جوجل تطرق باب التريليوني دولار بعد الأداء المالي القوي في الربع الثالث

يبدو أن نادي الشركات التي تتجاوز قيمتها السوقية تريليوني دولار على وشك أن يرحب بشركة ألفابت المالكة لجوجل عضوًا جديدًا، بعد أن أعلنت أرباحًا وإيرادات قوية خلال الربع الثالث من العام الجاري، بدعم عائدات الإعلانات، بعد التعافي من صدمة الوباء، مما أدّى إلى ارتفاع السهم والقيمة السوقية إلى أعلى مستوى على الإطلاق.

وأصبح هناك 30 مليار دولار فقط تفصل شركة جوجل عن منافسة أقرانها مايكروسوفت وآبل في عالم التريليوني دولار، مع حقيقة أنها الأفضل أداءً بين شركات التكنولوجيا الأخرى فيما يتعلق بمكاسب السهم هذا العام، حيث راهن المستثمرون على قدرة جوجل على بدء الأعمال التجارية مع إعادة فتح الاقتصاد وتحمل التغييرات التنظيمية المحتملة.

نتائج أعمال قوية

جاءت أرباح وإيرادات شركة جوجل أفضل من توقعات محللي وول ستريت خلال الثلاثة أشهر المنتهية في سبتمبر الماضي، فضلًا عن تحقيقها تدفق نقدي حر قدره 18.7 مليار دولار في الربع الثالث، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، بزيادة 61% على أساس سنوي.

وحققت الشركة الأمريكية صافي ربح بلغ 18.93 مليار دولار في الربع الثالث من العام الجاري، ما يعادل 27.99 دولارًا للسهم الواحد، مقارنة مع 11.24 مليار دولار، ما يوازي 16.40 دولارًا للسهم في الربع نفسه من العام الماضي، وهذا يمثل زيادة نسبتها 64.5% على أساس سنوي.

فيما ارتفعت إيرادات جوجل بأكثر من 41% على أساس سنوي، لتصل إلى 65.11 مليار دولار في الربع الثالث عام 2021، مقابل عائدات بنحو 46.17 مليار دولار المسجلة في الثلاثة أشهر المنتهية في سبتمبر 2020، في حين، تحسن الهامش التشغيلي بشكل ملحوظ إلى 32% في الربع الثالث لأول مرة في عقد على الأقل، مقابل 24% قبل عام.

ومع الأداء القوي في الربع الثالث، رفعت جوجل إجمالي إيراداتها خلال أول 9 أشهر من العام الحالي إلى 182.31 مليار دولار، مقارنة مع 125.6 مليار دولار في الفترة نفسها من 2020، فيما صعد صافي الأرباح بأكثر من الضعف إلى 55.39 مليار دولار، عند المقارنة مع أول 9 أشهر من العام الماضي حينما سجّلت 25.04 مليار دولار.

ويتوقع محللو وول ستريت أن ينمو إجمالي إيرادات ألفابت بحوالي 26% إلى 71.8 مليار دولار في الربع الرابع من العام الجاري، لتكون الأكبر نموًا في شركات التكنولوجية الخمسة الكبرى (مايكروسوفت وآبل وجوجل وأمازون وفيسبوك)، ما يضع شركات التكنولوجيا على الطريق الصحيح لتحقيق أكبر عام على الإطلاق من المبيعات عند 1.398 تريليون دولار، مقارنة مع 1.10 تريليون دولار العام الماضي، بناءً على تقديرات شركة فاكتسيت.

*أداء سهم جوجل منذ بداية العام الجاري

عائدات الإعلانات تواصل التألق

كالعادة، كانت عائدات إعلانات جوجل العامل الرئيسي في تحقيق هذا الأداء المالي القوي للشركة الأمريكية، إذ ارتفعت بنسبة 43% في الربع الثالث من العام الحالي، لتصل إلى 53.13 مليار دولار، بزيادة من 37.1 مليار دولار في نفس الوقت من العام الماضي وأعلى قليلاً من الربع السابق.

وشكلت عائدات محرك البحث جوجل الجزء الأكبر من هذه الإيرادات، حيث ارتفعت إلى 37.92 مليار دولار في الثلاثة الأشهر من يونيو حتى سبتمبر الماضي، مقابل المستوى المسجل قبل عام واحد عند 26.33 مليار دولار، كما صعدت عائدات إعلانات يوتيوب بنحو 43% على أساس سنوي، لتصل إلى 7.2 مليار دولار.

ويبدو أن جوجل تتعامل بشكل جيد مع تغييرات الخصوصية التي أجرتها آبل عبر نظام تشغيل “iOS” وقت سابق من هذا العام، إذ وقالت المديرة المالية للشركة، روث بورات، إن ميزات الخصوصية الجديدة من شركة آبل كان لها تأثير متواضع في عائدات يوتيوب.

وأثرت تغييرات آبل، والتي حدت من قدرة المعلنين على تتبع المستخدمين على أجهزتها، سلبًا بشكل كبير على شركتي فيسبوك وسناب شات، وظهر ذلك في أداء الربع المالي الثالث، حيث سجلت الشركتان إيرادات بنحو 29.1 و1.1 مليار دولار على التوالي، لتأتي دون توقعات المحللين، لكن في المقابل، تتمتع شركة جوجل بحماية أكثر من تلك الشركات لأنها تمتلك نظام التشغيل أندرويد.

وارتفعت عائدات خدمات جوجل السحابية بنحو 45%، لتصل إلى 4.99 مليار دولار، مقارنة مع 3.44 مليار دولار في الربع الثالث من 2020، ويأتي ذلك مع استمرار جوجل في الاستثمار بكثافة في هذه الوحدة، التي يقودها المدير التنفيذي السابق لشركة أوراكل، توماس كوريان، في محاولة للحاق بركت الخدمات المماثلة لشركات أمازون ومايكروسوفت.

علامة 2 تريليون دولار تقترب

جاءت نتائج الأعمال القوية بالنفع على شركة ألفابت المالكة لجوجل، مع حقيقة أنها أصبحت قاب قوسين من الانضمام إلى الشركات التي تزيد قيمتها السوقية عن تريليوني دولار، وذلك بعد مكاسب قوية للسهم دفعته إلى أعلى مستوى على الإطلاق خلال الأسبوع الماضي.

وأنهت الشركة الأمريكية جلسات الأسبوع الماضي بقيمة سوقية 1.97 مليار دولار، لتصبح ثالث أكبر شركة أمريكية في القائمة التي تضم مايكروسوفت في المركز الأول بنحو 2.49 تريليون دولار، بعد أن تجاوزت آبل (2.47 تريليون دولار)، الأسبوع المنصرم، كما أن جوجل تُعد ورابع أكبر شركة حول العالم، في القائمة التي تضم شركة النفط السعودية أرامكو في المرتبة الثالثة.

*ترتيب أكبر 5 شركات عالمية من حيث القيمة السوقية

وجاء ذلك مع ارتفاع السهم بنحو 70% منذ بداية العام الجاري، ليصل سعره حاليًا إلى 2960 دولارًا، مقارنة مع مكاسب تبلغ 22.5%، لمؤشر ستاندرد آند بورز الأوسع نطاقًا، كما أن جوجل تفوقت على شركات التكنولوجيا الأخرى من حيث مكاسب السهم هذا العام، حيث صعد سهم مايكروسوفت بنحو 49%، وكذلك سهم آبل بنسبة 13%، فيما ارتفع سهم فيسبوك وأمازون بنحو 18% و3.5% على التوالي منذ بداية العام الجاري.

وترى شركة جوجل قيمة كبيرة في أسهمها، حيث أنفقت 12.6 مليار دولار على عمليات إعادة شراء الأسهم خلال الربع الثالث هذا العام، في الوقت نفسه، يتوقع المحللون استمرار ارتفاع سهم الشركة الأمريكية، وعلى رأسهم المحلل في بنك أوف أمريكا، جاستن بوست، الذي رفع السعر المستهدف للسهم من 3150 دولارًا إلى 3210 دولارًا.

56 مشاهدات