Uber تخضع لعملية اكتتاب أولي عام – فيما يلي كل ما ترغب في معرفته

بعد سنوات من الترقب، شركة Uber تخضع لعملية اكتتاب أولي عام.

تسعى مجموعة النقل لجمع 9 مليار دولار أمريكي من خلال عملية الطرح الأولي العام في صفقة تُقدر فيها قيمة الشركة بحوالي 92 مليار دولار أمريكي. ومن المُقرر أن تُدرج أسهم الشركة في بورصة نيويورك، ليتم التداول عليها تحت مسمى “UBER“.

من المؤكد أن هذا الاكتتاب الأولي العام هو أحد الاكتتابات العامة الضخمة.  وقد يكون أكبر الاكتتابات العامة التي نشهدها خلال العام الحالي، وقد تكون أسهم UBER هي أكبر أسهم الشركات المدرجة في البورصة على الإطلاق. كما أنه أيضًا أحد أكبر الاكتتابات الأولية في مجال التكنولوجيا.

فمن المؤكد أن الطرح الأولي العام بهذا الحجم سوف يُحدث الكثير من النشاط داخل مجتمع الاستثمار، حيث يبدو أن أسهم Uber تشهد طلبًا مُتزايدًا. وعلى الرغم من ذلك، ففي الوقت ذاته، لا يُدرك الكثير من المُستثمرين نموذج أعمال شركة Uber وإمكانات نموها. شركة Uber هي واحدة من أكبر الشركات في العالم في الوقت الحالي، حيث إنها ليست مُجرد شركة مُتخصصة في مجال النقل فحسب.  

لنُلقي نظرة عن قرب على شركة Uber. فيما يلي نظرة على ما حققته الشركة حتى الآن، والأهم من ذلك، ما تخطط لتحقيقه في السنوات المقبلة.

دورها المحوري في مجال الانتقال في المناطق الحضرية

إذا ذكرنا أن شركة Uber كان لها تأثيرًا على صناعة النقل، فإننا بذلك نُقلل من مكانتها.

بدأت Uber في عام 2009 في هيئة تطبيق بسيط مكّن سكان سان فرانسيسكو من حجز سيارة فاخرة خاصة عبر هواتفهم الذكية، لتنمو الشركة بعد ذلك بوتيرة لا تُصدق على مدى العقد الماضي وتصبح واحدة من أكبر شركات سيارات الأجرة/النقل في العالم اليوم، حيث إنها تُقدم الآن مجموعة واسعة من خيارات النقل المُبتكرة في أكثر من 700 مدينة حول العالم.

سواء أكنت في لندن أو نيويورك أو سيدني أو سنغافورة، ستجد أشخاصًا يعتمدون على Uber في النقل، وهناك أشخاص كثيرون يستخدمون Uber أكثر من منافسيها. على سبيل المثال، لدى Uber في الوقت الحالي ما يزيد عن 90 مليون مستخدم، في حين أن شركة Lyft المُنافسة لها ليس لديها سوى 20 مليون مستخدم فقط. شركة Uber هي واحدة من أنجح الشركات الناشئة في كل العصور، وكان لها تأثيرًا بالغًا على الأشخاص وانتقالاتهم.

 

(Uber: Number of trips (in millions –

*Uber Prospectus, page 102

 

Uber هي واحدة من أكثر الشركات ابتكارًا في العالم

في حين أنه من المؤكد أن نُمو شركة Uber كان بلا شك مُذهلاً ومُثيرًا للإعجاب، فإن ما كان أكثر إثارة للإعجاب هو الابتكار الذي تتميز به الشركة.

فعلى الرغم من أن Uber سمحت في البداية للمستخدمين بركوب السيارات الفاخرة فقط، فإنها تُقدم اليوم للمُستخدمين مجموعة واسعة من خيارات النقل. سواء ما إذا كنت تبحث عن وسيلة انتقال قليلة التكلفة أو ترغب في الحصول على رحلة فاخرة، فإن Uber لديها ما يناسب الجميع. علاوة على ذلك، أطلقت Uber عددًا من المشروعات المُبتكرة الأخرى في جميع أنحاء العالم في السنوات الأخيرة، الأمر الذي ساهم في زيادة تنوع نموذج أعمالها.

 

الخيارات المُختلفة والمُتنوعة المُنتج الوصف
النقل حسب الطلب Lux – Black – Exec – UberX – UberXL – Assist – Access – Van تسمح للمستخدمين بتحديد خيار النقل الذي يلبي متطلبات نمط حياتهم وميزانيتهم
النقل التشاركي Uber Pool تسمح للمُستخدمين بمُشاركة الرحلة مع ركاب آخرين مقابل دفع جُزء من سعر الرحلة العادية  
السفر لمسافات قصيرة Uber JUMP تسمح للمُستخدمين بخوض رحلات قصيرة باستخدام الدراجات البخارية والدراجات الكهربائية
النقل الجوي UberCHOPPER تُتيح للمستخدمين إمكانية التنقل حول المناطق السياحية المُثيرة مثل دبي وجنوب فرنسا
توصيل طلبات الطعام Uber Eats من خلالها، يتمتع المُستخدمون بإمكانية الحصول على الوجبات الجاهزة وتوصيلها إلى منازلهم
الشحن Uber Freight تسمح هذه الخدمة للشركات بنقل البضائع بكفاءة عالية
الرعاية الصحية Uber Health تُقدم Uber خدمة النقل لمقدمي خدمات الرعاية الصحية  

إنجازات لا تُصدق حققتها الشركة في غضون 10 سنوات فقط. بالفعل، شركة Uber ليست مُجرد شركة للنقل التشاركي.

رأس مالك في خطر

 

Uber: the key numbers

*Uber Prospectus, page 21

القيادة المُستقلة – دورها الرائد

ومع ذلك، فإن ما ينتظرنا بالنسبة لشركة Uber هو ما نعتقد أنه مثير للاهتمام حقًا. باعتبارها واحدة من الشركات الأكثر ابتكارًا في العالم بأسره في الوقت الراهن، تُقدم شركة Uber العديد من الخدمات التي تتجاوز خدمات النقل الأساسية.

كما يتضح للعيان، تعتقد Uber أن مستقبل النقل يشهد قدرًا هائلاً ومُتزايدًا من المُشاركة والاستدامة، والأهم من ذلك فإنه يتسم بالتلقائية.  وعلى هذا النحو، تُركز الشركة على نحو كبير على تطوير السيارات ذاتية القيادة – وهي التكنولوجيا التي أطلق عليها مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي السابق ترافيس كالانيك سمة “وجودية” لمستقبل Uber.

ألقِ نظرة على “مجموعة التكنولوجيا المتقدمة” لدى Uber، وستلاحظ أن الشركة تتخذ بالفعل بخطوات كبيرة في قطاع السيارات المستقلة من خلال استخدام أحدث تقنيات إنترنت الأشياء (IoT) لتطوير أنظمة القيادة الذاتية المتقدمة. على سبيل المثال، بعد استحواذها على شركة الشاحنات ذاتية القيادة Otto في عام 2016، قامت شركة Uber بدمج أنظمة الأجهزة والبرامج الخاصة بها في شاحنة مستقلة، وأثبتت بذلك كفاءة النقل بالشاحنات المستقلة. قد يكون هذا محركًا ضخمًا لإيرادات الشركة في المستقبل، حيث تبلغ قيمة سوق الشحن بالشاحنات في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها ما يزيد عن 700 مليار دولار أمريكي. وفي الآونة الأخيرة، قامت المجموعة باختبار مجموعتها الجديدة من سيارات الدفع الرباعي ذات الدفع الذاتي من فولفو، حيث تهدف إلى طرح هذه السيارات في الطرق العامة قريبًا.

وبالتأكيد، لا تزال تقنية السيارات ذاتية القيادة في بدايتها الأولى من التطور وهناك شركات أخرى تعمل على هذه التكنولوجيا، بما في ذلك Waymo التابعة لشركة جوجل و Nvidia وVolvo وMercedes-Benz وأيضًا BMW . وعلى الرغم من ذلك، تبنت عدة شركات أخرى هذه المبادرة بجهد وموارد أكبر من تلك الخاصة بشركة Uber – وهي تُعد واحدة من الشركات الرائدة في الصناعة – كما دعمت العديد من الشركات متعددة الجنسيات الأخرى، بما في ذلك Toyota وSoftBank شركة Uber لتحقيق النجاح في هذا المجال من خلال استثمار الملايين من الأموال في الشركة. السيارات ذاتية القيادة هي حقيقة واقعة، ولهذا السبب، فإننا نعتقد أن إمكانات الاستثمار على المدى الطويل في هذا القطاع هائلة. وعلى منصة eToro، فإننا مُتحمسون للاستثمار بحسب الموضوع في قطاع السيارات ذاتية القيادة (حيث أطلقنا محفظة Driverless CopyPortfolio التي تُمكّن المستثمرين من الاستفادة من تطور هذه التكنولوجيا المُذهلة)، ونعتقد أن شركة Uber قد تُصبح أكبر شركة رائدة في هذه الصناعة.

الابتكارات الأخرى

بالإضافة إلى تركيزها على صناعة السيارات ذاتية القيادة، تسعى Uber أيضًا إلى توسيع صور النقل البديلة بما في ذلك الدراجات البخارية والكهربائية. وقد لا تكون الأرباح المُحققة من الدراجات البخارية أكبر من تلك المُحققة من رحلات المركبات، ولكن أشكال النقل هذه توفر وسيلة لشركة Uber للحفاظ على مشاركة مُستخدميها.  علاوة على ذلك، تبحث المجموعة أيضًا عن أفكار مبتكرة أخرى في مجال النقل وتحرص على تعزيز وجودها في سوق الأعمال من خلال تطوير أدوات تسمح للشركات بترتيب النقل للموظفين، فضلاً عن حرصها أيضًا على توسيع نطاق أعمال الشحن لديها نظرًا لأنها سوقًا ضخمةً.

بالإضافة إلى ذلك، تتطلع الشركة لتطوير خدمات  Uber Eats  لأنها تُحقق أكبر قدر من الأرباح لدى Uber. وفي الوقت الحالي، تُعد خدمة Uber Eats لتوصيل الوجبات هي الأسرع نموًا في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن من المحتمل أن يشهد هذا القطاع من الشركة تطورًا مُذهلاً في السنوات المقبلة.

إمكانات النمو الهائلة

من المثير للاهتمام أنه على الرغم من أن Uber قد قطعت شوطًا طويلًا وعززت مكانتها في السوق، فإنها لا تزال في المراحل المبكرة للغاية من بلوغ هدفها الذي يتمثل في أن تستهدف سوقًا بقيمة  12 ترليوين دولار أمريكي، وتُقدم خدمات تشمل التنقل الشخصي وتوصيل الأطعمة وأيضًا الشحن. يُعد ذلك الحجم هائلاً بالنسبة للسوق – فإذا نظرنا إلى ذلك الرقم، سنجد أن الناتج المحلي الإجمالي العالمي قد بلغ حوالي 85 تريليون دولار أمريكي في عام 2018، مما يعني أن شركة Uber تعتقد أنه بإمكانها الاستحواذ على 14% من النشاط الاقتصادي العالمي.

كما تعتقد Uber أيضًا أنه من بين أكثر من 60 دولة تعمل فيها، لم يستخدم سوى 2% من الأشخاص الذين يعيشون في هذه البلدان خدمات الشركة بالفعل. يُشير ذلك إلى أن الشركة لا تزال تتمتع بإمكانات هائلة للنمو، وهو ما قد يُفسر السبب في أن الشركة تمكنت من جذب استثمارات تزيد قيمتها عن 24 مليار دولار أمريكي من خلال شركات التكنولوجيا مثل Google وSoftBank وبنوك وول ستريت مثل Goldman Sachs وMorgan Stanley على الرغم من حقيقة أنها لم تحقق ربحًا بعد.

جدير بالذكر أنه قد تم تصنيف Uber بالفعل على أنها واحدة من أكثر الشركات تطورًا في العالم اليوم، لأنها لم تُحدث ثورة في قطاع النقل الحضري على مدار العقد الماضي فحسب، بل إنها أيضًا قد غيرت الطريقة التي ينظر بها العالم إلى التوظيف بسبب الطريقة التي يعمل بها السائقين. ومع ذلك، فبالنظر إلى ما لدى أوبر من خطط للتطوير، بما في ذلك تطوير سياراتها ذاتية القيادة وخططها لإحداث ثورة في سوق الشحن، فإننا نعتقد أن تلك هي مجرد بداية لقصة النمو. وفقًا لما ذكره دارا خسروشاهی‎، المُدير التنفيذي لشركة Uber، فإنها “شركة لا مثيل لها في الجيل بأكمله“، فهي لم “تنجز بعد واحد بالمائة على الأقل” من مُخططاتها المُستهدفة.  وبالنظر إلى الصورة الأكبر، فإننا نعتقد أن هناك الكثير من الأمور التي ستكشف عنها هذه الشركة العملاقة الثورية.  

رأس مالك في خطر

منصة eToro هي منصة متعددة الأصول تُتيح إمكانية الاستثمار في الأسهم والأصول الرقمية، بالإضافة إلى التداول على أصول عقود الفروقات.

يُرجى ملاحظة أن عقود الفروقات هي أدوات مُعقدة وتتضمن مخاطر عالية بخسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة المالية. 66% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تتفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

206 مشاهدات