لمَ يُعد تنويع المحفظة أمرًا ضروريًا؟

سواء أكنت تستثمر الأموال أو تسير في الشارع أو تقود سيارتك أو تشاهد غروب الشمس من الشرفة، فأنت دائمًا عُرضة للمخاطر. تلعب شخصيتك وأسلوب حياتك دورًا رئيسيًا في المخاطر التي يُمكنك تحملها. لذلك، في هذه المُدونة، سنشرح معنى التنويع وكيف يُمكنك التنويع والحصول على قدر أكبر من الأرباح.  

ما هو التنويع؟ 

التنويع هو استراتيجية لإدارة المخاطر تجمع بين الاستثمارات المُختلفة في محفظة واحدة. عندما تزدهر السوق، يبدو أنه من المستحيل بيع سهم بأي مبلغ أقل من السعر الذي اشتريته به. وفي حين أن السوق تشهد حالة من عدم الاستقرار، فمن المُهم للغاية أن يكون لديك محفظة متنوعة. 

يُمكننا شرح معنى التنويع على نحو أفضل من خلال المثل القائل: “لا تضع البيض كله في سلة واحدة”. إذا سقطت السلة، سينكسر البيض بأكمله. بعبارة أخرى، يُعد استثمار الأموال في أصول مُختلفة أمر جيد للغاية وهو أكثر تنوعًا وأمانًا. يعني ذلك، وفقًا للمثل، أن هناك خطرًا أكبر لفقدان بيضة واحدة، ولكن الخطر يقل بفقدان كل البيض. وعلى الرغم من ذلك، من المُمكن أن يؤدي وجود مجموعة متنوعة من السلال إلى زيادة التكاليف. 

علاوة على ذلك، تشمل المحفظة المُتنوعة مزيجًا من الأصول مثل الأسهم والسلع والعقارات والإقراض وغيرها. يُجدي التنوع نفعًا لأن كل تلك الأصول تتأثر بصورة مُختلفة بالحدث الاقتصادي ذاته. فالاستثمارات المُختلفة تُقدم أرباحًا أكبر. تلك هي الفكرة. 

 

“تجارتي ليست مُخصصة في موقع واحد أو مكان واحد؛ ولن تُحقق جميع استثماراتي المكاسب خلال العام الحالي. لذلك، فإن تجارتي لا تخسر.” ويليام شكسبير، تاجر البندقية

حسنًا، كما نُلاحظ من قول شكسبير، ففي أي محفظة، قد يكون أداء أحد الاستثمارات جيدًا بينما يكون الآخر سيئًا. 

من الناحية النظرية، يسمح لك تنويع الاستثمارات بتقليل المخاطر التي تتعرض لها محفظتك دون خسارة الأرباح المُحتملة. كما أن المحفظة المُنظمة جيدًا تتعرض لأقل قدر من المخاطر مقابل أرباح مُحددة.  إذا قُمت بتنويع محفظتك على نحو كبير للغاية، ستحتاج إلى تحمل مخاطر إضافية لتحقيق عوائد مُحتملة أكبر. 

لمَ ينبغي عليك تنويع محفظتك؟ 

الهدف من التنويع ليس هو الحصول على أرباح كبيرة للغاية. فلا يُمكن أن نضمن تحقيق الأرباح، وقد تحدث بعض الخسائر. وعلى الرغم من ذلك، فإن هذه الطريقة ستُساعدك على الحصول على قدر أكبر من الأرباح بأي مستوى من المخاطر قد تختاره. لذلك، فيما يلي قائمة بالأسباب التي تدفعك نحو التنوع: 

  • كفاءة الاستثمار تعتمد على نوعه؛ 
  • يُمكنك إنشاء محفظة تكون فيها المخاطر الإجمالية أقل بكثير من المخاطر المُجمعة للأصول المُفردة؛ 
  • تتأثر الاستثمارات بطرق مختلفة بالأحداث العالمية والتغيرات الحادثة في العوامل الاقتصادية (مثل مُعدلات الفائدة وأسعار الصرف ومعدلات التضخم)؛ 
  • أنت تتعرض لقدر أكبر من المخاطر إذا لم تقم بتنويع محفظتك. لا يُمكن أن نضمن ارتفاع متوسط الأرباح إذا تعرضت لمخاطر غير ضرورية. 

التنوع: 5 أمور ينبغي عليك معرفتها 

إذا كنت ترغب في الحصول على محفظة متنوعة، فما عليك سوى البحث عن استثمارات مختلفة ذات أصول مُختلفة. وعلى هذا النحو، حتى لو اتجهت بعض الأصول نحو التراجع، فإن بقية الأصول سوف ترتفع، أو على الأقل لن تهبط على نحو كبير. 

من أجل مساعدتك في التنويع، إليك خمسة أمور ينبغي عليك معرفتها: 

1. واصل بناء محفظتك 

لا تنسَ إضافة استثماراتك بشكل منتظم. تابع السوق حتى لا تتكبد الخسائر أثناء تقلباته، وقلّل من مخاطر الاستثمار من خلال استثمار نفس المبلغ من المال على مدار فترة من الوقت.  

2. لا تستثمر أموالك في مكان واحد فقط 

من المهم للغاية تقليل مُعدل المخاطر وعدم اليقين، لذلك لا تستثمر كل أموالك في مكان واحد فقط (على سبيل المثال: سهم واحد أو قطاع واحد). إذا كنت تستثمر في أصول مختلفة، فسوف تُقسم المخاطر إلى أجزاء أقل، وبالتالي، سيكون بإمكانك تحقيق مكاسب أكبر.  

3. تعرّف على العُمولات/التكاليف الخفية

كُن على دراية بالتكاليف الخفية وغير المعروفة عند التداول أو عند الاستثمار في أصل واحد. الرسوم الشهرية أو رسوم المعاملات ليست سوى أمثلة ضئيلة لما ينبغي عليك البحث عنه، وهي آخذة في الزيادة بالفعل، وبالتالي فإنها تُقلّص من مكاسبك. من المهم للغاية أن تنتبه لما تحصل عليه مقابل ما تدفعه. بمعنى آخر، ما تحصل عليه مقابل الرسوم التي تدفعها.

4. كُن على دراية بالوقت المُناسب لغلق الصفقات 

دائمًا ما تتعرض الأسواق لتغيرات كبيرة، وينبغي عليك مراقبتها باستمرار، لأن تلك التغييرات قد تحدث على نحو مُفاجئ ومن المؤكد أنك لا ترغب في تكبد الخسائر. من المهم للغاية أن تعرف تمام المعرفة الموعد المُناسب لتقليص الخسائر وإجراء صفقة بيع والانتقال إلى الاستثمار التالي. 

5. فكّر في إضافة صناديق المؤشرات أو السندات 

إذا كُنت تُخطط لاستخدام استراتيجية التنويع في محفظتك، فمن المُهم للغاية إضافة صناديق المؤشرات أو صناديق الدخل الثابت إليها. الاستثمار في الأصول التي تتتبع المؤشرات المختلفة يُعد بمثابة استثمار مُذهل على المدى البعيد وإضافة جيدة لمحفظتك. 

ما الذي ينبغي عليك معرفته؟ 

لتحقيق أهدافك على المدى البعيد، دائمًا ما يكون هناك بعض المخاطر التي ينبغي عليك التعرض لها، ولكن لا يجب أن تكون غير ضرورية. كما ذكرنا من قبل، قد يلعب التنويع دورًا أكبر في هذه الخطط على المدى البعيد.  من المهم أيضًا اختيار المجموعة المُناسبة من الاستثمارات ومراقبتها جيدًا. سيحدث ذلك فارقًا كبيرًا في النتائج التي تُحققها. 

بغض النظر عن أهدافك أو الإطار الزمني أو مدى تحملك للمخاطر، فإن المحفظة المُتنوعة هي أساس أي استراتيجية استثمار ذكية. 

نُبذة عن Paulogabrielsa 

باولو كارفالو دي سا هو مُستثمر مشهور لدى eToro، يستخدم التحليل الأساسي والفني لإجراء الصفقات، ويعتقد أن الصبر هو أساس الاستثمار. لديه ما يزيد عن 130 ناسخًا، وحوالي 4000 متابعًا.

تُعتبر هذه المواد مُراسلات تسويقية ولا تتضمن، ولا ينبغي أن تُفهم على أنها تتضمن، مشورة استثمارية أو توصية شخصية، أو عرضًا لشراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المادة دون النظر إلى أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين لأي شخص، ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحث المستقل. لا ينبغي اعتبار أي إشارات إلى الأداء السابق أو المستقبلي لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري بأنها مؤشرًا موثوقًا للنتائج المستقبلية. لا تقدم eToro أي تعهد ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا المنشور، الذي تم إعداده باستخدام المعلومات المتاحة للجمهور.

205 مشاهدات