يتضمن التداول والاستثمار في أسواق المال سواء كانت سوق أسهم أو سوقاً لأصول أخرى عدة مخاطر قد تُكبد المستثمرين خسائر كبيرة إن لم يستعينوا بخطة استثمارية محكمة وإدارة مخاطر سليمة. ويعتبر تنويع المحفظة الاستثمارية من بين أبرز استراتيجيات إدارة المخاطر المتاحة للمستثمرين، والتي تُمكن من تقليل نسبة المخاطرة الموجودة في المحفظة الاستثمارية والحد من احتمالات الخسارة.

يعُد تنويع المحفظة الاستثمارية أداة هامة جداً للمستثمرين الذي يقومون باستثمار أموالهم في الأسواق. تعرّف من خلال هذا المقال على مفهوم تنويع المحفظة الاستثمارية والفوائد التي توفرها وكيف يمكن أن يساهم في تقليل المخاطرة ونمو محفظتك الاستثمارية.

جدول المحتويات

ما هي مزايا تنويع المحفظة الاستثمارية؟

تعريف المحفظة المتنوعة

ما هي أنواع فئات الأصول التي تمكنك من تنويع المحفظة؟

نماذج تخصيص أصول المحفظة

كيف تقلل درجة المخاطرة لدى eToro من خلال تنويع المحفظة

متى يجب التفكير في إعادة توازن المحفظة

خلاصة

ما هي مزايا تنويع المحفظة الاستثمارية؟

يعتمد المستثمرون في الأسواق المالية سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات استثمارية على تنويع المحفظة بشكل رئيسي نظراً للمزايا التي توفرها للمستثمر على غرار:

  • تقليل نسبة المخاطرة في المحفظة: لو اقتصر المستثمر على أصل واحد في محفظته فإن نسبة المخاطرة ستكون كبيرة جداً  وقد ينتج عن ذلك خسارة كبيرة في محفظة المستثمر، وهو ما يتم التعبير عنه عادة بالجملة الشهيرة “لا تضع كل بيضك في سلة واحدة”. لذلك يلجأ المستثمرون للاستثمار في عدة أسهم أو فئات أصول أخرى بدل الاقتصار على سهم واحد، لأنه إذا فشل توقعك لهذا الأخير – فإنك ستتكبد خسائر كبيرة، فأسواق المال دائماً ما تحفل بالمفاجآت والأحداث غير المتوقعة. ولذلك يُحبذ تنويع المحفظة بأقصى قدر ممكن سواء بين عدة أسهم أو قطاعات مختلفة أو حتى فئات أصول أخرى.
  • تقليل تأثير تقلبات الأسواق: تعمل المحفظة المنوعة على تقليل احتمالات الخسارة من خلال الحد من تأثير تقلبات الأسواق على محفظة المستثمر، حيث تكون المحفظة مشكّلة من عدة أدوات مالية ومن فئات أصول مختلفة وموزعة على عدة قطاعات ومناطق جغرافية مختلفة بحيث لا تتأثر المحفظة ككل بتقلبات أصل واحد فقط.
  • الحفاظ عل رأس المال: يمكّن تنويع المحفظة الاستثمارية من التحكم في المخاطرة والحد من الخسائر الكبيرة بشكل كبير، فكل ما زاد تنويع المحفظة كلما انخفضت احتمالات الخسارة. فلو أنشأ مستثمر ما محفظة من أصل واحد وفشل في توقع أدائه المستقبلي فإن محفظته قد تتكبد خسارة كبيرة وسيخرج سريعاً من الأسواق.
  • المزيد من فرص الربح: تمكّن المحفظة المُنوعة المستثمر من الاستفادة من فرص إضافية من خلال الانكشاف على أصول أو أسواق وقطاعات أخرى. هذه الفرص لن تتوفر للمستثمر لو اقتصر على أصل واحد أو بضعة أصول في محفظته. فأداء الأسواق يتغير من فترة إلى أخرى، وقد تتراجع قطاعات معينة في الوقت الذي قد تعرف فيه قطاعات أخرى أداءً قوياً.

Advantages of diversification

 

تعريف المحفظة المتنوعة

تنويع المحفظة هي استراتيجية يتبعها المستثمرون تقوم على إدراج العديد من الأصول المختلفة في محافظهم، والتي تكون مختلفة من حيث خصائصها على غرار نسبة المخاطرة المتضمنة وحدّة التقلب والعوامل المؤثرة على الأسعار. ويتم إنشاء المحفظة المتنوعة اعتماداً على استثمارات متنوعة بهدف تقليل المخاطر المتضمنة في كل استثمار. وعادة ما يتم تقسيم أنواع المخاطر إلى نوعين:

  • المخاطر المنتظمة (Systematic Risk): وهي المخاطر التي يكون تأثيرها ممتداً إلى كل الأسهم المتاحة للتداول في السوق، وهي مخاطر لا يمكن تجنبها من خلال تنويع المحفظة بالأسهم المتاحة في هذا السوق.
  •  المخاطر غير المنتظمة (Unsystematic Risk): تُعرف أيضاً بالمخاطر القابلة للتنويع، ويُقصد بها المخاطر التي يتضمنها كل أصل مالي على حدة أو قطاع مُعيّن، وهي مرتبطة بطبيعة النشاط الاقتصادي المزاول.

ويهدف المستثمر من خلال تنويع المحفظة الاستثمارية إلى تقليل هذه المخاطر والحد من المخاطرة المتضمنة في كل أصل على حدة، بحيث أنه على المدى الطويل سيكون الأداء العام للمحفظة إيجابياً بالرغم من الأداء السلبي لبعض الأصول الموجودة في المحفظة.

ولتحقيق ذلك يقوم المستثمرون بإضافة العديد من الأسهم التي تكون موزعة على قطاعات اقتصادية متعددة وأسواق في مناطق أخرى في العالم إضافة إلى فئات الأصول الأخرى على غرار مؤشرات أسواق الأسهم والعملات الأجنبية وصناديق المؤشرات المتداولة والسندات ذات العائد الثابت أو السلع والعقود الآجلة. ومؤخراً، بدأ الكثير من المستثمرين الأفراد والمؤسسات المالية يلجؤون إلى إضافة العملات الرقمية، التي فرضت نفسها خلال السنين الأخيرة، إلى محافظهم كأدوات مالية بديلة غير مترابطة بالأسواق الأخرى.

 

بالرغم من أن تنويع المحفظة استأثر بالعديد من الأبحاث والدارسات من طرف خبراء أسواق المال وعلماء الاقتصاد، إلا أنه لا توجد صيغة مثلى أو طريقة واحدة يتم اتباعها لإنشاء محفظة استثمارية، فقط تغيًر هذا المفهوم على مر السنين وتطور الفكر المالي.

ما هي أنواع فئات الأصول التي تمكنك من تنويع المحفظة؟

تتنوع الأصول والأدوات المالية المتاحة حالياً أمام المستثمرين لإنشاء محفظة استثمارية متنوعة، ويقوم كل مستثمر باختيار الأدوات المالية التي تتوافق مع خطته الاستثمارية وأهدافه المالية، سواء كانت تحقيق عائد مرتفع أو مجرد التحوط من أحداث غير متوقعة، وتعد هذه الأصول المالية الأشهر:

    • الأسهم: كل سهم في شركة ما يمثل حصة في هذه الأخيرة، وهي تخول للمستثمر الحصول على حصة من الأرباح التي تحققها الشركة حسب الحصة الممتلكة، وهي تنقسم إلى نوعين: أسهم عادية وأسهم ممتازة. وتتأثر عادة أسعار الأسهم بنتائج أعمال الشركات وأرقامها المالية. وتعد الأسهم من بين الأدوات المالية الرئيسة في تكوين المحافظ المالية نتيجة العائد العالي الذي يمكن أن توفره.
    • العملات الأجنبية: الاستثمار في العملات يكون من خلال سوق العملات الأجنبية المعروف بالفوركس، ويتم التداول فيه بنظام الأزواج، حيث يتم شراء عملة مقابل بيع عملة أخرى. وتتأثر أسعار العملات الأجنبية بالأحداث السياسية والبيانات الاقتصادية التي تصدر في كل بلد.
    • أصول الدخل الثابت: وهي الأصول التي تخول لمالكها الحصول على فائدة محددة مسبقة ومدفوعة بشكل دوري. وهي بمثابة عملية إقراض، حيث يلتزم المُصدر بدفع مبالغ ثابتة وفق جدول زمني محدد مسبقاً، والذي قد يكون سنوياً أو ربع سنوي على أساس سداد أصل المبلغ في تاريخ الاستحقاق. وتعد السندات الحكومية وسندات الشركات أشهر أنواع هذه الأصول المالية.
    • السلع: وهي كل منتج أو مادة – سواء كانت تظهر بشكل طبيعي على الأرض أو يتم زراعتها – توفر منفعة للناس أو تلبي احتياجاتهم، وهي تكون متوفرة للتداول في بورصات وأسواق خاصة. وهي تنقسم إلى 3 فئات رئيسة هي السلع الزراعية، على غرار القمح والذرة؛ ومنتجات الطاقة كالنفط والغاز الطبيعي؛ والمعادن على غرار الذهب والفضة.
    • العملات الرقمية: هي عملات رقمية افتراضية لا مركزية لا تخضع لسيطرة أي جهة حكومية أو مؤسسة مُنظمة، وهي تعمل على نظام متاح للعموم يمكن من خلاله التحقق من جميع التعاملات التي تتم عليه بالاعتماد على تكنولوجيا البلوكتشين. وقد فرضت العملات الرقمية نفسها خلال السنين الأخيرة، حيث أصبحت أدوات مالية بديلة يستطيع المستثمرون اللجوء إليها لتنويع محافظهم. وتعد بيتكوين أقدم وأشهر العملات الرقمية وأكبرها من حيث القيمة السوقية.

 

  •  صناديق المؤشرات المتداولة (ETFs): هي أدوات مالية تقوم بتعقب أداء مؤشر مالي أو أداء قطاع أو سلعة معينة أو أصل مالي آخر. ويمكن أيضاً أن يتم إنشاؤها لتعقب أداء سلة من الأصول المالية أو استراتيجية تداول معينة. وهي متاحة للتداول في أسواق الأسهم.

نماذج تخصيص أصول المحفظة

توجد العديد من الطرق والنماذج التي يتم بها تنويع المحفظة الاستثمارية، ويعد نموذج سوينسن ونظرية المحفظة الحديثة أبرز هذه النماذج.

Types of assets classes

    • نموذج سوينسن: وهو نموذج يحمل اسم مُبتكره ديفيد سوينسن الذي كان يشغل منصب كبير مسؤولي الاستثمار في جامعة ييل الأمريكية، ولذلك يعرف النموذج أيضاً بنموذج “ييل”. ويعتمد هذا النموذج على تقسيم المحفظة المالية إلى 5 أو 6 أجزاء متساوية، بحيث يتم استثمار كل جزء في فئة أصول مختلفة، مع استثناء الأصول ذات العائد المنخفض على غرار السندات والسلع، مع إعادة تخصيص أصول المحفظة بشكل دوري للحفاظ على توازن المحفظة.

 

  • نظرية المحفظة الحديثة:  تم ابتكار هذه النظرية سنة 1950 من طرف هاري ماركوفيتز الذي حصل على جائزة نوبل في الاقتصاد في سنة 1990. وتشرح هذه النظرية العلاقة بين العائد المتوقع للاستثمار ومستوى المخاطرة المُتضمّن في أصول المحفظة بصيغ رياضية، وكيفية استخدام التنويع لتحقيق أفضل عائد ممكن مع مستوى مخاطرة مًحدد.

كيف تُقلّل نسبة المخاطرة على eToro من خلال تنويع المحفظة

إذا كنت مستثمراً مبتدئاً وتتطلع إلى إنشاء محفظة استثمارية ولكنك لست متمكناً بعد من كيفية إدارة المخاطر في محفظتك أو المخاطر المتضمنة في الأصول المختلفة، فإن eToro تساعدك من خلال خاصية “ مُعدل المخاطرة eToro” التي تمكنك من معرفة نسبة مخاطرة المتداولين الآخرين إذا كنت تريد نسخ صفقاتهم أو الاستثمار في محافظ Smart Portfolios.

تقوم هذه الأداة بحساب نسبة المخاطرة لكل متداول على eToro خلال 12 شهراً من خلال إعطاء تصنيف يتراوح ما بين 0 و10؛ 0 يعني مخاطرة منخفضة جداً في حين يمثل التصنيف 10 مخاطرة كبيرة جداً. وهذا الأمر ينطبق أيضاً على محافظ Smart Portfolios.

هذا التصنيف متاح للجميع، وهو أداة مثالية لتقييم نسبة المخاطرة للمتداولين الآخرين إذا كنت تريد إنشاء محفظة متنوعة من خلال خدمة نسخ الصفقات CopyTrading على eToro.

متى يجب التفكير في إعادة التوازن للمحفظة؟

When to consider portfolio rebalancing

يُقصد بإعادة التوازن للمحفظة عملية إعادة توزيع الأصول الموجودة في المحفظة بهدف تحقيق أفضل عائد ممكن والحفاظ على نفس مستوى العائد على المخاطرة الذي تم تحديده عند إنشاء المحفظة أول مرة. ويعتمد ذلك على أهداف المستثمر المتعلقة بالعائد المرجو ونسبة المخاطرة المُتحملة وكلفة الاستثمار.

 

وتتم هذه العملية بشكل دوري حسب رغبة كل مستثمر وعادة ما يفضل المستثمرون القيام بهذه العملية كل شهر أو 3 أشهر، حيث يتم بيع جزء من الأصول (أو كلها) التي زادت عن حصتها المحددة لها في المحفظة أو وصلت على مستهدفاتها السعرية بهدف خفض نسبة الانكشاف عليها، وشراء المزيد من الأصول التي انخفضت حصتها في المحفظة عن الحد المستهدف.

خلاصة

وكخلاصة، إليك أبرز النقاط والمفاهيم التي تهمك فيما يتعلق بتنويع المحفظة الاستثمارية:

  • يُعد تنويع المحفظة الاستثمارية من أساسيات الاستثمار في الأسواق المالية لما له من دور في تقليل المخاطر والحد من الخسائر.
  • يتم تنويع المحفظة المالية من خلال الاستثمار في عدة أصول تكون موزعة على عدة أسواق وفئات أصول مختلفة بحيث يكون معدل ارتباطها منخفضاً أو منعدماً.
  • يتم توزيع الأصول المختلفة في المحفظة الاستثمارية بناء على الخطة الاستثمارية وهدف المستثمر من إنشاء المحفظة فيما يتعلق بالعائد المستهدف ومستوى المخاطرة المرجو.
  • تعد الأسهم والعملات الأجنبية والسندات وصناديق المؤشرات والعملات الرقمية أبرز الأصول المالية التي يلجأ إليها المستثمرون لإنشاء محفظة استثمارية متنوعة.
  • تمنحك أداة “مُعدل المخاطرة eToro” وسيلة مثالية لتقييم نسبة المخاطرة لكل متداول وكل محفظة إذا كنت تريد تنويع محفظتك على eToro.

افتح حساباً مع eToro وأنشئ محفظة استثمارية متنوعة


هذه المعلومات هي لأغراض تعليمية فقط ولا يجب أن تُؤخذ على أنها نصيحة استثمارية أو توصية شخصية أو عرض أو طلب شراء أو بيع أي أدوات مالية. تم إعداد هذه المواد من دون الأخذ في الاعتبار أي أهداف استثمارية أو وضع مالي معين ولم يتم إعدادها وفقًا للمتطلبات القانونية والتنظيمية لتشجيع البحوث المستقلة.

أي إشارات إلى الأداء السابق لأداة مالية أو مؤشر أو منتج استثماري آخر، لا ينبغي اعتبارها مؤشرًا موثوقًا على النتائج المستقبلية.

لا تقدم eToro أي تعهدات ولا تتحمل أي مسؤولية فيما يتعلق بدقة أو اكتمال محتوى هذا الدليل. تأكد من فهمك للمخاطر التي ينطوي عليها التداول قبل المخاطرة بأي رأس مال. لا تخاطر أبداً بأموال لا تستطيع تحمل خسارتها.