أربع نصائح ينبغي اتباعها عند بدء التداول عبر الإنترنت

قبل الدخول إلى عالم التداول عبر الإنترنت، هناك بعض الأمور التي ينبغي عليك معرفتها.

قد ينظر البعض إلى التداول عبر الإنترنت على أنه طريقة سريعة وسهلة لكسب المال، وذلك لأنه يتضمن حواجز دخول مُنخفضة (فكل ما تحتاج إليه هو الاتصال بالإنترنت). وعلى الرغم من ذلك، سيُخبرك المُتداولون المُحترفون أن التداول هو مُهمة دقيقة للغاية، وتنطوي على الكثير من المخاطر وتتطلب الكثير من المعرفة. إذا كنت ترغب في أن تكون مُتداولاً ناجحًا، فينبغي أن يكون لديك الأدوات والخبرة المُناسبة لاتخاذ قرارات مُستنيرة. ينبغي أن تتعرف على المجال جيدًا قبل الانضمام إليه، لذلك جمعنا لك أربع نصائح أساسية لمنحك نقطة بداية أفضل.

>>ابدأ التداول الآن!<<

أُسس التداول

الشيء الأول الذي ينبغي عليك معرفته بشأن التداول عبر الإنترنت هو أنه على عكس التداول التقليدي، فأنت لا تشتري الأسهم الفعلية، ولكنك تُوقع على اتفاقية عقد مقابل الفروقات (CFD)، مما يعني أنه بإمكانك المزايدة على ما إذا كان السهم سيرتفع أم سينخفض، دون شرائه. في معظم الحالات، تكون هذه العملية بسيطة للغاية بحيث يُمكنك تحديد جميع أوامرك عبر الإنترنت، كما لو كنت تتعامل مع السوق مباشرة.

فيما يتعلق بتحديد الأوامر، هناك أمران مهمان يُمكن استخدامهما لكل صفقة: أمر “وقف الخسارة” وأمر “جني الأرباح”. أمر وقف الخسارة يعني أنك تُحدد مبلغًا مُحددًا من المال ترغب في المخاطرة به في عقد مُعين، وإذا فقدت هذا المبلغ، ستنتهي المعاملة تلقائيًا. أمر جني الأرباح له نفس المفهوم إلى حد كبير، فهو يُطبّق فقط عند تحقيق قدر مُعين من الأرباح.  هناك نوعان من الصفقات التي يمكن فتحها لكل عقد: صفقة شراء تعني أنك تأمل أن ترتفع قيمة الأصل الذي تستثمر فيه، ومن ثم يُمكنك بيعه وتحقيق الأرباح، وصفقة بيع وهي عكس صفقة الشراء، وتعني أنك ستُحقق الأرباح إذا تراجعت قيمة الأصل.

المعرفة قوة

الاطلاع الدائم هو الأساس لاتخاذ قرارات جيدة. مُتابعة أسعار الأصول والتصريحات المُهمة وقراءة الأخبار المالية قد تُفيدك جيدًا عند اتخاذ قرارات الاستثمار. بحسب نوع الأصل الذي تستثمر فيه، فهناك العديد من التقويمات عبر الإنترنت التي يُمكنها أن تُقدم لك الكثير من المعلومات بشأن الأحداث القادمة ذات الصلة بكل أصل. على سبيل المثال، عندما يُعلن أحد البنوك المركزية لاقتصاد رئيسي (مثل البنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية) عن تغيير أسعار الفائدة، فإنه عادةً ما يُؤثر على عملة تلك الدولة وغيرها. يُمكنك الحصول على المزيد من المعلومات من خلال الاشتراك في النشرات الإخبارية ذات الصلة، التي يتم توزيع بعضها يوميًا.

نوّع محفظتك

على عكس الاستثمار “الكلاسيكي”، الذي عادةً ما يكون طويل الأجل ويتضمن مخاطر منخفضة وعوائد مُنخفضة أيضًا، يتم التداول عادةً خلال فترات زمنية أقصر. يقوم بعض المُتداولين بفتح الصفقات وغلقها في غضون دقائق، ويقتطعون مبالغ ضئيلة من كل معاملة، ولكنهم يقومون بفتح صفقات كثيرة من أجل الوصول إلى مبالغ كبيرة. وعلى الرغم من ذلك، غالبًا ما يسمح المُتداولون اليوميون بترك الصفقات خلال يوم تداول كامل، على أمل أن يكون للأصل الذي يستثمرون فيه سعر إغلاق أعلى من سعر الفتح (أو العكس إذا فتحوا صفقة بيع).

من المهم للغاية أن نتذكر أن بعض الأصول تُؤثر على بعضها البعض، لذلك من الأفضل التنويع بين فئات الأصول المختلفة (مثل الأسهم والسلع والمؤشرات وغيرها)، وحتى داخل فئة الأصول ذاتها. المنطق الكامن وراء التنوع يتمثل في القول المأثور “لا تضع جميع البيض في سلة واحدة”، وقد يُسهم تنوع الاستثمار في حمايتك من الخسائر بشكل عام في حالة تعرض أصل أو فئة أصول للخسارة في يوم ما.

مارس التداول بالأموال الافتراضية

تُمكّنك معظم منصات التداول من فتح حساب افتراضي – لذلك ينبغي عليك استخدامه أولاً. إذا كنت ترغب في الانضمام إلى عالم التداول عبر الإنترنت، فقد يكون من الجيد بالنسبة لك ممارسة التداول بأموال افتراضية، والحصول على “الخبرة الكافية” بالأسواق المُختلفة وتحديد نهج التداول الذي ترغب في اتباعه، ومُستوى المشاركة الذي يُناسبك. وفي حين أن هناك العديد من الطُرق المُختلفة للتداول عبر الإنترنت و آلاف الأصول للاختيار من بينها، فمن الأفضل بالنسبة لك أن تُعزز مهاراتك دون المُخاطرة بأموالك الحقيقية.

من المؤكد أن هناك الكثير من الإغراءات لبدء التداول على الفور، ولكن احذر من عقلية المقامرة وتذكر أن التداول ينطوي دائمًا على مخاطر. وعلى الرغم من ذلك، فإذا أصبحت مُستعدًا ولديك العلم والخبرة الكافية – فمن الأفضل بالنسبة لك توخي الحذر والحرص وعدم الانسياق نحو المخاطر غير ضرورية.

>>ابدأ التداول الآن!<<

* كافة التداولات تنطوي على مخاطر. خاطر برأس المال الذي تتحمَّل خسارته فحسب.

* الأداء السابق لا يُعد ضمانًا للنتائج المستقبلية.

*هذا المنشور ليس نصيحة استثمارية.

5475 مشاهدات