تُقدم الشركات التي تكافح مرض السكري فرصة استثمارية أيضًا 

يُعاني ما يقرب من 10% من سكان العالم من أحد أشكال مرض السكري. تُمثل إصابات الأطفال والبالغين بمرض السكري ما يقرب من 12% من إجمالي الإنفاق في مجال الصحة في العالم، ومن المتوقع أن تصل التكلفة الإجمالية 2.5 تريليون دولار في غضون السنوات العشر القادمة. وعلى الرغم من عدم وجود علاج لمرض السكري، فإن مئات الملايين من الأشخاص حول العالم قادرون على عيش حياة طبيعية على الرغم من إصابتهم به، وذلك بفضل الحلول الطبية والتكنولوجية.

تتناول محفظة Diabetes-Med Portfolio التي تُقدمها eToro التحديات القائمة في مواجهة مرض السكري، كما أنها تُقدم أيضًا فُرصًا مُذهلة للاستثمار.

ما هو مرض السكري؟

مرض السكري هو الاسم الذي يُطلق على العديد من الحالات الطبية، وتتعلق جميعها بإنتاج الإنسولين أو معالجته. بوجه عام، هناك نوعان من مرض السكري:

 

  • مرض السكري من النوع الأول: يرتبط هذا النوع من المرض بعوامل وراثية. لذلك، عادة ما يتم تشخيصه عند الأطفال والمراهقين. في حالة الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، يُهاجم جهاز المناعة في الجسم الخلايا التي تُنتج الإنسولين، وبالتالي يحتاج هؤلاء الذين يُعانون من هذا النوع إلى تناول الإنسولين خارجيًا بشكل منتظم.
  • مرض السكري من النوع الثاني: على عكس النوع الأول، فإن هذا النوع من مرض السكري يتعلق بطريقة مُعالجة الجسم للإنسولين. فهو ليس خلقيًا، وغالبًا ما يرتبط بنمط حياة غير صحي. 90% من جميع حالات مرض السكري هي من النوع الثاني. في حين أنه في الماضي كان يتم تشخيصه في الغالب عند كبار السن، فقد أصبح مرضًا يُصيب السن الأصغر على نحو أكبر، حيث تؤثر أنماط الحياة غير الصحية والسمنة تأثيرًا سلبيًا على عدد كبير من سكان العالم.

 

كيف يتم علاج مرض السكري؟

من المُحتمل أن يؤدي نقص الإنسولين المرتبط بكلا النوعين من مرض السكري إلى العديد من الحالات الصحية الخطيرة. من بين المُشكلات الأكثر شيوعًا مع حالات السكري الخطيرة مُشكلات القلب والكلى والسكتات الدماغية والعمى. للعيش مع مرض السكري، ينبغي على المرضى إدخال الإنسولين إلى أجسامهم من مصدر خارجي. حتى الآن، لا توجد طريقة فعالة لإنتاج الإنسولين الذي يُمكن تناوله في هيئة حبوب، وبالتالي، فإن أكثر الطرق شيوعًا للحصول على الإنسولين هي:

 

  • أقلام الإنسولين: في الأساس، تُعد هذه “الأقلام” بمثابة محاقن مضغوطة يستخدمها المرضى لحقن الإنسولين في أجسامهم.
  • مضخات الإنسولين: تضخ هذه الأجهزة الطبية جرعات مُقاسة من الإنسولين في أوقات محددة مُسبقًا، باستخدام إبرة ثابتة تحت الجلد.
  • أجهزة استنشاق الإنسولين: في بعض الحالات، يُمكن لمرضى السكري استخدام جهاز استنشاق الإنسولين عن طريق الفم.

 

بالإضافة إلى العلاجات المذكورة أعلاه، هناك مجموعة متنوعة من الأجهزة الطبية الأخرى ذات الصلة بالتعايش مع مرض السكري. من بين الأمثلة الرئيسية على ذلك هي أجهزة مراقبة الإنسولين وقياس مُستوى السكر في الدم، التي يُمكنها مُساعدة المرضى في معرفة موعد إعطاء جرعتهم التالية.

الشركات تكافح مرض السكري

هناك عدد غير قليل من شركات التكنولوجيا الحيوية والطبية التي تعمل بكل جد لتحسين أداء الأجهزة الطبية المذكورة أعلاه، والبحث عن طرق جديدة لعلاج المرض. فيما يلي بعض الشركات التي ينبغي ذكرها:

Novo Nordisk

هذه الشركة الدنماركية هي شركة عالمية رائدة في مجال مُكافحة مرض السكري، ومن بين الإنجازات العديدة التي قامت بها هي إنشاء مؤسسةWorld Diabetes Foundation وهي مؤسسة غير هادفة للربح تهدف إلى تخليص العالم من المرض. فيما يتعلق بالجانب التجاري، تُجري شركة Novo Nordisk العديد من الأبحاث وتقوم بتطوير العديد من المنتجات الصيدلانية والأجهزة الطبية المصممة لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

Eli Lilly

شركة Eli Lilly هي واحدة من أشهر شركات الأدوية في العالم، وتتمتع بخبرة تزيد عن قرن كامل في هذا المجال. كجُزء من أنشطتها التي تركز على مرض السكري، تُجري شركةEli Lilly العديد من الأبحاث وتقوم بتطوير الكثير من العلاجات، لكل من حقن الإنسولين والعلاجات الأخرى بغير الإنسولين للأمراض ذات الصلة بمرض السكري.

Regeneron

تختص شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية العملاقة هذه في تطوير وتسويق العديد من المنتجات الصيدلانية لعلاج مجموعة مُختلفة من الحالات. في ظل طرحها للأدوية المُخصصة للعيون، تطرح شركة Regeneron دواءً معتمدًا من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج اعتلال الشبكية السكري وتأخيره – وهي حالة يُسببها مرض السكري وقد يؤدي إلى حدوث العمى.

Merck

شركة Merck هي واحدة من أكبر شركات الأدوية في العالم، ويمتد تاريخها إلى ما يزيد عن 100 عام، وتُقدر قيمتها بما يزيد عن 200 مليار دولار، وهي تُقدم ثلاثة علاجات مختلفة ذات صلة بالجلوكوز لمرضى السكري، بما في ذلك أكثر دواء مُضاد لمرض السكري استخدامًا عن طريق الفم.

Sanofi

شركة Sanofi الفرنسية هي شركة أدوية عملاقة ورائدة عالميًا في البحث في علاج مرض السكري. تُنتج شركة Sanofi الإنسولين طويل الأمد الأكثر وصفًا في العالم. بدءًا من عام 2019، قررت الشركة وقف البحث في العلاج الجديد، ولكنها استمرت في التركيز على تصنيع Lantus وتوزيعه.

الاستثمار في مستقبل علاج مرض السكري

فيما يتعلق بالاستثمار، فإن سوق مرض السكري مُثير للاهتمام للغاية. لا يزال يزداد الطلب المُستمر على العلاجات المطروحة حاليًا، مثل الإنسولين، بالإضافة إلى الأجهزة الطبية ذات الصلة، مثل أجهزة المراقبة والمضخات. علاوة على ذلك، تبحث العديد من الشركات الرائدة في العالم في مجال الأدوية والتكنولوجيا الحيوية والطب الحيوي عن عقاقير جديدة، وتبتكر طرقًا أفضل لإعطاء المرضى العلاجات الحالية. يُتيح الجمع بين الشريحة الهائلة من الأشخاص المُتضررين والمؤسسات الضخمة التي تستثمر في العلاج، فرصة مُذهلة للمُستثمرين.

لمنح عُملائها فرصة الاستثمار في هذه السوق، أنشأت eToro محفظة Diabetes-Med CopyPortfolio، وهي تُمثل استراتيجية استثمار مُخصصة بالكامل ومُدارة أيضًا. نظرًا لأن حجم السوق ذو الصلة بمرض السكري كبير للغاية، فقد يشعر العديد من المستثمرين بالقلق حيال الخيارات المُتعددة المتاحة للاستثمار في الأسهم. بالنسبة لهؤلاء المُستثمرين، قد تكون محفظة Diabetes-Med CopyPortfolio حلاً مثاليًا، حيث إنها تُقدم مجموعة مُتنوعة من أسهم الشركات ذات الصلة بمرض السكري، وتهدف إلى تقليص مخاطر الأصول الفردية، فهي تضم العديد من الشركات العملاقة المُتخصصة في مجال التكنولوجيا الحيوية والتكنولوجيا الطبية وأيضًا شركات الأدوية العملاقة النشطة في هذا المجال.

للاستثمار في هذه المحفظة وتتبع الأداء العام لهذا القطاع من السوق، تعرّف على محفظة Diabetes-Med.

تستند المقالة إلى صفحة البيانات هذه، التي تضم روابط المصادر ذات الصلة.

تُعتبر هذه المواد مُراسلات تسويقية ولا تتضمن، ولا ينبغي أن تُفهم على أنها تتضمن، مشورة استثمارية أو توصية شخصية، أو عرضًا لشراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المادة دون النظر إلى أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين لأي شخص، ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحث المستقل. لا ينبغي اعتبار أي إشارات إلى الأداء السابق أو المستقبلي لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري بأنها مؤشرًا موثوقًا للنتائج المستقبلية. لا تقدم eToro أي تعهد ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا المنشور، الذي تم إعداده باستخدام المعلومات المتاحة للجمهور.

صدر هذا البيان عن شركة eToro (EU) Ltd (المُرخصة والخاضعة لتنظيم هيئة الأوراق المالية والبورصات القبرصية) ولم يتم إعداده وفقًا للمُتطلبات القانونية المُصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ولا يخضع لأي حظر على التعامل قبل نشر أبحاث الاستثمار، وبالتالي يُعتبر بمثابة وسيلة تواصل تسويقية. يحق لشركة eToro (EU) Ltd ومالكيها أو الشركات التابعة لها أو كيانات المجموعة أو الشركات التابعة لها أو موظفيها (يُشار إليهم إجمالاً باسم “eToro Group”) تقديم خدمات لأي جهة مُصدرة مذكورة هنا أو جذب أعمال من خلالها أو الاحتفاظ بصفقات شراء أو بيع معها أو الاهتمام باستثماراتها (بما في ذلك المشتقات). الأداء السابق ليس مؤشرًا موثوقًا على الأداء المُستقبلي. قد يحتوي هذا البيان على “بيانات استشرافية”. قد تختلف الأحداث أو النتائج الفعلية أو الأداء الفعلي تمامًا عن تلك المُنعكسة أو المُتوقعة في مثل هذه البيانات الاستشرافية. لا ينبغي الاعتماد على أي من الآراء التي يُمكن استنتاجها من محتويات هذا الموقع كنصيحة أو توصية لأي إجراء. تتضمن جميع الاستثمارات مخاطر، وقد تؤدي إلى تحقيق الأرباح أو تكبد الخسائر.

على الرغم من الخطوات المُتبعة لإدارة النزاعات، قد يكون لدى شركة eToro (EU) Ltd وأي أطراف تابعة مصالح تتعارض مع مصالحك، وقد تدين بواجبات تجاه عملاء آخرين قد تتعارض مع الواجبات المُستحقة لك من شركة eToro (EU) Ltd. وقد توصي لك شركة eToro (EU) Ltd كأحد عُملائها ببعض أفكار التداول أو الأدوات المالية أو الخدمات، التي قد تهتم بها أو قد تهتم بها أي شركة تابعة لها أو أي شخص ترتبط به أو أحد عملائها الآخرين أو ذات صلة أو ترتيب فيما يتعلق بالمُعاملة المعنية. قد تتعامل شركة eToro (EU) Ltd أو أي أطراف تابعة أو أي شخص لديه أي ارتباط بها، كمسؤولة عن شركة eToro (EU) Ltd أو أي أطراف تابعة أو بذاتها.

52 مشاهدات