قياس صحة الاقتصادات: ما ينبغي لك معرفته عن القراءة التقديرية التالية للناتج المحلي الإجمالي بالولايات المتحدة

الناتج المحلي الإجمالي أو ما يُعرف اختصارًا باسم GDP هو مقياس أولي يُستخدم لقياس صحة الاقتصاد. يُصدر مكتب التحليل الاقتصادي الأمريكي (BEA) – التابع لوزارة التجارة الأمريكية – معلومات حول الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الأمريكي كل ثلاثة أشهر. 

الأرباع الأربعة من العام هي:

الربع الأول: يناير – مارس

الربع الثاني: أبريل – يونيو

الربع الثالث: يوليو – سبتمبر

الربع الأخير: أكتوبر – ديسمبر 

بعد مرور شهر كامل على انتهاء كل ربع، يُصدر مكتب التحليل الاقتصادي قراءته التقديرية للناتج المحلي الإجمالي. تعتمد هذه التقديرات للناتج المحلي الإجمالي للربع السابق على معلومات غير مُكتملة، على الرغم من أنها تُقدم الإشارة الأولى للناتج المحلي الإجمالي للربع الأخير. في الشهر الثاني والثالث من نهاية ربع العام، تصدر تقديرات الناتج المحلي الإجمالي “الثانية” و”الثالثة” في ظل الحصول على المزيد من المعلومات، وإضافة المزيد من المُراجعات لتقديرات الناتج المحلي الإجمالي. 

ما هو الناتج المحلي الإجمالي؟

الناتج المحلي الإجمالي يُمثّل “إجمالي القيمة النقدية أو السوقية لجميع السلع والخدمات الجاهزة التي يتم إنتاجها داخل حدود البلاد خلال فترة زمنية محددة.”

دائمًا ما يُشار إلى نوعين من الناتج المحلي الإجمالي: الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي والناتج المحلي الإجمالي الاسمي.

الناتج المحلي الإجمالي الاسمي هو ذلك الذي يُقاس بأسعار السوق الحالية. أما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي، فهو يُحسب من خلال أسعار ثابتة.

على سبيل المثال، قد يبلغ الناتج المحلي الإجمالي الاسمي لدولة ما خمسة تريليونات دولار في عام 2015. وفي عام 2016، قد يبلغ ستة تريليونات دولار، وفي عام 2017، قد يبلغ سبعة تريليونات دولار. وفقًا لذلك المقياس، فإن صافي زيادة الناتج المحلي الإجمالي تبلغ تريليون دولار سنويًا. يُحسب هذا الناتج المحلي الإجمالي وفقًا لأسعار السلع ومُعدل التضخم لكل عام. وعلى الرغم من ذلك، فإن مُشكلة هذا الحساب هو أنه لا يقيس مُعدل النمو بدقة. يعود السبب في ذلك إلى أن الناتج المحلي الإجمالي لكل عام يُحسب بناءً على قيمة العُملة والأسعار في ذلك العام.

تلك هي المُشكلة الرئيسية التي ظهر الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لحلها.

قد يتناول الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي الأعوام الثلاثة المذكورة أعلاه، ويُحسب الناتج المحلي الإجمالي على أساس الأسعار وقيمة العملة في عام 2015 أو في عام أساس آخر. وبالتالي، إذا ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بواقع تريليون دولار على أساس اسمي في الفترة بين عامي 2015 و2016، فإن حساب الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي يُقدر مدى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بناءً على الأسعار وقيمة العُملة في عام 2015.  في هذه الحالة، قد يجد الحساب أن الناتج المحلي الإجمالي ارتفع بواقع 600 مليار دولار فقط مع الأخذ في الاعتبار عوامل الأسعار والتضخم خلال عام 2016.

حساب الناتج المحلي الإجمالي

تعتمد إحدى أكثر طُرق حساب الناتج المحلي الإجمالي شُيوعًا على الأموال التي تُنفقها المجموعات المُختلفة في الاقتصاد.

تتمثل صيغة حساب الناتج المحلي الإجمالي في الآتي:

C+G+I+NX= GDP (الاستهلاك + الإنفاق الحكومي + الاستثمار + صافي الصادرات = الناتج المحلي الإجمالي)

C = الاستهلاك

G = الإنفاق الحكومي

 I = الاستثمار

NX = صافي الصادرات

تجمع هذه الصيغة بين “الاستهلاك” الذي يُشير إلى جميع الإنفاق الاستهلاكي الخاص داخل اقتصاد أي دولة؛ و”الإنفاق الحكومي” الذي يُمثّل ميزانية الحكومة؛ و”الاستثمارات” التي تعكس المشروعات الاستثمارية المحلية الخاصة مثل استثمارات الشركات في مختلف أنشطتها التي تهدف إلى الحفاظ على كياناتها وتوسيع نطاقها؛ وأيضًا “صافي الصادرات” التي تُحسب من خلال طرح الواردات من الصادرات.

تأثير القراءة التقديرية للناتج المحلي الإجمالي على الأسواق المالية

تؤثر القراءة التقديرية للناتج المحلي الإجمالي على مُختلف قطاعات المُجتمع بطريقة مُختلفة.

يُمكن للمُستثمرين النظر في تقديرات الناتج المحلي الإجمالي من حيث صلتها بالشركات وإيراداتها. قوة البيانات الاقتصادية تعني ازدهار الشركات، وهو ما يؤثر بالطبع على أسعار الأسهم. كما أن البيانات الاقتصادية الضعيفة تُشير إلى تراجع السوق.  

أخذ أسعار الأسهم في الاعتبار هو افتراض دقيق لقياس مُعدل نُمو الناتج المحلي الإجمالي. وبالتالي، فعندما يرتفع الناتج المحلي الإجمالي أو ينخفض عما هو مُتوقع، قد لا تتأثر أسعار الأسهم. وعلى الرغم من ذلك، فعندما ترتفع قراءة الناتج المحلي الإجمالي أو تنخفض عما هو مُتوقع، فهنا تكمن احتمالية تعرّض الأسواق للصدمات. وعلى الرغم من ذلك، فإن القراءة التقديرية للناتج المحلي الإجمالي بالولايات المتحدة ليست كاملة، وفي ظل تدفق المعلومات خلال الأشهر المقبلة، فإن القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي قد تختلف اختلافًا كبيرًا عن القراءات التقديرية الأولى التي تم الإعلان عنها للناتج المحلي الإجمالي بالولايات المتحدة. 

رأس مالك في خطر.

تأثير القراءة التقديرية للناتج المحلي الإجمالي على الحكومة الأمريكية

يُمكن لقوة الاقتصاد أن تُساعد الحكومة في النهوض بجدول أعمالها أو أن تُعيقها في ذلك. على سبيل المثال، قد يُستخدم الاقتصاد القوي من قبل الحكومة لإضفاء الشرعية على برامج حكومية إضافية أو زيادة الإنفاق على عدة قضايا. أما الاقتصاد الضعيف، فقد يُوجّه العامة نحو الضغط بقوة في حالة ما إذا رأت أن الحكومة منهمكة في إهدار الإنفاق. وقد تتسبب بيانات الناتج المحلي الإجمالي الضعيفة في وضع المزيد من الضغوط على الحكومة للمُضي قُدمًا نحو تحسين الاقتصاد. 

فيما يتعلق بالسياسيين، وخاصة المُرشحين للرئاسة، فقد تؤثر القراءات التقديرية للناتج المحلي الإجمالي على نتائج الانتخابات. تُعقد الانتخابات الرئاسية الأمريكية كل أربع سنوات في وقت مُبكر من شهر نوفمبر. عادةً ما تصدر البيانات التقديرية للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث من العام قبل أسبوع من انعقاد الانتخابات في نهاية شهر أكتوبر.  

أما بالنسبة للمُرشح الحالي، فإن البيانات التقديرية الإيجابية للناتج المحلي الإجمالي تُقدم دعمًا ملحوظًا لحملته الانتخابية، وذلك لأن تراجع البيانات الاقتصادية يدعم المُرشح المُقابل له الذي يرغب في تنحية الرئيس من منصبه. 

61 مشاهدات