يعتبر سوق العملات الأجنبية المعروف بالفوركس أكبر سوق مالية على الإطلاق؛ حيث تتجاوز مجموع أحجام التداول في هذا السوق 6 تريليون دولار في اليوم. ولذلك فهو يعد السوق الأكثر شعبية في صفوف المتداولين عبر العالم نظرًا لسيولته العالية واستمرار عمله على مدار 24 ساعة خلال 5 أيام في الأسبوع.

يوفر سوق الفوركس العديد من الفرص للمتداولين بسبب مزاياه الفريدة، لكنك كمتداول ستحتاج للتسلح باستراتيجية تداول فعالة لكي تستطيع النجاح في هذا السوق العملاق. فكأي سوق مالية أخرى، تعرف أسعار العملات الأجنبية تقلبات كبيرة قد تؤدي إلى تكبد خسائر من طرف المتداولين ودورات صعود وهبوط تتعدد أسبابها وتأثيراتها، وهو ما يفرض على المتداولين وجود استراتيجية تداول للفوركس مدروسة ومختبرة بشكل سليم.

تعرف من خلال هذا المقال على مفهوم استراتيجية تداول الفوركس وكيفية إنشاء واحدة خاصة بك إضافة إلى أشهر الاستراتيجيات المتبعة في الأسواق.

جدول المحتويات

ما هي استراتيجيات تداول الفوركس؟

كيف تنشئ استراتيجية تداول فوركس خاصة بك

أنواع استراتيجيات تداول الفوركس المشهورة

خلاصة

 ما هي استراتيجيات تداول الفوركس؟

استراتيجية تداول الفوركس هي خطة تداول تشمل مجموعة من القواعد والمعايير المحددة بدقة والتي تحكم عملية اتخاذ قرارات المتداول فيما يخص صفقات البيع والشراء في الأسواق بهدف تحقيق أكبر عائد ممكن. ويقوم المتداولون والمستثمرون بإنشاء استراتيجيات تداول بهدف التحكم في تناسق عملية التداول والتأكد من نجاعتها وتماسكها والحد من المخاطر المتضمنة في الأسواق.

تتضمن استراتيجية تداول الفوركس تحديد الهدف من التداول والأسلوب المتبع لتحقيق ذلك، والذي قد يكون المضاربة على الأسعار على المدى القصير أو الاستثمار على المدى الطويل أو مجرد التحوط من المخاطر؛ إضافة إلى تحديد العملات الأجنبية التي سيتم تداولها ومتى ولماذا والفترات الزمنية التي ستبقى فيها الصفقات مفتوحة، وكيفية إدارة رأس المال ونسبة المخاطرة المحتملة في كل صفقة والمعلومات التي ستعتمد فيها على اتخاذ قرارك.

الأسواق المالية، سواء كانت سوق الفوركس أو غيرها، مليئة بالمخاطر واحتمال خسارة أموالك وارد جدًا، لذلك وقبل أن تبدأ التداول بأموالك يتوجب عليك صياغة استراتيجية تداول فعالة ومختبرة، فبدون استراتيجية تداول ستكون كالمُبحر في البحر بدون وجهة محددة وبدون أي أشرعة.

كيف تنشئ استراتيجية تداول فوركس خاصة بك

كيف تنشئ استراتيجية تداول فوركس خاصة بك

ابحث عن طريقة التحليل التي تناسبك

عندما نتحدث عن إنشاء استراتيجية تداول للفوركس، فالأمر يتعلق بك دائمًا؛ حيث أن استراتيجية التداول تتغير حسب أهداف كل متداول، مع الأخذ بعين الاعتبار أسلوب التداول وحجم المخاطرة التي تستطيع تحملها وحجم رأس المال الذي تريد التداول به والوقت المتاح لك الذي ستقضيه في التداول.

قبل البدء في التداول في أسواق العملات عليك تحديد أسلوب تداولك أولاً.  فإذا كنت متداولاً يوميًا يهدف للمضاربة على أسعار العملات على الأطر الزمنية الصغرى أو تريد التداول على المدى القصير من خلال صفقات تبقى مفتوحة لبضعة أيام، فستحتاج إلى قضاء وقت أكبر في مراقبة الأسواق وتحركات الأسعار والأخبار المؤثرة في الأسواق. ويعتمد المتداولون على الأطر الزمنية الصغيرة كالدقائق والساعات بشكل كبير على التحليل الفني، والذي يهتم بتحليل تحركات الأسعار على الرسوم البيانية بهدف التنبؤ بحركة السعر مستقبلاً. هذا الأسلوب يتطلب وقتًا كبيرًا وقدرة على تحمل الضغوط، إضافة إلى توفر منصة تداول توفر لك الأدوات المناسبة لعرض الرسوم البيانية والأسعار اللحظية للعملات التي تريد تداولها.

إذا كنت تريد الاستثمار في سوق الفوركس على المدى الطويل فلن تحتاج إلىقضاء وقت طويل في متابعة أسواق العملات؛ لكنك ستحتاج إلىفهم العوامل المؤثرة على سوق العملات الأجنبية على المدى الطويل ودون إيلاء أي أهمية لتقلبات الأسعار على المدى القصير.

تحديد قواعد الدخول والخروج

تتحدد كيفية الدخول والخروج من الصفقات عند تداول العملات الأجنبية حسب أسلوب تداولك والاستراتيجية التي طورتها. فإذا كنت تعتمد على التحليل الفني، فستكون المستويات السعرية الرئيسية خلال الإطار الزمني الذي تتداول فيه مهمة جدًا في اتخاذ قرارك. فعلى سبيل المثال، قد يقوم المتداول الذي ينهج استراتيجية الاختراق السعري بالدخول في صفقة شراء عند كسر مستوى مقاومة مهم والخروج عندما يظهر الزخم ضعفًا أو تباطؤاً، أو عندما يظهر مؤشر القوة النسبية حالة تشبع شرائي.

فهم العوامل المختلفة التي تؤثر على سوق العملات

على غرار الأسواق المالية الأخرى، تتأثر الأسعار في سوق الفوركس بعدة عوامل. فيما يلي أبرزها:

نسبة الفائدة: زيادة نسبة الفائدة من طرف البنك المركزي في بلد ما هو أمر إيجابي للعملة المحلية. فزيادة نسبة الفائدة يعني ارتفاع العائد على العملة وبالتالي زيادة الطلب، ما سيؤدي إلى ارتفاعقيمة العملة.

التضخم: التضخم الاقتصادي هو الارتفاع المفرط في المستوى العام لأسعار السلع والخدمات. زيادة نسبة التضخم في بلد يؤدي إلى تراجع قيمة العملة المحلية في هذا البلد.

قوة الاقتصاد: الدول التي تعرف وجود اقتصاد قوي ونسب نمو ثابتة تصبح نقطة جذب للمستثمرين والشركات التي تبحث عن أسواق قوية ما يعني تزايد الطلب على العملة المحلية، وبالتالي تزايد قيمة هذه الأخيرة.

حجم الصادرات: تزايد حجم الصادرات لدولة ما سيؤدي إلى تزايد الطلب على عملتها وبالتالي ارتفاع سعرها في السوق.

الاستقرار السياسي: انعدام الاستقرار السياسي في دولة ما يمثل مخاطر كبيرة للمستثمرين ما يؤدي إلى تراجع الطلب على العملة المحلية، وبالتالي تراجع قيمتها.

الارتباط بأسواق أخرى: بعض العملات ترتبط بشكل وثيق بأسعار السلع. فعلى سبيل المثال، الاقتصاد الكندي يعتمد بشكل كبير على تصدير النفط ما يؤدي إلى تأثر الدولار الكندي بتقلبات أسعار النفط؛ فعندما ترتفع أسعار النفط في الأسواق يستفيد الدولار الكندي أيضًا، ويتراجع عندما تتراجع أسعار النفط.

كيفية تقليل مخاطر التداول

يتوجب عليك عند إنشاء استراتيجية تداول للعملات إيلاء اهتمام كبير لحجم المخاطرة الذي تتضمنه صفقاتك، وعدم المخاطرة بأموال لا تتحمل خسارتها أو الإفراط في استعمال الرافعة المالية مهما كانت ربحية استراتيجية تداولك. فالأسواق دائمًا ما تحمل مفاجآت وتعرف تقلبات حادة تكون غير متوقعة في كثير من الأحيان.

للتقليل من المخاطر والحد من الخسائر المحتملة، ينصح باستعمال أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح لتجنب تكبد خسائر فادحة وتأمين الأرباح المحققة؛ كما يجب أيضًا احترام خطة التداول الموضوعة فيما يخص وقت الدخول والخروج وإدارة رأس المال وعدم الانسياق للعواطف أو التداول لمجرد التداول فقط.

اختبر استراتيجيتك

قبل بدء التداول بأموال حقيقية، يتوجب عليك اختبار استراتيجيتك للتأكد من فعاليتها ومدى ربحيتها وحجم المخاطرة الذي تتضمنه. اختبار استراتيجيتك خطوة مهمة للغاية لأنها ستغنيك عن خسارة الكثير من الأموال في حال كانت استراتيجيتك غير مربحة أو تستعملها في الظروف غير المناسبة.

بعض المنصات توفر إمكانية تجربة استراتيجيتك بشكل آلي، ولكنك قد تحتاج في بعض الأحيان إلى بعض مهارات البرمجة لإدخال معايير وقواعد عمل استراتيجيتك. يمكنك أيضًا معرفة مدى ربحية استراتيجيتك عن طريق جمع البيانات التاريخية لأسعار العملات واختبار استراتيجيتك على هذه البيانات.

التداول الافتراضي من خلال حساب تجريبي سيمكنك أيضًا من اختبار استراتيجيتك دون المخاطرة بأموالك، من خلال التداول بأموال افتراضية. فتح حساب تداول افتراضي على غرار الحساب التجريبي الذي توفره لك eToro أمر غاية في السهولة ولن يكلفك سنتًا واحدًا، وسيمكنك من التدرب واختبار استراتيجياتك ومهارتك في السوق بدون المخاطرة بأموالك.

تدوين النتائج

تدوين نتائج استراتيجيتك في سجل سيمكنك من تحليلها بشكل دقيق ودراسة مختلف مكوناتها. جمع البيانات المتعلقة بصفقاتك سيعطيك نظرة عن نقاط قوة استراتيجيتك ومكامن الضعف التي تحتاج إلى إصلاح.

تحليل خسائر صفقاتك سيساعدك على فهم العامل الذي كان سببًا في ذلك، ومعرفة ما إذا كان مجرد خطأ في تقدير سبب الدخول إلى السوق أو سوء تنفيذ فقط. فإذا تكررت الخسارة بنفس الطريقة فربما قد تحتاج إلى إجراء تغيير جذري على استراتيجيتك.

 أنواع استراتيجيات تداول الفوركس المشهورة

قد يتطلب إنشاء استراتيجية تداول ناجحة في سوق الفوركس وقتًا طويلاً، وقد يصل ذلك إلى سنين عدة في بعض الأحيان، ولذلك فأفضل طريقة لمساعدتك على إنشاء استراتيجية فوركس خاصة بك أو حتى تحسين استراتيجية قد قمت بابتكارها، هي معرفة استراتيجيات التداول المشهورة والتي يعتمد عليها المتداولون بشكل كبير في سوق العملات الأجنبية. فيما يلي أشهر استراتيجيات الفوركس المستعملة من طرف المتداولين.

 استراتيجية الشراء والاحتفاظ 

استراتيجية الشراء والاحتفاظ (Buy and Hold) في سوق الفوركس هي استراتيجية تهدف إلى تحقيق الربح على المدى الطويل. ويقوم من خلالها المستثمر بشراء زوج عملات والاحتفاظ بمركزه لمدة طويلة قد تصل إلى عدة سنين ودون إيلاء أهمية للتقلبات السعرية للعملات على المدى القصير والمتوسط. تتميز هذه الاستراتيجية بكلفتها المنخفضة وعدم حاجة المتداول لمراقبة أسعار العملات بشكل مستمر، وغالبًا ما يتم الاعتماد على التحليل الأساسي ومقاييس الاقتصاد الكلي لاتخاذ قرارات الشراء أو البيع.

استراتيجية التداول اليومي

استراتيجية التداول اليومي للفوركس هي استراتيجية يقوم من خلالها المتداول بفتح وإغلاق عدة صفقات في نفس اليوم، وبدون ترك أي صفقة مفتوحة لليوم التالي حتى لو كانت الصفقة خاسرة. ويعتمد المتداولون اليوميون على أساليب التحليل الفني وتحليل المؤشرات الفنية وأحجام التداول على الأطر الزمنية التي تتراوح ما بين بضع دقائق وبضع ساعات. هذه الاستراتيجية تتطلب الكثير من الوقت والقدرة على مراقبة أسعار العملات على مدار اليوم.

استراتيجية السكالبينج

استراتيجية تداول الفوركس بالسكالبينج (أو الخطف) هي طريقة تداول مشابهة للتداول اليومي، وهي تعتمد على فتح وإغلاق الصفقات بشكل سريع، حيث قد لا تتجاوز مدة فتح الصفقات في الكثير من الأحيان دقيقة واحدة؛ حيث يهدف المتداول لكسب بضع نقاط فقط في كل عملية تداول، والقيام بالعديد من الصفقات لزيادة حجم الأرباح. هذه الاستراتيجية غير ملائمة للعديد من المتداولين نظرًا لأنها تتطلب سرعة كبيرة في اتخاذ القرارات وردة الفعل. تتميز هذه الاستراتيجية بكلفتها العالية مقارنة باستراتيجيات تداول الفوركس الأخرى نظرًا للصفقات العديدة التي يفتحها المتداول والحاجة لرافعة مالية كبيرة.

استراتيجية التحوط

لا يبحث المتداول من خلال استراتيجية التحوط على تحقيق الربح بقدر ما يبحث عن حماية محفظته من المخاطر. يلجأ المتداولون لهذه الاستراتيجية بهدف التحوط من مخاطر انخفاض قيمة عملة بعينها، أو التحوط ضد مخاطر انخفاض قيمة أصول مالية أخرى يملكونها. من خلال استراتيجية الفوركس هذه، يقوم المتداول عادة بفتح صفقة شراء وصفقة بيع على المكشوف على نفس العملة وفي نفس الوقت، كما يتم أحيانًا استعمال العقود المالية المشتقة لهذا الغرض على غرار عقود الخيارات.

استراتيجية تداول الاتجاه

استراتيجية تداول الاتجاه تدخل ضمن أساليب التحليل الفني لأسواق الفوركس. وحسب هذه الاستراتيجية يقوم المتداول بالتداول مع الاتجاه القائم على الرسم البياني لعملة ما؛ وذلك بالقيام بالشراء عندما يكون الاتجاه صاعدًا أو الدخول في صفقة بيع على المكشوف عندما يكون الاتجاه هابطًا. ويتم تحديد الاتجاه الصاعد عندما يكون كل قاع سعري مشكل أعلى من القاع الذي يسبقه؛ وينطبق نفس الأمر على القمم السعرية، حيث تكون كل قمة أعلى من القمة التي سبقتها، في حين يكون الاتجاه الهابط عكس ذلك.

استراتيجية تداول النطاق

حسب التحليل الفني، يتشكل نطاق سعري عندما تتحرك الأسعار في سوق الفوركس بشكل عرضي، ودون تشكل اتجاه واضح. يعتمد المتداول بشكل كبير على مستويات الدعم والمقاومة والمذبذبات والمؤشرات الفنية على غرار مؤشر القوة النسبية لتداول النطاق في سوق العملات. ويتم عادةً من خلال هذه الاستراتيجية الشراء عندما يتراجع السعر إلى مستوى الدعم الذي يشكل الحد الأدنى للنطاق والبيع عندما يرتفع إلى الحد الأعلى الذي يشكل مستوى مقاومة؛ كما يتم أيضًا الدخول في صفقة بيع على المكشوف عندما يصل السعر إلى مستوى المقاومة الذي يمثل الحد الأعلى من النطاق بهدف إغلاق الصفقة عندما يتراجع سعر العملة مجددًا إلى الحد الأدنى.

استراتيجية تداول الزخم

استراتيجية الزخم في الفوركس تعتمد على تداول زوج عملات يتحرك في اتجاه قوي ولمدة زمنية تتراوح عادة ما بين 6 أشهر و12 شهرًا. تعتمد هذه الاستراتيجية التي تستعمل في أسواق أخرى أيضًا على فرضية أن العملات التي تحقق أداء كبيرًا ستستمر في الارتفاع لمدة أطول. ويقوم المتداول من خلال هذه الاستراتيجية بالدخول في صفقات شراء على أزواج العملات التي تتحرك في اتجاه صاعد قوي، أو صفقات بيع على المكشوف على أزواج العملات التي تتحرك في اتجاه هابط قوي.

استراتيجية السوينغ

استراتيجية السوينغ تعتمد على فتح صفقات قد تستمر مدتها من يوم واحد إلى عدة أيام أو أسابيع؛ وهي تهدف إلى تحقيق الربح من سوق الفوركس من خلال تقلبات أسعار العملات على المدى القصير. يعتمد المتداولون باستراتيجية السوينغ على التحليل الأساسي والتحليل الفني، حيث يقومون بدراسة حركة الأسعار والمؤشرات الفنية على الرسوم البيانية في محاولة للتنبؤ باتجاه السعر خلال الأيام القليلة القادمة. ولا تتطلب هذه الاستراتيجية الكثير من الوقت أو المراقبة الفورية لتحركات الأسعار على غرار استراتيجية التداول اليومي.

استراتيجية تداول الاختراق

تعتمد استراتيجية الاختراق السعري في سوق العملات الأجنبية على التداول عند اختراق سعر العملة لمستوى رئيسي مهم وبأحجام تداول كبيرة على أساس أن السعر سيستمر في اتجاهه المشكل لفترة من الزمن. وعلى سبيل المثال، يقوم المتداول بالدخول في صفقة شراء عندما يتجاوز السعر مستوى مقاومة مهم لزوج عملات معين، كما يمكن للمتداول أيضًا الدخول في صفقة بيع على المكشوف عندما يخترق السعر مستوى دعم رئيسي.

استراتيجية تداول التصحيح

استراتيجية تداول التصحيح تعتمد على انتظار حدوث عملية تصحيح لسعر زوج عملات قبل الدخول في أي صفقة. ويقوم المتداول الذي يريد الدخول في صفقة شراء على زوج عملات معين بانتظار حدوث تراجع قصير الأمد (حركة تصحيحية) قبل فتح الصفقة وذلك بهدف تقليل المخاطرة. ويمكن القيام بنفس الأمر عند البيع على المكشوف، حيث يقوم المتداول بانتظار حدوث حركة تصحيحية صاعدة قبل فتح أي صفقة. وتعتبر تصحيحات فيبوناتشي الأداة الأكثر شعبية في صفوف متداولي أسواق العملات الأجنبية للتداول باستخدام تصحيحات الأسعار.

استراتيجية تداول الانعكاس

تهدف استراتيجية الانعكاس السعري إلى الاستفادة من انعكاس الاتجاه السعري لأزواج العملات. فعندما يكون السعر في حركة هابطة، يقوم المتداول الذي يتوقع ارتداد الأسعار صعودًا بفتح صفقة شراء على أساس أن الاتجاه الحالي سينعكس وستبدأ العملة في الصعود؛ في حين يقوم المتداول الذي يتوقع تراجع الأسعار بعد أن كانت تتحرك في منحى صاعد بالدخول في صفقة بيع على المكشوف. ويعتمد المتداولون عادةً على المؤشرات الفنية للبحث عن إشارات انعكاس السعر في السوق، على غرار مؤشر الستوكاستيك ومؤشر القوة النسبية للتنبؤ بتغيير الاتجاهات في السوق من خلال مراقبة مستويات التشبع الشرائي ومستويات التشبع البيعي.

خلاصة

إليك أهم النقاط التي ذكرناها في هذا المقال فيما يخص استراتيجيات تداول الفوركس:

  • استراتيجية تداول الفوركس هي خطة تداول تشمل مجموعة من القواعد والشروط المحددة بدقة والتي تحكم عملية اتخاذ قرارات المتداول فيما يخص صفقات البيع والشراء التي يقوم بها بهدف تحقيق أكبر ربح ممكن.
  • يقوم المتداول من خلال استراتيجيته بتحديد الوقت المناسب للدخول في الصفقات ووقت الخروج منها والسبب الذي يجعله يقوم بذلك، إضافة إلى مدة الصفقات وكيفية إدارة رأس المال والمخاطر والمعلومات التي سيعتمد عليها عند اتخاذ قرارات التداول.
  • نوع استراتيجية التداول المتبعة يتحدد حسب أهداف المتداول ومدى تحمله للمخاطرة والأسلوب الذي يناسبه في التداول. لذلك فقبل البدء في التداول يتوجب على المتداول تحديد أهدافه والأسلوب المناسب له.
  •  لكي تنشئ استراتيجية ناجحة للتداول في سوق الفوركس عليك فهم كيفية عمل سوق العملات الأجنبية وفهم أهم العوامل التي تؤثر على أسعار العملات.
  • تعد أرقام ونسب الفائدة وقوة الاقتصاد والاستقرار السياسي أهم المؤثرات على أسعار العملات.
  • إدارة المخاطر عامل مهم لنجاح أي استراتيجية تداول، وبدونه لن تصمد طويلاً في الأسواق مهما كانت مهارتك في التنبؤ باتجاهات الأسعار المستقبلية.
  • قبل أن تبدأ تداول استراتيجيتك، يتوجب عليك تجربتها واختبارها سواء من خلال المنصات التي توفر لك البيانات التاريخية للأسعار، أو من خلال التداول الافتراضي باستعمال حساب تداول تجريبي.
  • هناك العديد من الاستراتيجيات الشهيرة والتي يمكنك تجربتها وتحسينها لتصبح مناسبة لاحتياجاتك؛ وتعد استراتيجيات تداول السوينغ والتداول اليومي والاختراق السعري وانعكاس الأسعار والزخم الأشهر.

افتح حساباً مع eToro وتداول استراتيجياتك في سوق الفوركس


هذه المعلومات هي لأغراض تعليمية فقط ولا يجب أن تُؤخذ على أنها نصيحة استثمارية أو توصية شخصية أو عرض أو طلب شراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المواد من دون الأخذ في الاعتبار أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحوث المستقلة.

أي إشارات إلى الأداء السابق لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري آخر، لا ينبغي اعتبارها مؤشرًا موثوقًا على النتائج المستقبلية.

لا تقدم eToro أي تعهدات ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا الدليل. تأكد من فهمك للمخاطر التي ينطوي عليها التداول قبل المخاطرة بأي رأس مال. لا تخاطر أبداً بأموال لا تستطيع تحمل خسارتها.