سباق السيارات صديقة البيئة: من سينتصر في ثورة السيارات الكهربائية؟

من المعروف أنه في السنوات القليلة الماضية، في ظل تزايد الوعي بتغير المناخ العالمي، ازدهرت صناعة السيارات الكهربائية في الأسواق المالية، في حين فقدت أسهم شركات السيارات التي تستخدم البنزين والديزل بعض من جاذبيتها. بدأ هذا الاتجاه نحو السيارات الصديقة للبيئة في الظهور لبعض الوقت. ويبدو أنه يكتسب بعض الزخم بعد أن أعلنت العديد من شركات السيارات أنها سوف تستبدل سياراتها التقليدية التي تعمل بالبنزين بسيارات كهربائية صديقة للبيئة. هذه ليست سوى البداية لسوق آخذة في النمو قد تُمهّد الطريق لمُستقبل بيئي.

رأس مالك في خطر. قد يتم تطبيق رسوم أخرى. للحصول على المزيد من المعلومات، قُم بزيارة  etoro.com/trading/fees.

ما الأسباب وراء نُمو سوق السيارات الكهربائية؟

في السنوات الأخيرة، أصبح العالم أكثر صداقة للبيئة، ويبدو أنه يعترف بالضرر الذي تسببت فيه البشرية للطبيعة ولذاتها. قرّر عدد متزايد من الأشخاص تبني أسلوب حياة أكثر صحةً. فنحن نتناول المزيد من الأطعمة المُغذية، ونستخدم المُنتجات المُعاد تدويرها، ومؤخرًا، أصبحنا نقود سيارات أقل تلويثًا للبيئة، في مُحاولة منّا لمُكافحة تغير المناخ.

توسعت هذه الثورة الصديقة للبيئة لدرجة أن بعض الدول مثل الدنمارك وأيرلندا وهولندا، أعلنت أنها ستحظر تمامًا المركبات التي تعمل بالديزل والبنزين¹. فهي تُجبر صناعة السيارات على البدء في تصنيع السيارات الكهربائية. وتخيّل ماذا؟ يُجدي الأمر نفعًا. العلامات التجارية الفاخرة مثل Volvo وRolls Royce هي واحدة من شركات السيارات القليلة التي تعهدت بالتوقف عن تصنيع السيارات التي تعمل بالبنزين في غضون سنوات قليلة فقط، لتزداد بذلك أهمية أسهم شركات السيارات الكهربائية.

وعلى الرغم من ذلك، لا يقتصر الأمر على أن السيارات الكهربائية هي الأفضل للبيئة، ولكنها لديها الكثير لتقدمه. فقد أصبحت التكنولوجيا أكثر تقدمًا في السنوات الأخيرة، وتلك عوامل ينبغي أخذها في الاعتبار. أعاد رواد الأعمال مثل إيلون ماسك تعريف النهج الذي نختبر به السيارات الكهربائية، من خلال طرح مُنتجات تفوق التوقعات (وفقًا لبعض المستهلكين)، وهو ما يجعل السيارات الكهربائية أكثر شهرةً حول العالم، ليزداد اقتناع شركات السيارات الكهربائية وتتجه بذلك نحو إنشاء مجموعة متنوعة أكبر تضم المزيد من النماذج الصديقة للبيئة. 

من يقود السباق؟

Tesla 

حتى الآن، شركة تسلا هي الشركة الأكثر شُهرةً وتميزًا في هذه القائمة. تأسست شركة تسلا المُتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية في عام 2003، وتمكنت من أن تُصبح شركة السيارات الأكثر قيمةً في العالم من حيث القيمة السوقية، عندما ارتفع سعر سهمها في العام الحالي 2020، لتزيد القيمة السوقية للشركة عن 200 مليار دولار، وتتخلى تويوتا بذلك عن مكانتها الفريدة². وعلى الرغم من ذلك، ففي ظل تزايد عدد شركات السيارات مثل Volkswagen وFord وPorsche التي تهدف لطرح سياراتها الكهربائية في المُستقبل، لتخلق المزيد من المنافسة مع تسلا الفريدة، فقد تكون مسألة وقت فقط قبل أن تهز شركة سيارات أخرى عرش تسلا وتُجبرها على التخلي عن مكانتها.

رأس مالك في خطر. قد يتم تطبيق رسوم أخرى. للحصول على المزيد من المعلومات، قُم بزيارة  etoro.com/trading/fees.

NIO 

قد تكون شركة Nio الصينية المُصنعة للسيارات هي الشركة الوحيدة المُنافسة لها التي تمكنت بالفعل من تهديد مكانة تسلا باعتبارها شركة السيارات الكهربائية الأولى في العالم. تُقدر قيمتها السوقية بحوالي 70 مليار دولار، وهو ما يجعلها واحدة من أفضل الشركات المُتخصصة في صناعة السيارات في العالم. ولا يزال أمامها الكثير من الوقت لتُصبح شركة تسلا التالية. وعلى الرغم من ذلك، فإذا استمرت شركة Nio في تحقيق هذا الهدف، سيكون من الصعب على المُستثمرين تجاهل هذه الشركة المُذهلة التي تفوق التوقعات.

رأس مالك في خطر. قد يتم تطبيق رسوم أخرى. للحصول على المزيد من المعلومات، قُم بزيارة  etoro.com/trading/fees.

General Motors 

شركة جنرال موتورز هي عملاق آخر لتصنيع السيارات ولديها خطط كبيرة للسيطرة على ثورة الأرباح. قد تمكنت الشركة العملاقة التي يوجد مقرها في ديترويت من تطوير تكنولوجيا بطارية السيارات الكهربائية الخاصة بها، والتي تعرف باسم Ultrium. كما تقوم بإنشاء مصنع للبطاريات وتخطط لتطوير مجموعة كبيرة من السيارات الكهربائية الجديدة خلال الثلاث سنوات القادمة. وأعلنت الشركة مؤخرًا أنها ستطلق سيارات توصيل كهربائية لشركات مثل فيديكس وUPS، وتخطط إلى تعميم تكنولوجيا الكهرباء بحلول عام 2025، لذلك سيكون من المثير للاهتمام متابعة ما ستؤول إليه الأمور مستقبلاً.

رأس مالك في خطر. قد يتم تطبيق رسوم أخرى. للحصول على المزيد من المعلومات، قُم بزيارة  etoro.com/trading/fees.

خط النهاية

في غضون بضع سنوات فقط، يبدو أن سوق السيارات ستغمره التقنيات الرائدة التي يمكن أن تجعل قيادتنا اليومية إلى أعمالنا أكثر إثارةً، حيث تبذل العديد من شركات السيارات من جميع أنحاء العالم قصارى جهدها من أجل العثور على البديل المثالي للبنزين ووقود الديزل. ولكن من المهم للغاية ملاحظة أن السيارات الكهربائية ليست سوى المرحلة الأولى في هذه الثورة التكنولوجية. فلن يمُر وقت طويل قبل أن تسود السيارات ذاتية القيادة الطُرق، ولكن من أجل أن تسير تلك السيارات بكل سلاسة، ينبغي أن تُثبت تكنولوجيا الجيل الخامس والطاقة المُتجددة أنها تتسم بالكفاءة والفعالية. وعلى الرغم من ذلك، إذا سارت الأمور وفقًا لما هو مُخطط، ستُظهر سوق السيارات ابتكارات لا تُصدق – وستُقدم فرصًا استثمارية مذهلة.

للحصول على المزيد من المعلومات حول السيارات ذاتية القيادة، تحقق من مُدونة eToro هذه.

العُمولات الصفرية تعني أنه لن تفرض شركة الوساطة رسومًا عند فتح الصفقات أو غلقها، ولن تُطبق على صفقات البيع أو الصفقات المدعومة برافعة مالية. قد يتم تطبيق رسوم أخرى. رأس مالك في خطر. للحصول على المزيد من المعلومات، قُم بزيارة  etoro.com/trading/fees.

المصادر

  1. https://carpart.com.au/blog/car-part-world-news/14-countries-banning-fossil-fuel-vehicles-norway-leads-in-2025
  2. https://www.cnbc.com/2020/07/01/tesla-tops-toyota-to-become-largest-automaker-by-market-value.html
  3. https://www.detroitnews.com/story/business/autos/general-motors/2020/08/19/gm-electric-push-china-ev-spinoff-talk/3400605001/
104 مشاهدات