eToro
المُقدمة من eToro
108 مشاهدات

قفزة تسلا.. كيف تربعت الشركة الأمريكية على عرش صناعة السيارات عالمياً؟

في عصر يمتص فيه الوباء دماء الشركات، تغرد شركة “تسلا” خارج السرب مستقلة قطار المكاسب وتأبى أن تتعثر في أي محطة حتى تربعت على عرش صانعي السيارات في العالم من حيث القيمة السوقية.

مع استمرار سهم “تسلا” في كسر المستويات القياسية، تفوقت الشركة الأمريكية على “تويوتا موتور” لتصبح الشركة الأكثر قيمة لصناعة السيارات في العالم بعدما بلغت قيمتها السوقية أكثر من 224 مليار دولار بنهاية جلسات الأسبوع الماضي مستفيدة من مكاسب السهم التي تجاوزت 170% منذ بداية العام الجاري.

لا يعني ذلك أن “تسلا” لم تمسها جائحة كورونا، فقد تم إغلاق مصنعها الرئيسي في ولاية كاليفورنيا لأكثر من شهر ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي الوباء، لكن يبدو أن المستثمرين قد تجاهلوا ذلك، كما لم يهتموا أيضا بعبء الوباء، وتوقعات النمو البطيء لجميع البلدان تقريبًا، وحقيقة أن “تويوتا” باعت 30 مرة حوالي 11 مليون سيارة أكثر من سيارات “تسلا” (300 ألف سيارة) ولديها أكثر من 10 أضعاف الإيرادات في العام الماضي.

*أداء سهم تسلا منذ بداية العام

وبالعودة إلى الوراء، ومنذ 29 يونيو عام 2010، عندما أصبحت “تسلا” شركة عامة شهدت الشركة الأمريكية رحلة استثنائية قبل أن تصبح أكبر الشركات في صناعة السيارات العالمية في 10 سنوات فقط وبداية من سعر الاكتتاب العام للسهم البالغ 17 دولاراً وحتى وصل سعر السهم إلى أكثر من 1200 دولار

وكانت الـ10 سنوات بمثابة رحلة صعود وهبوط بالنسبة للمساهمين في شركة صناعة السيارات الكهربية والذين عانوا من عثرات مذهلة في طريقهم لتسجيل المستويات القياسية المرتفعة بسبب الأزمات الذاتية.

وفي حين كان الرئيس التنفيذي للشركة “إيلون موسك” يقرع جرس بداية أولى جلسات التدول في بورصة ناسداك، كانت السيارة الكهربية الوحيدة للشركة – وهي سيارة رودستر التي تبلغ قيمتها 109 آلاف دولار – معروضة في ميدان التايمز، بحسب ما ذكرته “دانا هال” في تقرير عبر وكالة “بلومبرج”.

وبعد مرور عقد من الزمن، أصبحت تسلا رائدة في صناعة السيارات الكهربية بقيمة سوقية هي الأعلى عالمياً، ووصل عدد موظفي الشركة إلى حوالي 48 ألف موظف كما أن تأثيرها على صناعة السيارات العالمية غير مسبوق لكونها أحدث نقلة هائلة في التحول للسيارات الكهربية الصديقة للبيئة، وتوقفت عن تصنيع سيارة “رودستر”، لكنها تبيع 4 موديلات أخرى في الأسواق حول العالم.

كيف وصلت تسلا إلى القمة سريعا؟

تعد قيمة “تسلا” المتزايدة رهانًا كبيرًا على أن شركة مهتمة بالطاقة المستدامة الصديقة للبيئة يمكن أن تكون مربحة للغاية في المستقبل مع التحول الذي يشهده العالم، والذي سبباً رئيسياً في تفوق “تسلا” على “تويوتا” حيث يتوقع مستثمرو الشركة اليابانية أرباحًا مستقبلية، ولكن في سياق عمل ثابت يمكن التنبؤ به.

لذلك لا يهم المستثمرون إذا كانت مبيعات تسلا مجرد جزء من مبيعات تويوتا أو شركات ديترويت الكبرى – إنها رؤية الرئيس التنفيذي للشركة إيلون موسك الكبرى لمستقبل يعتمد على السيارات الكهربية، حيث ينظر المستثمرون إلى إمكانات تسلا، ويعتقدون أنها يمكن أن تهيمن على هذا السوق في المستقبل.

ويقول محللون في “جيفريز” الأوراق المالية إن تسلا ظلت متقدمة بشكل كبير على نظيراتها في نطاق المنتجات والقدرات والتكنولوجيا”.

وفقًا لـ “بلومبرج”، بلغت المبيعات العالمية للسيارات الجديدة بمحرك الاحتراق الداخلي، التي تعمل بالزيت والديزل، ذروتها في عام 2017 وهي “في انخفاض دائم”، لكن من المتوقع أن تنمو مبيعات السيارات الكهربية بشكل كبير في العقود القادمة، حيث يمكن أن تصل إلى 10% من مبيعات سيارات الركاب العالمية بحلول عام 2025، لترتفع إلى 28% في عام 2030 و58% في عام 2040.

هناك مساحة كبيرة للنمو في السيارات الكهربية يصعب فهمها – تمامًا مثل حجم التحول العالمي إلى الطاقة المتجددة بشكل عام.

وهناك أيضًا عوامل محددة على أرض الواقع تدعم هذه القصة طويلة المدى حيث أنه بعد سنوات من الخسائر، تمكنت تسلا من تحقيق ثلاثة أرباع مربحة على التوالي، وحافظت على هذا الزخم في الأشهر الستة الأولى من عام 2020، على الرغم من تفشي الفيروس وإغلاق مصنعها في الولايات المتحدة. 

في غضون ستة أشهر من تجاوز شركتي “فورد” و”جنرال موتور”، تبلغ قيمة “تسلا” الآن ثلاثة أضعاف القيمة المجمعة لهما، بالإضافة إلى ذلك، قال “موسك” إن الشركة ستقدم ما لا يقل عن 500 ألف مركبة في عام 2020، وهي توقعات بأن تسلا لم تعدل تقديراتها على الرغم من الوباء، فضلاً عن أن الشركة الأمريكية تشهد تسلا انتعاشا حادا في أرقامها في الصين.

بالإضافة إل ذلك هناك عوامل خارجة عن مجال صناعة السيارات في الشركة حيث كان للنجاحات في مشروع موسك الفضائي تأثيرا كبيرا على أعمال سيارات “تسلا”، فبعد أيام من إطلاق “سبيس إكس” التي أرسلت اثنين من رواد الفضاء على متن صاروخ “فالكون 9” إلى الفضاء، ارتفع سهم “تسلا” بشكل حاد، حيث أعطى نجاح “سبيس إكس” إلى “موسك” دفعة هائلة من المصداقية، خاصة داخل مجتمع الاستثمار.

وتمكنت شركة “تسلا” من تسليم 90.650 ألف سيارة خلال الربع المنتهي في يونيو الماضي، بفارق كبير عن توقعات المحللين التي كانت تشير إلى أن الشركة الأمريكية سوف تقوم بتسليم نحو 72 ألف سيارة في الربع الثاني، في حين أنتجت تسلا نحو 82.272 ألف سيارة خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو الماضي.

ورغم أن معدل التسليم أقل بنحو 5% عن نفس الفترة من العام الماضي، لكن أظهرت تسلا مرونة في بيع هذه السيارات العديدة عندما كان المصنع الرئيسي للشركة في كاليفورنيا مغلقاً بفعل وباء كورونا في غالبية فترة الربيع.

وبالتأكيد، أن مصنع تسلا الجديد في شنغهاي قد استوعب معظم الركود المسجل في الإنتاج الأمريكي، الأمر الذي يشير إلى أن الأموال المنفقة والجهود المبذولة لبناء هذا المصنع الصيني وتشغيله في بداية العام الحالي كانت تستحق هذا العناء.

ومن شأن إطلاق سيارة تسلا الجديدة من فئة “موديل واي كروس أوفر” أن يوفر بعض المساعدة ويدعم الشركة الأمريكية أكثر في سباقها أمام الوباء الذي يدمر الطلب على السيارات، حتى تتمكن من الحفاظ على القمة والقيمة التي وصلت إليها في وقت يصب تحقيق ذلك.

<<< التقرير الفني >>>

الموجة الثانية من فيروس كورونا تستحوذ علي إهتمام المتداولين

من المتوقع أن تفتح الأسهم الأوروبية على ارتفاع اليوم الاثنين ، حيث عززت مفاجآت البيانات الإيجابية الأولية المشجعة لبعض اللقاحات الآمال في أن ينتعش الاقتصاد العالمي من الركود المتوقع هذا العام.

حيث ارتفعت الأسواق الآسيوية على الرغم من أن بعض الولايات الأمريكية أبلغت عن إصابات جديدة بالفيروس التاجي ، وألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باللوم على “السرية والتستر” في الصين لانتشار Covid-19، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات Covid-19 العالمية إلى أكثر من 11.4 مليون ، بينما ارتفعت الوفيات إلى أكثر من 533000، وقد سجلت منظمة الصحة العالمية ارتفاعًا في يوم واحد في الإصابات بفيروس التاجي خلال عطلة نهاية الأسبوع.

مما أدي الي تراجع المسؤولون في تكساس وكاليفورنيا وأريزونا عن خططهم لإعادة الافتتاح بعد زيادة الحالات الجديدة. كما تشهد البرازيل والهند ارتفاعات كبيرة مثيرة للقلق، وقد أجبرت موجة ثانية من الإصابة بفيروس التاجي بأستراليا الي إغلاق ولاية فيكتوريا عن بقية البلاد من منتصف ليلة الثلاثاء الماضية، وسجلت إيران أكبر عدد من الوفيات من فيروس Covid-19 في غضون 24 ساعة. كما شهدت إسبانيا وجنوب إفريقيا واليابان ارتفاعًا في حالات الإصابة بالفيروس الجديد.

ليستقر الدولار مقابل معظم العملات الرئيسية بعد أن أعلن ترامب عن دعمه لعملية دفع الأثر الاقتصادي الثاني للفيروس التاجي ، والمعروف باسم حزمة الإغاثة الثانية، ولم يتغير الذهب في حين تم تداول أسعار النفط بشكل مختلط في الجلسة الآسيوية بسبب مخاوف من أن ارتفاع حالات فيروس التاجي قد يحد من الطلب على النفط في الولايات المتحدة.

يوم حافل بالبيانات الإقتصادية الإوروبية

ومن المقرر صدور بيانات طلبيات المصانع من ألمانيا وأرقام مبيعات التجزئة من منطقة اليورو في وقت لاحق من الجلسة اليوم، مع وجود يوم حافل بالأخبار الاقتصادية الأوروبية، حيث من المتوقع أن ترتفع طلبيات المصانع الألمانية بنسبة 15 بالمائة على أساس شهري في مايو ، على عكس انخفاض بنسبة 25.8 بالمائة في أبريل.

ومن المتوقع أن ترتفع مبيعات التجزئة في منطقة اليورو بنسبة 15 بالمائة على أساس شهري في مايو ، عاكسة انخفاض بنسبة 11.7 بالمائة في أبريل، كما ستصدر بيانات مسح ثقة المستثمرين في منطقة اليورو Sentix لشهر يوليو. ومن المتوقع أن يتحسن مؤشر الثقة إلى -10.9 من -24.8 في المائة في يونيو.

الأسواق الاوروبية تنهى تداولات نهاية الأسبوع علي تراجعات.

هذا وقد أنهت الأسواق الأوروبية جلسة يوم الجمعة على انخفاض حيث قلق المستثمرون بسبب اضطراب سياسي في فرنسا وكذلك تقارير عن صراع بين صناع السياسة حول حزمة تحفيز لمنطقة العملة الموحدة، و وخسر مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8 بالمئة. وانخفض مؤشر داكس الألماني 0.6 في المائة ، وانخفض مؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 0.8 في المائة ، وخسر مؤشر فاينانشال تايمز 100 البريطاني 1.3 في المائة.

التحليل الفنى لمؤشر الدولار 

  • مستوى الإرتكاز : 96.50
  •  السيناريو المتوقع : مراكز شراء أعلي مستوي الـ  96.50 ، مع إستهداف الـ 98.00 ثم الـ 98.80
  • السيناريو البديل، مراكز بيع أدني مستوي الـ 96.50 ، مع إستهداف مستويات الـ 96.30 ثم الـ 95.75
  • التعليق : مؤشر تدفق السيولة يشهد إنحراف إيجابي.

* إن جميع ما يرد في هذا التقرير يمثل نظرة فنية بناء على أصول علم التحليل الفني ولا يمثل توصية بالبيع او الشراء.

 التحليل الفني للذهب

  • مستوى الإرتكاز : 1760
  • السيناريو المتوقع: مراكز شراء أعلي مستويات الـ 1760 ، مع إستهداف الـ 1780  ثم الـ 1800
  • السيناريو البديل، مراكز بيع أدني مستويات الـ 1760 ، مع إستهداف الـ 1740  ثم الـ 1700
  • التعليق، السعر يتداول أعلي المتوسطات المتحركة ( 100 – 200 ) .

* إن جميع ما يرد في هذا التقرير يمثل نظرة فنية بناء على أصول علم التحليل الفني ولا يمثل توصية بالبيع او الشراء.

التحليل الفنى للنفط

  • مستوى الإرتكاز : 39.93
  • السيناريو المتوقع: مراكز شراء أعلي مستويات الـ 39.93، مع إستهداف الـ 41  ثم الـ 41.50.
  • السيناريو البديل، مراكز بيع أدني مستويات الـ 39.93 ، مع إستهداف الـ 39  ثم الـ 37 . 
  • التعليق : السعر يتداول أعلي المتوسطات المتحركة ( 100 – 200 ) .

* إن جميع ما يرد في هذا التقرير يمثل نظرة فنية بناء على أصول علم التحليل الفني ولا يمثل توصية بالبيع او الشراء.

 التحليل الفنى للبيتكوين  

  • مستوى الإرتكاز : 9000
  • السيناريو المتوقع: مراكز شراء أعلي مستويات الـ 9000  ، مع إستهداف الـ 9280  ثم الـ 9500 دولار.
  • السيناريو البديل، مراكز بيع أدني مستويات الـ 9000، مع إستهداف الـ 8700  ثم الـ 8400 . 
  • التعليق : السعر يتداول أعلي المتوسطات المتحركة ( 100 – 200 ) .

 

* إن جميع ما يرد في هذا التقرير يمثل نظرة فنية بناء على أصول علم التحليل الفني ولا يمثل توصية بالبيع او الشراء.

منصة eToro هي منصة متعددة الأصول تُتيح إمكانية الاستثمار في الأسهم والأصول الرقمية، بالإضافة إلى التداول على أصول عقود الفروقات. يرجى ملاحظة أن عقود الفروقات هي أدوات مُعقدة وتتضمن مخاطر عالية بخسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تتفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.الأصول الرقمية هي أدوات غير مستقرة ويمكن أن تتعرض لتقلبات سعرية هائلة في فترات زمنية قصيرة للغاية، وبالتالي فإنها ليست مُناسبة لجميع المُستثمرين. بخلاف العقود مقابل الفروقات، فإن تداول العملات الرقمية لا يخضع للتنظيم، وبالتالي لا تخضع لإشراف أي إطار تنظيمي بالاتحاد الأوروبي. رأس مالك في خطر. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية.

شركة eToro (Europe) Ltd، هي شركة متخصصة في تقديم الخدمات المالية مرخصة وخاضعة لتنظيم هيئة الأوراق المالية والبورصات القبرصية (CySEC) بمقتضى الترخيص رقم 109/10.

شركة eToro (UK) Ltd، هي شركة متخصصة في تقديم الخدمات المالية مرخصة وخاضعة لتنظيم هيئة مراقبة السلوكيات المالية (FCA) بمقتضى الترخيص رقم FRN 583263.

شركة eToro AUS Capital Pty Ltd هي شركة خاضعة لتنظيم هيئة الأوراق المالية والاستثمارات الأسترالية (ASIC)، مُتخصصة في تقديم الخدمات المالية بموجب ترخيص الخدمات المالية الأسترالية 491139.

108 مشاهدات