شهر التوعية بالأمن السيبراني: إليكم سبب كون الوقت مناسبًا الآن للنظر في الاستثمار في الأمن السيبراني

أكتوبر هو شهر التوعية بالأمن السيبراني.

الآن وفي عامه الثامن عشر، يعد شهر التوعية بالأمن السيبراني بمثابة تعاون بين حكومة الولايات المتحدة والتحالف الوطني للأمن السيبراني (NCSA)، وهو مُصمم لزيادة الوعي بأهمية الحماية الإلكترونية، والتأكد من أن كل فرد يتمتع بالأمن والسلامة عبر الإنترنت.

موضوع شهر التوعية بالأمن السيبراني 2021 هو “قُم بدورك”. #BeCyberSmart.” يهدف هذا الموضوع إلى تمكين الأفراد والمؤسسات من امتلاك دورهم في حماية الجزء الخاص بهم من الفضاء السيبراني.

أهمية الأمن السيبراني اليوم

ليس من الصعب معرفة سبب قيام الحكومات والهيئات الصناعية بالترويج القوي للأمن السيبراني اليوم. الحقيقة هي أن مجرمي الإنترنت يشكلون تهديدًا هائلًا على المجتمع. تمثل الجرائم الإلكترونية مشكلة خطيرة للحكومات والشركات والأفراد على حد سواء، فهي تسبب أضرارًا اقتصادية غير مسبوقة في جميع أنحاء العالم، والتكاليف المرتبطة بها ترتفع بمعدل هائل.

هذا العام، على سبيل المثال، من المتوقع أن تسبب الجرائم الإلكترونية ضررًا بقيمة 6 تريليون دولار على مستوى العالم، وفقًا لمشاريع الأمن السيبراني. هذا ارتفاع من 3 تريليون دولار في عام 2015. بالنظر إلى المستقبل، من المتوقع أن تصل التكلفة السنوية العالمية للجرائم الإلكترونية إلى 10.5 تريليون دولار بحلول عام 2025. هذا أكثر من إجمالي التجارة العالمية لجميع العقاقير غير المشروعة الرئيسية مجتمعة.

“جرائم الإنترنت هي أكبر تهديد لكل شركة في العالم” – جيني روميتي، الرئيس والمدير التنفيذي السابق لشركة IBM.

مع تزايد تطور مجرمي الإنترنت في نهجهم، لا يمكن لأحد أن يتجاهل الأمن السيبراني اليوم. لقد أصبح حجر الزاوية في حياة الإنسان، وهو ضروري لكل جهاز متصل، سواء ساعة ذكية أو كمبيوتر محمول أو مركبة كهربائية أو قطعة بملايين الدولارات من آلات الأعمال.

إليكم سبب كون الوقت مناسبًا الآن للنظر في أسهم الأمن السيبراني

بالنسبة للمستثمرين، يبدو أن هناك فرصة كبيرة هنا.

في البيئة الحالية، حيث يعمل العديد من الموظفينعن بُعد، تكثف الشركات إنفاقها على حلول الأمن السيبراني بشكل كبير. تدرك الشركات أن الاختراق يمكن أن يكون له تداعيات هائلة بما في ذلك فقدان الإيرادات والإضرار بالسمعة والغرامات التنظيمية وتجعل الحماية الإلكترونية أولويتها الأولى.

إن هذا يعود بالفائدة على الشركات التي تعمل في هذا المجال. على سبيل المثال، شهدت CrowdStrike، التي تجمع بين الحماية المتقدمة لنقطة النهاية وذكاء الخبراء لوقف الهجمات الإلكترونية المعقدة، زيادة بنسبة 70% في الأرباح في الربع المنتهي في 31 يوليو 2021. وفي الوقت نفسه، شهدت Zscaler، التي توفر الأمان السحابي للمؤسسات، نموًا في الإيرادات بنسبة 57% في نفس الربع.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الإنفاق بطبيعته “دفاعي” إلى حد ما. إذا تدهورت الظروف الاقتصادية، فلا يزال من المرجح أن تنفق الشركات بشكل كبير على الأمن السيبراني. ببساطة لا تستطيع الشركات تحمل مخاطر التعرض للهجوم.

واستشرافا للمستقبل، من المتوقع أن يستمر الإنفاق على حلول الأمن السيبراني في الارتفاع. من الآن وحتى عام 2025، من المتوقع أن يرتفع الإنفاق السنوي من 262 دولارًا أمريكيًا إلى 459 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يتجاوز إجمالي المبلغ الذي تم إنفاقه بين عامي 2021 و2025 1.75 تريليون دولار أمريكي.

يتمثل أحد المحركات الرئيسية للإنفاق المستقبلي في نمو سوق السندات المشفرة. في حين أن تقنية سلسلة الكتل آمنة بشكل عام، إلا أن انتهاكات المحافظ والتبادلات الرقمية شائعة جدًا. في عام 2020، سرق المتسللون ما يقرب من 4 مليارات دولار من العملات المشفرة. مع تزايد شعبية العملات الرقمية، يمكننا أن نتوقع ارتفاع الإنفاق على الأمن السيبراني المرتبط بتقنية سلسلة الكتل.

من المرجح أن يوفر هذا الارتفاع في الإنفاق على حلول الأمن السيبراني رياحًا خلفية هائلة لأولئك العاملين في الصناعة في السنوات القادمة.

المصدر: https://cybersecurityventures.com/cybersecurity-spending-2021-2025/

ومع ذلك، قد يكون الاستثمار في أسهم الأمن السيبراني معقدًا بعض الشيء. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن الصناعة ديناميكية للغاية وتميل إلى تغيير المسار مع تطور التهديدات الإلكترونية. في مجالات التكنولوجيا الأخرى، يمكن للشركات أن تتولى مسؤولية مصيرها من خلال التحسين المستمر لمنتجاتها أو خدماتها بمرور الوقت. ومع ذلك، في مجال الأمن السيبراني، فإن التهديدات نفسها هي التي غالبًا ما تملي خريطة الطريق. هذا يعني أنه قد يكون من الصعب إنشاء ميزة تنافسية مستدامة.

لذلك، فإن أفضل نهج للمستثمرين هو توزيع رأس المال عبر مجموعة واسعة من الشركات من أجل الحصول على تعرض واسع لهذا المجال. هذا يقلل من مخاطر الاستثمار في صناعة متباطئة.

أسهل طريقة للاستثمار في أسهم الأمن السيبراني

قد يرغب أولئك الذين يتطلعون إلى تخصيص رأس المال لهذه الصناعة عالية النمو في التفكير في محفظة eToro CyberSecurity CopyPortfolio. هذه محفظة استثمارية مخصصة بالكامل توفر التعرض لمجموعة من شركات الأمن السيبراني الرائدة.

هناك ميزتان رئيسيتان للاستثمار من خلال محفظة CopyPortfolio هذه. الأول هو أنه يمكنك أن تكتسب على الفور تعرضًا متنوعًا لهذه الصناعة. بنقرة واحدة فقط، يمكنك الوصول إلى مجموعة كبيرة من كبرى شركات الأمن السيبراني بما في ذلك Fortinet، Crowdstrike، Palo Alto Networks، Zscaler، Cloudflare.

والثاني هو أنك قد تكون قادرًا على تقليل مخاطر الأسهم الخاصة بك. إجمالاً، تحتوي المحفظة على ما يقرب من 30 سهمًا للأمن السيبراني، مما يعني أنه إذا كان أداء واحد أو اثنين من هذه الأسهم دون المستوى في المستقبل، فقد لا يتأثر الأداء العام بشكل كبير.

مع جعل الحكومات والشركات والأفراد الحماية الإلكترونية أولوية قصوى، تبدو أسهم الأمن السيبراني في وضع جيد لتحقيق نمو قوي في السنوات المقبلة. تمثل محفظة eToro CyberSecurity CopyPortfolio طريقة مبتكرة وفعالة من حيث التكلفة للاستفادة من نمو الصناعة.

رأس مالك معرض للمخاطر.

يُعد هذا بيانًا عامًا وتثقيفيًا ولا يجب أن يؤخذ على أنه نصيحة استثمارية أو منتج مالي أو توصية شخصية أو عرض أو طلب شراء أو بيع على أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المواد من دون وضع أهداف الاستثمار الخاصة بمتلقٍ معين أو وضعه المالي في الحسبان، ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية اللازمة لتشجيع البحوث المستقلة. لا تُؤخذ أي إشارات إلى الأداء السابق أو المستقبلي لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري على أنها مؤشر موثوق به للنتائج المقبلة ويحظر فعل ذلك تمامًا، إذ لا تقدم منصة eToro أي تعهد ولا تتحمل أي مسؤولية عن دقة أو اكتمال محتوى هذا المنشور

4619 مشاهدات