخم، فإن الإيثريوم يبدو أنها أصبحت الفضة الرقمية، فلماذا اكتسبت كل هذا الزخم مؤخرًا؟

عوامل داعمة للإيثريوم

في البداية، لابد أن نعرف أن الإيثريوم يختلف عن البيتكوين في أنه يعمل كمنصة يمكن للمطورين بناء التطبيقات عليها، حيث تعد عملة الإيثريوم هي اسم تقنية البلوكتشين الأساسية، وهي العملة الرقمية المستخدمة لتشغيل النظام الأساسي لهذه التقنية.

نتيجة لذلك، تُستخدم عملة الإيثريوم فيما يسمى بالتمويل اللامركزي (DeFi)، وهي خدمات مالية قائمة على تقنية البلوكتشين اللامركزية، مثل الإقراض، مما يسهل على الأشخاص إجراء المعاملات دون الحاجة إلى المرور عبر البنوك أو شركات السمسرة.

وارتفع إجمالي عدد القروض على منصات التمويل اللامركزي بنسبة 600% تقريبًا، لتصل إلى 79 مليار دولار حتى يوم الجمعة الماضية، مقارنة مع 11 مليار دولار في أكتوبر الماضي، وفقًا لبيانات (DeFi Pulse).

لذلك، يعتبر العدد المتزايد من تطبيقات التمويل اللامركزي المبنية على الإيثريوم، والاهتمام المؤسسي المتزايد بهذه التكنولوجيا أبرز العوامل الرئيسية وراء الارتفاع السريع في سعر ثاني أكبر العملات المشفرة لمستويات قياسية، حيث أنه مع تدفق المزيد من المستخدمين للتفاعل مع هذه التطبيقات فإنهم يحتاجون إلى العملة لإجراء أي معاملة.

واكتسبت عملة الإيثريوم زخمًا بين المؤسسات المالية الرئيسية، حيث أعلن بنك الاستثمار الأوروبي إصدار أول سندات رقمية على الإطلاق على شبكة البلوكتشين باستخدام الإيثريوم، بلغت قيمتها 120 مليار دولار لمدة عامين، كما تم إنشاء أربعة صناديق مؤشرات متداولة مدعومة بالإيثريوم في الشهر الماضي، بحسب بنك جيه بي مورجان، هذا جعل من السهل على المستثمرين المؤسسيين الاستفادة من ارتفاع سعر العملة المشفرة.

كما تزايد الاهتمام بالعملة المشفرة، كونها تستخدم في شراء الرموز غير القابلة للاستبدال، أو NFTs، هي وثيقة ملكية إلكترونية تعمل على تحويل المحتويات الرقمية كالأعمال الفنية إلى هيئة رموز غير قابلة للاستبدال، تعتمد على تقنية البلوكتشين باستخدام الإيثريوم.

توقعات إيجابية

رغم أن الصعود السريع للعملة المشفرة يثير مخاوف من فقاعة جديدة، إلا أن وجود عوامل يستند إليها الارتفاع الكبير لعملة الإيثريوم، عزز التوقعات بمزيد من المكاسب في المستقبل.

ويتوقع فيجاي أيار، رئيس وحدة آسيا والمحيط الهادئ في بورصة العملات المشفرة، لينو، ارتفاع سعر الإيثريوم ليتراوح يصل إلى 5 آلاف دولار وإلى 10 آلف دولار بحلول أوائل العام المقبل، بل بأنه مع تزايد الاهتمام المؤسسي بها، من المتوقع أن تصل إلى 25 ألف دولار في السنوات القليلة المقبلة، بحسب ما يرى، بات لافيكيا، المدير التنفيذي لشركة أوسيس برو ماركتس.

ورغم الارتفاع الأخير، يرى المستثمر الأمريكي، كيفين أوليري، أن الإيثريوم ستظل دائمًا في المرتبة الثانية خلف البيتكوين، مشيرًا إلى أن هذا ليس بالأمر السيئ بالضرورة.

لكن، لا يزال علينا أن ندرك أن الإيثريوم أو أي عملة مشفرة معرضة للخطر، مع استمرار التحذيرات من أن الاستثمار في الأصول المشفرة يمثل مخاطرة كبيرة، لأنها متقلبة ومضاربة، فضلًا عن أن تشديد التنظيم والتدقيق قد يضر بقيمتها.

*منصة eToro هي منصة متعددة الأصول تُتيح إمكانية الاستثمار في الأسهم والأصول الرقمية، بالإضافة إلى التداول على أصول عقود الفروقات. يرجى ملاحظة أن عقود الفروقات هي أدوات مُعقدة وتتضمن مخاطر عالية بخسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تتفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

الأصول الرقمية هي أدوات غير مستقرة ويمكن أن تتعرض لتقلبات سعرية هائلة في فترات زمنية قصيرة للغاية، وبالتالي فإنها ليست مُناسبة لجميع المُستثمرين. بخلاف العقود مقابل الفروقات، فإن تداول العملات الرقمية لا يخضع للتنظيم، وبالتالي لا تخضع لإشراف أي إطار تنظيمي بالاتحاد الأوروبي. رأس مالك في خطر. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية.

شركة eToro (Europe) Ltd، هي شركة متخصصة في تقديم الخدمات المالية مرخصة وخاضعة لتنظيم هيئة الأوراق المالية والبورصات القبرصية (CySEC) بمقتضى الترخيص رقم 109/10.

شركة eToro (UK) Ltd، هي شركة متخصصة في تقديم الخدمات المالية مرخصة وخاضعة لتنظيم هيئة مراقبة السلوكيات المالية (FCA) بمقتضى الترخيص رقم FRN 583263.

شركة eToro AUS Capital Pty Ltd هي شركة خاضعة لتنظيم هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية (ASIC)، مُتخصصة في تقديم الخدمات المالية بموجب ترخيص الخدمات المالية الأسترالية 491139.

58 مشاهدات