تمكن الأسواق المالية المستثمرين والمؤسسات من شراء وبيع الأصول المالية المختلفة على غرار الأسهم والسندات والعملات والعقود والأوراق المالية المتنوعة. ويتمثل هدف المتعاملين في هذه السوق في الحصول على التمويل والسيولة المالية وتحقيق عائد على الاستثمارات.

وتعد السوق النقدية وسوق رأس المال ركيزتين أساسيتين للأسواق المالية في العالم، حيث توفر السوق النقدية احتياجات المؤسسات والمستثمرين من الأصول المالية والسيولة النقدية على المدى القصير، في حين توفر سوق رأس المال للمتعاملين فيها أصولاً مالية على المدى الطويل. وتقدر أحجام التعاملات في هذه الأسواق بآلاف المليارات من الدولارات، كما أن التعاملات فيها تتم على مدار الساعة واليوم. لذلك، معرفة خصائص هذه الأسواق أمر ضروري لكل مستثمر.

تعرف من خلال هذا المقال على السوق النقدية وسوق رأس المال والفرق بينهما ومزايا كل واحدة وكيف يمكن لك كمستثمر أن تستفيد منهما.

جدول المحتويات:

ما هي السوق النقدية؟

من يستخدم السوق النقدية؟

كيف يمكن للمستثمرين الأفراد الوصول إلى السوق النقدية؟

كيف يمكن أن يساعد فهم السوق النقدية المستثمرين

ما هي سوق رأس المال؟

من يستخدم سوق رأس المال؟

ما هي فوائد استخدام سوق رأس المال؟

كيف يمكن للمستثمرين الأفراد الوصول إلى سوق رأس المال؟

كيف يمكن أن يساعد فهم سوق رأس المال المستثمرين

السوق النقدية مقابل سوق رأس المال – خلاصة

ما هي السوق النقدية؟

السوق النقدية هي السوق التي تتم فيها جميع التعاملات التي تتضمن أصولاً وعقودًا مالية لها مدة استحقاق تقل عن سنة واحدة. وتتميز الأصول التي يتم التعامل بها في هذه السوق عادةً بمخاطرة منخفضة عن باقي الأسواق الأخرى وعائد منخفض على الاستثمارات أيضًا. للسوق النقدية أهمية بالغة في الاقتصاد، لأنها تضمن حسن عمل النظام المالي الحديث؛ فهي تسمح للمؤسسات والأفراد بالحصول على التمويل الذي يحتاجونه على المدى القصير، كما تسمح لأصحاب رؤوس الأموال بإقراض أموالهم للأطراف التي تحتاجها.

ما هي الديون قصيرة الأجل؟

الديون قصيرة الأجل هي القروض التي يتوجب على مُقترضها من المؤسسات والشركات دفعها خلال مدة تتراوح ما بين يوم واحد و12 شهرًا للجهة المُقرضة. تقوم الشركات بالاستدانة من السوق النقدية بهدف تمويل أعمالها وأنشطتها على المدى القصير، والتي قد تشمل القروض البنكية وحسابات المدفوعات، وأقساط التأجير والرواتب والضرائب المستحقة.

ماذا يعني “تداول” الديون قصيرة الأجل؟ 

يقصد بتداول الديون قصيرة الأجل جميع التعاملات من بيع وشراء التي تتم على أدوات الديون قصيرة الأجل في السوق النقدية؛ وهي تتضمن تعاملات بالجملة بين المؤسسات والشركات. وبالنسبة للمستثمرين الأفراد فهي تتضمن صناديق السوق المالية المشتركة وحسابات السوق النقدية التي توفرها المصارف التجارية.

وتعد صناديق السوق النقدية وشهادات الإيداع وسندات الخزانة، والأوراق التجارية، والقبول المصرفي، والكمبيالات، واتفاقيات إعادة الشراء، والصناديق الفيدرالية، والأوراق المالية المدعومة بالرهون العقارية أبرز الأصول المالية المتداولة في السوق النقدية. ويتراوح تاريخ استحقاق جميع هذه الأدوات المالية بين يوم واحد و12  شهرًا؛ وتتميز بسيولة عالية وعائد منخفض مقارنةً بالأصول المالية الأخرى نظرًا لنسبة المخاطرة المنخفضة التي تتضمنها.

رسم بياني لأسعار صندوق مؤشرات متداول على سندات الخزينة الأمريكية SPDR Bloomberg Barclays 1-3-month 

من يستخدم السوق النقدية؟

تُستخدم السوق النقدية بشكل رئيسي من طرف الحكومات والشركات والمؤسسات المالية كوسيلة لتمويل أنشطتها وضمان توفر السيولة على المدى القصر، كما تشكل أيضًا وسيلة للمستثمرين الذين يقرضون هذه المؤسسات للحصول على عائد خلال مدة لا تتجاوز سنة واحدة.

ويمكن أيضًا للأفراد الاستثمار في السوق النقدية من خلال الاستثمار في صناديق السوق النقدية المشتركة وشهادات الإيداع قصيرة الأمد وسندات البلديات وسندات الخزينة التي توفرها البنوك التجارية والمؤسسات المالية الأخرى. وفيما يلي أبرز الكيانات التي تشارك في السوق النقدية:

الحكومات

تستعين الحكومات بالسوق النقدية لتمويل ميزانيتها من خلال طرح الأوراق المالية على غرار سندات البلدية وسندات الخزانة التي لا تتجاوز مدة استحقاقها 12 شهرًا، ليتم شراؤها من طرف المستثمرين أو المؤسسات المالية. وتعد هذه الأدوات المالية وسيلة ناجعة للحكومات للحصول على مصدر لتمويل عجز الميزانية أو إدارة السيولة النقدية على المدى القصير. كما يمكن أن تتدخل الحكومات أيضًا في السوق النقدية لشراء الأصول المالية بهدف توفير السيولة اللازمة لعمل الاقتصاد والنظام المالي.

الشركات

تقوم الشركات أيضًا باللجوء إلى السوق النقدية للحصول على مصادر تمويل من خلال الاستدانة من المستثمرين للحصول على السيولة النقدية اللازمة لتمويل أنشطتها على المدى القصير من خلال طرح سندات الشركات أو الأوراق التجارية التي تباع للمستثمرين، وذلك كوسيلة بديلة للاقتراض من المؤسسات المصرفية. كما يمكن أيضًا للشركات التي لها فائض في السيولة النقدية أن تستثمر في السوق النقدية من خلال إقراض الشركات الأخرى والكيانات الأخرى التي تحتاج إلى سيولة مقابل الحصول على عائد إضافي.

البنوك التجارية

تعد البنوك التجارية فاعلاً رئيسية في السوق النقدية فهي تقوم بدورين أساسيين؛ فهي تعمل كمزود للسيولة للشركات والمؤسسات (التي قد تكون بنوكًا تجارية أخرى) والتي تحتاج إلى سيولة نقدية، ومقترضًا يلجأ إلى الاستدانة للحصول على الأموال كما يمكن أيضًا أن تشغل دور الوسيط المالي بين الأطراف المتعاملة في هذه السوق.

البنوك المركزية

تتدخل البنوك المركزية عبر العالم في السوق النقدية كمستثمر من خلال شراء وبيع الأدوات المالية كوسيلة للتحكم في المعروض النقدي المتاح في النظام المالي بهدف تحقيق أهداف السياسة النقدية التي تتغير حسب الظرفية الاقتصادية. فخلال الأزمات تقوم البنوك المركزية بضخ السيولة النقدية في السوق المالية من خلال عمليات الإقراض للكيانات التي تحتاج سيولة؛ في حين تقوم ببيع أصولها المالية في فترات الرخاء الاقتصادي كوسيلة للحد من المعروض النقدي.

سوق “الريبو”؟

اتفاقيات إعادة الشراء المعروفة اختصارًا بالريبو هي نوع من أنواع عمليات الاقتراض التي تتم على المدى القصير وعادة تكون على الأوراق المالية الحكومية. ومن خلال هذه الاتفاقية يقوم طرف بإقراض طرف آخر ثم يعيد شراء القرض بعد يوم واحد بسعر أعلى نسبيًا. ويكون القرض عادةً في اتفاقيات إعادة الشراء مضمونًا بأصول مالية أخرى على غرار سندات الخزانة.

ما هي فوائد استخدام السوق النقدية؟

تعتبر السوق النقدية عنصرًا رئيسيًا في النظام المالي الحالي فهي تمكن المستثمرين من الأفراد والمؤسسات المالية وغير المالية من الحصول على عائد إضافي على فائض أموالهم وبمخاطرة منخفضة مقارنة بأسواق الأدوات المالية الأخرى. وهي تمكن الشركات والكيانات الأخرى كالحكومات المحلية من الحصول على التمويل اللازم لتغطية نفقاتها والسيولة النقدية على المدى القصير بشكل سريع وبدون تعقيدات من خلال الاقتراض من المستثمرين الآخرين في السوق الذين يبحثون عن عائد على أموالهم.

وفيما يلي أبرز فوائد السوق النقدية المتاحة للمستثمرين والتي قد لا تتوفر في أسواق أخرى:

الأمان: تتميز الأصول المتداولة في السوق النقدية بنسبة مخاطرة منخفضة مقارنة بالأصول المتداولة في أسواق أخرى على غرار سوق الأسهم أو العملات الأجنبية، بسبب أن معظم هذه الأصول يكون لها تصنيف ائتماني مرتفع من طرف وكالات التصنيف الائتماني.

السيولة العالية: توفر السوق النقدية سيولة عالية للمستثمرين نظرًا لأحجام التداول الكبيرة التي تعرفها الأدوات المالية المطروحة والتي يكون عليها طلب كبير ويمكن تحويلها إلى نقود بشكل سريع نظرًا لأن مدة استحقاقها لا يتجاوز سنة واحدةً.

عائد أعلى: تتيح السوق النقدية للمستثمرين إمكانية الحصول على عائد أعلى نسبيًا مقارنة ببعض الاستثمارات على غرار حسابات الادخار التقليدية.

سهولة الوصول: يمكنك الوصول إلى أموالك في السوق النقدية بشكل سهل وسريع وبدون أي إجراءات معقدة إذا حدث طارئ ما واحتجت إلى سحب أموالك.

كيف يمكن للمستثمرين الأفراد الوصول إلى السوق النقدية؟

توفر السوق النقدية العديد من المزايا للمستثمرين فيها، وتعد الأدوات المالية التالية الأشهر في هذه السوق:

صناديق الاستثمار المشترك

صناديق الاستثمار المشترك هي صناديق استثمارية يتم إدارتها من طرف مجموعة من المتخصصين في إدارة الأصول، تقوم باستثمار أموال المستثمرين في أدوات السوق النقدية ذات السيولة العالية والمنخفضة المخاطرة والتي ستكون مستحقة على المدى القصير بحيث لا يتجاوز ذلك 12 شهرًا. وتقوم المؤسسات المالية والمستثمرين الأفراد بالاستثمار في هذه الصناديق.

صناديق البلدية

هي سندات مالية تصدرها الحكومات المحلية وتطرحها للاكتتاب في السوق النقدية كوسيلة لتمويل مشاريعها، وهي ذات استحقاق لا يتجاوز 12 شهرًا. وتقوم عادةً البنوك التجارية والمؤسسات المالية بشراء هذه السندات، في حين يحتاج المستثمرون الأفراد لإتمام بعض الإجراءات ليتمكنوا من الاستثمار في هذه الأدوات المالية.

السندات

السندات هي أوراق مالية تمكّن مُصدرها من الحصول على قرض يتم سداده خلال موعد معين ومقابل فائدة محددة. وتُصدر السندات عادةً من طرف الحكومات والبلديات والشركات لتمويل مشاريعها وأعمالها. ويتم تداول السندات التي يقل موعد استحقاقها عن سنة واحدة في السوق النقدية من طرف المؤسسات المالية والبنوك التجارية والمستثمرين الأفراد.

شهادات الإيداع

شهادات الإيداع هي ودائع لأجل محدد؛ وهي أدوات مالية يمكن للمستثمرين الأفراد الحصول عليها من خلال البنوك التجارية والمؤسسات المالية الأخرى. لشهادات الإيداع مدة ثابتة ومحددة بشكل مسبق؛ وإذا تم سحب الودائع قبل هذا التاريخ، فسيتم خصم رسوم من الودائع.

أرصدة السوق النقدية

أرصدة السوق النقدية هي حسابات تدفع لصاحبها فائدة محددة مسبقًا. ويمكن للمستثمرين الأفراد فتح هذه الحسابات لدى البنوك التجارية والاتحادات الائتمانية. وتتميز أرصدة السوق النقدية بدفع نسبة فائدة مرتفعة مقارنة بحسابات الادخار التقليدية.

كيف يمكن أن يساعد فهم السوق النقدية المستثمرين

يمكن أن تكون مؤشرًا سباقًا

السوق النقدية تلعب دورًا هامًا في النظام المالي العالمي، فهي توفر السيولة اللازمة لاستمرار الأنشطة الاقتصادية، أي خلل أو تغير مفاجئ في السيولة التي تضخها المؤسسات المالية والأطراف الأخرى المشاركة في السوق أو الارتفاع الكبير في أسعار الفائدة، قد يكون مؤشرًا على اقتراب أزمة مالية قد تمتد للأسواق المالية الأخرى والاقتصاد العالمي.

هناك احتمال كبير أنك تملك أموالاً في السوق النقدية ولكنك تجهل ذلك

تقوم البنوك التجارية والمؤسسات المالية الأخرى باستعمال الودائع والحسابات المالية التي يقوم المستثمرون الأفراد بفتحها معها كوسيلة للحصول على عائد إضافي في السوق النقدية من خلال استثمار هذه الودائع عن طريق الإقراض أو بيعها كأصول مالية لأطراف أخرى.

لماذا تختلف أسعار السوق النقدية؟

تختلف الأسعار والفوائد في السوق النقدية حسب كل بلد، وهي تتأثر بشكل كبير بنسبة الفائدة التي تفرضها البنوك المركزية ونسبة المخاطرة المتضمنة في كل أصل مالي. كما تخضع أيضًا، على غرار جميع الأصول المالية الأخرى، لقانون العرض والطلب.

ما هي سوق رأس المال؟

أسواق رأس المال هي الأسواق المالية التي يتم فيها تداول الأصول والعقود المالية التي لها استحقاق على المدى الطويل، والذي عادةً ما يتراوح ما بين سنة واحدة و30 سنة؛ على عكس السوق النقدية التي تكون فيها مدة الاستحقاق أقل من سنة واحدة.

وتتميز الأصول التي يتم التعامل بها في هذه السوق بارتفاع العائد ونسبة المخاطرة مقارنة بالسوق النقدية، وهي تمكن المتعاملين فيها من حكومات وشركات ومؤسسات مالية ومستثمرين أفرادًا من الحصول على تمويل على المدى الطويل لتلبية احتياجات الأعمال والنمو، كما تمكن أيضًا أصحاب رؤوس الأموال من الحصول على عائد مقابل إقراض الأموال.

يتجلى دور أسواق رأس المال في الجمع بين أصحاب رؤوس الأموال والأطراف التي تحتاج إلى هذه الأموال وتسهيل التعاملات التي تتم على الأصول المالية المختلفة. وتعد سوق الأسهم وسوق السندات أشهر سوقين في سوق رأس الأموال.

ما هو الدين طويل الأجل؟

الدين طويل الأجل يشمل جميع عقود واتفاقيات الإقراض والاستدانة التي يكون فيها أجل الاستحقاق أكبر من سنة واحدة. وتعد سندات الخزينة والسندات المدعمة بأصول أشهر أدوات الدين طويل الأجل. وتسمح أدوات الدين طويل الأجل للمؤسسات والشركات بالحصول على تمويل لأعمالها على المدى الطويل مقابل دفع نسبة فائدة محددة سلفًا.

أمثلة واقعية لأسواق رأس المال؟

توجد في العالم العديد من أسواق رأس المال التي توفر إمكانية تداول العديد من الأصول المالية من طرف المؤسسات المالية والمستثمرين الأفراد، وقد تم إنشاء بورصات خاصة لتسهيل التعاملات بين المشاركين في السوق. وتعد بورصات نيويورك وناسداك وبورصة لندن وبورصة طوكيو أشهر البورصات وأكبرها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تداول الأدوات المالية في سوق رأس المال لنظام خارج البورصة على غرار سندات الحكومات وسندات الشركات.

من يستخدم سوق رأس المال؟

تُستخدم سوق رأس المال من طرف كيانات كالحكومات والشركات والمؤسسات المالية التي تبحث سواء عن تمويل أعمالها ومشاريعها على المدى المتوسط والطويل، والكيانات التي تبحث عن تحقيق عائد على رؤوس أموالها سواء من خلال أدوات الدين أو سوق الأسهم.

وتعتبر الحكومات والشركات والمؤسسات المالية أبرز المشاركين في سوق رأس المال مع اختلاف أهداف كل طرف. كما يمكن أيضًا للمستثمرين الأفراد الاستثمار في سوق رأس المال من خلال فتح حساب مع وسيط مالي على غرار eToro.

فيما يلي نبذة عن أبرز المشاركين في هذه السوق:

الحكومات

تلجأ الحكومات عادةً إلى سوق رأس المال لتمويل ميزانيتها من خلال طرح سندات الخزانة للاكتتاب في السوق الأولية والتي تكون مدة استحقاقها تتراوح ما بين سنة واحدة إلى 30 سنة. كما يمكنها أيضًا الاستثمار في أدوات هذه السوق من خلال المؤسسات التابعة لها على غرار صناديق الاستثمار السيادية.

البنوك التجارية

تقوم البنوك التجارية بدور الوسيط المالي في سوق رأس المال حيث تقوم بتسهيل التعاملات المالية بين أصحاب رؤوس الأموال والباحثين عن تمويل من شركات وحكومات. وتقوم البنوك التجارية أيضًا بالاستثمار في هذه السوق من خلال فروعها الاستثمارية عن طريق شراء وبيع الأصول المالية المختلفة كسندات الشركات وسندات الخزانة والأسهم والعقود المالية المشتقة؛ كما تقوم أيضًا بالحصول على التمويل اللازم لأنشطتها من خلال طرح أدوات الدين للاكتتاب.

 الشركات

تقوم الشركات عادةً من خلال سوق رأس المال بالحصول على رؤوس أموال تساعدها على الاستمرار في أنشطتها التشغيلية ودعم نموها بطريقتين، سواء من خلال الطرح الأولي للأسهم في البورصات ليشتريها عموم المستثمرين في السوق الأولية، أو طرح المزيد من الأسهم في السوق الثانوية لزيادة رأس مالها. كما يمكنها أيضًا الحصول على تمويل من خلال طرح السندات في السوق. ويمكن للشركات القيام بدور المستثمر في سوق رأس المال من خلال شراء الأدوات المالية المطروحة من طرف شركات أخرى على غرار السندات والأسهم.

المؤسسات الاستثمارية

تعد المؤسسات الاستثمارية أكبر المتدخلين في أسواق رأس المال، وهي تدير أموالًا تقدر بآلاف المليارات من الدولارات. وتقوم هذه المؤسسات بالتداول والاستثمار في العديد من الأصول المالية كالأسهم والسندات والعقود المالية المشتقة وأدوات الدين الأخرى، سواء بهدف الحصول على عائد ثابت من خلال امتلاك أدوات الدين أو ارتفاع قيمة الأصول المالية التي تديرها. وتعد صناديق الاستثمار المشترك وصناديق التحوط وصناديق التقاعد أشهر المؤسسات المالية التي تتداول في سوق رأس المال.

ما هي فوائد استخدام سوق رأس المال؟

تقوم سوق رأس المال بدورين أساسيين، فهي نقطة الوصل بين الباحثين عن التمويل من المؤسسات الحكومية والشركات، والمستثمرين من المؤسسات أو الأفراد الباحثين عن حلول للاستثمار والحصول على عائد على أموالهم.

دور الأسهم في أسواق رأس المال

تمثل سوق الأسهم وسيلة مثالية للشركات للحصول على تمويل منخفض التكلفة، فمن خلال هذه السوق تقوم الشركات بالحصول على التمويل من خلال الطرح الأولي العام للأسهم في السوق الأولية أو زيادة رأس المال، أو من خلال طرح أسهم إضافية في السوق الثانوية. وتمثل الأسهم أيضًا وسيلة للمستمرين للحصول على عائد على أموالهم، سواء من خلال الحصول على حصص من الأرباح أو شراء الأسهم التي يعتقدون أن قيمتها سترتفع بمرور الوقت. وعادةً ما يلجأ المستثمرون للتحليل الأساسي ودراسة المؤشرات المالية لاتخاذ قرارات الاستثمار على غرار ربحية السهم ونسبة السعر إلى الأرباح، أو الاكتفاء بالاستثمار في نوعية معينة من الأسهم كأسهم القيمة أو أسهم النمو.

دور السندات في أسواق رأس المال

تمكن السندات المتعاملين في السوق من الحصول على تمويل من خلال الاقتراض من مستثمرين آخرين مقابل دفع نسبة فائدة بشكل دوري مع دفع أصل القرض عند حلول تاريخ الاستحقاق الذي قد يتراوح ما بين سنة واحدة و30 سنة. كما تمكن المستثمرين من الحصول على عائد ثابت على أموالهم التي أقرضوها. وتنقسم السندات إلى قسمين رئيسيين، هما سندات الخزانة التي تصدرها الحكومات وسندات الشركات التي تصدرها الشركات ومؤسسات القطاع الخاص.

كيف يمكن للمستثمرين الأفراد الوصول إلى سوق رأس المال؟

تتوفر للمستثمرين الأفراد عدة طرق للاستثمار في أسواق رأس المال. إليك أشهرها:

الوسطاء عبر الإنترنت

يستطيع المستثمرون الأفراد الاستثمار في سوق رأس المال من خلال الوسطاء الماليين الذين يوفرون تداول الأصول المالية المختلفة عبر الإنترنت. لذلك إذا كنت تبحث عن وسيط مالي احرص على التعامل مع وسيط موثوق ومرخص من الهيئات المالية المعروفة على غرار منصة eToro، لن يستغرق الأمر سوى بضع خطوات بسيطة لكي تفتح حسابًا وتبدأ في الاستثمار في عدة فئات أصول على غرار الأسهم والعملات وصناديق المؤشرات المتداولة والعملات الرقمية.

السوق الأولية والثانوية

السوق الأولية هي السوق التي يتعامل فيها المستثمرون مباشرة مع الباحثين عن رؤوس الأموال. على سبيل المثال، تقوم الشركات بطرح أسهمها للاكتتاب أول مرة في السوق الأولية. أما السوق الثانوية فهي السوق التي يتداول فيها المستثمرون الأدوات المالية فيما بينهم.

نسخ الصفقات

يمكّن نسخ الصفقات المتداولين من نسخ صفقات متداولين آخرين أكثر خبرة بشكل تلقائي وبدون بذل مجهود كبير في متابعة الأسواق وتحليلها. هذه الخاصية مناسبة جدًا للمستثمرين المبتدئين وهي متوفرة على منصة eToro. كما يمكنك أيضًا نسخ محافظ مالية متخصصة في قطاعات أو فئات أصول معينة.

إدارة محفظتك في سوق رأس المال

تتغير طرق إدارة المحفظة في السوق حسب استراتيجية كل مستثمر وأهدافه التي يريد تحقيقها من خلال الاستثمار. وتعد استراتيجية الشراء والاحتفاظ إحدى أشهر استراتيجيات التداول في سوق رأس المال نظرًا لانخفاض تكلفتها والعائد الذي توفره للمستثمرين على المدى الطويل. في حين يعتمد المتداولون النشطون على المضاربة على الأسعار للاستفادة من تقلباتها على المدى القصير.

كيف يمكن أن يساعد فهم سوق رأس المال المستثمرين

سوق رأس المال هي ركيزة أساسية للنظام المالي والاقتصاد العالمي، فهي المكان الذي يلتقي فيه أصحاب رؤوس الأموال والكيانات التي تبحث عن تمويل لضمان استمرار أعمالها.

وتعد هذه السوق من بين أكبر الأسواق المالية حيث تقدر قيمة سوق السندات بـ 128 تريليون دولار في العالم، في حين تبلغ قيمة أسواق الأسهم 95 تريليون دولار حسب إحصائيات سنة 2020.

فهم كيفية عمل سوق رأس المال ضروري لكل شخص يود أن يبدأ الاستثمار في الأسواق، فتحركات أسعار بعض الأصول المالية في هذه السوق قد يكون مؤشرًا على الاتجاهات المستقبلية لأصول أخرى.

السوق النقدية مقابل سوق رأس المال – خلاصة

تعد السوق النقدية وسوق رأس المال ركيزتين أساسيتين للنظام المالي العالمي، فكلاهما تمكّنان المؤسسات والشركات من الحصول على تمويل لأعمالها وأنشطتها، كما تمكّن المستثمرين من أصحاب رؤوس الأموال من الحصول على عائد. وتكمن الاختلافات بينهما في أن الأدوات المالية المتداولة في سوق النقد لا تتجاوز مدة استحقاقها 12 شهرًا، في حين أن الأدوات المالية المتداولة في سوق رأس المال تتجاوز مدة استحقاقها 12 شهرًا. كما أن نسبة المخاطرة المتضمنة في استثمارات السوق النقدية تعتبر منخفضة مقارنة بنظيرتها في سوق رأس المال، ما يجعل الأسعار في هذه الأخيرة تعرف الكثير من المضاربات، ما يجعلها السوق المفضلة للمستثمرين الأفراد الذين يبحثون عن تحقيق عائد مرتفع.

سوق رأس المال   سوق النقد
استثمارات تزيد تواريخ استحقاقها عن 12 شهرًا (دين طويل الأجل)   تقل تواريخ استحقاق الاستثمارات عن 12 شهرًا (دين قصير الأجل)
تشمل الأدوات المستخدمة الأسهم والسندات والعقود المشتقة وأدوات الدين المضمونة بأصول وصناديق الاستثمار المتداولة والعملات المشفرة   تشمل الأدوات المستخدمة صناديق السوق النقدية والصناديق المشتركة وصناديق البلدية والسندات وشهادات الإيداع وحسابات سوق النقد واتفاقيات إعادة الشراء
يشارك في هذه السوق الحكومات والمؤسسات الاستثمارية والبنوك التجارية وصناديق الاستثمار المشترك وصناديق التحوط والمستثمرين الأفراد   يشارك في هذه السوق الحكومات والبنوك التجارية والمؤسسات الاستثمارية وصناديق التحوط والبنوك المركزية والمستثمرون الأفراد بنسبة أقل
سوق منظمة بشكل كبير من الهيئات المالية   الكثير من المعاملات تتم “خارج البورصة” ويتم ترتيبها من الأطراف المعنية
مخاطر مرتفعة وعائد مرتفع  

مخاطر منخفضة وعائد منخفض

افتح حساباً مع eToro وابدأ الاستثمار في أسواق رأس المال والأسواق النقدية


هذه المعلومات هي لأغراض تعليمية فقط ولا يجب أن تُؤخذ على أنها نصيحة استثمارية أو توصية شخصية أو عرض أو طلب شراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المواد من دون الأخذ في الاعتبار أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحوث المستقلة.

أي إشارات إلى الأداء السابق لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري آخر، لا ينبغي اعتبارها مؤشرًا موثوقًا على النتائج المستقبلية.

لا تقدم eToro أي تعهدات ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا الدليل. تأكد من فهمك للمخاطر التي ينطوي عليها التداول قبل المخاطرة بأي رأس مال. لا تخاطر أبداً بأموال لا تستطيع تحمل خسارتها.