قد تُقدم الأحداث المُذهلة للتسوق عبر الإنترنت لشهر نوفمبر فُرصة رائعة للاستثمار

السيدات والسادة، حان وقت التسوق: من المُقرر أن تنطلق موجة مُذهلة من أحداث التسوق خلال شهر نوفمبر الحالي، وقد تتخطى نسبة المبيعات والإنفاق عبر الإنترنت المُستويات القياسية من جديد. وعلى الرغم من ذلك، ففي ظل استمرار انتشار وباء فيروس COVID-19، قد تواجه أحداث هذا العام تحديات جديدة. ما هو المُتوقع وكيف يُمكن للمُستثمرين إيجاد فُرص للاستثمار في أسهم شركات التجارة الإلكترونية خلال هذا الوقت؟

رأس مالك في خطر.

نوفمبر هو شهر التسوق

إلى جانب حدث “برايم داي” الذي تُطلقه شركة أمازون خلال شهر أكتوبر، فإن أهم ثلاثة أيام للتسوق في العام تحدث خلال شهر نوفمبر. يستعد المُتسوقون في جميع أنحاء العالم بأموالهم وبطاقات الائتمان الخاصة لمثل هذه الأحداث، وينفقون مليارات الدولارات على العناصر المُخفضة. وفي الوقت ذاته، يُتابع المُستثمرون أرقام المبيعات بشغف كبير في محاولة منهم لتحديد أسهم شركات التجارة الإلكترونية التي تُقدم أفضل الفرص لتحقيق الأرباح. استخدام منصات اليوم التي تتسم بسهولة استخدامها لشراء سهم من أسهم إحدى شركات التجارة الإلكترونية، التي تتسوق أنت من خلالها وتؤمن بإمكاناتها، هو أمر بسيط للغاية، ويُشبه تمامًا طلبك لشراء هاتف ذكي جديد.

يوم العُزّاب 11.11

يوم العُزّاب، الذي أطلقته شركة Alibaba الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية، هو حدث ضخم للمبيعات عبر الإنترنت، حيث يُقدم آلاف المنتجات بخصومات خاصة على مدار 24 ساعة. في البداية، كان ذلك الحدث مُخصصًا للجمهور الصيني، وسرعان ما تحول إلى ظاهرة عالمية تجذب المُتسوقين من جميع أنحاء العالم. تخطى الحدث مُعدل المبيعات القياسي عامًا بعد عام. وخلال العام الماضي 2019، بلغ إجمالي المبيعات حوالي 38 مليار دولار.

بالطبع تخطت مبيعات الشركة الصينية العملاقة مبيعات نظائرها الأمريكية. يُعزى ذلك إلى أن الشركات في الصين قد ركزت بشكل كبير على جذب الجماهير المحلية والعالمية إلى يوم التسوق. يُمكنك التعرف على بعض من أكبر شركات التجارة الإلكترونية الصينية على منصة eToro من خلال محفظة ChinaTech CopyPortfolio.

الجُمعة البيضاء

منذ الخمسينيات من القرن الماضي، تُعد أول جمعة بعد عطلة عيد الشكر الأمريكية هي بداية موسم التسوق لعيد الميلاد في الولايات المتحدة الأمريكية. غالبًا ما يكون ذلك اليوم هو الأكثر ازدحامًا في المتاجر في جميع أنحاء البلاد، وقد أُطلق عليه في الغرب اسم “الجمعة السوداء”، بسبب الفوضى التي تعُم البلاد. تُقدم جميع متاجر البيع بالتجزئة تقريبًا في البلاد مبيعات وخصومات هائلة، ويستغل العديد من الأمريكيين هذا اليوم للتسوق. في العام الماضي، شهدت الصناعة زيادة كبيرة للغاية في المبيعات التي تتم عبر الإنترنت، حيث بلغت قيمتها 7.4 مليار دولار.

اثنين الإنترنت

اثنين الإنترنت هو إضافة أحدث لأيام التسوق، وهو يوم الاثنين الذي يلي الجُمعة البيضاء، وهو حدث يتم عبر الإنترنت فقط. تمامًا مثل يوم الجُمعة البيضاء، يُقدم اثنين الإنترنت العديد من الصفقات والمبيعات عبر الإنترنت في الولايات المتحدة الأمريكية وبقية العالم. في العام الماضي، حقق حدث المبيعات عبر الإنترنت نجاحًا بالغًا، حيث تفوق على مبيعات يوم الجُمعة البيضاء وبلغ إجمالي المبيعات 9.4 مليار دولار.

أزمة وباء فيروس كورونا

كما هو متوقع على نحو كبير، قد تكون أحداث المبيعات هذه ذات تأثير بالغ على أسهم شركات التجارة الإلكترونية، ولكن العام الحالي 2020 يختلف عن الأعوام السابقة، فقد انتشر خلاله وباء COVID-19. فهذا الوباء العالمي الذي أثر على حياة جميع الأشخاص على وجه الأرض تقريبًا، سيؤثر أيضًا على أحداث التسوق عبر الإنترنت التي يتم الاحتفال بها سنويًا. هناك بعض العوامل التي ينبغي وضعها في الاعتبار، وهي:

  • السيولة المالية: تأثر دخل الملايين من الأشخاص حول العالم بوباء فيروس كورونا، وقد لا يرغبون في إنفاق الكثير من الأموال خلال العام الحالي. على الجانب الآخر، قد يعني ذلك أيضًا زيادة عدد المُشترين الذين كانوا في انتظار أحداث التسوق مثل المذكورة أعلاه.
  • الخدمات اللوجستية: في حين أن الصين قد تعافت على الأغلب من وباء فيروس كورونا، لا تزال العديد من البلدان حول العالم تخضع لإجراءات الإغلاق، وهي حقيقة قد تُؤثر على أوقات الشحن وتوافر المُنتجات والعديد من العمليات الأخرى المطلوبة لتوفير تجربة تسوق سلسة عبر الإنترنت.
  • مُشكلات التسوق عبر الإنترنت: خلال فترة انتشار وباء فيروس كورونا، اتجه الأشخاص الذين اضطروا إلى البقاء في منازلهم نحو التسوق عبر الإنترنت. يعني ذلك أنهم قد يكونون أقل حماسًا حيال أحداث التسوق عبر الإنترنت، وقد لا يتجهوا نحو إنفاق أموالهم خاصةّ خلال أحداث التخفيضات هذه.

من المُهم للغاية مُلاحظة أن وباء فيروس كورونا ساهم أيضًا في تحول الأشخاص نحو التجارة عبر الإنترنت، وزاد العديد من الأفراد حول العالم قدر التسوق الذي يقومون به عبر الإنترنت بشكل كبير – وربما إلى الأبد. في النهاية، قد يكون هذا هو العامل الأكثر تأثيرًا، الذي قد يجعل أحداث التسوق خلال شهر نوفمبر من العام الحالي 2020 هي الأكثر ربحيةً حتى الآن.

الاستثمار في صناعة التجارة الإلكترونية

كما ذكرنا أعلاه، يوم الجُمعة البيضاء هو بداية موسم التسوق في العطلات. وعلى الرغم من انتشار وباء COVID-19، أو ربما بفضله، سيُواصل التسوق عبر الإنترنت نُموه حتى نهاية العام وفي السنوات المُقبلة أيضًا. بالإضافة إلى شركة Amazon وAlibaba، تستعد شركات التجارة الإلكترونية العملاقة الأخرى مثل eBay وJumia وASOS وأيضًا Etsy للاستفادة من اتجاه التسوق عبر الإنترنت الآخذ في النمو.

لمنح المُستثمرين إمكانية الاستثمار في صناعة التسوق عبر الإنترنت، والقطاعات الأخرى ذات الصلة بالتجارة الإلكترونية، أنشأت eToro محفظة ShoppingCart CopyPortfolio. تتألف محفظة ShoppingCart من العديد من شركات التجزئة العالمية العملاقة، بالإضافة إلى شركات التجارة الإلكترونية، وقد حققت أدءًا مُذهلاً خلال العام الحالي 2020.

من بين أبرز أسهم شركات التجارة الإلكترونية في المحفظة نجد ما يلي:

  • Amazon: شركة أمازون هي أكبر شركة بيع بالتجزئة عبر الإنترنت في العالم، وقد تجاوزت قيمتها 1.6 تريليون دولار خلال العام الحالي 2020.
  • Alibaba: شركة Alibaba هي شركة صينية عملاقة مُتخصصة في مجال التجارة الإلكترونية، وقد أحدثت ثورة في مجال التسوق عبر الإنترنت حول العالم.
  • Netflix: شركة Netflix هي شركة رائدة في مجال البث عبر الإنترنت، وهي تُقدم لمُستخدميها اشتراكات في مجموعة كبيرة من البرامج التليفزيونية والأفلام.
  • Spotify: شركة Spotify هي شركة عالمية رائدة في مجال البث الصوتي، بما في ذلك الموسيقى والنشرات الإلكترونية.
  • والكثير أيضًا …

يُمكن لمُستخدمي eToro الذين يبحثون عن فُرصة استثمار في قطاع التجارة الإلكترونية، ويرغبون في الاستثمار في سلة مُتنوعة من أسهم شركات التجارة الإلكترونية، التفكير في الاستثمار في محفظة ShoppingCart.

تُعتبر هذه المواد مُراسلات تسويقية ولا تتضمن، ولا ينبغي أن تُفهم على أنها تتضمن، مشورة استثمارية أو توصية شخصية، أو عرضًا لشراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المادة دون النظر إلى أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين لأي شخص، ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحث المستقل. لا ينبغي اعتبار أي إشارات إلى الأداء السابق أو المستقبلي لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري بأنها مؤشرًا موثوقًا للنتائج المستقبلية. لا تقدم eToro أي تعهد ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا المنشور، الذي تم إعداده باستخدام المعلومات المتاحة للجمهور.

1482 مشاهدات