COVID-19 قد يكون المسمار الأخير في نعش النقد

أحدث وباء فيروس كورونا العديد من التغييرات في حياتنا اليومية. على الرغم من تأثيرها الواضح على حياة الأشخاص، فإن هناك بعض التغييرات التي قد لا تدوم لفترات طويلة، مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة وغسل اليدين باستمرار. أجبر الوباء العديد من الأشخاص الذين يستخدمون الأموال النقدية عادةً على الاتجاه نحو طرق الدفع الرقمية – وقد يكون ذلك التغيير دائمًا.

التخلص من النقد

على الرغم من أن عالم اليوم هو عالم رقمي، فلا يزال هناك العديد من الأشخاص الذين يستخدمون النقد بانتظام. على الأغلب، لن ينضم بعض الأشخاص، مثل كبار السن، إلى المجتمع غير النقدي، كما سيُواصل الكثير منهم استخدام النقد كطريقة دفع أساسية. ولكن، تغير كل ذلك خلال فترة انتشار وباء فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية اللاحقة. ففي كندا، على سبيل المثال، تضاعف عدد كبار السن فوق 65 عامًا الذين يستخدمون المدفوعات غير النقدية¹.

عاش مليارات الأشخاص حول العالم في عزلة، وفي ظل إغلاق المتاجر والمطاعم أو تحولها إلى تقديم خدمات التوصيل فقط، كان هناك حاجة ماسة إلى تعديل النظام البيئي للدفع. علاوة على ذلك، تم اعتبار العملات المادية التي يتم نقلها من يد إلى أخرى بأنها تنشر الجراثيم. كما أوصت منظمة الصحة العالمية رسميًا بتقليل استخدام النقود الورقية.

وازداد بالفعل استخدام الأشخاص لأنظمة الدفع عبر الهاتف المحمول، ولكن في الوقت الحالي أصبح الأمر ضرورة. في السويد، على سبيل المثال، ازداد عدد المُعاملات التي تتم دون استخدام النقد عن نظيرتها التي تتم باستخدام النقد في عام 2019، الأمر الذي جعل الدولة الاسكندنافية رائدة عالميًا في هذه الفئة².

أصبحت التطبيقات التي تتطلب الدفع الرقمي، مثل تلك المستخدمة في توصيل المواد الغذائية والبقالة، شائعة للغاية، وهو ما أجبر الجميع على التحول إلى استراتيجية الدفع الرقمي. ومع انتهاء الأزمة، سيكون اعتاد الجميع على استخدام الأنظمة الرقمية للدفع، ومن غير المُحتمل أنهم سيعودوا للنقد مُجددًا.

إجراء المدفوعات عبر الهواتف المحمولة

استخدام الهواتف الذكية كوسيلة للدفع ليست فكرة جديدة. في السنوات الأخيرة، ازداد عدد الشركات المُصنعة للهواتف الذكية وأنظمة التشغيل التي تُضيف خيارات الدفع عبر الهاتف المحمول إلى أجهزتها، وذلك باستخدام تقنية عدم التلامس، مثل الاتصال قريب المدى (NFC).

أصبحت خدمات Apple Pay وGoogle Pay متاحة على نطاق أوسع، حيث يستخدم الأشخاص في جميع أنحاء العالم هواتفهم الذكية بدلاً من النقد أو بطاقات الائتمان. خلال فترة الوباء، أصبحت الشركات أكثر انفتاحًا على مثل هذه الطرق للدفع. ففي الولايات المتحدة الأمريكية، بدأت سلسلة السوبر ماركت Publix الشهيرة في قبول تطبيق خدمة Apple Pay لأول مرة على الإطلاق.

وعلى الرغم من ذلك، ليس من الضروري حتى أن يكون لديك هاتف ذكي لتُصبح جزءًا من الاتجاه نحو عدم استخدام النقد. بالفعل، تُستخدم بطاقات الائتمان والخصم مُنذ عقود، وفي العديد من الأماكن حول العالم، لا يحمل الأشخاص سوى بطاقاتهم فقط، ولم يشعروا بلمسة النقود الورقية أو العملات المعدنية منذ سنوات. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، على سبيل المثال، ذكر 75% من السكان أنهم يُفضلون استخدام بطاقة الائتمان أو الخصم بدلاً من النقد³.

على منصة eToro، يُمكن للمُستثمرين الاستثمار في محفظة مُتنوعة تتألف من شركات الدفع القائمة على الهاتف المحمول من خلال محفظة MobilePayments.

مُستقبل الأموال

تأتي المدفوعات الرقمية في عالمنا اليوم بالعديد من الصور. في الصين، أصبح تطبيق WeChat الذي تملكه شركة Tencent والذي يخدم العديد من الأغراض، طريقة دفع بارزة أيضًا. في واقع الأمر، أصبح استخدام تطبيق WeChat كطريقة للدفع شائعًا للغاية، لدرجة أن السياح في بعض الأحيان يُعانون للعثور على الشركات التي تقبل طرق الدفع الأخرى. وفي الهند، أعلنت الحكومة عن توقيعها شراكة مع MasterCard، كجزء من مبادرة “الهند دون نقد”، على أمل جعل ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان خالية تمامًا من النقود.

لطالما اعتُبرت العملات الرقمية أنها مُستقبل المال، إلى جانب منصات الدفع عبر الهاتف المحمول. في حين أن حجم استخدام العملات الرقمية ليس قريبًا من حجم العملات الورقية، فإنها لا تزال تُقدم نهجًا جديدًا. إذا كان في الماضي يحتاج الأشخاص لأن يكون لديهم حساب مصرفي وبطاقة ائتمان للحصول على خدمات تحويل الأموال أو شراء المُستلزمات عبر مواقع التجارة الإلكترونية، فكل ما سيحتاجونه الآن هو الوصول إلى الإنترنت.

من أجل المُستثمرين الذين يعتقدون أن المدفوعات الرقمية وتلك التي تتم باستخدام العُملات الرقمية سوف تحل محل أساليب الدفع الحالية، أنشأت eToro محفظة CopyPayments. تُتيح المحفظة إمكانية الاستثمار في الشركات التي تغطي مجموعة متنوعة من القطاعات، مثل المدفوعات الرقمية وسلاسل الكُتل.

التغييرات المستقبلية

من المحتمل أن تكون هناك بعض العادات التي سنواصل اتباعها حتى بعد انتهاء أزمة وباء فيروس كورونا. قد يكون أحد التغييرات المحتملة إضافة المزيد من الوظائف ولكن للعمل من المنزل في المنظمات، وربما نشأة الشركات التي تعمل عن بعد تمامًا وليس لديها مقرات عقارية على الإطلاق. وهناك تغيير مُحتمل آخر وهو تطبيق عمليات الفحص الصحي، إلى جانب عمليات الفحص الأمني في المطارات.

وأخيرًا، يُمكننا القول أن جائحة COVID-19 كانت دليلاً واضحًا لمفهوم الاقتصاد غير النقدي. واليوم، أصبحت مجتمعات بأكملها خالية تمامًا من النقد – وقد يكون هذا التغيير للأبد.

المصادر:

  1. https://eandt.theiet.org/content/articles/2020/05/over-65s-double-online-payments-since-lockdown/
  2. https://www.riksbank.se/globalassets/media/rapporter/sa-betalar-svenskarna/2019/engelska/payments-in-sweden-2019.pdf
  3. https://www.tsys.com/Assets/TSYS/downloads/rs_2016-us-consumer-payment-study.pdf
140 مشاهدات