كيفية الاستثمار في أسهم تكنولوجيا الرقائق “Chip-tech” 

إذا كنت تقرأ هذا، فأنت تستخدم أشباه الموصلات، والمعروفة باسم “شريحة الكمبيوتر”. تعد وحدة المعالجة الصغيرة واحدة من أكثر العناصر استخدامًا في التكنولوجيا المعاصرة ويمكن العثور عليها في أي شيء من ساعة اليد إلى الغسالة إلى محطات الفضاء التي تبلغ تكلفتها مليارات الدولارات. مع هذا الوجود المهيمن في حياتنا اليومية، فلا عجب أن صناعة أشباه الموصلات لديها إمكانات كبيرة للمستثمرين. لمنح المستثمرين فرصة الانكشاف على صناعة أشباه الموصلات، أنشأت eToro محفظة Chip-Tech.

رأس مالك في خطر.

فيما يلي بعض الأرقام السريعة لمساعدتك على فهم الأهمية المالية لهذا السوق:

  • تم شحن أكثر من تريليون رقاقة على مستوى العالم في عام 2020
  • بلغ إجمالي مبيعات الرقائق العالمية في عام 2020 أكثر من 440 مليار دولار
  • من المتوقع أن ينمو السوق بنسبة 8.6٪ سنويًا، ليصل إلى 800 مليار دولار بحلول عام 2028

صناعة أشباه الموصلات

من الصعب حقًا تخيل عالم خالٍ من أشباه الموصلات. الكثير من الأشياء التي نقوم بها تعتمد على هذه الرقائق، والتي تُستخدم لتنفيذ العمليات الرقمية وتخزين المعلومات. الرقائق مصنوعة من السيليكون، والذي يستخدم بسبب وفرته وكذلك بسبب قدرته على التوصيل. نظرًا لأنه يوصل الكهرباء، ولكن ليس بسرعة وكفاءة النحاس، فإنه يمكن استخدامه، على سبيل المثال، لحمل إشارات كهربائية دقيقة، والتي تعتبر ضرورية لعمليات الكمبيوتر. ومن هنا جاء اسم “أشباه الموصلات”.

في عام 2020، بلغت قيمة ههذه الصناعة حوالي 400 مليار دولار. على الرغم من أن هذا الرقم مثير للإعجاب، إلا أنه من المتوقع أن يتضاعف السوق خلال السنوات السبع القادمة. لا عجب إذن أن العديد من المستثمرين يتطلعون إلى هذه الصناعة كفرصة للنمو.

نقص الرقائق في العام 2020

هاجمت جائحة كوفيد-19 في العام 2020 صناعة أشباه الموصلات من ناحيتين. فمن جهة، أجبرت عمليات الإغلاق العديد من مصنعي الرقائق على إبطاء أو وقف الأنشطة تمامًا، مما تسبب في انخفاض العرض العالمي.

في الوقت نفسه، تحولت العديد من الشركات إلى العمل من المنزل، وبالتالي فإنها اعتمدت على تقنيات معينة مثل العمل عن بعد، والتي تتطلب قوة معالجة. لذلك، كان الطلب على الرقائق في ارتفاع مستمر. شكّلَ اجتماعُ انخفاض العرض مع زيادة الطلب العاصفة المثالية.

أدى النقص العالمي إلى تعطيل نشاط العديد من الشركات في مختلف الصناعات. تضررت صناعة السيارات أولاً، مما تسبب في إغلاقٍ مؤقت لعمليات العديد من شركات صناعة السيارات. في وقت لاحق، تأثرت صناعات أخرى، بما في ذلك شركات تصنيع الهواتف الذكية وشركات أجهزة التلفاز ومنتجي أجهزة ألعاب الفيديو وغيرها الكثير.

ما الذي يقود إلى نمو صناعة الرقائق؟

أصبح العالم أكثر رقمية واعتمادًا على الكمبيوتر بشكل متزايد. إذا كانت السيارة أو الغسالة أو ساعة اليد في الماضي تحتوي على مكونات رقمية قليلة أو أنها لا تحتوي على مكونات رقمية، فإنها جميعها اليوم تحتوي على شرائح كمبيوتر قوية. علاوة على ذلك، في السنوات القادمة، سيكون هناك العديد من عوامل النمو القدرة على دفع هذه الصناعة إلى آفاق جديدة.

تقنية شبكة الجيل الخامس 5G

شبكة البيانات الخلوية من الجيل التالي نشطة بالفعل في بعض أجزاء العالم ويتم نشرها تدريجيًا في مناطق أخرى. تعِدُ شبكة 5G بسرعات نقل بيانات خلوية أسرع بكثير، يتم تمكينها من خلال عدد كبير من الهوائيات الصغيرة، وبالطبع شرائح الكمبيوتر. في المستقبل القريب، ستصبح العديد من الأجهزة متصلة و”ذكية”، باستخدام تقنية إنترنت الأشياء (IoT) وشبكة الجيل الخامس “5G”، وكلاهما يتطلب استخدام أشباه الموصلات.

تكنولوجيا صناعة السيارات

هناك نوعان من التحولات الرئيسية في صناعة السيارات. الأول، التحول إلى السيارات الكهربائية، والذي بدأ بالفعل، حيث تهيمن الشركات المبتكرة مثل تيسلا على هذه الصناعة، في حين أن الشركات الأكثر تقليدية، مثل فورد، تعيد أيضًا تنظيم قدراتها التصنيعية لإنتاج السيارات الكهربائية. التحول الثاني هو إدخال السيارات ذاتية القيادة. قد تصبح المركبات ذاتية القيادة أهم ثورة في مجال السفر منذ اختراع المحرك البخاري، حيث يمكن أن تضع حدًا للاختناقات المرورية وحتى مفهوم امتلاك السيارات الخاصة. في كلتا الحالتين، يعتبر التحول إلى السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة عمليات ثقيلة التكنولوجيا، والتي تتطلب قدرًا كبيرًا من عمليات المعالجة.

المدن الذكية

هناك تغيير مهم آخر يجري العمل عليه بالفعل وهو إنشاء مدن ذكية. باستخدام شبكات الجيل الخامس “5G” والتعلم الآلي والتعرف على الصور والعديد من التقنيات الأخرى، أصبحت المدن حول العالم أكثر ذكاءً. تمكن قدرات المدينة الذكية البلديات من تنظيم المواصلات العامة بشكل أفضل ومراقبة البنية التحتية للمدينة ومنع الجريمة وغير ذلك الكثير. تتطلب المدن الذكية مزيجًا من التقنيات والأجهزة والبرامج المختلفة، مما سيزيد أيضًا من الحاجة إلى المزيد من أشباه الموصلات.

الاستثمار في أسهم الرقائق

لتمكين مستخدميها من التعرف على صناعة أشباه الموصلات وأسهم الرقائق، أنشأت eToro محفظة Chip-Tech. توفر استراتيجية الاستثمار الموضوعية الجاهزة هذه للمستثمرين محفظة مخصصة بالكامل، تضم سلسلة توريد الرقائق بأكملها: مصممو الرقائق، المسابك، مصنعو الأجهزة المتكاملة، منتجو رقائق السيليكون، والمزيد. كما أنه يوفر للمستثمرين التنويع الجغرافي، حيث يتم تخصيص رأس المال لشركات الرقائق في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا.

رأس مالك في خطر.

المصادر:

  1. https://www.statista.com/statistics/802632/world-semiconductor-shipments/
  2. https://www.semiconductors.org/global-semiconductor-sales-increase-6-5-to-439-billion-in-2020/
  3. https://www.fortunebusinessinsights.com/semiconductor-market-102365

CopyPortfolios هي أحد منتجات إدارة المحافظ، التي تقدمها شركة eToro Europe Ltd.، المرخصة والمنظمة من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات القبرصية.

لا ينبغي اعتبار محافظ CopyPortfolios على أنها صناديق مؤشرات متداولة، ولا صناديق تحوط.

الاستثمار في الأصول المشفرة غير منظم في بعض دول الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة. لا حماية للمستهلك. رأس مالك في خطر.

125 مشاهدات