500 فوز خلال مسيرته: مقابلة مع لاعب التنس المحترف والمستثمر غاييل مونفيس

احتفل نجم لعبة التنس والشريك القديم لمنصة eToro غاييل مونفيس مؤخرًا بنجاح نادر: 500 فوز خلال مسيرته! لقد جلسنا معه من أجل التحدث حول مسيرته في لعب التنس وعاداته الاستثمارية وحياته اليومية. 

يعد مونفيس لاعبًا بارعًا بدأ نشاطه منذ أكثر من 17 عامًا. إنه معروف بأسلوبه الغريب في الملعب، فخارج الملعب هو عكس ذلك كُليًا: لطيف وهادئ ورصين ومرح للغاية. تركيزه على مهنته، إلى جانب شغفه اللاروتيني، يجعله فردًا رائعًا حقًا. 

“كنت أعرف قبل المباراة مباشرة”

في شهر أغسطس من هذا العام، حقق مونفيس علامة فارقة لا يمكن أن يحلم بها سوى الرياضيين المحترفين: 500 فوز خلال مسيرته. إن هذا الأمر يضع غاييل في المركز 10 بين اللاعبين الحاليين الأكثر فوزًا في العالم وفي المركز 53 على الإطلاق. “عرفت قبل المباراة فقط أنني إذا فزت، فإنها ستكون المرة 500. ولم يكون ذلك مصدرًا للضغط” أخبرني غاييل في مقابلة فيديو. 

مع ميكروفون البث الخاص به والخلفية الملونة التي تعج بأشكال فانكو بوب المصنعة من الفينيل لأيقونات ثقافة البوب المفضلة لديه، فإن غاييل كان يبدو أصغر بكثير من عمره الذي يبلغ 34 عامًا وكان إلى حد كبير يبدو كمُنشئ لمحتوى تويتش (ما هو في الواقع) أكثر من كونه رياضيًا محترفًا. ومع ذلك، عندما يحين وقت المباراة، يتحول إلى آلة فوز رائعة وفعالة، كما يتضح مما قاله لي عن عقليته قبل فوزه رقم 500: “في مرحلة من المراحل، لقد كنت أعرف أنني قريب جدًا وأنني يمكنني الوصول، ولكنني كنت أركز بشدة على دوري (الافتتاح الغربي والجنوبي).”

“لقد استلزم الأمر مني عامًا ونصف لاستعادة حماسي”

“لقد كان من الصعب بالنسبة لي أن ألعب في الملاعب الفارغة. فأنا أود أن أشعر بالطاقة ووجود الحشد من خلفي.” إن غاييل المعروف لدى الكثيرين بلقب “رجل استعراض لعبة التنس” لديه علاقة فريدة من نوعها مع الجمهور ويستمد الكثير من طاقته من المعجبين في الملعب وهو سبب في تأثير الجائحة العالمية عليه بشكل أكبر من البعض غيره. “لقد حطم الوضع الناجم عن كوفيد حماسي. ولقد كان جزءًا صعبًا بالنسبة لي لإدارته. مباشرة قبل كوفيد، كنت ألعب أفضل مباريات التنس ووصلت تقريبًا إلى أعلى تصنيف كنت قد حققته. ولقد استلزم مني الأمر عامًا ونصف لأستعيد حماسي.”

خلال هذا الوقت، تضمنت أنشطة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بغاييل على الانستغرام وتويتش وتويتر وتيك توك البث المباشر لألعاب الفيديو والبرامج الحوارية المرتجلة والتي أبقته على اتصال مع جمهوره. “لقد أصبحت العلاقة افتراضية. فأنا أصبحت في الواقع أكثر قربًا من المعجبين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، لأنني أستطيع التحدث إليهم”.

ومع ذلك، على الرغم من وجود الجانب المشرق في المواقف الصعبة، إلا أن العودة إلى اللعب المباشر أمام الجمهور كان شيئًا يتوق غاييل لتجربته. “كان من غير الواقعي بصراحة عودتهم إلى الملعب. فالانتقال من اللعب أمام 10,000 شخص إلى اللعب أمام لا أحد أمرًا صعبًا للغاية. كانت أول مباراة لي في تورنتو… كانت مذهلة. فقد انتظرت حدوثها لسنوات. من الواضح أنها كانت مميزة للغاية.”

“الكلمة الأكثر أهمية بالنسبة لي هي”الانضباط”

يمتلك غاييل العديد من الهوايات المختلفة، بما فيها مشاهدة وجمع ألعاب الفيديو وصناعة الموسيقى. “يقول الناس في بعض الأحيان: “أنت تلعب التنس، لذا التزم بالتنس.” نعم، أنا لاعب تنس جيد، لكن لدي هواياتي. يريد الناس وضعنا كرياضيين في صندوق واحد، ولكن معظمنا يمكنه أن يصبح ذو شأن عظيم في أشياء أخرى أيضًا. 

ويوضح قائلاً: “الكلمة الأكثر أهمية بالنسبة لي هي “الانضباط”. “أعلم أنه لديّ من 67 ساعات من التمرين يوميًا، لذلك يمكنني إدارة حياتي وفقًا لذلك. لقد اكتسبت الانضباط من والديّ. لقد علمني والديّ كيفية السعي لتحقيق شغفي ولكنهما أيضًا علماني الاستغناء، لرؤية أن الحياة جميلة إذا كنت فضوليًا وترغب بالتعلم.

يقول غاييل “يراني الناس كرجل استعراض، وهو أمر عظيم، وهو ما أنا عليه، ولكنهم ينسون أيضًا أن الرياضين هم بشر لديهم مشاعرهم وعائلاتهم.” لا عجب أنه يولي تركيزًا عظيمًا على هذا الأمر حيث إن زوجته، إلينا سفيتولينا أيضًا لاعبة تنس محترفة. 

يقول غاييل “إننا نتشارك هدفًا: أن نكون رياضيين على مستوى عالٍ”. “إننا ندرك أن التضحيات ضرورية ونتمرن سويًا ونحاول دائمًا إخراج الأفضل من بعضنا البعض. في بعض الأحيان يكون الأمر أكثر صعوبة لأننا نفترق في بعض البطولات، لكننا نحاول إيجاد بطولات في نفس المناطق، فقط حتى نكون معًا”.

“إن محفظتي قوية بسبب الأسهم التي أؤمن بها”

إلى جانب هواياته المذكورة آنفًا، فإن غاييل مستثمر في eToro. لقد كان يستثمر في المنصة منذ عام 2017 وكان ثابتًا للغاية. ويقول: “في محفظتي على منصة eToro، أركز على المدى المتوسط والبعيد. فعادة أنا لا أستثمر في الاستثمارات قصيرة الأجل” 

“إن محفظتي قوية بسبب الأسهم التي أؤمن بها. أنت بحاجة للقليل من الحظ ولكنك أيضًا بحاجة لأن تثق في الشركات التي تستثمر بها. لديّ العديد من الشركات التكنولوجية (في محفظتي). أعتقد أن جيلنا يؤمن بالتكنولوجيا وأن هذه الشركات وراء بعض أكبر التغييرات في حياتنا”.

لقد سألته عن أوجه الشبه بين الرياضي المحترف والمستثمر الجيد، فأجاب: “في كلتا الحالتين، عليك أن تكون حذرا للغاية. بصفتك رياضيًا، أنت بحاجة لأن تكون حذرًا قبل المباريات وبعدها وأثناءها. والأمر نفسه ينطبق على الاستثمار: فأنت بحاجة إلى قراءة الكثير، قبل وأثناء وحتى بعد الاستثمار”.

“عليك أن تكون منضبطًا للغاية (عند الاستثمار) وهو أصعب شيء بالنسبة للعديد من الناس. وهو الأمر نفسه في لعبة التنس. لا يمكنك التوقف عن التمرن وعليك أن تكون حريصًا على عدم الإفراط في التمرن يجب أن يكون لديك خطة. كل من التنس والاستثمار محفوفان بالمخاطر للغاية، ولكن إذا كنت منضبطًا، يمكنك أن تنجح”.

“إنني محظوظ للغاية بأن أعيش شغفي”

لقد كان غاييل يلعب بشكل احترافي لمدة 17 عامًا وتمكن من البقاء في القمة طوال مسيرته تقريبًا، ويتم باستمرار تصنيفه كواحد من أفضل 20 لاعبًا في العالم. يقول مبتسمًا “لأكون صادقًا، إنه أمر طبيعي للغاية. “إنني أحب الرياضة التي أمارسها وأحب ما أقوم به. إنني محظوظ للغاية بأن أعيش شغفي. إنني محظوط في النجاح بما حلمت به منذ صغري. أعتقد أنه عندما يحين الوقت الذي أفقد فيه رغبتي في الاستيقاظ وممارسة التمارين وعندما أفقد انضباطي، فإن هذا الوقت سيكون نهاية احترافي كلاعب تنس. ولكنني أشعر بأنني بعيد عند هذا الأمر. وقال في ختام حديثه: “إنني بكل تأكيد أريد أن أحقق 600 فوز قبل نهاية مسيرتي”.

433 مشاهدات