البنوك الكبرى تفتتح موسم الأرباح

سيُسجّل التاريخ عام 2020 باعتباره أحد أكثر الأعوام تقلبًا والأكثر ربحيةً في تاريخ السوق، وهو عام كان من المُستحيل التنبؤ به. والآن، بدأ عام 2021 وستبدأ الشركات العالمية الخاضعة للتداول في إصدار تقارير أرباحها. عادةً ما يكون القطاع المالي هو القطاع الأول الذي يُصدر تقارير أرباحه، في حين يترقب المُستثمرون صدور أحدث البيانات الخاصة بالربع الأخير وعام 2020 ككل.


رأس مالك في خطر. قد يتم تطبيق رسوم أخرى.

للحصول على المزيد من المعلومات، قُم بزيارة etoro.com/ar/trading/fees

من المُقرر أن تصدر أول تقارير أرباح عن JPMorgan Chase وWells Fargo وCitigroup، حيث ستصدر تقارير الأرباح يوم الجُمعة الموافق 15 يناير، وذلك قبل افتتاح الأسواق. وفي يوم الثلاثاء التالي، الموافق 19 من يناير، سيُصدر Bank of America وGoldman Sachs تقارير أرباحهما، بالإضافة إلى Morgan Stanley التي ستُصدر تقرير أرباحها في اليوم التالي.

ما هو موسم الأرباح؟

موسم الأرباح هو الفترة الزمنية التي تُصدر خلالها الشركات المتداولة علنًا تقاريرها المالية. ففي كل فصل من السنة، تُصدر العديد من الشركات حول العالم تقارير أرباحها، في عملية تمتد تقريبًا إلى الفصل بأكمله. وعلى الرغم من ذلك، تجذب أسابيع مُحددة خلال موسم الأرباح المزيد من الاهتمام، مثل تلك التي تُصدر فيها المؤسسات المالية الكبرى أو شركات التكنولوجيا العملاقة تقارير أرباحها.

متى يكون موسم الأرباح؟

بحسب القانون، ينبغي على الشركات إصدار تقارير أرباحها مرة واحدة على الأقل كل ثلاثة أشهر. تُصدر هذه الشركات تقارير أرباحها بعد انتهاء الثلاثة أشهر. لذلك، فإن موسم الأرباح الذي يبدأ في شهر يناير من عام 2021، سيضم تقارير الأرباح ذات الصلة بالربع الأخير من عام 2020. بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لأن موسم الأرباح الحالي هو الإصدار الأول لهذا العام، ستُصدر العديد من الشركات أيضًا مُلخصًا سنويًا لأدائها في عام 2020. لمُتابعة تقارير الأرباح التالية، انتقل إلى مُفكرة تقارير الأرباح لدى eToro.

رأس مالك في خطر. قد يتم تطبيق رسوم أخرى.

للحصول على المزيد من المعلومات، قُم بزيارة etoro.com/ar/trading/fees

لمَ يهتم المُستثمرون بتقارير الأرباح؟

عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في الأسواق المالية، هناك بعض الأمور القليلة التي تزيد قيمتها عن البيانات ذات الصلة. تقدم تقارير الأرباح بعضًا من أكثر الأرقام دقةً وحداثةً وتُعرض للعامة، وهي بمثابة مؤشرات رئيسية لأداء الشركة. على الرغم من أن الأداء السابق لا يُعد بمثابة مؤشرًا على النتائج المُستقبلية، فقد يُتيح معلومات قيمة حول إمكانات الشركة ومدى استقرارها وقُدرتها على تحمل المُشكلات.

علاوة على ذلك، فبالإضافة إلى المعلومات المالية، مثل ربحية السهم والإيرادات وصافي الأرباح، تُفصح الشركات غالبًا عن معلومات أخرى، مثل بيانات المبيعات وخطط التوسع كجزء من تقاريرها. وقد تكون تلك البيانات مُفيدة أيضًا للمُستثمرين المُحتملين أثناء اتخاذهم قرارًا بشأن الاستثمار في شركة جديدة أو لا، أو تعديل استثماراتهم الحالية.

كيف تستثمر خلال موسم الأرباح؟

تمامًا مثلما هو الحال بالنسبة للعديد من أحداث السوق، هناك العديد من المناهج المُختلفة التي يجب اتباعها عند التداول والاستثمار خلال موسم الأرباح. من بينها ما يلي:

  • عمليات الشراء المُكثفة على المدى القصير: قد يُسهم الارتفاع المُفاجئ في إيرادات شركة معينة في اتجاه العديد من المُستثمرين نحو شراء المزيد من أسهمها، وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع سعر سهمها. عادةً ما يبحث المُتداولون على المدى القصير عن مثل هذه الفرص، في محاولة لتحقيق الأرباح من مثل هذه الظروف التي غالبًا ما تكون قصيرة المدى.
  • الاستثمار في القيمة: عادةً ما تكون هناك فجوة بين سعر سهم الشركة وقيمته. لذلك، يدرس المُستثمرون المُحترفون تقارير الأرباح في محاولة منهم للعثور على الشركات التي تزيد قيمتها عن سعر أسهمها. قد تجذب هذه الفرص المزيد من المُستثمرين، وذلك لأن سعر السهم غالبًا ما يتماشى مع القيمة الفعلية للشركة.
  • نُمو الأرباح: يُمكن للمُستثمرين الذين لديهم المزيد من رأس المال ويُمكنهم خوض استثمارات ضخمة، الاطلاع على توزيعات الأرباح التي أعلنت كل شركة أنها ستدفعها لمُستثمريها. فامتلاك أسهم الشركات التي تدفع أرباحًا ثابتة يُعد بمثابة مصدر دخل مُفضل للعديد من المُستثمرين على المدى البعيد.
  • البحث عن فُرص استثمارية على المدى القصير: هناك استراتيجية أخرى للاستثمار على المدى القصير، ولها علاقة بإيجاد الشركات التي من المحتمل أن تنخفض أسعار أسهمها. سيقوم المُتداولون على المدى القصير الذين يعتقدون أن قيمة الشركة سوف تنزلق انزلاقًا حادًا بفتح صفقة بيع على أسهم الشركة التي يرغبون الاستثمار فيها، في محاولة منهم للاستفادة من تراجعها.

الاستثمار في أسهم البنوك الكُبرى

كما ذكرنا من قبل، ستُحدد البنوك الكبرى اتجاه موسم الأرباح الحالي. وفي حين أن تقارير الأرباح دائمًا ما تكون مُثيرة للاهتمام بشكل عام، فإن تقارير الأرباح الصادرة خلال العام الحالي قد تكون أكثر إثارةً للاهتمام، وذلك لأنها ستُقدم صورة أكثر دقةً حول كيفية مُواجهة البنوك الكبرى للعديد من الصعوبات والمحن في عام 2020. ينبغي على المُستثمرين الذين يرغبون في الاستثمار في هذه المؤسسات المالية الكُبرى كجزء من محفظة واحدة على منصة eToro، النظر في محفظة TheBigBanks CopyPortfolio.

رأس مالك في خطر.

في ظل طرح لقاحات فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، سيعود العالم ببطء إلى طبيعته ويتخلص من المأساة التي كانت تُسمى “وباء فيروس كورونا”، لذلك، فإن بداية موسم الأرباح الحالي قد تُشير إلى وضع الأسواق خلال العام المقبل. سواء كانت إيجابية أو سلبية، تأكد من أن المُستثمرين والمُحللين سوف يُتابعون الأسواق عن كثب ويقرأون كل معلومة مُمكنة تصدرها البنوك الكبرى.

العُمولات الصفرية تعني أنه لن تفرض شركة الوساطة رسومًا عند فتح الصفقات أو غلقها، ولن تُطبق على صفقات البيع أو الصفقات المدعومة برافعة مالية. قد يتم تطبيق رسوم أخرى. رأس مالك في خطر.

للحصول على المزيد من المعلومات، قُم بزيارة stocks.eToro.com

تعتبر هذه المواد مراسلات تسويقية ولا تتضمن، ولا ينبغي أن تفهم على أنها تتضمن، مشورة استثمارية أو توصية شخصية، أو عرضًا لشراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المادة دون النظر إلى أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين لأي شخص، ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحث المستقل. لا ينبغي اعتبار أي إشارات إلى الأداء السابق أو المستقبلي لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري بأنها مؤشرًا موثوقًا للنتائج المستقبلية. لا تقدم eToro أي تعهد ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا المنشور، الذي تم إعداده باستخدام المعلومات المتاحة للجمهور.

168 مشاهدات