eToro
المُقدمة من eToro
437 مشاهدات

العملات الرقمية ليست مجهولة بعد الآن دليل eToro التوجيهي للعملات الرقمية

Bitcoin BTC

لا تزال البيتكوين هي العُملة الأولى والأساسية لتكنولوجيا سلسلة الكُتل، فهي ملكة العُملات الرقمية بلا منازع. كما أنها العُملة الأولى من نوعها والمُحددة لفئتها ولكل ما يتعلق بسلسلة الكُتل – فضلاً عن أنها تُمثل الطريقة الجديدة الرائدة في إدارة البيانات وتحويلات المدفوعات، حيث نشأت من خلالها كافة العُملات الرقمية الأخرى المُذهلة والتي لا حصر لها.

وبصورة أساسية، تُتيح سلسلة الكُتل إمكانية توزيع البيانات بدلاً من نسخها. فقد أصبحت البيتكوين أول عُملة حقيقية تُثبت مفهوم سلسلة الكُتل في عام 2009، وذلك عندما كشفت مجموعة من المُبرمجين عن برامج مفتوحة المصدر تحت اسم ساتوشي ناكاموتو. وسرعان ما أدى ذلك إلى تطور مُجتمع التكنولوجيا العالمي بكل إثارة وحماس. وقد أصبح من الواضح الآن أن هناك العديد من الفوائد المحتملة لمستقبل التحويلات الرقمية، لا سيما فيما يتعلق بالمدفوعات.

فالجوهر الحقيقي للبيتكوين – وسلسلة الكُتل في حد ذاتها – يتمثل في أن المعاملات تتم بين المُستخدمين مباشرةً، بدون أي وسيط. يتم التحقق من المعاملات
من خلال عقد الشبكة كما يتم تسجيلها في سجل عام، بحيث تكون مُتاحة مرة أخرى للجميع – وتلك هي “سلسلة الكُتل”. ولذلك السبب، يُشار إلى البيتكوين أيضًا بأنها عُملة رقمية لامركزية – وهي الأولى من نوعها من بين العديد من العملات الأخرى!
لا تعود ملكية شبكة البيتكوين إلى أحد، تمامًا مثل أن ملكية التكنولوجيا وراء البريد الإلكتروني أو الإنترنت لا تعود إلى أحد. يتم التحقق من مُعاملات البيتكوين من قبل صُناعها. فجميع المُستخدمين بحاجة للعمل على البرنامج ذاته والقواعد التشغيلية ذاتها لتحقيق مناخ الديمقراطية للبيتكوين.
ولم تعد البيتكوين مُجرد فكرة علمية تكنولوجية رائعة فحسب. بل إنها تجاوزت ذلك. وأصبحت ذات قيمة كبيرة للغاية يُمكن تحويلها أيضًا. فمن الممكن تبادلها بعُملات ومنتجات وخدمات أخرى في الأسواق القانونية. وهناك الآلاف من ماكينات الصرف الآلي التي تعتمد البيتكوين بكافة أنحاء العالم. وفي بعض الأماكن، بإمكانك استخدام البيتكوين لدفع مُشترياتك من الخضروات ودفع رسوم الجامعة.
علاوة على ذلك، فإن البيتكوين ظلت تُمثل الحس الاستثماري السليم خلال العقد الماضي. فخلال عام 2009، كانت البيتكوين مُتاحة للتداول في مقابل بضع سنتات،

ولكن خلال العام الحالي، بلغت قيمتها آلاف الدولارات.

ومن دون شك أن البيتكوين قد حققت الكثير والكثير من الأرباح للعديد من الأشخاص حول العالم. فقد أصبحت هي مركز العديد من استراتيجيات التداول للمُتداولين عبر الإنترنت في السنوات الأخيرة. كما أن التقلبات التي تتعرض لها العملة باعتبارها أحد الأصول الاستثمارية ونُموها المُذهل باعتبارها ابتكارًا فريدًا قد زادت من جاذبيتها على نحو كبير بالنسبة للمتداولين اليوميين.

Ethereum (ETH)

Ethereum ETH

في حين أن البيتكوين تُعتبر هي ملكة العملات الرقمية – حتى الآن، على الأقل، فإن الإثيريوم هي أكبر عُملة منافسة على عرشها. فالإثيريوم هي العملة التي يعتقد الكثير من الأشخاص أنها تُمثل الفرصة الأفضل للتداول، بل وتزداد جاذبيتها السحرية مُقارنة بالبيتكوين.

تستخدم الإثيريوم التقنية المبتكرة ذاتها لسلسلة الكتل مثل البيتكوين. ولكن على خلاف البيتكوين، فهذه التقنية ليست فقط لإنشاء شبكة جديدة للمدفوعات عبر الإنترنت. فالإمكانات المحتملة للإثيريوم تتعدى ذلك بكثير. فبالإضافة إلى تشغيل عُملتها الرقمية الخاصة بها – الإثير (Ether) – فإنها تدعم أيضًا “العقود الذكية” التي تُعتبر بمثابة اتفاقات مكتوبة برموز الحاسوب وتُوضع على المنصة وتُنفذ المعاملات تلقائيًا عند استيفاء بعض الشروط المُحددة.
وبالتالي، فإن ذلك يجعل الإثيريوم عُملةً مُختلفةً تمامًا. وكما يُفضل بعض النقاد وصفها، فمن الممكن القول بأن البيتكوين هي آلية جديدة وبديلة للدفع عبر الإنترنت، كما أنها تضع الأسس لإنترنت جديد كليًا.
وفي النهاية، يُمكن للمطورين الذين يستخدمون سلسلة كُتل الإثيريوم إنشاء تطبيقات وأنظمة على هذا النحو، وبالتالي لا يكون هناك حاجة لأي وسيط مركزي. تخيل، على سبيل المثال، العالم الذي لا نحتاج فيه إلى البنوك للحصول على خدمات القروض أو الشركات العقارية أو شركات التأمين أو حتى الوزارات الحكومية.

فمن خلال تطبيقات الإثيريوم، لن تجد من الناحية النظرية أي شخص فاسد يعبث أو يُدمر البيانات، وذلك لأنها موجودة بشكل فعال عبر أماكن متعددة على الشبكة. وقد تكون أكثر أمنًا أيضًا وقد لا يكون هناك أية أعطال على الإطلاق تقريبًا.

وعلى مدار تاريخها القصير، شهدت الإثيريوم بالفعل تحولاً كبيرًا، وبالفعل هناك إصدارين للإثيريوم، الأول هو الإثيريوم (ETH) والثاني هو الإثيريوم كلاسيك (ETC). انقسمت المنصة الأصلية للإثيريوم إلى منصتين خلال شهر يونيو من العام الماضي 2016، وذلك عندما تعرضت ثغرة تقنية إلى هجمات القراصنة. وفي أعقاب الفوضى المُصاحبة لذلك الحدث، كان هناك اتجاهان حول كيفية تطوير منصة الإثيريوم على نحو أفضل. وبالتالي، أدى ذلك إلى حدوث الانقسام، المعروف باسم “الهارد فورك” في

الدوائر المُشفرة. فالإثيريوم كلاسيك، التي تُثبت أن مفهوم الديمقراطية الشاملة ينبغي أن يسود، على الرغم من مخاطر الهجمات، قد نمت على نحو أبطأ من الإثيريوم، وهو ما يؤكد على أهمية منح المزيد من السيطرة لمجموعة المُطورين الرئيسيين.

ومهما كان انتمائك لأي فريق من الإثيريوم – ويسعد العديد من الأشخاص بانضمامهم لكلا الفريقين – فإن قدرة الإثيريوم على تحويل حياتنا هي قُدرة مُذهلة حقًا ينبغي أخذها في الاعتبار جيدًا. ولا عجب أنها شغلت تفكير واهتمام العديد من الأشخاص بكافة أنحاء العالم. ولكن تذكر أننا نتحدث عن إمكاناتها المُستقبلية – وهو أمر بعيد المنال. وبالتالي فإن ذلك يجعلها جذابة بشكل لا يصدق بالنسبة لبعض المستثمرين الذين قد ينظرون إليها على أنها فرصة مُذهلة للفوز لاحقًا في حين أنها لا تزال في بدايتها نسبيًا، وبالتالي يُمكن شراؤها بسعر قد نعتبره مُنخفض للغاية خلال الخمس سنوات المُقبلة.

Ethereum Classic (ETC)

Ethereum Classic ETC

على الرغم من سنوات تكوينها العديدة، فقد كان هناك صراع حقيقي قائم ضمن مُجتمع الإثيريوم واختلاف واضح في التطور الفني لمنصة سلسلة كُتل الإثيريوم – وهو ما يُعرف باسم “الهارد فورك”.

فقد نشأت الإثيريوم كلاسيك (ETC) من منصة الإثيريوم الأصلية وتتمثل فلسفتها في أن التكنولوجيا ينبغي أن تعمل على نحو ديمقراطي بالكامل بكافة أنحاء قاعدة المُستخدمين. وإثر الهجوم الذي تعرضت له المنصة خلال عام 2016، عندما سُرقت مبالغ ضخمة من الأموال على يد القراصنة الذين استغلوا إحدى الثغرات الفنية، ازداد الخلاف القائم ضمن مُجتمع الإثيريوم حول كيفية التعامل مع تلك الأزمة.
وقد تعرضت الكثير من الأموال للمخاطر كما تعرضت أيضًا مجموعة كبيرة من مُجتمع الإثيريوم لتلك المخاطر، الأمر الذي أدى إلى طرح القضية وتغيير النظام الأساسي المُعتقد حول كيفية نمو الإثيريوم بنجاح.

وعليه، بدأت إحدى مجموعات المجتمع بتنفيذ خطة تهدف إلى حد كبير إلى استرداد الأموال التي تم نهبها من خلال إدخال “عقود ذكية” معينة ودمج التدابير الأمنية لتجنب هجمات مماثلة في المستقبل. وقد أثار ذلك الاقتراح
الكثير من الجدل وبالتالي حدث ذلك الانشقاق. فهؤلاء المُعارضين للاقتراح، قد رفضوا الانتقال إلى سلسلة كُتل جديدة وقرروا البقاء ضمن سلسلة الكُتل القديمة، وتغيير اسمها إلى إثيريوم كلاسيك، أو ETC.

ولكن تحول مُعظم الأشخاص إلى سلسلة الكُتل الجديدة، بما في ذلك العديد من الأعضاء الأبرز في المجتمع، بل المؤسسين فيتاليك بوتيرين وغافن وود. فهؤلاء الذين ظلوا ضمن المنصة الأصلية يرون المسألة بأكملها باعتبارها فلسفية للغاية، مُؤمنين بذلك في قوة مفهوم الإثيريوم في الصمود مُقابل أي فساد مالي وجشع الشركات. وغالبًا ما يُطلق عليهم اسم “المثاليين الرقميين”. وسواء ما إذا كُنت تعتقد أن ذلك الاسم إيجابي أم سلبي، فإنه سيُحدد الفريق الذي تنتمي إليه ضمن فرق الإثيريوم.

وفي حين أن الإثيريوم كلاسيك قد تفتقر إلى الزخم الصاعد الذي تتمتع به الإثيريوم، سواء من حيث القيمة المُتزايدة وسرعة التطور التكنولوجي، فإنها لا تزال تُمثل أحد المجالات المُهمة والجذابة للعديد من المتداولين والمُستثمرين وكذلك المطورين. وهناك العديد من المحتالين في منصة الإثيريوم كلاسيك التي ابتعد عنها الكثيرون، ولكنها لا تزال تحظى باهتمام كبير بفضل إمكاناتها الفريدة.

هل ستتلاشى الإثيريوم كلاسيك في ظل صعود الإثيريوم وتخطيها للمستويات القياسية المُتتالية؟ أم أن أبطال الديمقراطية الحقيقية لسلسة الكُتل سيتمكنوا من تعزيز الإثيريوم كلاسيك، ومنحها حياة جديدة وإثبات خطأ المُشككين في ذلك؟
Dash

Dash

الداش هي عملة رقمية تقوم على أساس برنامج البيتكوين الذي يُركز على الخصوصية وقابلية التوسع باعتبارها السمات الرئيسية المميزة لها. وبإمكانك إتمام عمليات دفع فورية وخاصة عبر الإنترنت أو في أحد المتاجر باستخدام منصتها الآمنة مفتوحة المصدر التي يستضيفها الآلاف من المُستخدمين. كما أن تكنولوجيا الإثيريوم تشهد تطورًا وتوسعًا مُذهلاً وسريعًا.

ومن هذا المنطلق، فقد ساهمت الداش في حل العديد من المشكلات التي تتضمنها البيتكوين، والتي تمثلت في بطء سرعة المعاملات وعدم القدرة على التوسع على نحو سريع، لتُصبح بذلك مثالاً مُذهلاً للسوق الشامل. فعلى سبيل المقارنة، تم تصميم الداش منذ البداية كمنصة عملة سهلة الاستخدام وقابلة للتوسع على نحو كبير.
وبالإضافة إلى المُكافأت التقليدية لتعدين الداش، يحصل المُستخدمون على مكافأت جراء تشغيلهم وحصولهم على خوادم خاصة تُسمى “المُلقمات Masternodes”. وباختصار، فإن هذه المُلقمات توفر قدرًا كبيرًا من البنية التحتية للشبكة التي تعمل من خلالها الداش.
تعمل البيتكوين على شبكة من مستوى واحد ويبلغ متوسط وقت التوقف حوالي عشر دقائق. كما أنها تتطلب ست شبكات لتأكيد الصفقة تمامًا، وهو ما يعني أن
صفقة البيتكوين قد تستغرق فترة تصل إلى ساعة كاملة لإتمامها.
أما الداش، فهي تعمل على شبكة من مستويين. تعمل الطبقة الأولى بنفس الطريقة التي تعمل بها شبكة البيتكوين، ولكن الطبقة الثانية التي تتألف من تلك الخوادم الخاصة المعروفة باسم المُلقمات (Masternodes) تسمح بميزات تشغيل إضافية مثل المعاملات الفورية (InstantX) والمعاملات الخاصة (Darksend) والحكم اللامركزي ووضع الميزانية. وذلك المستوى الثاني هو الذي يمنح الداش ميزتها التنافسية.
فبإمكان أي شخص تشغيل المُلقمات (Masternodes) – المُستضافة على خوادم افتراضية خاصة تديرها شركات مثل أمازون وWeb Services. فلن يكون بحاجة سوى لأول إثبات على امتلاكهم 1000 داش. فإذا أنفق المالك 1000 داش، فحينها سيُغلق المُلقم الخاص به.
كما يتم تحفيز مُستخدمي الداش الذين يقومون بتشغيل المُلقمات بالحصول على جزء من المكافأة عندما يجد الصُناع كتل جديدة، وتُخصص 45٪ من تلك المكافأة لشبكة المُلقمات. وبالتالي، فإن ذلك الأمر في حد ذاته قد يجعل الداش بمثابة فرصة استثمارية مُثيرة للاهتمام ومختلفة للغاية.

لذلك، فإن الداش تعني بوضوح تحقيق الأرباح. فقد أنشأت فريقًا جديدًا يقع مقره في هونغ كونغ يُسمى Dash Labs، يهدف إلى التركيز على تطوير الأجهزة المخصصة. وفي الوقت ذاته، يهدف الفريق الرئيسي إلى زيادة السرعة والحجم والنطاق مع كل مرحلة من مراحل التطوير، ومضاعفة عدد المطورين مع كل إصدار. كما أنهم يلتزمون أيضًا بنشر قدر كبير من الوثائق الخاصة لضمان الشفافية الكاملة والثقة في تطور المنصة.
ومن المؤكد أن الداش هي إحدى العملات الرقمية الأسرع نموًا خلال العام الحالي 2017، حيث جذبت الكثير من الاهتمام بين متداولي ومُستثمري العملات الرقمية.
Ripple (XRP)

XRP

الريبل، المعروفة أيضًا باسم بروتوكول معاملات الريبل (RTXP) أو بروتوكول الريبل، تُمثل نظام للدفع والتسويات في الوقت الحقيقي. كما أنها تُمثل عملة صرف تُعرف باسم XRP، وتُتيح بالفعل إجراء “معاملات مالية عالمية بأي حجم من الأحجام بصورة آمنة وفورية وبدون رد للمبالغ المدفوعة.”
ومثلما هو الحال بالنسبة لبرامج البيتكوين وغيرها من تقنيات سلسلة الكُتل، فإن الريبل تعتمد على بروتوكول موزع مفتوح المصدر ومنصة إجماع لموافقة مُستخدمي النظام وتأكيد المعاملات. ومثل العديد من العملات الرقمية الأخرى المُنافسة للبيتكوين، فقد أدت الريبل أداءًا مُذهلاً في إنشاء منصة تعمل على نحو أسرع من البيتكوين وتُنفذ المعاملات بتكلفة منخفضة للغاية.
فإذا عملت كما هو مرجو، فإن الفوائد التي ستتمتع بها الشركات التي تعتمد الريبل ستكون واضحة تمامًا. فبإمكانها الحصول على فُرص جديدة للدخل، والتمتع بتكاليف مُعالجة منخفضة وتقديم تجارب أفضل للعملاء من خلال عمليات الدفع الخاصة بهم.
تعود بداية الريبل فعليًا لما قبل البيتكوين وسلسلة الكُتل في العديد من النواحي. ففي عام 2004،
كانت لدى المُطور ريان فوجر رؤية لإنشاء نظام نقدي لامركزي، يعتمد فقط على المستخدمين والمجتمعات الفردية، باستثناء المؤسسات الحكومية المُستبدة.
وعليه، أنشأ خدمة RipplePay، تلك الخدمة المالية التي هدفت إلى توفير خيارات دفع آمنة في مجتمع عبر الإنترنت. وكانت تلك هي نواة الريبل. وعلى مر السنين، أصقل فوجر مفهومه واستمر في توسعته وتطويره والعمل مع مجموعة من أصحاب مشروعات الدفع الرقمية والمطورين الآخرين.
ثم ظهرت الريبل، كما نعرفها اليوم، خلال عام 2012. ومنذ ذلك الحين، كان تأثيرها كبير للغاية في ظل تزايد عدد الأشخاص المُتحمسين لتلك التقنية ومُتداولي العملات الرقمية الذين يرغبون في فهم تطبيقاتها المُحتملة ومزاياها الفريدة من نوعها على منصات العملات الرقمية الأخرى والهياكل التشغيلية.
ومن غير شك أنها الآن أصبحت إحدى أكبر العملات الرقمية في العالم، وتُستخدم على نحو كبير من قبل العديد من المؤسسات المالية المعروفة، بما في ذلك UniCredit وUBS وأيضًا Santander. أثار

بروتوكول الريبل اهتمام البنوك الكبرى وشبكات الدفع من خلال بنيته التحتية المُستقرة والتكنولوجيا المتقدمة، وخاصة انخفاض التكلفة والأمن الذي يقدمه، على نطاق واسع.
ومع ذلك، يجب أن نتذكر أننا لا نزال في وقت مُبكر للغاية ضمن المخطط الأكبر للأمور. نعم، هناك علامات تجارية كُبرى شهيرة تستخدم الريبل على نحو كبير، ولكنها تُسيطر تمامًا على استخدامها. كما أن هناك الكثير من المؤسسات المالية الكُبرى والشركات التجارية العملاقة التي لا تعتمد الريبل كليًا، ولكنها لا تزال تُقيّم خياراتها.

Litecoin (LTC)

Litecoin LTC

دائمًا ما يتم الإعلان عن الليتكوين مفتوحة المصدر باعتبارها رفيقة لعملة البيتكوين، على الرغم من أن الكثيرين يعتبرونها الآن مُنافسة مباشرة. فهي عُملة فعالة تجري عليها المُعاملات المُباشرة بين الأقران، ويُمكن استخدامها في إجراء عمليات دفع فورية بتكلفة تصل قيمتها إلى صفر تقريبًا في أي مكان في العالم.
نشأت الليتكوين خلال شهر أكتوبر من عام 2011 على يد مُهندس سابق لدى غوغل يُدعى تشارلز لي. وتمثلت الفكرة الرئيسية الكامنة وراء مشروع لي في إنشاء عملة رقمية تُسهم في حل مُشكلات البيتكوين أو تحسين بعض الأمور التي تتسم فيها البيتكوين بالضعف.

تتم المعاملات بسرعة فائقة، حيث تستغرق عادة حوالي 2-3 دقائق مقارنة بالبيتكوين التي تستغرق 10 دقيقة. ولذلك السبب، فقد حصلت على الكثير من دعم الصناعة، وتتمتع بحجم تداول مُذهل، وبالنسبة لأولئك الذين يتطلعون إلى شراء وبيع الليتكوين، فإنها تتسم بقدر كبير للغاية من السيولة.

يتمحور الفارق الأساسي والفني بين العُملتين – الليتكوين والبيتكوين – حول قدرات التعدين الخاصة بهما. فعندما يقوم المُستخدمون بتعدين الليتكوين، فإنهم يقومون بذلك باستخدام نوع مُختلف من الخوارزميات، يُعرف باسم خوارزمية SCRYPT. فهي تقوم بدمج خوارزمية SHA-256 الخاصة بالبيتكوين، ولكن تقوم بتحسينها من خلال تشغيل الحسابات التي
يُمكن تسريعها بشكل كبير في المعالجة المتوازية.

ونتيجة لذلك، بإمكان الليتكوين التعامل مع قدر أكبر من المعاملات، وذلك بفضل عملية توليد الكتلة التي تتم على نحو أسرع بكثير. أما عن الضرر الطفيف الوحيد الناجم عن ذلك الحجم المُرتفع من الكُتل، فإنه يتمثل في أن سلسلة كُتل الليتكوين ستكون كبيرة نسبيًا مقارنة بتلك الخاصة بالبيتكوين، مما يعني أنه سيكون لديها المزيد من الكُتل التابعة.

وعلى الرغم من ذلك، تُتيح الليتكوين قدرًا أكبر من الكفاءة والمزيد من الإمدادات في السوق في حين أنها لا تزال دليل على التضخم بسبب الحد من عدد من العملات المُتاحة للتداول، حيث من المُحتمل أن الحد الأقصى لها يبلغ 84 مليون عُملة مُقارنة بالحد الأقصى للبيتكوين الذي يبلغ 21 مليون عُملة. وبالتالي، فمن الممكن القول أن الليتكوين تُهيمن على عمليات البيع والشراء اليومية في ظل وجود قدر كبير من المعروض.
وبالنسبة لمتداولي ومُستثمري العملات الرقمية، فإن الليتكوين تتمتع بالعديد من الخصائص والسمات الجذابة. في حين أن البيتكوين تسبق الليتكوين بعدة أعوام من حيث اندماجها في النظم العالمية واعتمادها من قبل المؤسسات التجارية، فإن الليتكوين تُمثل استثمارًا أقل تكلفة في الوقت الحالي. وعلى الرغم من تقدم البيتكوين واحتلالها الصدارة بين العملات الرقمية، وقد لا تتمكن الليتكوين من اللحاق بها،
فمن الواضح أن الليتكوين تتمتع ببعض المميزات والسمات التي تُميزها عن البيتكوين والتي قد تجعلها أكثر جاذبية بالنسبة لشركات التجزئة والبنوك على المدى الطويل.
فإذا تعثرت البيتكوين ببعض العقبات الرئيسية، مثل التحديات المستمرة والمُثيرة للجدل بشأن قدر التوسع والتي هي بحاجة للتغلب عليها، فإن العلامات التجارية التجارية الكبرى قد تصبح محبطة وقد تتجه نحو الليتكوين كعُملة بديلة للبيتكوين في محاولة منها لتسريع نموها وخطط التوسع الخاصة بها، وخاصة في الخارج.

Bitcoin Cash (BCH)

Bitcoin Cash BCH

شهدت البيتكوين عملية “هارد فورك” وانقسامًا في الأول من أغسطس 2017، حيث صاغ مجموعة من المتحمسين والمُعدنين والمهندسين عملة جديدة تحت اسم البيتكوين كاش (BCH).

كان السبب وراء حدوث الانقسام هو التحديات المُثارة حول قدرة البيتكوين على خدمة العدد الهائل من المعاملات التي تتم على صلة بالعملة. وأدى هذا إلى تكدس المعاملات ووضع شبكة البيتكوين بأكملها تحت الضغط مع زيادة الشعور بالإحباط لدى المستثمرين والمُعدنين. وباختصار، يمكن القول إن البيتكوين قد نمت بحجم يفوق ما يصلح لها، وإن شبكة البيتكوين لم تعد قادرة على مجاراة الوضع.

ومن بين عديد المقترحات التي طُرحت كمحاولة لوضع حلول لهذه المشكلة، كانت البيتكوين كاش من بين الحلول الأكثر شعبية وقبولاً. وقد حدث الانقسام بعيدًا عن البيتكوين بعد عملية هارد فورك ناجحة في أغسطس 2017، وحققت البيتكوين كاش نجاحًا كبيرًا بعد ذلك.

تصف البيتكوين كاش نفسها بأنها: “أفضل النقود في العالم”. وبالنظر إلى ارتفاع أسعار البيتكوين كاش منذ إطلاقها، يتضح أن البيتكوين كاش تكتسب شعبية جارفة.

وبصورة أكثر عملية، تطلق البيتكوين كاش على نفسها “النقد الإلكتروني للأقران”. وكما هي الحال مع البيتكوين، فهي بروتوكول لامركزي بشكل كامل، مع عدم وجود بنك مركزي ولا يتطلب أي أطراف ثالثة موثوق بها للتشغيل. إن استخدام مصطلح “الأقران” مهم، إذ يُعد تأكيدًا على أن البيتكوين كاش تستند إلى سرعة المعاملات. فهذه هي ميزتها الرئيسية التي تتفوق بها على البيتكوين، حيث تقدم البيتكوين كاش سرعة في المعاملات أعلى بكثير. ومن ثم تزداد قدرتها على معالجة عدد أكبر من المعاملات.

وفي الوقت الذي تزداد فيه شعبيتها وشهرتها، يتزايد عدد البورصات التي تضع البيتكوين كاش على أنظمتها كما ينجذب المزيد من المُعدنين نحو هذه العملة، وتتزايد قيمتها كنتيجة لذلك. وما يزال الأمر غير محسوم بشأن ما إذا كانت الزيادة في سرعة المعاملات كافية بالفعل. ولكنها يبدو في الوقت الراهن أنها تستحق أن تكون بديلاً للبيتكوين.

Stellar Lumens (XLM)

الستيلر (XLM)

شبكة الستيلر هي سلسلة كتل مفتوحة المصدر تسمح بالمعاملات عبر الحدود مع حق وصول متكافئ لجميع المستخدمين المعنيين. تجدر الإشارة إلى أن عملة الستيلر التي أُطلقت في عام 2014 كانت من بنات أفكار جد مكالب مؤسس الريبل، وذلك بعد أن تنازعته -هو وبقية أعضاء المجلس- أفكار مُتضاربة بشأن الرؤية الشاملة الخاصة بالريبل. كان المغزى وراء شبكة الستيلر هو دفع العملات -إلزامية أو رقمية- إلى الخلفية، مما يتيح للأشخاص إمكانية الوصول إلى طريقة أسرع وأرخص وأكثر كفاءة لإتمام المعاملات عبر الحدود.

تستخدم الستيلر الليومنز (XLM) بمثابة عملة للشبكة؛ حيث تم إنشاء 100 مليار ليومنز بصورة مبدئية، إلا أن إمداد الليومنز لا نهائي لأن معدل نموها السنوي يبلغ 1%. يبلغ زمن إتمام المعاملة الحالي عند استخدام الليومنز حده الأدنى، إذ تستغرق ما بين ثانيتين إلى 5 ثوان لإتمامها. وهذه الشبكة ليست سريعة فحسب، بل تنخفض تكلفة المعاملة باستخدام الليومنز إلى 0,0001 XLM.

المنظمات الشريكة في شبكة الستيلر -التي يُطلق عليها اسم “مؤسسات الارتكاز” ، هي كيانات موثوقة مثل البنوك أو الشركات التي توفر خط ائتمان للناس لاستخدام شبكة الستيلر باستخدام أصول مثل الجنيه الإسترليني واليورو.

تتمتع الستيلر بميزة أصيلة ومثيرة للإعجاب؛ ألا وهي التبادل اللامركزي الذي يماثل عروض الشراء والبيع من مؤسسات الارتكاز التي تحتفظ بالعملات، في محاولة لإيجاد أفضل سعر صرف. يمكن استخدام شبكة الستيلر لتبادل أي عملة تملكها مؤسسات الارتكاز؛ وهذا يشمل العملات الرقمية الأخرى.

فعلى سبيل المثال:

  •         يعيش شخص (أ) بالمملكة المتحدة ويحتاج إلى إرسال 100$ إلى شخص آخر (ب) في الولايات المتحدة الأمريكية.
  •         يستخدم شخص (أ) شبكة الستيلر لإرسال المبلغ المُعادل بالجنيه الاسترليني إلى مؤسسة ارتكاز في المملكة المتحدة.
  •         تقوم مؤسسة الارتكاز في المملكة المتحدة بتحديث الرصيد في السجل.
  •         ترى مؤسسة الارتكاز في الولايات المتحدة تحديث الرصيد في السجل، ومن ثم ترسل 100$ إلى الشخص (ب).
  •         تستخدم مؤسسات الارتكاز في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة الليومنز لتسوية السجلات التي تكلف جزءًا من بنس واحد.

من السهل إدراك أوجه التشابه بين الستيلر والريبل، إلا أن الفرق الرئيس بينهما هو أن الستيلر تهدف إلى المساعدة في تبسيط المدفوعات بين المستخدمين الأفراد، في حين تهدف الريبل إلى توفير الحلول للمؤسسات المالية الكبيرة. تعمل الستيلر من أجل الناس وتعمل الريبل من أجل ’هيئات السلطة‘ إذا جاز التعبير.

فضلاً عن ذلك، تحتفظ مؤسسة Ripple بحوالي 60% من عملة الريبل الأصلية الخاصة بها التي تم إصدارها بما يعطيها الفرصة للتأثير على السوق إذا رغبت في ذلك، في حين أن الستيلر قد تخلت عن السيطرة على الإمدادات الزائدة من الرموز لصالح مؤسسة Stellar Development Foundation غير الهادفة للربح.

ومما لا شك فيه أن الستيلر تشق طريقها للصعود إلى طاولة العملات الرقمية. إن مجموعة من الشراكات المهمة مع شركات مثل IBM و Deloitte، وأزمنة المعاملات السريعة والرسوم المنخفضة تعني أن الستيلر قد تكون على الدرب نحو عام واعد في 2018.

NEO (NEO)

النيو (NEO)

تُعد النيو عملة رقمية حديثة نسبيًا وذات رؤية لإنشاء منصة اقتصادية أكثر ذكاءً. وقد حظيت بتسميتها عن جدارة باسم النيو التي تعني في اللغة اليونانية ’جديد ونضر‘. ويُطلق على النيو أيضًا -والتي كانت تُعرف سابقًا باسم Antshares، وهي أول سلسلة كتل مفتوحة المصدر في الصين- الرد الصيني على الإثيريوم ومنذ ذلك الحين حفرت لنفسها اسمًا

في هذه الساحة عن طريق منح مؤسسيها عودةً قويةً. تتمثل الرؤية لعملة النيو في أن تتحول إلى شيء ما أكبر من مجرد عملة رقمية أخرى، ولكن ما هي النيو على وجه التحديد؟

 

ما هي عُملة النيو (NEO)؟

النيو هي سلسلة كتل ونظام عملة يؤسس طريقة أكثر كفاءة لنقل العملات بين المستخدمين. وهي منصة عقود ذكية وتطبيقات لا مركزية (DaPP)

وعلى غرار الإثيريوم، تنقسم النيو إلى نوعين من الرموز، يستهدف كلاهما مستخدمين مُحددين لمنصة النيو.

الأول هو النيو، والثاني هو GAS:

تظل النيو (ANS) وحدة واحدة -على عكس البيتكوين- ولا يمكن تقسيمها إلى أجزاء، وهذا يشبه الأسهم في شركة ما؛ سهم لا يمكن تقسيمه إلى وحدات أصغر. وعلى الرغم من أن هذا الأمر يمثل مشكلة مُحتملة في المستقبل مع زيادة القيمة، فإن البورصات تبتكر بالفعل أساليبها الخاصة لتقسيم النيو.

تمتلك سلسلة كتل النيو 100 مليون رمز سيتم تعدينها مسبقًا خلال إنشاء كتلة التكوين. سوف تُستخدم الرموز لإدخال تغييرات الشبكة وإنشاء الكتل

وإدارة الشبكة ومتطلبات التوافق الأخرى.

أما GAS فهو -مثل اسمه- وقود منصة النيو. وفي الوقت الحالي، لا تستطيع سوى الأسواق الخاصة بالصين فقط شراء رموز GAS. بدلاً من ذلك ، يجب على المستخدمين شراء النيو التي تضمن حصتهم في مستقبل المنصة. يبلغ الحد الأقصى لعملة GAS إجمالي 100 مليون رمز. وعلى عكس رمز النيو، فإن رمز GAS قابل للقسمة بواقع 1/10^8 ولم يتم تعدينه مسبقًا. وفي نهاية الأمر، سيتم استخدام رموز GAS كحوافز للحفاظ على سلسلة الكتل ورسوم المعاملات بمجرد بدء عمليات الدفع باستخدام شبكة النيو.

 

هجوم %51
يحدث ذلك عندما يقوم صانع واحد فقط بتشغيل أكثر من نصف قوة الحوسبة على شبكة العملة الرقمية، فنظريًا، ذلك يجعله يُسيطر ويتحكم بصورة رئيسية على الشبكة بأكملها.
عُملات ألتكوين (Altcoin)
هي العُملات البديلة والمنافسة للبيتكوين، وتُعرف جميعها باسم Altcoins.
وثيقة Bitcoin Whitepaper
خلال عام 2008، كتب ساتوشي ناكاموتو هذه الوثيقة، حيث تشرح هذه الوثيقة الشهيرة مفهوم البيتكوين والبروتوكول الخاص بها. وفي العام التالي، تم إصدار رمز البيتكوين.
مكافأة الكُتلة
التعويض الذي يحصل عليه الصانع عندما ينجح في تجزئة كُتلة المعاملة. وقد تتمثل في مزيج بين العملات ورسوم المعاملات.
الفوسيت (Faucet)
مواقع الفوسيت هي المواقع التي يتم من خلالها منح عدد من العملات بالمجان لجذب الانتباه وإنشاء زخم أولي في مُجتمع تعدين العملات الرقمية.
العملة الإلزامية (Fiat currency)
العملة التي أعلنت الحكومة أنها قانونية، ولكن لا تدعمها سلعة مادية.
الفورك (Fork)
ظهور أو نشأة إصدار جديد من سلسلة كُتل مُعينة. عادة ما يحدث ذلك عندما تبدأ مجموعة من الصُناع في تجزئة مجموعة مُختلفة من كُتل المُعاملات الأخرى.
كُتلة التكوين (Genesis block)
إذا كُنت على معرفة ببعض المفاهيم الدينية، فإنك ستعلم لماذا يُطلق هذا المُصطلح على أول كُتلة على الإطلاق في البلوكشين.
التعدين
بصورة أساسية، يتم إصدار عُملات البيتكوين الجديدة من خلال تعدينها، وهو ما يحدث عندما تُحل مشاكل التشفير.
ساتوشي ناكاموتو
مُخترع مفهوم وبروتوكول البيتكوين. يعتقد البعض أنهم مجموعة من الأشخاص وليس فردًا واحدًا. يُطلق المُصطلح “ساتوشي Satoshi” على أصغر جزء مُتاح من عملة البيتكوين (0.00000001 BTC).
Silk Road
في عام 2013، أغلق مكتب التحقيقات الفيدرالي السوق السوداء المثيرة للجدل عبر الإنترنت، التي غالبًا ما كانت ترتبط بالعملات الرقمية في الماضي.
Virgin Bitcoin
تم الحصول على عُملات البيتكوين باعتبارها مُكافأة لتعدين الكُتل. ولم تُنفق عُملات البيتكوين تلك حتى الآن في أي مكان.

تداول العملات الرقمية ليس مناسبًا للجميع. العملات الرقمية لا تخضع للتنظيم. وهي غير مدعومة من الحكومات أو البنوك المركزية. العملات الرقمية تدعمها الثقة والتكنولوجيا. لن يمكنك الاستفادة من الحماية المتاحة للعملاء الذين يحصلون على خدمات الاستثمار الخاضعة للتنظيم، مثل إمكانية الوصول إلى صندوق تعويض المُستثمرين (ICF) الخاص بعملاء مؤسسات الاستثمار القبرصية، أو برنامج تعويض الخدمات المالية (FSCS) أو أمين المظالم المالية (FOS) لتسوية المنازعات. أنت عُرضة لخطر خسارة رأس مالك المُستثمَر بأكمله. الأرقام الموضحة تتعلق بالأداء السابق، وهي ليست مؤشرًا موثوقًا للنتائج المستقبلية.

437 مشاهدات