(XRP/GBP) – طفرة الريبل وأسبابها

يجمع الزوج (XRP/GBP) بين عُملة الريبل XRP، التي تُمثل الرمز الأصلي لتسوية مدفوعات منصة Ripple وعُملتها الرقمية المُستخدمة في تبادل الأصول الرقمية وسلسلة كُتل نظام تحويل الأموال، والجنيه الاسترليني الذي يُمثل العُملة الرسمية للمملكة المتحدة

(GBP). الريبل (XRP) هي ثالث أكبر عملة رقمية من حيث القيمة السوقية، بينما يُعد الجنيه الاسترليني رابع أكبر عُملة إلزامية في العالم. وعلى الرغم من ذلك، فإن الريبل (XRP)، تماشيًا مع سوق العُملات الرقمية الأوسع نطاقًا، تتعرض لتقلبات كبيرة للغاية مُقارنة بتلك التي يتعرض لها الجنيه الاسترليني من حيث المتوسطات اليومية. ولا تزال العُملات الرقمية، بما في ذلك العُملات الرقمية الرئيسية مثل XRP، تتعرض لتحركات سعرية يومية مُتوسطة تتراوح نسبتها بين 4% و8%. وعلى الجانب الآخر، فإن العملات الإلزامية الرئيسية مثل الجنيه الاسترليني، لديها معدل تقلب يومي تبلغ نسبته 0.4%. وعلى هذا النحو، فإن التداول على الزوج (XRP GBP) يتسم بحدة تقلباته من جانب الريبل XRP.

65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

لذلك، ينبغي على المتداولين التعرف على الريبل (XRP) ومنصة Ripple، ولا ينبغي إطلاقًا تجاهل العوامل المؤثرة على العملات الإلزامية، وخاصة الجنيه الاسترليني.

ماهي Ripple وXRP؟

كما يتم وصفها، فإن Ripple هي منصة للمعاملات المالية تدعمها سلسلة كُتل.  لديها ثلاثة محاور رئيسية – تسوية المدفوعات وتبادل العملات والأصول الرقمية ونظام التحويلات. تختلف المنصة عن سلاسل الكُتل الرئيسية الأخرى في بعض النواحي القليلة، ليس فقط فيما يتعلق بوظيفة عُملتها الرقمية الأصلية الريبل (XRP).

أولاً، في حين أن منصة Ripple القائمة على تكنولوجيا سلاسل الكُتل هي منصة “لا مركزية”، فمن الأفضل وصفها بأنها أقل درجة من اللامركزية مُقارنة بمعظم سلاسل الكتل الأخرى البارزة. يخضع بروتوكولها الأساسي لسيطرة شركة واحدة فقط وهي شركة Ripple Labs، بدلاً من أن تخضع لمجتمع من المطورين كما هو الحال بالنسبة لسلاسل الكُتل العامة الأخرى. علاوة على ذلك، فإن سلسلة كُتل Ripple حاصلة على “تصريح” وليست سلسلة كُتل عامة. ويعني ذلك أن شركة Ripple Labs تُقرر من لديه الحق في التحقق من الصفقات على الشبكة. وبدلاً من عمليات التعدين الفردية التي تسود هذه الصناعة، تتألف أجهزة التحقق الخاصة بشركة Ripple من العُقد الخاصة بالشركة وكذلك تلك الخاصة بشركات Microsoft وMIT من بين الجهات الفاعلة الأخرى.

تتمثل ميزة ذلك في السرعة التي يتم بها التحقق من صحة المعاملات على الشبكة – بضع ثوان – والقدرة على التوسع بفعالية حسب الحاجة. ويعني ذلك أيضًا أنه سواء ما إذا كان المستخدمون يقومون بإتمام مُعاملات مالية قائمة على منصة Ripple باستخدام عُملة XRP أم لا، فإن ذلك أمر اختياري، وذلك لأن المنصة تعمل على تسهيل عمليات تحويل العملات الإلزامية في صورة إلكترونية. وعلى الرغم من ذلك، فمن المُمكن مُعالجة أي نوع من الأصول الرقمية عبر المنصة.  كما أن القيام بذلك من خلال عُملة XRP يُعد أقل تكلفة – حيث إنه يُقدر بأنه أقل بنسبة تزيد عن 20%.

تمتلك Ripple Labs أيضًا غالبية رموز XRP المُتداولة – حوالي 60% وقت كتابة هذا التقرير. وتخطط الشركة لبيع هذا القدر مع مرور الوقت لتمويل مشروعات جديدة وتخصيصها لعمليات البحث والتطوير. تتمتع شركة Ripple Labs بشراكات مع العديد من البنوك الدولية الرئيسية والمؤسسات المالية مثل Spanish bank Santander وBNP Paribas وUBS وWestpac وأيضًا HSBC وBarclays وAmerican Express، كما أنها تستخدم منصة Ripple إلى حد ما. علاوة على ذلك، فإن بعض من تلك المؤسسات الكُبرى تستثمر على المنصة، بما في ذلك Santander وStandard Chartered. وبدلاً من اعتبارها مُنافسًا للنظام المالي الراسخ، في ظل استقرار العُملات الرقمية الأخرى، فإن منصة Ripple وعُملتها XRP تُحاولان إحداث ثورة داخلية.

يهدف نظام تسوية الدفعات الإجمالي القائم على سلسلة كُتل Ripple إلى استبدال نظام SWIFT الحالي من خلال توفير بديل أسرع وأرخص لعمليات تحويل الأموال الدولية.

ما هو الجنيه الاسترليني؟

كما ذكرنا من قبل، فإن الجنيه الاسترليني هو رابع أكبر عُملة إلزامية مُتداولة في العالم، من خلال أسواق الصرف الأجنبي والأسواق الدولية. فهذه السيولة التي يتمتع بها الجنيه الاسترليني بالتزامن مع الاستقرار السياسي النسبي الذي تشهده المملكة المتحدة واقتصادها القوي، تعني أن الجنيه الاسترليني لا يخضع للتقلبات الحادة.

وعلى مدار العامين الماضيين، شهد الجنيه الاسترليني وضعًا مُختلفًا قد يشهده خلال العامين المُقبلين أيضًا، حيث ازداد حجم التقلبات التي تعرض لها جراء حالة عدم اليقين السائدة بشأن عملية انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، وتأثير ذلك على الاقتصاد البريطاني.

XRP والجنيه الاسترليني – أوجه الاختلاف الرئيسية

التداول على أزواج العُملات الرقمية والعُملات الإلزامية هو أمر يختلف تمامًا عن التداول على أزواج العُملات الإلزامية وحدها أو العُملات الرقمية وحدها. فهناك فارق كبير للغاية في التقلبات التي تشهدها سوق العملات الرقمية وسوق العملات الأجنبية الإلزامية، مما يجعل التحركات السعرية للعُملة الإلزامية في الزوج لا قيمة لها مقابل تلك التي تتعرض لها العُملة الرقمية. كما أن مُتوسط التذبذب اليومي للجنيه الاسترليني يزيد بنسبة 0.4% مقابل معظم أزواج العملات الإلزامية الرئيسية الأخرى، حتى في هذه الفترة من ارتفاع التقلبات إثر انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وعلى مدار عام 2018، انخفضت التقلبات التي تشهدها العُملات الرقمية انخفاضًا حادًا، خاصة بعد الرُبع الثالث من العام. وعلى الرغم من ذلك، لا تزال العُملات الرقمية الرئيسية تتحرك في نطاق نصف نسبة مئوية في المُتوسط اليومي، ومن المُعتاد أن تزداد لتصل إلى 10% أو ما يزيد عن ذلك أيضًا.  ومن بين أكبر ثلاث عُملات رقمية في العالم من حيث القيمة السوقية، فإن XRP هي الأكثر تقلبًا. ففي أوائل عام 2018، كان معدل تذبذب XRP أكثر من ضعف معدل تذبذب البيتكوين والإثيريوم، في حين تراجع هذا المعدل على مدار العام، بعد أن بلغت نسبته 20% ولكنه لا يزال مُرتفع على نحو كبير.

ونتيجة لهذه الفجوة الهائلة في مُتوسط التذبذب، فإن التداول على الزوج (XRP/GBP) ليس له علاقة كبيرة باتجاه الجنيه الاسترليني.  تتحرك قيمة الجنيه الاسترليني وفقًا لمزيج يتألف من قوة اقتصاد المملكة المتحدة والسياسة النقدية لبنك إنجلترا. حتى في ظل حالة عدم اليقين السائدة بشأن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، وانزلاق الجنيه الاسترليني بنسبة 20% تقريبًا مقابل الدولار الأمريكي خلال الأشهر القليلة التي تلت الاستفتاء، فإن حركة الجنيه الاسترليني ليست ذات أهمية كبيرة. فعلى الأقل في سياق التداول اللحظي أو المتداول المتأرجح، من غير المحتمل أن يحدث الكثير من الاختلاف في حالة اقتران XRP بالجنيه الاسترليني أو أي عملة إلزامية أخرى. وفيما يتعلق بالصفقات طويلة الأجل التي تتم على مدار عدة أشهر، ينصب الاهتمام على جانب العُملة الإلزامية، ولكن التقلبات الأخيرة التي تشهدها قيمة الجنيه الاسترليني ليست سوى أمر شاذ على الجنيه الاسترليني من الناحية التاريخية.

كيفية التداول على الزوج (XRP/GBP)

من المُتوقع أن يُجري مُعظم المتداولين صفقاتهم على الزوج (Ripple/GBP) لأن حساب التداول الخاص بهم مُقوّم بالجنية الاسترليني كعملة الأساس الخاصة به، بدلاً من التداول على الجنيه الاسترليني مقابل XRP لصالح عملة إلزامية أخرى. ينبغي أن ينصب تركيز المُتداول أيضًا على اتجاه XRP، مع تخصيص الحد الأدنى من اهتمامه فقط للجنيه الاسترليني.

فالمحرك الرئيسي لعُملة XRP، بخلاف الاتجاه العام السائد بشأن سوق العُملات الرقمية، الذي لا يزال مرتبطًا ارتباطًا كبيرًا، هو قدر التقلبات التي تتعرض لها العملة. ونظرًا لعدم حاجة مستخدمي منصة Ripple إلى استخدام XRP كبديل للتحويل، فإن معظمهم لا يختارون ذلك الخيار في الوقت الحالي لأن مستويات التقلبات تضيف المزيد من المخاطر لذلك.  وذلك هو العامل الرئيسي وراء الخسائر التي تكبدتها XRP مؤخرًا. وعلى الرغم من ذلك، فإن منصة سلاسل الكُتل ذاتها تكتسب قوة كبيرة، وقد حازت على تبني عدد كبير ومتزايد من مؤسسات الخدمات المالية والشركاء المصرفيين. وفي حالة تراجع التقلبات، فمن المتوقع أن يبدأ عدد أكبر من الأشخاص في استخدام XRP، مما يؤدي إلى ارتفاع سعرها. لذلك، ننصح المُتداولين بتتبع هذا المؤثر كمؤشر محتمل لارتفاع قادم في قيمة XRP.

منصة eToro هي منصة متعددة الأصول توفر الاستثمار في كل من الأسهم والعملات الرقمية، بالإضافة إلى تداول أصول عقود الفروقات.

يُرجى ملاحظة أن عقود الفروقات هي أدوات مُعقدة وتتضمن مخاطر عالية بخسارة سريعة للأموال بسبب الرافعة المالية. 65% من حسابات المُستثمر بالتجزئة تخسر أموالاً عند التداول على عقود الفروقات مع هذا المُزود. ينبغي عليك مراعاة ما إذا كنت تتفهم كيفية عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بخسارة أموالك.

قد تتعرض العُملات الرقمية لتقلبات هائلة، وبالتالي فإنها ليست مُناسبة لجميع المُستثمرين. لا تخضع التداولات على العملات الرقمية لرقابة أي جهة تنظيمية أوروبية. الأداء السابق ليس مؤشرًا على النتائج المستقبلية. هذه ليست نصيحة استثمارية. رأس مالك في خطر.

46 مشاهدات