اليوم العالمي للمعلم: الاستثمار في مستقبلنا

أيًا كان المكان الذي نشأت فيه من العالم، ربما تتذكر معلمًا ترك تأثيرًا إيجابيًا في حياتك – شخصًا سخّر الوقت وبذل الجهد لمساعدتك حين كنت بحاجة إليها، أو أثر في طريقة تفكيرك، وهو ما يمكن أن يكون له تأثير عليك حتى اليوم. يشكلتعليمنا من من المقدر أن نكون اليوم، وهو ما يتم تشكيله بصورة كبيرة بأيدي معلمينا.

ما هو عيد المعلمين العالمي؟

في كل عام يوم 5 أكتوبر، نحتفل بعيد المعلمين العالمي وهو يوم مكرس للمعلمين وفرصة للاعتراف بتأثيرهم الكبير علينا كأفراد وعلى المجتمع ككل.

يوم 5 أكتوبر، 1966، أصدرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) “التوصية بشأن وضعية المعلم”، التي أسست المعايير الأساسية لمسؤوليات المعلمين، فضلا عن الاعتراف بحقوقه ومركزه وحمايتها. ويكرم هذا اليوم أيضا المعلمين بتأكيده أن الوصول إلى التعليم ذي النوعية الجيدة هو أمر أساسي لتحقيق أهداف الأمم المتحدة التربوية لأجندتها للعام 2030.

هذا العام، وفيما يواصل العالم التصدي لأزمة كوفيد-19 وتوابعها، حددت اليونسكو شعارا لـ  لعيد المعلم العالمي للعام 2021: “المعلمون في صلب التعافي التعليمي” مع “التركيز على الدعم الذي يحتاج إليه المعلمون لكي يسهموا بصورة كاملة في عملية التعافي.”

أسهم التعليم: استثمارات في مستقبلنا

هنالك طرق متعددة ساعدت بها التقنية وغيرها من الصناعات المعلمين في مواصلة التعليم والتواصل الشخصي مع طلابهم خلال التحديات الأخيرة. وسيواصل التقدم في قطاع التعليم دوره الهام خلال فترة التعافي من الوباء وما بعدها. وقد اخترنا تسليط الضوء على بعض الشركات من هذا القطاع المهم التي يمكن للمستثمرين التفكير في إضافتها إلى محافظهم الاستثمارية.

اجتماعات زوم
الافتراضية أصبحت الأمر الشائع في العام 2020، سواء لأهداف تجارية أو شخصية. العديد من الدول أصدرت قرارات بإغلاق المدارس بسبب دواعي السلامة، وبين ليلة وضحاها تقريبًا أصبحت غرفة الصف الافتراضية حقيقة حياتية للمعلمين والطلبة على حد سواء. ورغم أنه لا شي يمكنه أو يجب أن يكون بديلاً عن التفاعل الاجتماعي التي توفره المؤسسات التعليمية التقليدية، يبدو أن هناك فوائد لإضافة الخيارات الافتراضية للتعليم الذي يتم وجهًا لوجه في المستقبل. إن زيادة فرص الوصول إلى التعليم، كما هو مؤكد هنا، هو هدف مهم، ومنصات الاتصالات الافتراضية مثل زوم لا يمكن تجاهلها حيث إنها تعزز هذه الفرصة بشكل ناجح جدًا.

شيغ
منذ العام 2005، وفرت منصة التعليم على الإنترنت شيغ لطلبة المدارس الثانوية والجامعات موارد تعليمية وجلسات تعليم خاصة ومساعدة في إتمام الواجبات المدرسية عبر خدمات الاشتراك المعقولة السعر الخاصة بها. ومع بداية الجائحة، شهدت شيغ نموًا يصل إلى مستويات غير مسبوقة حين بدأ الطلاب يتعلمون عن بعد. في هذا العام بدأت القيود تخف وبدأ الطلاب في العودة إلى مدارسهم وجامعاتهم، ما خفض الإقبال على شراء أسهم مثل هذه الشركات. ومع أن هذا النمو لم يعد عاليًا جدًا كما كان، فإن نمو الأعمال الذي حظيت به شيغ خلال الجائحة يمكنه أن يترك آثارا طويلة الأمد عليها. فحاجة الطلاب إلى المساعدة في التعلم ليست مقتصرة أبدًا على أوقات الجوائح فقط، والطلبة الذين تدفقوا على هذه المنصة يرجح أن يستمروا في استخدامها بدلاً من الانتقال إلى منصة منافسة.

سترايد.
شركة الموارد التعليمية الأميركية هذه تدير k12، وهي منصة تعليم افتراضي يتم تقديمها كبديل و/أو كمكون مكمل للتدريس وجهًا لوجه. وحيث إنها تأسست أصلاً لتوفير منهج موحد للتدريس المنزلي، تمكنت سترايد من التحول إلى بديل تعليمي عن بعد للكثيرين خلال الجائحة. وقد شهدت الشركة زيادة هائلة في عدد المشتركين بها كما زادت عائداتها. وحتى مع إعادة افتتاح المدارس الآن، تعرف الأهالي على فوائد التعليم على الإنترنت الذي أصبح الوسيلة الدارجة للتعليم خلال فترة السنة ونصف الماضية. وسواء تم استعمالها للتدريس المنزلي أو التعليم الهجين أو الدعم التكميلي، أو حتى لأغراض تعليم الكبار المتواصل، يمكن لنمو سترايد الأخير أن يواصل جعلها استثمارًا جذابًا طويل الأمد.

5112 مشاهدات